عربي
Wednesday 26th of July 2017
code: 86526
الصور الفعلیة فی التقیة

إن الأفعال الواردة تقیة ، المنسوبة إلى الصحابة أو التابعین وغیرهم من علماء المذاهب والفرق الإسلامیة فی کتب العامة أکثر من أن تحصى ، وسوف نقتطف منها ما یأتی :
ما فعله ابن مسعود وابن عمر : کان ابن مسعود یتقی من الولید بن عقبة بن أبی معیط والی عثمان على المدینة ، فیصلی خلفه ، على الرغم من أن الولید هذا کان مشهورا بالفسق وشرب الخمر ، حتى أنه جلد على شرب الخمر فی عهد عثمان ( 1 ) ، وکان یأتی المسجد ثملا ویؤم الصحابة فی الصلاة .
وفی شرح العقیدة الطحاویة : أنه صلى بهم الصبح مرة أربعا ! ثم قال : أزیدکم ؟ فقال له ابن مسعود : ما زلنا معک منذ الیوم فی زیادة (2)
وأما ابن عمر فقد کان یصلی خلف العتاة الفاسقین ویأتم بهم کالحجاج ابن یوسف الثقفی ( 3 ) وکان المعروف عنه أنه لا یأتی أمیر إلا صلى خلفه وأدى إلیه زکاة ماله(4)
وفی حدیث جابر بن عبد الله الأنصاری ، قال : سمعت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم على منبره یقول : لا تؤمن امرأة رجلا ، ولا یؤم أعرابی مهاجرا ، ولا یؤم فاجر مؤمنا إلا أن یقهره بسلطانه أو یخاف سوطه أو سیفه .
وبهذا الحدیث احتج ابن قدامة الحنبلی قائلا : لا تجوز الصلاة خلف المبتدع والفاسق فی غیر جمعة وعید ، یصلیان بمکان واحد من البلد ، فإن من خاف منه إن ترک الصلاة خلفه ، فإنه یصلی خلفه تقیة ثم یعید الصلاة (5)
ومنه یعلم أنه لا معنى لصلاة ابن مسعود وابن عمر خلف الفاسقین غیر التقیة . ویؤید خوف ابن مسعود من الظالمین ما مر فی تقیته القولیة من قوله : ما من سلطان یرید أن یکلفنی کلاما یدرأ عنی سوطا أو سوطین إلا کنت متکلما به .
وأما خوف ابن عمر فیدل علیه مبایعته لیزید بن معاویة وإنکاره على عبد الله بن مطیع خروجه على یزید أبان ما کان من موقعة الحرة الشهیرة ( 6 ) مع أن یزید کان فاسقا کافرا بإجماع أهل الحق من هذه الأمة .
ویدل على خوفه أیضا ما رواه الهیثمی بسنده عن مجاهد ، عن ابن عمر ، قال : سمعت الحجاج یخطب ، فذکر کلاما أنکرته ، فأردت أن أغیر ، فذکرت قول رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم : لا ینبغی للمؤمن أن یذل نفسه ،
 قال : قلت : یا رسول الله ! کیف یذل نفسه ؟ قال : یتعرض من البلاء لما لا یطیق (7)
ویظهر من تاریخ ابن عمر أنه وقر هذا الحدیث فی سمعه وطبقه فی غیر موضعه مرارا فی حیاته .
منها : مبایعته لیزید حینما خاف سیفه ولم ینکر علیه کما أنکر الأحرار من هذه الأمة .
ومنها : أنه حینما أمن من سوط أمیر المؤمنین علی علیه السلام ، وسیفه ، لم یبایعه واعتزل الأمر ، ولو کان هناک أدنى خوف على حیاته لبایع راغما .
ومنها : سکوته على التعریض المباشر الذی وجهه إلیه معاویة بعد أحداث قصة التحکیم المعروفة بقوله - کما فی صحیح البخاری - : من کان یرید أن یتکلم فی هذا الأمر فلیطلع لنا قرنه ، ولنحن أحق به منه ومن أبیه(8)
وقد صرح العلماء بأن مراد معاویة بقوله : ( منه ومن أبیه ) هو التعریض بابن عمر ، أی : ولنحن أحق به من عبد الله بن عمر ومن أبیه عمر بن الخطاب (9)
وقد فهم ابن عمر هذا التعریض ولکنه سکت هلعا من معاویة وزبانیته ، باعترافه هو کما فی ذیل حدیث البخاری ، قال ابن عمر :
فحللت حبوتی ، وهممت أن أقول : أحق بهذا الأمر من قاتلک وأباک على الإسلام ، فخشیت أن أقول کلمة تفرق بین الجمع ، وتسفک الدم .
ما فعله عبد الله بن حذافة السهمی القرشی : هذا الصحابی أرسله رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم بکتابه إلى کسرى یدعوه إلى الإسلام ، فی قصة مشهورة ، وقد أسرته الروم فی بعض غزواته على قساریة فی عهد عمر ، وأکرهه ملک الروم
 على تقبیل رأسه فلم یفعل فقال له - فی قول ابن عباس - : قبل رأسی وأطلقک وأطلق معک ثمانین من المسلمین . قال : أما هذه فنعم ، فقبل رأسه وأطلقه ، وأطلق معه ثمانین من المسلمین ، فلما قدموا على عمر بن الخطاب قام إلیه عمر فقبل رأسه
 ، قال : فکان أصحاب رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یمازحون عبد الله ، فیقولون : قبلت رأس علج . فیقول لهم : أطلق الله بتلک القبلة ثمانین من المسلمین (10)
ما فعله جابر بن عبد الله الأنصاری من بسر بن أبی أرطأة : أورد الیعقوبی فی تاریخه : أن معاویة وجه بسر بن أبی أرطأة فی ثلاثة آلاف رجل إلى المدینة ثم مکة ثم صنعاء لیدخل الرعب فی نفوس المسلمین ، فطبق وصیته حتى أنه خطب بأهل
 المدینة وشتمهم قائلا : یا معشر الیهود وأبناء العبید . . أما والله لأوقعن بکم وقعة تشفی غلیل صدور المؤمنین . . ودعا الناس إلى بیعة معاویة فبایعوه ، . . وتفقد جابر بن عبد الله . . فانطلق جابر بن عبد الله الأنصاری إلى أم سلمة زوج النبی صلى الله علیه وآله وسلم فقال : إنی خشیت أن أقتل ، وهذه بیعة ضلال ؟
 قالت : إذن فبایع ، فإن التقیة حملت أصحاب الکهف على أن کانوا یلبسون الصلب ، ویحضرون الأعیاد مع قومهم (11 ) . ونظیرها فی روایة ابن أبی الحدید أیضا (12)
ما فعله حذیفة بن الیمان : هذا الرجل الصحابی کان معروفا بالمداراة ، حتى قال السرخسی الحنفی فی مبسوطه : وقد کان حذیفة رضی الله عنه ممن یستعمل التقیة على ما روی أنه یداری رجلا ، فقیل له : إنک منافق! فقال : لا ، ولکنی أشتری دینی بعضه ببعض مخافة أن یذهب کله (13)
ما فعله الزهری فی کتم فضائل أمیر المؤمنین علی علیه السلام : أخرج ابن الأثیر فی أسد الغابة فی ترجمة جندع الأنصاری الأوسی بسنده عن محمد بن مسلم بن شهاب الزهری قال : سمعت سعید بن جناب یحدث عن أبی عنفوانة المازنی ، قال :
سمعت أبا جنیدة جندع بن عمرو بن مازن ، قال : سمعت النبی صلى الله علیه وآله وسلم یقول : من کذب علی متعمدا فلیتبوأ مقعده من النار وسمعته - وإلا صمتا - یقول : وقد انصرف من حجة الوداع ، فلما نزل غدیر خم ، قام فی الناس خطیبا وأخذ
 بید علی ، وقال : من کنت ولیه فهذا ولیه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه . قال عبید الله : فقلت للزهری : لا تحدث بهذا بالشام ، وأنت تسمع ملء أذنیک سب علی . فقال : والله إن عندی من فضائل علی ما لو تحدثت بها لقتلت(14)
أقول : وقد کان زید بن أرقم الصحابی المعروف یتقی من الأمویین وأذنابهم فی کتم حدیث الغدیر ، وقد أشار لهذا أحمد فی مسنده من طریق ابن نمیر ، عن عطیة العوفی قال : سألت زید بن أرقم فقلت له : إن ختنا لی حدثنی عنک بحدیث فی شأن علی یوم غدیر خم ، فأنا أحب أن أسمعه منک ؟ فقال : إنکم معشر أهل العراق فیکم ما فیکم ! فقلت له : لیس علیک منی بأس . . . الخبر (15)
ما فعله أبو حنیفة مع المنصور العباسی : کان أبو حنیفة یجاهر فی أمر إبراهیم بن عبد الله بن الحسن ، ویفتی الناس بالخروج معه على المنصور العباسی ، ولکن لما انتهت ثورة إبراهیم بقتله ، تولى أبو حنیفة نفسه مهمة الإشراف على ضرب اللبن وعده فی بناء مدینة بغداد بأمر المنصور العباسی (16)
ولا شک أنه کان کارها لذلک ، ولکنه اتقى من بطش المنصور فی هذه الوظیفة التی کلف بها من قبل المنصور نفسه الذی کان على علم بموقفه من ثورة إبراهیم بن عبد الله ، فحاول أن یجد مبررا لقتله فی هذه المهمة ، ولکن أبا حنیفة أدرک ذلک منه فاتقاه فی قبول ذلک العمل .
ومن تقیته الفعلیة مع المنصور أیضا ما رواه الخطیب فی تاریخه من أن أبا حنیفة قبل قضاء الرصافة فی آخر أیامه بعد الضغط الشدید علیه بحیث لم یجد بدا من ذلک .
وقد أید هذا ابن خلکان أیضا ، فذکر أن المنصور لما أتم بناء مدینة بغداد أرسل إلى أبی حنیفة ، وعرض علیه قضاء الرصافة فأبى ، فقال المنصور : إن لم تفعل ضربتک بالسیاط ! قال أبو حنیفة : أو تفعل ؟ قال : نعم . فقعد أبو حنیفة فی القضاء یومین ، فلم یأته أحد ، فلما مضى یومان اشتکى أبو حنیفة ستة أیام ثم مات(17)
ما فعله مالک بن أنس مع الأمویین والعباسیین : ویدل على تقیته من الأمویین ما قاله الذهبی فی میزان الاعتدال ، قال : وقال مصعب ، عن الدراوردی ، قال : لم یرو مالک ، عن جعفر ، حتى ظهر أمر بنی العباس (18)
وقد صرح أمین الخولی ( ت / 1385 ه‍ ) ، بأن امتناع مالک بن أنس من الروایة عن الإمام جعفر الصادق علیه السلام فی عهد الأمویین ، إنما هو بسبب خشیته منهم (19)
وأما عن تقیته من العباسیین فهی کنار على علم لا تخفى على معظم الباحثین المطلعین على حیاته فی ظل الدولة العباسیة .
فقد کان مؤیدا لثورة محمد بن عبد الله وأخیه إبراهیم على المنصور العباسی ولکن سرعان ما تم توطید العلاقة بینه وبین المنصور نفسه بفضل التقیة حتى أصبح ذلک الرجل الناقم على المنصور جبروته وطغیانه والمفتی بالخروج علیه والمحث على خلع بیعته ، هو نفسه - کما جاء فی مقدمة تحقیق کتابه الموطأ - الرجل الذی یأمر بحبس من یشاء ، أو یضرب من یرید وفی دولة المنصور نفسه(20)
المصادر :
1- صحیح مسلم 3 : 1331 / 1707 کتاب الحدود ، باب الخمر
2- شرح العقیدة الطحاویة / القاضی الدمشقی 2 : 532 ، ط 1 ، مؤسسة الرسالة ، بیروت / 1408 ه‍
3- المصنف / ابن أبی شیبة 2 : 378 ، / والسنن الکبرى / البیهقی 3 : 122 ، دار المعرفة ، بیروت
4- الطبقات الکبرى / ابن سعد 4 : 149
 5- المغنی / ابن قدامة 2 : 186 ، 192 . والحدیث فی سنن ابن ماجة 1 : 343
 6- صحیح مسلم 3 : 1478 / 1851 ، کتاب الإمارة ، باب رقم / 13
 7- کشف الأستار عن زوائد مسند البزار على الکتب الستة / نور الدین الهیثمی 4 : 112 / 3323 ، ط 2
 8- صحیح البخاری 5 : 140 کتاب بدء الخلق ، باب غزوة الخندق
9- عمدة القاری 17 : 185 - 186 . وابن حجر فی فتح الباری 7 : 223/والقسطلانی فی إرشاد الساری 6 : 324 - 325
 10- أسد الغابة فی معرفة الصحابة / ابن الأثیر 3 : 212 - 213 / 2889 فی ترجمة عبد الله بن حذافة
11- تاریخ الیعقوبی 2 : 197 - 199 ، دار صادر ، بیروت
12- شرح نهج البلاغة / ابن أبی الحدید 2 : 9 - 10 ، تحقیق محمد أبو الفضل إبراهیم ، ط 2
 13- المبسوط / السرخسی 24 : 46 ، من کتاب الإکراه
14- أسد الغابة 1 : 364 / 812
 15- مسند أحمد 4 : 368 وانظر تعلیق العلامة الأمینی علیه فی الغدیر 1 : 380
 16- تاریخ الطبری 1 : 155 فی حوادث سنة 145 ه‍ . وأحکام القرآن / الجصاص 1 : 70 - 71 فی تفسیر الآیة 124 من سورة البقرة
17- تاریخ بغداد / الخطیب البغدادی 13 : 329 . ووفیات الأعیان / ابن خلکان 5 : 47 ، دار صادر ، بیروت / 1398 ه‍
18- میزان الاعتدال 1 : 414 / 1519
 19- مالک بن أنس / أمین الخولی : 94 ، ط 1 ، القاهرة / 1951 م
20- راجع مقدمة تحقیق کتاب الموطأ ، ط 1 ، دار القلم ، بیروت / 1382 ه‍



 


source : راسخون
user comment
 

آخر المقالات

  تاريخ التدوين في التفسير
  حجر بن عدي الكندي
  صاحب الرسول افضل من اخيه
  مجانبة الغالب
  العدل
  التنزيه عند اهل البيت عليهم السلام
  الرجعة في القرآن
  عواطف احباب الحسين عليه السلام
  متی آخر الزمان
  مكافحة البدع والقضاء عليها