عربي
Monday 23rd of October 2017
code: 89400
صفات خليفة الله‏

وانطلاقاً من كون مقام الخليفة يشتمل على مقام جميع الأسماء فهو أستاذ ومعلم لما سوى الله عز وجل.
وفى قصة سيدنا آدم (ع) باعتباره خليفة الله مع الملائكة، وكيف علمهم الأسماء فإن فى هذا دلالة على أن آدم الخليفة هو معلم لكل الكائنات فى الوجود، ذلك أن الملائكة يمثلون أعلى مراتب الخلق الإلهى من حيث المعرفة والمقام الوجودى، وهم بهذا المقام كانوا تلامذة الإنسان الكامل، فإذا كان الأمر على الملائكة على هذا النحو فكيف به مع بقية الكائنات التى هى بمراتب أدنى من الملائكة.
... ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ (31) قالُوا سُبْحانَكَ لا عِلْمَ لَنا إِلَّا ما عَلَّمْتَنا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قالَ يا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ «2».
إن خليفة الله من حيث المعرفة والوجود وإدراك الأسماء الحسنى لله هو فى أعلى مراتب الشهود ويتوجب أن يكون فى أعلى سلم المراتب من حيث العدالة لكى يمكنه أن يعلم الملائكة وبدبّر أمرهم.
بعبارة أخرى أن خليفة الله يجب أن يكون فى أعلى درجات المعرفة والوجود وأن يبلغ مرتبة الكمال فى ذلك، ويجب أن يكون فى أعلى مراتب العصمة والعدالة لكى يكون محله بين الأسماء العينية الحسنى لله وسائر الكائنات والهويات الوجودية ويكون مدبّراً حاكماً عليها.
إنّ خليفة الله يكون قد طوى فى جميع مراحل الوجود من أنزلها إلى أعلاها، ويكون قد حصل على أعلى درجات المعرفة ومراتبها.
إن خليفة الله عنده علم الكتاب وليس بإمكانه الحصول على الكتاب المكنون فحسب، بل أنه يكون قد مسه وأصبح جزءً من وجوده، وقد وصل مرحلة الاعتدال والتوازن فى حركته الجوهرية فى قواه المدركة وفى قواه التحريكية.
ويكون راعياً فطنأً مدركاً محسناً فاعلًا للخير، وفى طليعة الكائنات فى علمه وعمله، قد حصل على الملكات النبيلة من كرم وسخاء وقناعة وعفة وشجاعة وجود وعفو، ويكون قد بلغ الذروة والأوج فى الحكمة الإلهية والعرفان العملى ومظهراً لكل أسماء الله الحسنى.
إن خليفة الله إنسان يظهر فى كل زمان باسم من أسماء الله تناسب عصره وزمانه فينهض بما يجب عليه القيام به ويؤدى ما عليه من حق هذا الاسم ويقوم بمجده وكل اسم يظهر به فيتألق مجد الحق ويظهر.
إن مظهرية خليفة الله فى كل زمان تامّة والتى هى مظهرية تناظر وتساوى جميع أسماء الله الحسنى، حيث يكون الخليفة فى مركزيتها ويمحو الافتراق الموضعى بينها.
فهو من حيث الوجود المعرفى أعلى بكثير من مقام الإحسان، بل هو فى مقام الإيقان وأعلى.
وهو من جهة المعرفة والعمل له فى المحل الأرفع بحيث تنقطع علاقته بغير الحق وبالرغم من رعايته للوجود فإنه لا يكترث له حتى يصل إلى قمة الانقطاع فيعتليها ويستوى فوق ذروتها فلا يرى شيئاً سوى الحبيب فيأخذه الله عز وجل إليه حيث يصل مقام الحق ومن ثم يصبح صبغة الله فيكون عين الله بأذنه وسمعه بأذنه ويد الله بأذنه وجنب الله راضياً مرضياً ويصبح مأذوناً بالتصرف فى الوجود، وقد أصبح قلبه عرش الله الذى استوى عليه عز وجل.
الرَّحْمنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوى «1».


source : اهل البيت (ع) ملائكه الارض‏
user comment
 

آخر المقالات

  سماحة العلامة انصاریان : أهل البيت (ع) ومقام الرضا
  سماحة العلامة انصاریان : خلافة النبى (ص) فى رؤية الإمام الرضا ...
  استهداف الاحتلال الصهيوني لوسائل الإعلام قمة الإرهاب
  مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية ينظّم تظاهرة أمام البيت ...
  ندوة لتعزیز الوعي بالقرآن في جامعة نیویورك
  معهد الإمام علي(ع) بالنجف يعلن عن فتح باب التسجيل في دورتها ...
  دراسة: بريطانيون يعانون من الإسلاموفوبيا لاعتقاد كونهم ...
  شرطية هولندية تشكو منعها من ارتداء الحجاب
  الصومال يحيي الذكرى التاسع لوفاة خادم القرآن "عبد الله ...
  سماحة العلامة انصاریان : خلفاء النبى (ص) مظهر الصفات الرفيعة