عربي
Friday 19th of April 2024
0
نفر 0

معاقبة النفس

وكان رسول الله(ص) يعاين هذا الشاب، فلمّا فرغ الشاب من عمله هذا، ولبس ملابسه وأراد الذهاب، طلبه رسول الله| وقال له: يا عبد الله، رأيت منك شيئاً لم أعهده لأحد من قبل، فما الذي دعاک الی هذا؟
معاقبة النفس

يقول أحد أصحاب الرسول الأعظم(ص): 

بينما كنا في حرّ الصيف مع رسول الله(ص) جالسين تحت ظل شجرة، إذا رأينا شاباً قد أقبل من بعيد، ونزع ملابسه عن جسمه، وقلّب جميع بدنه ووجهه على حصاة الصحراء الحارة، وكان يقول بينما هو في هذا الحال: يا نفس ذوقي، لأن العذاب الموجود عند الله، هو أكبر من اعمالك الحسنة. 

وكان رسول الله(ص) يعاين هذا الشاب، فلمّا فرغ الشاب من عمله هذا، ولبس ملابسه وأراد الذهاب، طلبه رسول الله| وقال له: يا عبد الله، رأيت منك شيئاً لم أعهده لأحد من قبل، فما الذي دعاک الی هذا؟

فأجاب: الخوف من الله، فقال(ص): لقد أديت حق الخوف من الله، والله عز وجل مباهٍ بك ملائكته في السموات، ثم التفت إلى أصحابه وقال: من منكم مستعد هنا إلى الذهاب إلى ذلك الشاب كي يدعوا له؛ فذهب جميع أصحابه إليه ودعا الشاب بهذا الدعاء: اللهم اجعل جميع أفعالنا في رضاك، وزودنا بالورع عن ذنوبك، وأدخلنا الجنة، واجعلها دار مقرّنا[1]. 


 


[1]- بحار الانوار: 70/378. 

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

أوصاف العارفين في کلام امام العارفين(ع)
إجتناب المعاصي في الروايات
قصة المتخلّفين الثلاثة في القرآن الكريم
النفس ومراحلها السبعة
العرفان من لسان الإمام علي(ع)
الحجاب النوراني والحجاب الظلماني
عاقبة الخائفين
هداة الطريق
الأمل بالله سبحانه وتعالى
المحُبُّة والمعرفة

 
user comment