عربي
Sunday 26th of May 2024
0
نفر 0

طبیعه الاستغفار فی القرآن الکریم

طبیعه الاستغفار فی القرآن الکریم 

( واستغفر الله ان الله کان غفوراً رحیماً )

یعتبر الاستغفار من وسائل التربیه الروحیه التی یرید الاسلام من الانسان ان یمارسها بوعی, حیث یطلب من المومن الذی قد یرتکب المعصیه, او یهم بها, او تطوف بخاطره, او یعیش فی مناخها, یطلب

 منه الاستغفار , وذلک من اجل تحقیق هدفین:

الهدف الاول هو القرب من الله سبحانه وتعالى بعد ان ابعدته عنه اجواء المعصیه والخطئیه بکل ما تستتبعه من مشاعر وافکار تبتعد به عن التوحید والارتباط بالله سبحانه, لان الاستغفار یختزن الاحساس

بالذنب الذی یمثل حاله انحراف وبعد عن الخط الذی یرضاه الله ویریده.

والهدف الثانی للاستغفار, هو الحصول على المناعه الداخلیه, حتى یربی الاستغفار فی نفسه الحاله المنفتحه على الله, والتی ترفض ان تتحرک النفس فی ارادتها لتوثر على الجسم فی معصیه الله.

وقد یستاءل الانسان امام هذا الایحاء بالتانیب الداخلی للذات وهو فی موقع الابتهال الى الله: کیف یوجه القرآن الخطاب الى الرسول بالاستغفار, وهو المعصوم الذی لا تخطر فی باله المعصیه فضلا عن ارتکابها؟

وقد یجاب عن ذلک, بان الاسلوب القرآنی, یتوجه بالخطاب الى الامه من خلال النبی حتى یبین للامه بان هذا الامر بلغ من الخطوره بالمستوى الذی یخاطب به النبی الذی لاعلاقه له بالمساله ,وقد ورد ان القرآن

 نزل بـ "ایاک اعنی واسمعی یاجاره".

وربما یخطر فی البال ان الاستغفار – هنا – لایراد منه معناه الحرفی, ای طالب المغفره من ذنب, حتى یدل على وقوع الانسان فی الذنب او حضوره فی اجوائه ,بل یقصد منه الابتهال الیه تعالى

 لیسدد الانسان, وذک لان افنسان عندما یقول:

(استغفرک یارب), فکانه یطلب من الله ان یسدده حتى لایقع فی الذنب فی المستقبل, من باب التعبیر عن طلب الانسان العصمه من الله, بتوفیقه للابتعاد عن الذنب, بطریقه الطلب الى الله ان یغفر له

ذلک, وذلک بالربط بین النتائج والمقدمات, حیث یعبر بالمقدمه ویقصد بها النتیجه.

وبتعبیر آخر: لیس المقصود بالاستغفار – هنا – التعبیر عن حاله فعلیه لدى الانسان, وانما هو تعبیر عن التواضع لله والابتهال الیه, والطلب منه ان یسدده , حتى لایقع فی الذنب لیضطر الى الاستغفار حینئذ

محمد حسین فضل الله

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

أُمّاه.. يا فاطمة الزهراء
السبيل و الصراط
من معاجز الإمام الجواد عليه السّلام
اللهم اجعل عواقب امورنا خیرا
ان كنا نتدخل في البحرين لكان الوضع هناك بشكل آخر
« الجماهيريّة في سيرة أمير المؤمنين عليّ عليه ...
باب في خوصياته (ع) المتعلقة بالخشوع لتذكّره ...
أهل الذمة في العصر العباسي
من أسباب التخلف
باب الوقت، رمي، الذبح، الحاج الغير، لمن لم يجد، ...

 
user comment