عربي
Sunday 20th of August 2017
code: 88673
لعن یزید بن معاویة من منظار علماء السّنّة

السؤال: ما هو استدلال العلماء الذین یجوزّون العن  علی یزید بن معاویة من اهل السّنّة ؟

الجواب: ذکر جدی[1] أبو الفرج فی کتاب ( الرد على المتعصب العنید المانع من ذم یزید) و قال: سألنی سائل فقال ما تقول فی یزید بن معاویة؟ فقلت له یکفیه ما به؛ فقال اتجوز لعنه؟ فقلت قد أجاز العلماء الورعون منهم احمد بن حنبل فانه ذکر فی حق یزید ما یزید على اللعنة.

قال جدی و أخبرنا أبو بکر محمد بن عبد الباقی البزاز، أنبأنا أبو اسحاق البرمکی، أنبأنا أبو بکر عبد العزیز بن جعفر، أنبأنا احمد بن محمد بن الخلال، حدثنا محمد بن علی، عن مهنا بن یحیى قال: سألت احمد بن حنبل عن یزید بن معاویة فقال: هو الذی فعل ما فعل. قلت: ما فعل؟ قال: نهب المدینة. قلت: فنذکر عنه الحدیث؟ قال: لا؛ و لا غرامة [2] لا ینبغی لاحد ان یکتب عنه الحدیث.

و حکى جدی أبو الفرج، عن القاضی أبی یعلى بن الفراء فی کتابه (المعتمد فی الأصول) باسناده الى صالح بن احمد بن حنبل قال: قلت: لأبی ان قوما ینسبوننا الى توالی یزید؟ فقال: یا بنی و هل یتوالى یزید أحد یؤمن باللّه. فقلت: فلم لا تلعنه؟ فقال: و ما رأیتنی لعنت شیئا یا بنی، لم لا تلعن من لعنه اللّه فی کتابه؟ فقلت: و أین لعن اللّه یزید فی کتابه؟ فقال: فی قوله تعالى : « فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَ تُقَطِّعُوا أَرْحامَکُمْ أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَ أَعْمى أَبْصارَهُمْ »[3] فهل یکون فساد اعظم من القتل [4] و فی روایة: لما سأله صالح فقال: یا بنی ما أقول فی رجل لعنه اللّه فی کتابه و ذکره.

قال جدی: و صنف القاضی أبو یعلى کتابا ذکر فیه بیان من یستحق اللعن، و ذکر منهم یزید؛ و قال فی الکتاب المذکور الممتنع من جواز لعن یزید أما ان یکون غیر عالم بذلک أو منافقا یرید أن یوهم بذلک، و ربما استفز[5] الجهال بقوله (ع): المؤمن لا یکون لعانا.

قال القاضی: و هذا[6] محمول على من لا یستحق اللعن،[7] فان قیل فقوله تعالى «فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ»[8] نزلت فی منافقی الیهود؛ فقد أجاب جدی عن هذا فی الرد على المتعصب و قال: الجواب ان الذی نقل هذا مقاتل بن سلیمان، ذکره فی تفسیره، و قد اجمع عامة المحدثین على کذبه، کالبخاری و وکیع و الساجی و السدی و الرازی و النسائی و غیرهم، و قال فسرها احمد بانها فی المسلمین فکیف یقبل قول احمد انها نزلت فی المنافقین؛ فان قیل فقد قال النبی (ص) أول جیش یغزوا القسطنطینیة[9] مغفور له، و یزید أول من غزاها؛ قلنا: فقد قال النبی (ص): لعن اللّه من اخاف مدینتی؛ و الآخر ینسخ الاول.

قال احمد فی المسند: حدثنا أنس بن عیاض، حدثنی یزید بن حفصة عن عبد اللّه ابن عبد الرحمان بن أبی صعصعة، عن عطاء بن یسار، عن السایب بن خلاد، ان رسول اللّه (ص) قال: من اخاف أهل المدینة ظلما اخافه اللّه و علیه لعنة اللّه و الملائکة و الناس اجمعین لا یقبل اللّه منه یوم القیامة صرفا و لا عدلا.

و قال البخاری حدثنا حسین بن حریث أنبأنا أبو الفضل عن جعیدة، عن عائشة، قالت: سمعت سعدا یقول سمعت رسول اللّه (ص) یقول لا یکید أهل المدینة إلا أن ماع کما یماع الملح فی الماء.

و اخرجه مسلم أیضا بمعناه، و فیه لا یرید أهل المدینة احد بسوء إلا أذابه اللّه فی النار ذوب الرصاص؛ و لا خلاف ان یزید أخاف أهل المدینة و سبى أهلها و نهبها و اباحها و تسمى وقعة الحرة و سببه ما رواه الواقدی و ابن اسحاق و هشام بن محمد أن جماعة من أهل المدینة و فدوا على یزید سنة اثنتین و ستین بعد ما قتل الحسین فرأوه یشرب الخمر و یلعب بالطنابیر و الکلاب، فلما عادوا الى المدینة اظهروا سبه و خلعوه و طردوا عامله عثمان بن محمد بن أبی سفیان و قالوا قدمنا من عند رجل لا دین له، یسکر، و یدع الصلاة؛ و بایعوا عبد اللّه بن حنظلة الغسیل؛ و کان حنظلة یقول یا قوم و اللّه ما خرجنا على یزید حتى خفنا ان نرمى بالحجارة من السماء رجل ینکح الامهات و البنات و الأخوات و یشرب الخمر و یدع الصلاة و یقتل أولاد النبیین، و اللّه لو یکون عندی احد من الناس لابلى اللّه فیه بلاءا حسنا، فبلغ الخبر الى یزید، فبعث الیهم مسلم بن عقبة المری، فی جیش کثیف من أهل الشام، فاباحها ثلاثا، و قتل ابن الغسیل و الاشراف، و اقام ثلاثا ینهب الاموال و یهتک الحریم.

قال ابن سعد و کان مروان بن الحکم یحرض مسلم بن عقبة على أهل المدینة، فبلغ یزید، فشکر مروان و قربه و ادناه و وصله.

و ذکر المداینی فی کتاب (الحرة) عن الزهری قال: کان القتلى یوم الحرة سبعمائة من وجوه الناس من قریش و الانصار و المهاجرین و وجوه الموالی؛ و اما من لم یعرف من عبد أو حر امرأة فعشرة آلاف و خاض الناس فی الدماء حتى وصلت الدماء الى قبر رسول اللّه (ص) و امتلأت الروضة و المسجد قال مجاهد التجأ الناس الى حجرة رسول اللّه و منبره و السیف یعمل فیهم.

و کانت وقعة الحرة سنة ثلاث و ستین فی ذی الحجة فکان بینها و بین موت یزید ثلاثة اشهر ما امهله اللّه بل اخذه اخذ القوی و هی ظالمة و ظهرت فیه الآثار النبویة و الاشارات المحمدیة.

و ذکر أبو الحسن المداینی عن أم الهیثم بنت یزید قالت: رأیت امرأة من قریش تطوف بالبیت فعرض لها أسود فعانقته و قبلته فقلت لها ما هذا منک قالت هذا ابنی من یوم الحرة وقع علّی أبوه فولدته.

و ذکر أیضا المداینی عن أبی قرة قال: قال هشام بن حسان ولدت الف امرأة بعد الحرة من غیر زوج، و غیر المداینی یقول عشرة آلاف امرأة.

و قال الشعبی: ألیس قد رضی یزید بذلک و أمر به و شکر مروان بن الحکم على فعله ثم سار مسلم بن عقبة من المدینة الى مکة فمات فی الطریق فأوصى الى الحصین ابن نمیر فضرب الکعبة بالمجانیق و هدمها و احرقها و جاء نعی یزید لعنه اللّه فی ربیع.

و قال جدی: لیس العجب من قتال ابن زیاد الحسین و تسلیطه عمر بن سعد على قتله و الشمر و حمل الرؤوس الیه و إنما العجب من خذلان یزید و ضربه بالقضیب ثنایاه و حمل آل رسول اللّه سبایا على أقتاب الجمال و عزمه على ان یدفع فاطمة بنت الحسین الى الرجل الذی طلبها و انشاده أبیات ابن الزبعرى: (لیت أشیاخی ببدر شهدوا) و رده الرأس الى المدینة و قد ظنّ أنه تغیرت ریحه و ما کان مقصوده إلا الفضیحة و اظهار رایحة الرأس أفیجوز ان یفعل هذا بالخوارج الیس باجماع المسلمین ان الخوارج و البغاة یکفنون و یصلى علیهم و یدفنون؛ و کذا قول یزید لی ان اسبیکم لما طلب الرجل فاطمة بنت الحسین قولا یقنع لقایله و فاعله باللعنة و لو لم یکن فی قلبه احقاد جاهلیة و اضغان بدریة لاحترم الرأس لما وصل الیه و لم یضربه بالقضیب و کفنه و دفنه و أحسن الى آل رسول اللّه. ...

قلت: و لما لعنه جدی أبو الفرج على المنبر ببغداد بحضرة الإمام الناصر و اکابر العلماء قام جماعة من الجفاة من مجلسه  فذهبوا فقال جدی (ألا بعدا لمدین کما بعدت ثمود).

و حکى لی بعض اشیاخنا عن ذلک الیوم: ان جماعة سألوا جدی عن یزید فقال ما تقولون فی رجل ولّی ثلاث سنین فی السنة الأولى قتل الحسین فی الثانیة أخاف المدینة و اباحها و فی الثالثة رمى الکعبة بالمجانیق و هدمها، فقالوا نلعن فقال فالعنوه.

و قال جدی فی کتاب (الرد على المتعصب العنید) قد جاء فی الحدیث: لعن من فعل ما لا یقارب عشر معشار فعل یزید، و ذکر الأحادیث التی ذکرها البخاری، و مسلم فی (الصحیحین) مثل حدیث ابن مسعود عن النبی (ص) انه لعن الواشمات و المتوشمات، و حدیث ابن عمر لعن اللّه الواشمة و المتوشمة و لعن اللّه المصورین، و حدیث جابر لعن رسول اللّه (ص) اکل الربا و موکله، الحدیث و حدیث ابن عمر فی مسند أحمد لعنت الخمر على عشرة وجوه الحدیث، و أورد أخبارا کثیرة فی هذا الباب هذه الأشیاء دون فعل یزید فی قتله الحسین و اخوته و أهله و نهب المدینة و هدم الکعبة و ضربها بالمجانیق و اشعاره الدالة على فساد عقیدته و من رام الزیادة على هذا فلیقف على کتابه المسمى (بالرد على المتعصب العنید).[10]

مصادر:

[1] - جد سبط بن الجوزی .

[2] - لا و لا کرامة الخ.

[3] - محمّد :22-23.

[4] - من قتل الحسین (ع).

[5] - و ربما استغر الجهال الخ.

[6] - المؤمن لا یکون لعانا .

[7] - یعنی: من المؤمنین اناس یستحقون العن.

[8] - محمّد :22-23.

[9] - و أما قوله (ص) أول جیش یغزو القسطنطینیة فإنما عنی أبو ایوب الأنصاری لأنه کان فیهم.

[10] - تذکرة الخواص، سبط بن الجوزی ، ص257-262.

مصدر: مکتب سماحة آیة الله العظمی مکارم الشیرازی


source : راسخون
user comment
 

آخر المقالات

  حجر الاسود بدءه واستلامه
  کتاب فيه وحدة الامة
  طلاق المرأة ثلاثاً
  الحسد
  التمییز بین السور المکیة و المدنیة
  الحب بعد الأربعين
  صراعات فرق أهل السنة
  دحو الارض و استحباب صومه ( 25 ذی القعدة)
  إدريس بن زياد الكفرتوثي([1])
  التخطيط السياسي في السيرة النبوية