عربي
Sunday 25th of June 2017
code: 87410
تفسير كلمات الأذان

- الصدوق : حدثنا أحمد بن محمد بن عبد الرحمن المروزي ، الحاكم المقري ، قال : حدثنا أبو عمرو محمد بن جعفر المقري الجرجاني ، قال : حدثنا أبو بكر محمد ابن الحسن الموصلي ببغداد ، قال : حدثنا أبو بكر محمد بن عاصم الطريفي ، قال : حدثنا أبو زيد عياش بن يزيد بن الحسن بن علي الكحال مولى زيد بن علي ، قال : أخبرني أبي يزيد بن الحسن ، قال : حدثني موسى بن جعفر عليه السلام ، عن أبيه جعفر بن محمد عليه السلام ، عن أبيه محمد بن علي عليه السلام ، عن أبيه علي بن الحسين عليه السلام ، عن أبيه الحسين عليه السلام بن علي ابن أبي طالب عليه السلام ، قال : كنا جلوسا في المسجد ، إذا صعد المؤذن المنارة ، فقال : الله أكبر الله أكبر ، فبكى أمير المؤمنين على بن أبي طالب  ، وبكينا ببكائه ، فلما فرغ المؤذن . قال : أتدرون ما يقول المؤذن ؟ قلنا : الله ورسوله ووصيه أعلم ، فقال : لو تعلمون ما يقول لضحكتم قليلا ، ولبكيتم كثيرا ، فلقوله : الله أكبر ؛ معان كثيرة : منها : أن قول المؤذن :الله أكبر ، يقع على قدمه ، وأزليته ، وأبديته ، وعلمه ، وقوته ، وقدرته ، وحلمه ، وكرمه ، وجوده ، وعطائه ، وكبريائه .

فإذا قال المؤذن : الله أكبر ، فإنه يقول : الله الذي له الخلق والأمر ، وبمشيته كان الخلق ، ومنه كان كل شيء للخلق ، وإليه يرجع الخلق ، وهو الأول قبل كل شيء لم يزل ، والآخر بعد كل شيء لا يزال ، والظاهر فوق كل شيء لا يدرك ، والباطن دون كل شيء لا يحد ، فهو الباقي ، وكل شيء دونه فان .

والمعنى الثاني : الله أكبر ، أي العليم الخبير ، علم ما كان وما يكون قبل أن يكون .

والثالث : الله أكبر : أي القادر على كل شيء ، يقدر على ما يشاء ، القوى لقدرته ، المقتدر على خلقه ، القوى لذاته ، قدرته قائمة على الأشياء كلها ، إذا قضى أمرا فإنما يقول له : كن ، فيكون .

والرابع : الله أكبر على معنى حلمه ، وكرمه ، يحلم كأنه لا يعلم ، ويصفح كأنه لا يرى ، ويستر كأنه لا يعصى ، لا يعجل بالعقوبة كرما ، وصفحا ، وحلما . والوجه الآخر في معنى الله أكبر : أي الجواد ، جزيل العطاء ، كريم الفعال .

والوجه الآخر : الله أكبر فيه نفي كيفيته ، كأنه يقول : الله أجل من أن يدرك الواصفون قدر صفته ، التي هو موصوف بها ، وإنما يصفه الواصفون على قدرهم ، لا على قدر عظمته وجلاله ، تعالى الله عن أن يدرك الواصفون صفته علوا كبيرا .

 

فإذا قال المؤذن : الله أكبر ، فإنه يقول : الله الذي له الخلق والأمر ، وبمشيته كان الخلق ، ومنه كان كل شيء للخلق ، وإليه يرجع الخلق ، وهو الأول قبل كل شيء لم يزل ، والآخر بعد كل شيء لا يزال ، والظاهر فوق كل شيء لا يدرك ، والباطن دون كل شيء لا يحد ، فهو الباقي ، وكل شيء دونه فان .

 

والوجه الآخر : الله أكبر : كأنه يقول : الله أعلى وأجل ، وهو الغنى عن عباده ، لا حاجة به إلى أعمالهم . وأما قوله : أشهد أن لا إله إلا الله : فإعلام بأن الشهادة لا تجوز إلا بمعرفة من القلب ، كأنه يقول : أعلم أنه لا معبود إلا الله عزوجل ، وأن كل معبود باطل سوى الله عزوجل ، وأقر بلساني بما في قلبي من العلم ، بأنه لا إله إلا الله ، وأشهد أنه لا ملجأ من الله عزوجل إلا إليه ، ولا منجى من شر كل ذي شر ، وفتنة كل ذي فتنة إلا بالله .

وفي المرة الثانية : أشهد أن لا إله إلا الله ، معناه أشهد أن لا هادي إلا الله ، ولا دليل لي إلا الله ، وأشهد الله بأني أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد سكان السماوات ، وسكان الأرضين ، وما فيهن من الملائكة والناس أجمعين ، وما فيهن من الجبال ، والأشجار ، والدواب ، والوحوش ، وكل رطب ويابس ، بأني أشهد أن لا خالق إلا الله ، ولا رازق ، ولا معبود ، ولا ضار ، ولا نافع ، ولا قابض ، ولا باسط ولا معطي ، ولا مانع ، ولا دافع ، ولا ناصح ، ولا كافي ، ولا شافي ، ولا مقدم ، ولا مؤخر إلا الله ، له الخلق والأمر ، وبيده الخير كله ، تبارك الله رب العالمين .

وأما قوله : أشهد أن محمدا رسول الله ، يقول : أشهد الله أني أشهد أن لا إله إلا هو ، وأن محمدا عبده ورسوله ، ونبيه ، وصفيه ونجيه ، أرسله إلى كافة الناس أجمعين بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ، وأشهد من في السماوات والأرض من النبيين والمرسلين ، والملائكة والناس أجمعين أني أشهد أن محمدا رسول الله  سيد الأولين والآخرين .

وفي المرة الثانية : أشهد أن محمدا رسول الله ، يقول : أشهد أن لا حاجة لأحد إلى أحد إلا إلى الله الواحد القهار مفتقرة إليه سبحانه ، وأنه الغنى عن عباده والخلائق أجمعين ، وأنه أرسل محمدا إلى الناس بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا ، فمن أنكره وجحده ، ولم يؤمن به أدخله الله عزوجل نار جهنم خالدا مخلدا ، لا ينفك عنها أبدا .

وأما قوله : حي على الصلاة ، أي هلموا إلى خير أعمالكم ، ودعوة ربكم ، وسارعوا إلى مغفرة من ربكم ، وإطفاء ناركم التي أوقدتموها على ظهوركم ، وفكاك رقابكم التي رهنتموها بذنوبكم ليكفر الله عنكم سيئاتكم ويغفر لكم ذنوبكم ، ويبدل سيئاتكم حسنات ، فإنه ملك كريم ، ذو الفضل العظيم ، وقد أذن لنا معاشر المسلمين بالدخول في خدمته ، والتقدم إلى بين يديه .

وفي المرة الثانية : حي على الصلاة ، أي قوموا إلى مناجاة ربكم وعرض حاجاتكم على ربكم ، وتوسلوا إليه بكلامه ، وتشفعوا به ، وأكثروا الذكر والقنوت ، والركوع والسجود ، والخضوع والخشوع ، وارفعوا إليه حوائجكم ، فقد أذن لنا في ذلك .

وأما قوله : أشهد أن محمدا رسول الله ، يقول : أشهد الله أني أشهد أن لا إله إلا هو ، وأن محمدا عبده ورسوله ، ونبيه ، وصفيه ونجيه ، أرسله إلى كافة الناس أجمعين بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ، وأشهد من في السماوات والأرض من النبيين والمرسلين ، والملائكة والناس أجمعين أني أشهد أن محمدا رسول الله  سيد الأولين والآخرين .

وأما قوله : حي على الفلاح ، فإنه يقول : أقبلوا إلى بقاء لا فناء معه ، ونجاة لا هلاك معها ، وتعالوا إلى حياة لا مماة معها ، وإلى نعيم لا نفاد له ، وإلى ملك لا زوال عنه ، وإلى سرور لا حزن معه ، وإلى أنس لا وحشة معه ، وإلى نور لا ظلمة معه ، وإلى سعة لا ضيق معها ، وإلى بهجة لا انقطاع لها ، وإلى غنى لا فاقة معه ، وإلى صحة لا سقم معها ، وإلى عز لا ذل معه ، وإلى قوة لا ضعف معها ، وإلى كرامة يا لها من كرامة ، وعجلوا إلى سرور الدنيا والعقبى ، ونجاة الآخرة والأولى .

وفي المرة الثانية : حي على الفلاح ، فإنه يقول : سابقوا إلى ما دعوتكم إليه ، وإلى جزيل الكرامة ، وعظيم المنة ، وسني النعمة ، والفوز العظيم ، ونعيم الأبد ، في جوار محمد  ، في مقعد صدق عند مليك مقتدر .

وأما قوله :الله أكبر ، فإنه يقول : الله أعلى وأجل من أن يعلم أحد من خلقه ، ما عنده من الكرامة لعبد أجابه وأطاعه ، وأطاع ولاة أمره ، وعرفه وعبده ، واشتغل به وبذكره ، وأحبه وأنس به ، واطمأن إليه ووثق به ، وخافه ورجاه ، واشتاق إليه ، ووافقه في حكمه وقضائه ، ورضي به .

وفي المرة الثانية : الله أكبر ، فإنه يقول : الله أكبر وأعلى وأجل من أن يعلم أحد مبلغ كرامته لأوليائه ، وعقوبته لأعدائه ، ومبلغ عفوه وغفرانه ونعمته لمن أجابه وأجاب رسوله ، ومبلغ عذابه ونكاله وهوانه لمن أنكره وجحده .

وأما قوله : لا إله إلا الله ، معناه : لله الحجة البالغة عليهم ، بالرسل والرسالة ، والبيان والدعوة ، وهو أجل من أن يكون لأحد منهم عليه حجة ، فمن أجابه فله النور والكرامة ، ومن أنكره فإن الله غنى عن العالمين ، وهو أسرع الحاسبين .

ومعنى قد قامت الصلاة في الإقامة ، أي حان وقت الزيارة والمناجاة ، وقضاء الحوائج ، ودرك المنى ، والوصول إلى الله عزوجل ، وإلى كرامته ، وغفرانه وعفوه ورضوانه .

قال الصدوق : إنما ترك الراوي لهذا الحديث ذكر حي على خير العمل للتقية ، وقد روي في خبر آخر أن الصادق  سئل عن معنى حي على خير العمل ، فقال : خير العمل الولاية . وفي خبر آخر : خير العمل : بر فاطمة وولدها .

user comment
 

آخر المقالات

  أهمية يوم القدس كما يراها الإمام الخميني
  الشفاعة فعل الله
  ان الله تعالى لايفعل بعباده الا الاصلح لهم
  النظام الاسلامي والآثار السياسية
  الرشوة وخطرها على المجتمع
  سد الابواب الا باب ابو بکر
  الاعداد الالهي لخلافة النبي
  كلمات الامام الخميني (رض) في يوم القدس العالمي
  فن التفسير
  تحذير التوراة لبني إسرائيل