عربي
Wednesday 29th of May 2024
0
نفر 0

أهل البيت في السُنّة الشريفة

 

 

إنّ من يستقرئ السنّة النبوية المطهّرة يجد لأهل البيت النبوي الشريف مقاماً خاصاً متميزاً، تحدث عنه أئمّة هذه الأُمّة، وعلماؤها، ومفسّروها، ورواتها، وأصحاب السير، ومؤرّخوها وفقهاؤها، وعبادها العارفون فيها من كلّ الاتجاهات والمذاهب ونذكر من بين هذه الأحاديث ما يلي:

 

1 ـ حديث الثقلين:

لقد حفلت كتب الروايات والسيرة بالنص النبوي الكريم الذي سمّي بحديث الثقلين، ورواه المسلمون بمختلف مذاهبهم السياسية والفقهية، وفي ما يلي نذكره، ونذكر بعض أسانيده، كما نقلها الوراة، والمحدّثون:

]  إنّي أوشك أن أدعى فأجيب، وإنّي تارك فيكم الثقلين: كتاب الله عزّ وجلّ وعترتي، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، وإن اللطيف الخبير أخبرني أنّهما لن يفترقا، حتّى يردا علَيّ الحوض، انظروا بم تخلفوني فيهما  [.

هذا الحديث: رواه الترمذي في صحيحه باب (مناقب أهل البيت) ج 2 ص 380، وأخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين ج 3 ص 109، وذكره أحمد ابن حنبل في مسنده ج 3 ص 17، كما رواه الطبراني في المعجم الكبير ج 1 ص 129، ونقله المحب الطبري في ذخائره عن أحمد ص 16.

ونقل الشبراوي الشافعي في كتابه (الإتحاف بحب الأشراف) ص 22: (وأخرجه مسلم والترمذي وحسنه، والحاكم، واللفظ لمسلم عن زيد بن أرقم  (رضي الله عنه) قال: قام فينا رسول الله (صلى الله عليه وآله) خطيباً، فحمد الله، وأثنى عليه ثمّ قال: ]  أما بعد.. أيها الناس، إنّما أنا بشر مثلكم يوشك أن يأتي رسول ربّي فأجيب، وإني تارك فيكم الثقلين: أولهما كتاب الله، فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به.. ثم قال: وأهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي  [ .

ثم نقل أيضاً: «وفي رواية: إنّي تارك فيكم أمرين لن تضلوا إن اتبعتوهما، كتاب الله وأهل بيتي، وفي رواية: لن يفترقا حتّى يردا علَيّ الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما».

ثمّ ذكر أيضاً: قال ابن حجر في الصواعق: سمّى النبيّ (صلى الله عليه وآله) القرآن والعترة ثقلين لأنّ الثقل كل شيء خطير مضنون به، وهذان كذلك إذ كل منهما معدن للعلوم الدينية والأسرار العقلية الشرعية، ولهذا حثّ على الاقتداء بهما، وقيل سمّيا ثقلين لثقل وجوب رعاية حقوقهما، ثم الذي وقع عليه الحثّ منهم إنّما هم العارفون بكتاب الله والمستمسكون بسنّة رسوله، إذ هم الّذين لا يفارقون الكتاب إلى الحوض.

يقول الإمام المجدّد السيد محمّد ماضي أبو العزائم في كتابه «النور المبين لعلوم اليقين ونيل السعادتين» ص 170: «أهل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) هم أنجم الهدى الّذين أبقاهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) ليبينوا لنا كتاب الله، وليجدّدوا لنا سنن رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ومن خالف ذلك فليس منهم إنّما ذلك دعي ينتسب إلى غير أبيه، وإنّا أصبحنا في زمان يمكن كل إنسان أن يدعى تلك الدعوة ويأخذ بها حجّة مسجلة يبرزها إن عورض في قوله وعمله المخالف للسُنّة، فيخشاه الجهلاء الّذين يجهلون السُنّة».

ونقل العلامة الشيخ محمّد جواد البلاغي في تفسيره «آلاء الرحمن في تفسير القرآن» ص 43 ما نصّه: وذلك كحديث الثقلين المتواتر القطعي الذي ذكره إخواننا من أهل السنّة في كتبهم وأوردوا روايته عن الصحابة الّذين سمعوه من رسول الله (صلى الله عليه وآله): إنّي تارك فيكم الثقلين او الخليفتين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسّكتم بهما لن تضلوا أبداً فإنهما لن يفترقا حتى يردا علَيّ الحوض.

وهذه أسماء الصحابة السامعين لهذا الحديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله):

1 ـ الإمام عليّ أمير المؤمنين.

2 ـ عبد الله بن عبّاس.

3 ـ أبو ذرّ الغفاري.

4 ـ جابر الأنصاري.

5 ـ عبد الله بن عمر.

6 ـ حذيفة بن أسيد.

7 ـ زيد بن الأرقم.

8 ـ عبد الرحمن بن عوف.

9 ـ ضمرة الأسلمي.

10 ـ عامر بن ليلى.

11 ـ أبو رافع.

12 ـ أبو هريرة.

13 ـ عبد الله بن حنطب.

14 ـ زيد بن ثابت.

15 ـ أُمّ سلمة.

16 ـ أُمّ هانئ أخت الإمام عليّ.

17 ـ خزيمة بن ثابت.

18 ـ أبو ليلى.

19 ـ سهل بن سعد.

20 ـ عدي بن حاتم.

21 ـ عقبة بن عامر.

22 ـ أبو أيوب الأنصاري.

23 ـ أبو سعيد الخدري.

24 ـ أبو شريح الخزاعي.

25 ـ أبو قدامة الأنصاري.

26 ـ أبو الهيتم بن التيهان.

وهؤلاء الّذين ذكرنا أسماءهم من بعد أُمّ هانئ قد رواه كل منهم منفرداً كمن تقدّمه، وقاموا في رحبة الكوفة مع سبعة من قريش فشهدوا أنّهم سمعوه من رسول الله (صلى الله عليه وآله) فهؤلاء ثلاثة وثلاثون.

ورواه أبو نعيم الأصفهاني في كتابه «منقبة المطهّرين» مسنداً عن جبير بن مطعم وأسنده أيضاً عن أنس بن مالك وعن البراء بن عازب، ورواه موفّق بن أحمد أخطب خوارزم عن عمرو بن العاص، وقلّ ما يخلو من من رواية هذا الحديث مسند أو جامع أو كتاب في الفضائل لأهل السنّة، من أول ما أخرج الحديث من الحفظ وصدور الحفاظ إلى صحف المحدثين، ولا يزال يروى فيها عن صحابي واحد، أو أكثر، وربما روى في واحد منها أكثر من عشرين صحابياً، إمّا مجملا كما في الصواعق، وإمّا مسنداً مفصلا كما كتب السخاوي والسيوطي والسمهودي وغيرهم.

وفي مسند الإمام أحمد بن حنبل ج 3 ص 17، روى بسنده عن أبي سعيد

الخدري، عن النبيّ (صلى الله عليه وآله)  : ]  إنّي أوشك أن أدعى فأجيب، وإنّي تارك فيكم الثقلين كتاب الله عز وجل وعترتي، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، وإنّ اللطيف الخبير أخبرني أنّهما لن يفترقا حتّى يردا علَيّ الحوض فانظروا بم تخلفوني فيهما  [ .

وهكذا نجد هذا التواتر اللفظي والمعنوي في نقل هذه الرواية التي تقرن أهل البيت عليهم السلام بكتاب الله.. ومن ذلك يفهم المسلمون أنّ أهل البيت الكرام هم المرجع بعد كتاب الله وهم الأمناء عليه حتّى يردا الحوض.

 

2 ـ حديث السفينة:

إذا كان حديث الثقلين يضع أهل البيت عليهم السلام إلى جانب القرآن لما لهم من وظيفة بيان القرآن والكشف عن غوامضه وأسراره ومحتواه والحفاظ عليه، فإن حديث السفينة يوضح للأُمّة أن أهل البيت عليهم السلام هم سفينة النجاة، ومصدر الخلاص لهذه الأُمّة بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله)، لذا فإنّ عدم الالتحاق بهذه السفينة وعدم الركوب فيها سيقود المتخلفين عنها إلى الغرق والهلاك، فإن التخلّف عنهم تخلّف عن القادة إلى شاطئ الهدى والنجاة.

نقل الشبراوي الشافعي في كتابه (الإتحاف بحب الأشراف) ص 26 عن رافع مولى أبي ذرّ قال: صعد أبو ذر (رضي الله عنه) على عتبة باب الكعبة وأخذ بحلقة الباب واستظهره إليه، وقال: أيها الناس من عرفني فقد عرفني، ومن أنكرني فأنا أبو ذر، سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: ]  أهل بيتي مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلّف عنها زجّ في النار  [، وسمعت رسول الله يقول: ]  اجعلوا آل بيتي منكم مكان الرأس من الجسد، ومكان العينين من الرأس، فإنّ الجسد لا يهتدي إلاّ بالرأس، ولا يهتدي الرأس إلاّ بالعينين  [.

وروى أبو نعيم في كتابه (حلية الاولياء) ج 4 ص 306 بسنده عن سعيد بن جبير عن ابن عبّاس رضى الله عنهما قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ]  مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلّف عنها غرق  [.

هذا الحديث رواه الفيروز آبادي (فضائل الخمسة من الصحاح الستّة) ج 2 ص 64، وذكره ابن حجر في زوائد مسند البزار باب (أهل البيت والأزواج) ص 277، ونقله الهيثمي عن ابن البزار في مجمع الزوائد ج 9 ص 163، كما رواه الطبراني في المعجم الكبير ج 1 ص 125، ورواه المحب الطبري في ذخائره ص 20، ورواه الحاكم في المستدرك مع زيادة في ألفاظه ج 2 ص 343، ونقله المتقي في كنز العمّال ج 6 ص 216، ورواه الخطيب البغدادي في تاريخه ج 2 ص 19، ورواه السيوطي في تفسيره الدر المنثور في ذيل تفسير قوله تعالى: (وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغداً وادخلوا الباب سجداً وقولو حطّة نغفر لكم خطاياكم) (البقرة: 58). قال: وأخرج ابن أبي شيبة عن الإمام عليّ كرم الله وجهه قال: (إنما مثلنا في هذه الأُمّة كسفينة نوح وكباب حطّة).

ورواه المتقي في كنز العمال ج 6 ص 216، ولفظه: ]  مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركب فيها نجا، ومن تخلّف عنها هلك، ومثل باب حطّة في بني إسرائيل  [، وقال: (أخرجه الطبراني عن أبي ذر) (راجع: الفيروز آبادي، فضائل الخمسة، ج 2 ص 65).

 

3 ـ حديث الأمان من الاختلاف:

في هذا الحديث يوضح رسول الهدى سيدنا ومولانا محمّد (صلى الله عليه وآله) دور أهل البيت العقائدي والسياسي، فإن أخطر ما يصيب الأُمّة هو الفرقة والخلاف في الرأي والمعتقد والاتجاه السياسي، ولقد كان الرسول (صلى الله عليه وآله) يخشى على أُمّته من

هذه الفتنة وكان يخطط لوحدتها وتماسكها الفكري والسياسي، لذا كان يوجّه أُمّته إلى الالتزام والتمسك بأهل بيته والرجوع إليهم، لذا وصفهم بأنّهم ملازمون للقرآن ودعوته، ولا يفارقونه إلى يوم القيامة، وبأنهم سفينة النجاة وباب حطّة، وهنا يصفهم بأنهم الإطار الجامع والإطار الموحد لهذه الأُمّة، وأنّ التمسّك بهم، والسير على نهجهم ضمان من الفرقة والخلاف.

اخرج الطبراني عن ابن عبّاس رضى الله عنهما أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال: ] النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق، وأهل بيتي أمان لأهل الأرض من الاختلاف [.

هذا الحديث: أورده الشبراوي الشافعي في (الإتحاف بحب الأشراف) ص 20، وأخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين ج 3 ص 217، وذكره ابن حجر في صواعقه وصحّحه ص 140.

وروى محب الدين الطبري عن الإمام عليّ كرم الله وجهه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ] النجوم أمان لأهل السماء، فإذا ذهبت النجوم ذهب أهل السماء، وأهل بيتي أمان لأهل الأرض، فإذا ذهب أهل بيتي ذهب أهل الأرض [. وقال: أخرجه أحمد بن حنبل في المناقب.. (راجع: الفيروز آبادي ـ فضائل الخمسة ج 2 ص 68).

وأخرج ابن أبي شيبة ومسدد في مسنديهما والحكيم الترمذي في نوادر الأُصول وأبو يعلى والطبراني عن سلمة بن الأكوع قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ] النجوم أمان لأهل السماء، وأهل بيتي أمان لأُمّتي [.

 

4 ـ حديث الكساء:

وحديث الكساء هو الحديث الوارد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) في السادة عليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام عن نزول آية التطهير، وقد سبق وإن

تحدثنا عن ذلك، وأوردنا آراء بعض المفسرين والرويات الواردة من هؤلاء المطهرين في الفصل الأول عن (أهل البيت في القرآن) ونعود هنا فنورد روايات أخرى لتعزيز الفكرة، وتعميق الغاية التي توخّاها رسول الهدى (صلى الله عليه وآله) من وراء ذلك، وطرق هذا الحديث وأسانيده كثيرة في كتب الحديث والرواية والتفسير نذكر منه:

1 ـ روى الإمام أحمد في مسنده يرفعه إلى أُمّ سلمة قالت: بينما رسول الله  (صلى الله عليه وآله) في بيتي يوماً إذ قال الخادم: إنّ عليّاً وفاطمة بالسدة قالت: فقال لي النبي: قومي تنحّي عن أهل بيتي، قالت: فقمت فتنحّيت في جانب البيت قريباً، فدخل عليّ وفاطمة والحسن والحسين وهما صبيان صغيران، فأخذ الحسن والحسين فوضعهما في حجره وقبّلهما واعتنق علياً بإحدى يديه وفاطمة باليد الأخرى وجللهم بخميصة سوداء وقال: ] اللهم إليك لا إلى النار، أنا وأهل بيتي، قالت أُمّ سلمة: وأنا يا رسول الله؟ فقال (صلى الله عليه وآله): وأنت [ يعني بقوله (صلى الله عليه وآله): وأنت، لست إلى النار.

2 ـ روى الواحدي في كتابه المسمّى بـ(أسباب النزول) يرفعه بسنده إلى أُمّ سلمة رضي الله عنها أنّها قالت: كان النبيّ في بيتها يوماً فأتته فاطمة ببرمة فيها عصيدة فدخلت بها عليه، فقال لها: ادعي لي زوجك وابنيك، فجاء عليّ والحسن والحسين فدخلوا وجلسوا يأكلون والنبيّ جالس على دكّة، وتحته كساء خيبري قالت: وأنا في الحجرة قريبة منهم، فأخذ النبيّ الكساء فغشاهم به ثم قال:  ] اللهم أهل بيتي وخاصتي فأذهب عنهم الرجس، وطهّرهم تطهيراً، قالت: فأدخلت رأسي قلت: وأنا معكم يا رسول الله؟ قال (صلى الله عليه وآله): إنّك إلى خير، إنّك إلى خير، إنّك إلى خـير [ فأنـزل الله عزّ وجلّ: (إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيراً) (ابن الصبّاغ المالكي، الفصول المهّمة،  ص 25 ـ 26).

5 ـ حديث المودّة:

حديث المودّة قد تحدّثنا عنه في تفسير آية المودّة أيضاً، وذكرنا بعض رواته وأسانيده، ونعود هنا ايضاً فنذكره مرّة أخرى، كما أنّ من المفيد أن نذكر بعض ما ورد عن النبيّ (صلى الله عليه وآله) في حبّ أهل بيته ومودّتهم من روايات وأحاديث أخرى..

أخرج الإمام أحمد والطبراني والحاكم والبغوي في تفسيره عن ابن عبّاس قال: لما نزلت هذه الآية: (قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودّة في القربى)(الشورى: 23) قالوا: يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الّذين وجبت علينا مودّتهم؟ فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ] عليّ وفاطمة وابناهما [. وروى البزّار والطبراني أن الإمام الحسن بن عليّ عليهما السلام خطب يوماً فقال: (من عرفني فقد عرفني، ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن محمّد (صلى الله عليه وآله)، أنا ابن البشير، أنا ابن النذير، أنا ابن آل البيت الّذين افترض الله مودّتهم على كلّ مسلم، وأنزل فيهم: (قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودّة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسناً) فاقتراف الحسنات مودّتنا أهل البيت) ] الشبراوي الشافعي (الإتحاف بحب الأشراف) ص 17 ـ 18 [.

وروى السدي عن أبي مالك عن ابن عبّاس رضي الله عنهما، في قوله تعالى: (ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسناً) قال: المودّة لآل محمّد (صلى الله عليه وآله). (ابن الصبّاغ المالكي، الفصول المهمّة في أحوال الأئمّة، ص 29، وأخرجه ابن أبي حاتم، وأورده السيوطي في إحياء الميت ص 40).

 

6 ـ ستّة أحاديث أخرى:

والأحاديث الواردة في مودّة أهل البيت وحبهم وطاعتهم والالتزام به

لا  يمكن إحصاؤها في هذا البحث وإنّما اخترنا بعضاً منها وكلّها شموس مضيئة في كتب الحديث والرواية، ولغرض زيادة ثروة القارئ نذكر ستّاً من الأحاديث الواردة فيهم:

1 ـ أخرج الطبراني في الأوسط عن ابن حجر قال: آخر ما تكلّم به رسول الله (صلى الله عليه وآله): ] أخلفوني في أهل بيتي [.

رواه السيوطي في إحياء الميت ص 20، وأخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد ج 9 ص 163، وابن حجر في الصواعق المحرقة ص 90.

2 ـ أخرج الطبراني في الأوسط عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: خطبنا رسول الله (صلى الله عليه وآله) فسمعته وهو يقول: ] أيها الناس من أبغضنا أهل البيت حشره الله تعالى يوم القيامة يهودياً [.

أورده السيوطي في إحياء الميت ص 22، والهيثمي في مجمع الزوائد ج 9 ص 172.

3 ـ أخرج مسلم والترمذي والنسائي عن زيد بن أرقم أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله)قال: ] أذكركم الله في أهل بيتي [.

رواه مسلم في كتاب فضائل الصحابة ج 4 ص 1873، ورواه أحمد في مسنده ج 4 ص 366 ـ 367، والمتّقي في كنز العمال ج 1 ص 158، والسيوطي في الدرّ المنثور ج 6 ص 7، وفي إحياء الميت ص 11.

4 ـ أخرج الخطيب البغدادي في تاريخه عن الإمام عليّ كرم الله وجهه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ] شفاعتي لأمّتي من أحبّ أهل بيتي [.

رواه الخطيب في تاريخه ج 2 ص 146، والمتّقي في كنز العمال ج 6 ص  217 تحت رقم 3800، ورواه السيوطي في إحياء الميت ص 37.

5 ـ أخرج أحمد والترمذي وصحّحه والنسائي والحاكم عن المطلّب بن

ربيعة (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ] لا يدخل قلب امرئ مسلم إيمان حتّى يحبّكم لله ولقرابتي [.

6 ـ أخرج الديلمي وأبو نعيم، وأورد الإمام المناوي في (فيض القدير) والسيوطي في الجامعين الصغير والكبير عن الإمام عليّ قال: قال رسول الله  (صلى الله عليه وآله): ] أربعة أنا شفيع لهم يوم القيامة: المكرم لذرّيتي، والقاضي لهم حوائجهم، والساعي لهم في أمورهم عندما اضطروا إليه، والمحب لهم بقلبه ولسانه [.

رواه السيوطي في إحياء الميت ص 62.

 

7 ـ سبع روايات اخرى:

كما أوضحنا فإن الأحاديث والروايات الواردة عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) في أهل بيته كثيرة، ولا يمكن إحصاؤها في هذا البحث فقد أورد لها العلماء والمحدثون الكتب، أو الفصول في كتب الحديث، أو ذكروها في الموارد المناسبة من التفسير وكتب الرواية.. نذكر منها:

1 ـ ] نحن أهل البيت عليهم السلام لا يقاس بنا أحد [ (راجع الطبري (ذخائر العقبى) ص 17).

فالنبيّ (صلى الله عليه وآله) في هذا الحديث يوضح مقام أهل البيت عليهم السلام السامي، وموقفهم الفريد، ليعرف الأُمّة بمكانتهم ويرشدهم إلى التمسّك بهم، والالتزام بعده بنهجهم وليوازن بينهم وبين غيرهم.

2 ـ وفي حديث آخر يتحدّث الرسول (صلى الله عليه وآله) عن أهل بيته، فيقول: ] إنّا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا، وإنّ أهل بيتي سيلقون بعدي أثرة وشدة وتطريداً في البلاد، حتّى يأتي قوم من ها  هنا ـ وأشار بيده نحو المشرق ـ أصحاب رايات سود فيسألون الحق فلا يعطون، فيقاتلون فينتصرون، ويعطون ما شاؤوا فلا

يقبلونه حتّى يدفعونه إلى رجل من أهل بيتي، فيملؤها عدلا كما ملئت ظلماً، فمن أدرك ذلك فليأتهم ولو حبواً على الثلج [ (المرجع السابق ص 17).

3 ـ واخرج الديلمي عن أبي سعيد (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ] اشتدّ غضب الله على من آذاني في عترتي [.

أخرجه السيوطي في إحياء الميت ص 43، وذكره المناوي في فيض القدير ج 1 ص 515.

4 ـ عن الإمام عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ] أدّبوا اولادكم على ثلاث خصال: حب نبيكم، وحب أهل بيته، وعلى قراءة القرآن، فإنّ حملة القرآن في ظلّ الله، يوم لا ظلّ إلا ظلّه، مع أنبيائه وأصفيائه [.

رواه السيوطي في إحياء الميت ص 40 ـ 41 وقال: أخرجه الديلمي، وذكره المتقي في كنز العمال ج 8 ص 278، وذكره ابن حجر في الصواعق المحرقة ص  103.

5 ـ أخرج الطبراني عن ابن عبّاس قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ] لا تزول قدما عبد حتّى يسأل عن أربع: عمره فيم أفناه، وعن جسده فيم أبلاه، وعن ماله فيم أنفقه ومن أين اكتسبه، وعن محبّتنا أهل البيت [.

رواه السيوطي في إحياء الميت ص 39 نقلا عن الطبراني، وذكره المتقي في كنز العمال ج 8 ص 212، وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد ج 10 ص 346، وقال: رواه الطبراني في الكبير والأوسط.

6 ـ وفي رواية يرشد رسول الله أُمّته إلى أهل بيته ويوضح مقامهم العليّ، ويوجّهها نحوهم إذا اشتدت الفتن وتضاربت الآراء فيقرنهم بكتاب الله لأنّهم العلماء المفصحون عن مضمون القرآن، والعارفون بحقيقته ومحتواه.

أخرج الطبراني عن المطلّب عن عبد الله بن حنطب عن أبيه، قال: خطبنا

رسول الله (صلى الله عليه وآله) بالجحفة فقال: ] ألست أولى بكم من أنفسكم؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: فإنّي سائلكم عن اثنين: عن القرآن وأهل بيتي [.

رواه السيوطي في إحياء الميت نقلا عن الطبراني ص 38، وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد ج 5 ص 195، وابن الأثير في أسد الغابة ج 3 ص 137، ورواه أبو نعيم في حلية الأولياء ج 9 ص 64.

7 ـ أورد الزمخشري في تفسيره الكشّاف عند قوله تعالى: (والله متمّ نوره ولو كره الكافرون) حديثاً مطوّلا، ونقله عنه الفخر الرازي في التفسير الكبير، وذكره الثعلبي مبسوطاً في تفسيره وهو قوله (صلى الله عليه وآله): ] من مات على حب آل محمّد مات شهيداً، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات مغفوراً له، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات تائباً، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات مؤمناً مستكمل الإيمان، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد بشّره ملك الموت بالجنّة ثم منكر ونكير، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد يزفّ إلى الجنّة كما تزفّ العروس إلى بيت زوجها، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد فتح له في قبره بابان إلى الجنّة، ألا من مات على حبّ آل محمّد مات على السنّة والجماعة، ألا ومن مات على بغض آل محمّد جاء يوم القيامة مكتوباً بين عينيه آيساً من رحمة الله، ألا ومن ما على بغض آل محمّد مات كافراً، ألا ومن مات على بغض آل محمّد لم يشمّ رائحة الجنّة [ (الشيخ يوسف بن إسماعيل النبهاني، الشرف المؤبّد لآل محمّد ص 174 ـ 175).

 

حقّ أهل البيت في عنق كلّ مسلم:

يقول الإمام المجدّد السيّد محمّد ماضي أبو العزائم في كتابه (النور المبين) ص 170: (ففي عنق كل مسلم حقّ لأهل البيت، وهذا الحقّ هو احترامهم

وتعظيمهم ومساعدتهم ما داموا متصفين بصفات أهل البيت لأنّهم يمثّلون حقيقة هذا النسب المقدّس، فهم الأئمّة والهداة وهم السادة المقتدى بعملهم، وليس عامّتهم معصومين فعلينا أن نستر زلاتهم ونخفي عوراتهم ونعينهم ما داموا على الحق، ونخلص لهم في النصيحة ونجتهد في تعليمهم وإرشادهم وردّهم عن كلّ ما يخالف جدّهم (صلى الله عليه وآله)، فإن قبلوا فهم أهل البيت، وإن أبوا إلا مخالفة السنّة والكتاب وجب علينا أن لا نعينهم على ذلك، وأن نفر منهم تأديباً لهم لا عقوبة، وعلينا أن نبين لهم سُنن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ونذكرهم بأنّهم أولى الناس بالتمسّك بها، وأحق الناس بإحيائها، ولا نعتقد أن ذلك يغضب رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولا أنّ ذلك يضرّنا بشيء، بل نتيقّن أنّ ذلك يرضي رسول الله (صلى الله عليه وآله) خصوصاً إذا أنتجت أعمالنا الثمرة المطلوبة، فإنّ ذلك شيء يسرّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) ويكون عملنا هذا تقريباً إلى رسول الله من بذل أموالنا وأولادنا لهم).

ويقول (رضي الله عنه) أيضاً:

انتمو آل النبيّ وسيلتي جئت أستجدي حنان بنوتي

رحمة الله نعم أنتم لنا نوره يجلي لعين بصيرتي

أنتمو الشفعاء آل المصطفى أسعفوا العاني بعطف أبوةِ

آل خير الرسل جئت مطالباً بالعواطف من غياث الأمّةِ

آل خير الرسل حسبي أنني بانتسابي موقن بالنظرةِ

لي وحقّكمو يقين ثابت أنني منكم بكم في نعمةِ

آل خير الرسل يا أهل العبا أنتمو الذخر لنا في الشدةِ

أنتم نعم الوسائل عندما أسأل الله أفوز ببغيتي

 

توصيات البحث:

1 ـ شخصيات أهل البيت الّذين اذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً سلوكهم قدوة وشخصياتهم قدوة فإذا ارتبطت بهم الأمّة فإنّما ارتبطت بالطهر وابتعدت عن الرجس والرذيلة، وأمنت من الاختلاف والتفرّق.

2 ـ لا بدّ أن يتقدّم أهل البيت صفوف الأمّة لتواجه بهم أعداءهم، لأن أعداءهم هم الكاذبون.

3 ـ لا بدّ أن تلتفت الأمّة حول أهل البيت وتقدم لهم فروض الولاء والطاعة لحقّهم الذي بينّه القرآن والسنّة من وجوب مودتهم، وأنّهم سفن النجاة.

4 ـ أهل البيت الكرام هم المرجع بعد كتاب الله وهم الأمناء عليه، ولذلك يجب أن تستقى العلوم والفهوم منهم وليس سواهم.

 

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

زهد الإمام الجواد ( عليه السلام )
مناجاة الامام الصادق عليه السلام
عصمة النَّبيّ (ص) فيما يتّخذه من قرار
منهج اهل البيت(عليهم السلام) في بناء الانسان ...
بكاء الإمام السجاد (ع) على أبيه الإمام الحسين (ع)
المقصود من (أهل البيت) في آية التطهير
هكذا عرفت الإمام الحسين (عليه السّلام)
الجزع على الإمام الحسين (عليه السّلام)
حول ولادة ووفاة السيدة المعصومة (عليها السلام)
الغيرة الحُسينية *

 
user comment