عربي
Wednesday 22nd of November 2017
code: 87056
ابراهیم مختار ساماکی

ولد عام 1967م فی مدینة " باماکو " عاصمة جمهوریة مالی(1) تحوّل من المذهب المالکی وتشرف باعتناق مذهب أهل البیت (علیهم السلام) عام 1991م فی دولة " غانا ".
ابراهیم مختار ساماکی

بدایة التعرف على التشیع:

یقول الأخ إبراهیم: " نشأت فی أوساط عائلة سنّیة تعتنق المذهب المالکی، فتلقیت أفکار ورؤى البیئة التی کانت تحیطنی، وقبل اکمالی للمرحلة الثانویة فی المدارس الأکادیمیّة سافرت إلى غانا لأحمل على عاتقی مهمة تدریس المواد الإسلامیة المختلفة هناک، فأمضیت مدّة خمس سنوات فی هذا المجال، وخلال تواجدی فی غانا طرق سمعی وجود مذهب یسمى بالشیعة، وقد قیل لی: إنّهم یختلفون عن أبناء العامة بأمور کثیرة، وأنّ أذانهم وصلاتهم وقرآنهم و... یختلف عما عندنا!
وبدافع المعرفة والاطلاع على هذه الطائفة بدأت بتتبع مراکزهم وجمع کتبهم والاحتکاک بهم... وکنت أقارن بینهم وبین أبناء العامة لا سیّما المالکیة، وأوّل ما واجهت من خلال المطالعة والتتبع فی کتب الشیعة ومعرفة تراثهم أنّهم قد تعرّضوا للفریة والتشنیع، إمّا بسبب العداء الطائفی، وإمّا بسبب عدم الاطلاع على تراثهم، والحقیقة أنّ کلا الأمرین مخجل!
ولقد کانت لکتبهم ـ لا سیّما کتب المستبصرین ـ دور کبیر فی فتح آفاقی الفکریّة، وتوسیع إدراکی فی فهم الحوادث التاریخیّة، خصوصاً تلک التی تلت وفاة النبیّ الأعظم(صلى الله علیه وآله وسلم)، ومع هذا کنت أرجع إلى الصّحاح لأتحقق بنفسی، لأنّ دأب الشیعة کان الاستدلال بکتب أبناء العامة وذکر ماورد فیها.

ولایة الإمام علیّ (علیه السلام) فی القرآن والسنة:

ومن المسائل التی استوقفتنی کثیراً وجعلتنی أبحث عنها بدقّة، هی ولایة الإمام علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) من خلال القرآن الکریم والسنّة النبویّة المطهّرة، فهنالک آیات کالمباهلة والإنذار والتبلیغ و...، وأحادیث کالمنزلة والثقلین والطیر والغدیر و...، دلّت بشکل قاطع على إمامته ووجوب تقدیمه والاقتداء به ".
وهذه النصوص القرآنیة والنبویة وردت بشکل واضح، وذکرها الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) فی مواقف متعدّدة، وذلک لیرسخ حقیقة ثبوت الإمامة لأمیر المؤمنین (علیه السلام) ، وتتجلى هذه الحقیقة لکلّ مسلم لو أمعن النظر فی هذه الآیات والأحادیث التی منها:
1 ـ قوله تعالى: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَیُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَهُمْ راکِعُونَ) (2)
وهی نازلة فی حقّ الإمام علیّ (علیه السلام) ، کما جاء فی کتب الحدیث والتفسیر والفقه، ونصّ عظماء الجمهور على تواتر هذا الخبر وصحّته والرکون إلیه، کأصحاب الصحاح وغیرهم(3)، وأجمعوا على أنّها نزلت فی حقّ الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) عندما تصدّق بخاتمه أثناء الصلاة(4)
ووجه دلالتها على الإمامة: هو أنّ الله تعالى أثبت الولایة له ولرسوله ولمن آتى الزکاة فی حال رکوعه، وذلک ظاهر من سیاق الآیة، والذی آتى الزکاة هو أمیر المؤمنین (علیه السلام) دون غیره، کما ثبت من إجماع أهل النقل، والمراد من الولایة هنا ملک التصرّف، وهذا معنى الإمامة.
2 ـ قوله تعالى: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَاللهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النّاسِ إِنَّ اللهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ)(5)
حیث أمر الله تعالى النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) أن ینصّب علیّاً للناس وتبیان فضله ومکانته یوم الغدیر، وقد أخرج ذلک متواتراً أئمة التفسیر والحدیث والتاریخ، وروى هذه الحادثة مائة صحابی! حیث خطب النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) بمحضر مائة ألف من المسلمین أو یزیدون، وقال فیما قال: " من کنت مولاه فعلیّ مولاه..."، وقد احتجّ بذلک الکثیر من الصحابة وأهل البیت (علیهم السلام) (6)
3 ـ قوله تعالى: (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ اْلإِسْلامَ دِیناً)(7)
وقد روى الجمهور أنّ هذه الآیة نزلت یوم غدیر خم بعد أن أخذ النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)البیعة لعلیّ (علیه السلام) ، وقد قال رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): " الله أکبر على إکمال الدین وإتمام النعمة ورضا الربّ برسالتی والولایة لعلیّ بن أبی طالب من بعدی، ثمّ قال: من کنت مولاه فعلیٌ مولاه... "(8)
والمولى فی اللغة بمعنى أولى، والأولى هو الأحقّ والأملک، وذلک معنى الإمامة.
4 ـ قوله تعالى: (إِنَّما یُرِیدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) (9)
وقد ذکر المفسّرون(10)، وروى الأئمّة کأحمد وغیره أنّها نزلت فی رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)وعلیّ وفاطمة والحسن والحسین (علیهم السلام) (11)
وفیها إخبار من الله تعالى بإرادته إذهاب الرجس عنهم، والرجس هنا هو رجس الذنوب، وأقله طهارتهم وصدقهم.
ولقد أجمعوا ـ أی المخصوصین بالآیة ـ على أنّ الإمامة لأمیر المؤمنین (علیه السلام) ، وإجماعهم هذا حجّة واجبة الاتباع، إضافة إلى أنّ أمیر المؤمنین (علیه السلام) طالب بالخلافة لیقوم بشؤونها، فتکون مطالبته صادقة وصحیحة.
5 ـ قوله تعالى: (فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَأَبْناءَکُمْ وَنِساءَنا وَنِساءَکُمْ وَأَنْفُسَنا وَأَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللهِ عَلَى الْکاذِبِینَ) (12)
وقد تواترت الأخبار عن عبد الله بن عبّاس وغیره، أنّ رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)أخذ یوم المباهلة بید علیّ والحسن والحسین وجعلوا فاطمة وراءهم(13)، کما أجمع المفسّرون(14) على أنّ (أَبْناءَنا) إشارة إلى الحسن والحسین(علیهما السلام)، (وَأَنْفُسَنا )إشارة إلى الإمام علیّ (علیه السلام) ، فقد جعله الله تعالى نفس النبیّ محمّد(صلى الله علیه وآله وسلم)، فهو المساوی له فی الکمال والتصرّف و...
وهذه الآیة أدلّ دلیل على علوّ رتبته (علیه السلام) وأحقیّته بالخلافة، لأنّ الباری حکم بمساواته لنفس النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)، فکیف یسوغ لمسلم أن یقدّم أحداً على نفس رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)؟!
ولهذا ترى أمیر المؤمنین (علیه السلام) استدلّ بهذه الآیة عندما احتجّ فی الشورى على الحاضرین بجملة من فضائله ومناقبه و...، وکانت آیة المباهلة من صمیم تلک الاحتجاجات.
6 ـ قوله تعالى: (... إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِکُلِّ قَوْم هاد)(15)
وقد روى الجمهور عن ابن عبّاس قوله: قال رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): " أنا المنذر وعلیّ الهادی، وبک یا علیّ یهتدی المهتدون "(16)
ودلالتها لیست مقصورة على أصل الهدایة، بل على کمال الهدایة.
والملفت هنا أنّ الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) المنذر فلا منذر معه فی وقته، فکذلک الهادی فلا هادی معه فی وقته.
7 ـ قوله تعالى: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ناجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقَةً)
فلم یعمل بذلک أحّد من الصحابة إلاّ علیّ (علیه السلام) إلى أن نسخت(17)، وهی تدلّ على أفضلیته بمسارعته إلى قبول أمر الله عزّوجلّ والعمل به، وبالخصوص بعد أن بخل الآخرین.
8 ـ قوله تعالى: ( أَجَعَلْتُمْ سِقایَةَ الْحاجِّ وَعِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ کَمَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْیَوْمِ الاْخِرِ وَجاهَدَ فِی سَبِیلِ اللهِ ) (18)
فقد روى علماء الجمهور أنّها نزلت فی علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) (19)، لبیان أفضلیّته على الجمیع، والأفضل هو الأولى بالإمامة.
9 ـ قوله تعالى: ( وَمِنَ النّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللهِ وَاللهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ )(20)
وقد أجمع المفسّرون أنّها نزلت فی علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) لمّا خرج النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)مهاجراً إلى المدینة، فخلفه لقضاء دینه وردّ ودائعه (21)، وأصغر دلالاتها فضله واجتهاده فی طاعة النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) وبذل النفس له.
10 ـ قوله تعالى: (وَأَذانٌ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النّاسِ یَوْمَ الْحَجِّ اْلأَکْبَرِ) (22)
فقد ورد فی مسند أحمد وغیره: هو علیّ (علیه السلام) حین أذّن بالآیات من سورة البراءة، حیث أنفذها النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) مع أبی بکر وأتبعه(صلى الله علیه وآله وسلم) بعلیّ (علیه السلام) ، فرّده ومضى علی (علیه السلام) ، وقال النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم): " قد اُمرت أن لا یبلّغها إلاّ أنا أو واحد منی "(23)
والوجه فی فعل رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) بإنفاذ الأوّل وردّه بعدها، لا یخرج بعد لحاظ التنزیه عن العبث والهوى، إلاّ تنبیهاً لفضل الثانی وتنویهاً بأسمه وتشخیصه للناس.
وأمّا السنّة فالأخبار المتواترة فیها عن النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) والدالّة على إمامة أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) أکثر من أن تحصى، وقد روى جمهور أبناء العامة وأصحاب الأئمّة (علیهم السلام) هذه الأحادیث فی مصنّفاتهم، وذکروها فی مرویّاتهم، ونقتصر على نزر یسیر منها:
الأوّل: عن سلمان قال: " یا رسول الله من وصیّک؟... قال(صلى الله علیه وآله وسلم): فإنّ وصیّی ووارثی یقضی دینی وینجز موعدی علیّ بن أبی طالب "(24)
الثانی: قول رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) لعلیّ (علیه السلام) : " أما ترضى أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی "(25)
وفی روایة أحمد، قال رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): " اللهمّ إنّی أقول کما قال أخی موسى اللهم إجعل لی وزیراً من أهلی، علیّاً أخی، أشدد به أزری وأشرکه فی أمری... "(26)
فقد أثبت رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) لعلیّ (علیه السلام) جمیع منازل هارون من موسى إلاّ النبوّة، ومن منازله الخلافة والشرکة فی الأمر وذلک معنى الإمامة.
الثالث: أمر النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) بسدّ الأبواب إلاّ باب علیّ (علیه السلام) ، فتکلّم الناس! فخطب رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)، ثمّ قال: " فإنّی أمرت بسدّ هذه الأبواب غیر باب علیّ فقال فیه قائلکم، والله ما سددت شیئاً ولا فتحته! إنّما أُمرت بشیء فاتبعته "(27)
الرابع: ورد عن النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) أنّه قال: " إنّ علیّاً منّی وأنا من علیّ، وهو ولیّ کلّ مؤمن بعدی "(28)
الخامس: قال رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): "...إنّ طاعة علیّ من طاعتی، وطاعتی من طاعة الله تعالى "(29)
السادس: عن أم سلمة أنّ رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) قال: " علیّ مع الحقّ والحقّ مع علیّ، لن یفترقا حتّى یردا علیّ الحوض یوم القیامة "(30)
السابع: ورد عن النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم): " أنّه لا یجوز على الصراط إلاّ من کان معه کتاب بولایة علیّ بن أبی طالب "(31)
إنقاذ النفس من الضلالة:
یقول الأخ إبراهیم: " لم تبق لی هذه الآیات والأحادیث مجالا للشکّ فی أحقیّة الإمام علیّ (علیه السلام) بقیادة الأمّة بعد النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)، کما أنّ أحداث الخلافة التی جرت فی السقیفة، وتجرّی بعض الصحابة على رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) فی مرضه الذی توفی فیه، وما جرى على أهل البیت (علیهم السلام) من تعدّی بُعید وفاة النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) و...، کلّ هذه الأحداث جعلتنی أتأمّل فی معتقداتی.
فقرّرت إنقاذ نفسی بعد أن اتّضحت لی الأمور، وکشف الغطاء الذی ستره البعض، وتوجهت إلى الله تعالى لیوفقنی فی سلوک النهج الصحیح والسبیل الموصل إلیه، فهدانی جلّ وعلا للتمسّک بعدل الکتابة وثقله، عترة النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)وأهل بیته الکرام (علیهم السلام) ، فأعلنت استبصاری فی " غانا " عام 1991م ".
المصادر :
1- ) جمهوریة مالی: تقع ضمن دول غرب افریقیا، یبلغ عدد سکانها قرابة (12) ملیون نسمة، یشکل المسلمون 90% منهم أغلبهم على المذهب المالکی، أمّا أتباع مذهب أهل البیت (علیهم السلام) فعددهم بحدود مائة ألف نسمة.
2- المائدة: 55
3- کابن الأثیر الجزری فی جامع الأصول: 8 / 499 (6515)، والواحدی فی أسباب النزول:201 (396)، والطبری فی الریاض النضرة: 2 / 179 (1617)، وابن عساکر فی تاریخ دمشق: 42 / 357، والنسائی فی سننه: 5 / 135 (8481)، وابن أبی حاتم الرازی فی التفسیر الکبیر: 4 / 383، الطبرانی فی المعجم الأوسط: 4 / 357 /6232
4- القاضی الایجی فی کتابه المواقف: 3 / 601، والشریف الجرجانی فی شرح المواقف: 8 / 360، وسعد الدین التفتازانی فی کتابه شرح المقاصد: 5 / 270.
5- المائدة: 67
6- شواهد التنزیل للحسکانی: 1 / 192 (249)، الدرّ المنثور للسیوطی: 3 / 19، فتح القدیر للشوکانی: 2 / 60، روح المعانی للآلوسی: 3 / 359، التفسیر الکبیر للفخر الرازی: 4 / 401، فرائد السمطین للجوینی: 1 / 158 (120)، عمدة القاری للعینی: 18 / 276، ینابیع المودة للقندوزی: 1 / 159.
7- المائدة: 3
8- الدرّ المنثور للسیوطی: 3 / 19، شواهد التنزیل للحسکانی: 1 / 158 (213)، تاریخ بغداد للخطیب: 8 / 289 (4392)، البدایة والنهایة لابن کثیر: 5 / 152، مناقب الخوارزمی: 135 (152)، تاریخ ابن عساکر: 42 / 237، وذکرها ابن مردویه کما فی تفسیر ابن کثیر: 1 / 17، وغیرها.
9- الأحزاب: 33
10- ابن کثیر فی تفسیر القرآن العظیم: 3 / 486، الطحاوی فی مشکل الآثار: 1 / 222 ـ 238، الحسکانی فی شواهد التنزیل: 2 / 10 (637)، ابن جریر الطبری فی تفسیره: 22 / 5 ـ 8، السیوطی فی الدرّ المنثور: 6 / 604.
11- مسند أحمد: 6 / 292 (26551)، صحیح مسلم: 4 / 1883 (2424)، المستدرک للحاکم: 3 / 158 (4705)، سنن الترمذی: 5 / 262 (3205 ـ 3206)، 6 / 125 (3787)، 174 (3871)، الصواعق المحرقة لابن حجر: 2 / 421.
12- آل عمران: 61
13- صحیح مسلم: 4 / 1871 (2404)، مسند أحمد: 1 / 185 (1608)، سنن الترمذی: 6 / 86 (3724)، تحفة الأحوذی: 8 / 278 (3186)، مستدرک الحاکم: 3 / 163، سنن البیهقی: 7 / 101 /13392
14- تفسیر الطبری: 3 / 300، تفسیر ابن کثیر: 1 / 379، تفسیر الدرّ المنثور للسیوطی:2 / 231، الکشّاف للزمخشری: 1 / 564، أسباب النزول للواحدی: 61 /209
15- الرعد: 7
16- المستدرک للحاکم: 3 / 140، التفسیر الکبیر للرازی: 7 / 14، تفسیر فتح القدیر للشوکانی: 3 / 70، تفسیر الطبری: 13 / 108، ینابیع المودّة للقندوزی: 1 / 296، شواهد التنزیل للحسکانی: 1 / 293 (398)، فرائد السمطین للجوینی: 1 / 148 .
17- تفسیر الطبری: 28 / 19، أحکام القرآن للجصاص: 3 / 428، أسباب النزول للواحدی: 432، سنن النسائی: 5 / 152 (8537)، الدرّ المنثور للسیوطی: 8 / 84، التفسیر الکبیر للرازی: 10 / 495، ینابیع المودّة للقندوزی: 1 / 299، تفسیر ابن کثیر: 4 / 318، الریاض النضرة للطبری: 2 / 146 (1483)، مستدرک الحاکم: 2 / 523 (3794)، وغیرها.
18- التوبة: 19
19- الدرّ المنثور للسیوطی: 4 / 146، تفسیر ابن کثیر: 2 / 341، تفسیر الطبری: 10 / 96، جامع الاصول لابن الأثیر: 8 / 663 (6514)، التفسیر الکبیر للرازی: 6 / 12، أسباب النزول للواحدی: 248 (494)، ینابیع المودّة للقندوزی: 1 / 277.
20- التوبة: 19
21- شواهد التنزیل للحسکانی: 1 / 96 (133 ـ 137)، ینابیع المودّة للقندوزی: 1 / 273، التفسیر الکبیر للفخر الرازی: 2 / 350، تذکرة الخواص لابن الجوزی: 40، فرائد السمطین للجوینی: 1 / 330 (256)، تاریخ دمشق لابن عساکر: 42 / 68.
22- التوبة: 3
23- مسند أحمد: 3 / 283 (14051)، شواهد التنزیل للحسکانی: 1 / 235 (315)، الدرّ المنثور للسیوطی: 4 / 122، مجمع الزوائد للهیثمی: 7 / 29، تفسیر ابن کثیر: 2 / 333، التفسیر الکبیر للرازی: 5 / 523، البدایة والنهایة لابن کثیر: 7 / 250، ذخائر العقبى للطبری: 69.
24- فضائل الصحابة لابن حنبل: 2 / 615 (1052)، مجمع الزوائد للهیثمی: 9 / 113، کفایة الطالب للکنجی: 293، شواهد التنزیل للحسکانی: 1 / 77 (115)، الریاض النضرة للطبری: 2 / 199 (3ـ1374)، ذخائر العقبى للطبری: 71،
25- صحیح مسلم: 4 / 1871 (2404)، صحیح البخاری: 4 / 1602 (4154)، مسند أحمد: 1 / 177 (1532)، سنن الترمذی: 6 / 86 (3724)، سنن النسائی: 5 / 112 (8409)، وغیرهم.
26- فضائل الصحابة لابن حنبل: 2 / 678 (1158)، وأنظر: تاریخ ابن عساکر: 42 / 52، الریاض النضرة للطبری: 2 / 101 (1301)، ذخائر العقبى للطبری: 63، الدرّ المنثور للسیوطی: 5 / 566، نور الأبصار للشبلنجی: 118، شواهد التنزیل للحسکانی: 1 / 368 /510
27- مسند أحمد: 1 / 175 (1511)، مستدرک الحاکم: 3 / 135 (4631)، سنن الترمذی: 6 / 91 (3732)، المعجم الأوسط للطبرانی: 3 / 82 (3930).
28- مسند أحمد: 4 / 437، فضائل الصحابة لابن حنبل: 2 / 605 (1035)، حلیة الأولیاء لأبی نعیم: 6 / 294، مستدرک الحاکم: 3 / 119 (4579)، صحیح ابن حبان: 15 / 373 (6929)، سنن النسائی: 5 / 45 (8146)، الصواعق المحرقة لابن حجر: 1 / 109، سنن الترمذی: 6 / 78 (3717).
29- فرائد السمطین للجوینی: 1 / 178 (178)، ینابیع المودّة للقندوزی: 2 / 287، ذخائر العقبى للطبری: 65، فضائل الخمسة من الصحاح الستّة: 2 / 106، مستدرک الحاکم: 3 / 131 (4671)، الریاض النضرة للطبری: 2 / 106 (1321)، تاریخ ابن عساکر: 42 / 206.
30- تاریخ بغداد: 14 / 320 (7643)، مجمع الزوائد للهیثمی: 7 / 235 و 9 / 134، تاریخ ابن عساکر: 42 / 449.
31- المناقب لابن المغازلی: 242 (289)، فرائد السمطین للجوینی: 1 / 289 (228)، ینابیع المودّة للقندوزی: 2 / 162، الریاض النضرة للطبری: 2 / 118 (1367)، ذخائر العقبى للطبری: 71.

source : راسخون
user comment
 

آخر المقالات

  محمد جواد البلاغي
  مركز أمير المؤمنين(ع) للترجمة ينجز عددا من أعمال الترجمة إلى ...
  حكومة البحرين تهاجم المفوض السامي مجدداً بعد انتقاده ...
  الأوروبيّة البحرينيّة لحقوق الإنسان: منع الحلواجي من السفر ...
  العتبة العلوية تقيم برنامج "الزائر الصغير" للإرشادي ...
  الشیخ ابو حیدر الکبیسی
  شاب يصدم الداعية المصري عمرو خالد أثناء أداء مناسك الحج!
  فضيلة السيّد أصغر عليّ شاه الباكستاني
  إسماعيل بن محمد (السيد الحميري) الكيساني([1])
  خباب بن الأرت