عربي
Thursday 18th of April 2024
0
نفر 0

موقف الإمام علي ( عليه السلام ) في غزوة الخندق

موقف الإمام علي ( عليه السلام ) في غزوة الخندق

لما نقضت بنو قريظة صلحها مع الرسول ( صلى الله عليه وآله ) ، وانضمَّت إلى صفوف المشركين ، تغيَّر ميزان القوى لصالح أعداء الإسلام .

فقاموا بتطويق المدينة بعشرة آلاف مقاتل ، ممَّا أدَّى إلى انتشار الرُعب بين صفوف المسلمين ، وتزَلْزَلَتْ نفوسهم ، وظَنّوا بالله الظنونا .

فبدأ العدو هجومه على المسلمين بعبور الخندق - الذي حفره الرسول ( صلى الله عليه وآله ) وأصحابه حول المدينة - بقيادة أحد أبطال الشرك والكفر ، وهو عمرو بن عبد ودٍّ العامري ، فازداد الخطر على المسلمين ، لأن العدو بدأ بتهديدهم من داخل حصونهم .

فراح ابن عبد ودٍّ يصول ويجول ، ويتوعَّد ويتفاخر ببطولته ، وينادي : هل من مبارز ؟

فقام الإمام علي ( عليه السلام ) وقال : ( أنَا لَهُ يا رَسولَ الله ) .

فأذن ( صلى الله عليه وآله ) له ، وأعطاه سيفه ذا الفقار ، وألبسه دِرعه ، وعمَّمه بعمامَتِه .

ثم قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( اللَّهُمَّ هذا أخي ، وابن عمي ، فلا تَذَرْني فرداً ، وأنت خير الوارثين ) .

ومضى الإمام علي ( عليه السلام ) إلى الميدان ، وخاطب ابن عبد ودٍّ بقوله : ( يا عمرو ، إنَّك كنت عاهدْتَ الله أن لا يدعوك رجل من قريش إلى إحدى خلتين إلا قبلتها ) .

قال عمرو : أجل .

فقال الإمام علي ( عليه السلام ) : ( فإني أدعوك إلى الله ، وإلى رسوله ، وإلى الإسلام ) .

فقال : لا حاجة لي بذلك .

فقال الإمام علي ( عليه السلام ) : ( فإنِّي أدعوكَ إلى البراز ) .

فقال عمرو : إنِّي أكره أن أُهريقَ دمك ، وإنَّ أباكَ كان صديقاً لي .

فردَّ الإمام علي ( عليه السلام ) عليه قائلاً : ( لكنِّي والله أحِبّ أنْ أقتلَكَ ) .

فغضب عمرو ، وبدأ الهجوم على الإمام علي ( عليه السلام ) ، فصدَّه برباطة جأش ، وأرداه قتيلاً ، فعلا التكبير والتهليل في صفوف المسلمين ، وكان ذلك في الثالث من شوال سنة ( 5 هـ ) .

ولمَّا عاد الإمام ( عليه السلام ) ظافراً ، استقبله رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وهو يقول : ( لَمُبَارَزَة عَلي بن أبي طالب لِعَمرو بن عبد ودٍّ أفضلُ من عَمل أمَّتي إلى يوم القيامة ) .

فلولا الموقف البطولي للإمام ( عليه السلام ) ، لاقتحم جيش المشركين المدينة على المسلمين بذلك العدد الهائل .

وهكذا كانت بطولة الإمام علي ( عليه السلام ) في غزوة الخندق ( الأحزاب ) ، فكانت أهمّ عناصر النصر لمعسكر الإيمان على معسكر الكفر والضلال .

 

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

فضائل الإمام علي ( عليه السلام ) على لسان ابن عباس
أحقية الإمام علي ( عليه السلام ) بالخلافة
ولادة أمير المؤمنين علي ( عليه السلام )
إجبار الإمام علي ( عليه السلام ) على بيعة أبي بكر
موقف الإمام علي ( عليه السلام ) في فتح خيبر
مضامين القصيدة الكوثرية
آداب الأخوة عند الإمام علي ( عليه السلام )
سيرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
كرامات الإمام علي ( عليه السلام )
موقف الإمام علي ( عليه السلام ) في غزوة الخندق

 
user comment