عربي
Wednesday 19th of June 2024
0
نفر 0

شاعر الرسول حسان

حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجی الانصاری، ابو الولید، شاعر الرسول " صلى الله علیه وسلم" واشهر الشعراء المخضرمین عاش فی الجاهلیه ستین سنه وادرک الاسلام فاسلم وعاش ستین سنه اخرى فی الاسلام، واصبح  حسان بعد اسلامه مدافعاً عن الاسلام لیس من خلال سیفه ولکن من خلال نظم القصائد والاشعار، ولقب بـ " شاعر الرسول" نظراً لشعره الغزیر والذی یمدح فیه الرسول والصحابه والمسلمین بالاضافه لرثاء الشهداء منهم، ومهاجاه الخصوم.
 ولد حسان بن ثابت فی المدینه قبل مولد الرسول علیه الصلاه والسلام بحوالی ثمانی سنین، ونشا فی بیت جاه وشرف، کان والده ثابت بن المنذر بن حرام الخزرجی من ساده قومه واشرافهم، ووالدته هی " الفریعه" خزرجیه مثل ابیه، ویمتد نسب حسان بن ثابت لبنی النجار اخوال رسول الله صلى الله علیه وسلم فله بهم صله قرابه.
 رحلته الشعریه
      نشا حسان فی قبیله الخزرج والتی کانت لها باع فی المعارک والنزاعات مع قبیله الاوس وشهدت المدینه الکثیر من الوقائع بینهما، ومثلما خرج قیس بن الخطیم کشاعر للاوس خرج حسان بن ثابت شاعراً للخزرج، وتبارى کل منهما فی عرض شعره والذی یمدح به قبیلته ویهجو الاخرى، فنظم حسان الشعر فی بادئ الامر من اجل التفاخر والذود عن قبیلته ضد الهجمات الشعریه التی یشنها علیها قیس بن الخطیم، ویرد بمثلها الامر الذی جعله ذائع الشهره بین العرب.
فی احدى مناوراته الشعریه مع قیس قام حسان بالتغزل فی اخت قیس لیلى لکی یثیر غیرته قائلاً:
لَقَد  هاجَ نَفسَکَ iiاَشجانُها
وَعـاوَدَها  الیَومَ iiاَدیانُها
تَـذَکَّرُ  لَیلى وَما iiذِکرُها
وَقَـد قُطِعَت مِنکَ iiاَقرانُها
وَحَجَّلَ  فی الدارِ غِربانُها
وَخَـفَّ مِنَ الدارِ سُکّانُها
وَغَیَّرَها مُعصِراتُ الرِیاحِ
وَسَـحُّ الجَنوبِ iiوَتَهتانُها

فما کان من قیس سوى الرد علیه بقصیده اخرى قام فیها بالتغزل فی عمره زوجه حسان قائلاً :
 اَجَـدَّ بِـعَـمـرَهَ غُـنیانُها
فَـتَـهـجُرَ اَم شَانُنا iiشانُها
وَاِن  تُمسِ شَطَّت بِها iiدارُها
وَبـاحَ لَـکَ الیَومَ iiهِجرانُها
فَما رَوضَهٌ مِن رِیاضِ القَطا
کَـاَنَّ  الـمَصابیحَ iiحَوذانُها
بِـاَحـسَنَ  مِنها وَلا iiمُزنَهٌ
دَلـوحٌ  تَـکَـشَّفُ iiاَدجانُها
وَعَمرَهُ  مِن سَرَواتِ النِساءِ
تَـنـفَـحُ  بِالمِسکِ iiاَردانُها

اتصل حسان بالغساسنه وقام بمدحهم فاجزلوا له العطایا مع غیره من الشعراء الذین انقطعوا لمدح ملوک الغساسنه مثل النابغه الذبیانی وعلقمه الفحل.  
 
مما قاله فی مدح الغساسنه
بـیضُ الوُجوهِ کَریمَهٌ iiاَحسابُهُم
شُـمُّ  الاُنوفِ مِنَ الطِرازِ الاَوَّلِ
فَعَلَوتُ مِن اَرضِ البَریصِ اِلَیهِمِ
حَـتّـى اِتَّکَاتُ بِمَنزِلٍ لَم iiیوغَلِ
 
کما اتصل حسان بعد ذلک بملوک الحیره فعمل على مدح النعمان بن المنذر، فاحتل مکانه النابغه عنده بعد وقوع الخلاف بین کل من النابغه الذبیانی والنعمان، وبعد عوده النابغه الى النعمان ترکه حسان مکرهاً.
 اسلامه
مرحله جدیده من الشعر عاشها حسان بعد ذلک حیث عرف الاسلام وهو فی الستین من عمره، فدخل فیه واصبح من اشد المدافعین عنه، وسخر شعره من اجل خدمه الاسلام ومدحه ومدح الرسول الکریم علیه افضل الصلاه والسلام، ورد هجمات القرشیین اللسانیه، التی کانوا یقومون بها من اجل مهاجاه الاسلام والنبی علیه الصلاه والسلام.
 
مما قاله فی مدح الرسول
وَاَحسَنُ مِنکَ لَم تَرَ قَطُّ عَینی
وَاَجـمَلُ مِنکَ لَم تَلِدِ iiالنِساءُ
خُـلِقتَ  مُبَرَّءً مِن کُلِّ iiعَیبٍ
کَـاَنَّکَ  قَد خُلِقتَ کَما iiتَشاءُ

  لم یشارک حسان بعد اسلامه مع الرسول فی ای من الغزوات او المعارک وذلک لداء اصابه بالخوف، ولکنه طالما انشد الاشعار التی تمدح الرسول والاسلام وهجا بها الکافرین من قریش، وکان لا یهجوهم بکفرهم ولکن من خلال اخبار قبائلهم وهزائمهم وانسابهم.
قال الرسول علیه الصلاه والسلام یوماً للانصار " ما یمنع القوم الذین نصروا رسول الله بسلاحهم ان ینصروه بالسنتهم؟ " فقال حسان بن ثابت : انا لها، واخذ بطرف لسانه ، وقال الرسول علیه السلام : "والله ما یسرنی به مِقْول بین بصرى وصنعاء"
انطلق حسان بعد ذلک فی شعره یساند به الاسلام فتنوع ما بین مدح الاسلام والرسول ورثاء شهداء المسلمین وهجاء للمشرکین والمعادیین للاسلام فکان لا یدع مناسبه الا وانطلق ینظم الشعر بها، وکان حسان من خلال شعره یسجل اخبار المسلمین من غارات وغزوات، ویمدح الصحابه والتابعین.
وکان الرسول علیه الصلاه والسلام یثنی علیه ویعطیه العطایا والغنائم، ویقول له "اهج المشرکین فان روح القدس معک".
 مما قاله عندما حقق المسلمین النصر فی غزوه بدر
فـیـنا  الرَسولُ وَفینا الحَقُّ نَتبَعُهُ
حَـتّى  المَماتِ وَنَصرٌ غَیرُ iiمَحدودِ
ماضٍ عَلى الهَولِ رِکّابٌ لِما قَطَعوا
اِذا  الـکُـماهُ تَحامَوا فی iiالصَنادیدِ
وافٍ وَمـاضٍ شِهابٌ یُستَضاءُ iiبِهِ
بَـدرٌ  اَنـارَ عَـلـى کُلِّ iiالاَماجیدِ
مُـبـارَکٌ کَـضِیاءِ البَدرِ iiصورَتُهُ
مـا قـالَ کانَ قَضاءً غَیرُ iiمَردودِ
مُـسـتَعصِمینَ  بِحَبلٍ غَیرِ iiمُنجَذِمٍ
مُـسـتَحکِمٍ  مِن حِبالِ اللَهِ مَمدودِ

وقال فی مدح رسول الله
شَـقَّ  لَـهُ مِـنِ اِسـمِهِ کَی یُجِلَّهُ
فَـذو  الـعَرشِ مَحمودٌ وَهَذا iiمُحَمَّدُ
نَـبِـیٌّ اَتـانـا بَـعـدَ یَاسٍ iiوَفَترَهٍ
مِنَ الرُسلِ وَالاَوثانِ فی الاَرضِ تُعبَدُ
فَـاَمـسى  سِراجاً مُستَنیراً iiوَهادِیاً
یَـلـوحُ  کَـما لاحَ الصَقیلُ iiالمُهَنَّدُ
وَاَنـذَرَنـا  نـاراً وَبَـشَّـرَ iiجَـنَّهً
وَعَـلَّـمَـنـا  الاِسلامَ فَاللَهَ iiنَحمَدُ
وَاَنـتَ اِلَـهَ الـحَـقِّ رَبّی iiوَخالِقی
بِـذَلِـکَ ما عُمِّرتُ فی الناسِ iiاَشهَدُ
تَعالَیتَ رَبَّ الناسِ عَن قَولِ مَن iiدَعا
سِـواکَ اِلَـهـاً اَنـتَ اَعلى iiوَاَمجَدُ
لَـکَ  الـخَلقُ وَالنَعماءُ وَالاَمرُ iiکُلُّهُ
فَـاِیّـاکَ  نَـسـتَـهدی وَاِیّاکَ نَعبُدُ
لِاَنَّ ثَـوابَ الـلَـهِ کُـلَّ iiمُـوَحِّـدٍ
جِـنـانٌ  مِـنَ الفِردَوسِ فیها یُخَلَّدُ

وعند وفاه الرسول علیه افضل الصلاه والسلام قام حسان بالقاء واحده من افضل قصائده، حیث یرثی فیها الرسول الکریم بالکثیر من الاسى والحزن.
 
بَـطَـیـبَهَ  رَسمٌ لِلرَسولِ وَمَعهَدُ
مُـنـیرٌ وَقَد تَعفو الرُسومُ iiوَتَهمَدِ
وَلا  تَمتَحی الآیاتُ مِن دارِ iiحُرمَهٍ
بِها  مِنبَرُ الهادی الَذی کانَ iiیَصعَدُ
وَواضِـحُ آثـارٍ وَبـاقـی iiمَعالِمٍ
وَرَبـعٌ  لَـهُ فیهِ مُصَلّى iiوَمَسجِدُ
بِـهـا حُجُراتٌ کانَ یَنزِلُ iiوَسطَها
مِـنَ  الـلَهِ نورٌ یُستَضاءُ iiوَیوقَدُ
مَعارِفُ لَم تُطمَس عَلى العَهدِ آیُها
اَتـاهـا الـبِلى فَالآیُ مِنها iiتُجَدَّدُ

ومما قاله ایضاً فی رثاء الرسول علیه الصلاه والسلام
مـا بـالُ عَـینی لا تَنامُ iiکَاَنَّما
کُـحِـلَـت مَآقیها بِکُحلِ الاَرمَدِ
جَزَعاً عَلى المَهدِیِّ اَصبَحَ iiثاوِیاً
یا خَیرَ مَن وَطِئَ الحَصى لا تَبعُدِ
جَـنبی  یَقیکَ التُربَ لَهفی لَیتَنی
غُـیِّـبتُ  قَبلَکَ فی بَقیعِ iiالغَرقَدِ

اسلوبه الشعری
انعکست علاقه حسان مع الملوک على اسلوبه الشعری حیث تمیزت قصائده فی المدیح عن غیرها، هذا بالاضافه لالمامه بالشعر الهجائی واسالیبه وادواته ومذاهبه، واعتمد فی اداوه الشعری على التضخیم والتعظیم وضم شعره الالفاظ الجزله القویه. 
قال عنه ابو عبیده "فضل حسان الشعراء بثلاثه: کان شاعر الانصار فی الجاهلیه، وشاعر النبی فی النبوه، وشاعر الیمانیین فی الاسلام".
تنوع شعر حسان بین کل من الهجاء والفخر والمدح والرثاء، فقبل دخوله الى الاسلام ترکز شعره على الفخر والشعر النضالی والذی یعمل من خلاله على المفاخره بقبیلته الخزرج  والرد على الهجمات الشعریه لقیس بن الخطیم من قبیله الاوس، وهجاء الخصوم، ثم انتقل الى مرحله اخرى فترکز شعره على المدح فمدح العدید من الملوک والامراء الذین اجزلوا له العطایا والهدایا، وکان یمیل قبل الاسلام الى حیاه اللهو وشرب الخمر وله اوصاف فی الخمر والغزل، ثم انتقل بشعره بعد الاسلام الى الدفاع عن الاسلام وعن الرسول علیه الصلاه والسلام ومدحهم، والرد على انصار الجاهلیه، وقد ارتقى حسان فی هذه المرحله بشعره فلم یکن من اجل الاستجداء او التکسب بل من اجل نصره الاسلام ورسوله، ومدح الصحابه والتابعین.
 الوفاه
جاءت وفاه حسان عام 54هـ - 673م بالمدینه، وقد تجاوز المائه عام.

 

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الفرق بين علوم القرآن والتفسير
الإيمان وعلامات المؤمن
ذكرى استشهاد السيدة أم البنين (عليها السلام)
طبيبٌ دَوَّارٌ بطبه
أصحاب الجمل
أن حدیثَهم ع صعب مستصعب
الغلاة وفرقهم
الدعاء السادس و الاربعون من أدعية الصحيفة في ...
الامام محمد الباقر علیه السلام
أولاد السيدة زينب (ع)

 
user comment