عربي
Sunday 14th of July 2024
0
نفر 0

1ـ المحيط الطبيعي :

وفيه أنّ القاعدة الأساسية في تربية الطفل تتوقّف على أساس من التفهّم والطمأنينة والاهتمام بالطبيعة ، والعمل على إبعاد المخاوف عنه ، وتوجيهه إلى مواطن السرور والأمان والطمأنينة في هذا العالم ؛ لصيانته من ردود الفعل النفسية التي تؤلّمه وتضرّ به ، هذا من جهة ، ومن جهة ثانية جعله يتوجّه نحو الطبيعة ، ويستلهم منها معاني الحبّ والبهجة والجمال والأمن ، ويتشوّق إلى البحث والمعرفة والاكتشاف .

قال عزّ وجلّ : ( أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ ) الأعراف : 185 .

ومن الواضح أنّ الطفل يتأثّر بالمحيط وينفعل به ، فيتساءل كثيراً عمّا يراه ويسمعه في هذا العالم ممّا يثير إعجابه ودهشته ، ويلفت نظره ، فصوت الرعد ووهج البرق ونباح الكلب ودويّ الريح وسعة البحر ووحشة الظلام ، كلّها تثير مخاوفه ، وتبعث في نفسه القلق والاضطراب والخوف ، وتجعله ينظر إليها بحذر وتردّد ، ويعدّها في عداد العدوّ والخطر ، فيتطوّر عنده هذا الشعور ، ويأخذ أشكالاً مختلفة ، وتتطوّر هذه التحوّلات مع نموّ الطفل ، فتترسّب حالات الخوف في اللاشعور ، فتنمو شخصيّته على القلق والتردّد والاضطراب والخوف والجبن .

وكما أنّ لهذه الظواهر الطبيعية وأمثالها هذا الأثر السلبي الخطر في نفسية الطفل ؛ فإنّ منها ما له تأثير كبير أيضاً وإيجابي نافع في نفسه ، فنجده يفرح ويسرّ بمنظر الماء والمطر ، وتمتلئ نفسه سروراً وارتياحاً بمشاهدة الحقول والحدائق الجميلة ، ويأنس بسماع صوت الطيور ، وترتاح نفسه باللعب بالماء والتراب والطين ، فيجب في كلتا الحالتين التعامل معه ، وتدريبه على مواجهة ما يخاف منه ، وكيفية معالجته ، فنطمئنه ونعوّده الثقة في نفسه والاعتماد عليها .

وممّا هو مهمّ جدّاً في دور التربية هو أن نجيب الطفل ـ بكل هدوء وبساطة وارتياح وحبّ ورحابة صدر ـ عن جميع تساؤلاته حول المطر والشمس والقمر والنجوم والبحر والظلام وصوت الرعد و ... ؛ بما يطمئنه ويريح نفسه ؛ فننمّي بذلك فيه روح الإقدام وحبّ الاستطلاع ، وحبّ الطبيعة وما فيها من خلق الله عزّ وجلّ البديع العجيب لينشدّ إليها ، ويعرف موقعه فيها ، ويدرك عظمة خالقه ، ومواطن القدرة والإبداع ، ودوره فيها ؛ فينشأ فرداً سليماً نافعاً ذا إرادة تجنّبه الانحراف وفعل الشرّ ، وذا عزيمة على الإقدام على فعل الخير ، ويتركّز في نفسه مفهوم علمي وعقائدي مهم ، بأنّ الطبيعة بما فيها هي من صنع الله عزّ وجلّ أوّلاً ، ثمّ أنّ الله سخّرها لخدمة الإنسان ، فيتصرّف فيها ويستفيد منها ، ويكيّف طاقاته ويستغلّها بما ينفعه وينفع الناس ، وقد قال جلّ وعلا : ( هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ) البقرة : 29 .

وقال : ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ) الملك : 15 .

وهذا التسخير الإلهي ما هو إلاّ تمكين للإنسان من تكييف قوى الطبيعة واستثمارها لصالحه ؛ وفق ما تقتضيه المفاهيم الإنسانية التي عالجها من خلال علاقته بالطبيعة ، مثل مفاهيم الحبّ والخير والجمال والأمن والسلام والاحترام ، وغيرها .

2ـ تأثير البيئة الاجتماعية :

إنّ للوسط الاجتماعي الذي يعيش الطفل فيه تأثيراً كبيراً في سلوكيّته وبناء شخصيّته ، فسرعان ما يتطبّع بطابع ذلك الوسط ، ويكتسب صفاته ومقوّماته من عقائد ذلك الوسط وأعرافه وتقاليده وطريقة تفكيره ، وما إلى ذلك ، والبيئة أو الوسط الاجتماعي الذي يعيش فيه الطفل يتمثّل بما يلي : الأسرة ، المجتمع ، المدرسة ، الدولة .

أ ـ الأسرة :

هي المحيط الاجتماعي الأوّل الذي يفتح الطفل فيه عينيه على الحياة ، فينمو ويترعرع في أوساطه ، ويتأثّر بأخلاقه وسلوكيّاته ، ويكتسب من صفاته وعاداته وتقاليده .

فالطفل يرى في أبوبه ـ وخصوصاً والده ـ الكيان الأعظم ، والوجود المقدّس ، والصورة المثالية لكلّ شيء ، ولذا تكون علاقته معه علاقة تقدير وإعجاب وحبّ واحترام من جهة ، ومن جهة أخرى علاقة مهابة وتصاغر ، ولذا فهو يسعى دائماً إلى الاكتساب منه ، وتقمّص شخصيّته ، ومحاكاته وتقليده ، والمحافظة على كسب رضاه .

في حين يرى في الأمّ مصدراً لإرضاء وإشباع نزعاته الوجدانية والنفسية ، من حبّ وعطف وحنان وعناية ورعاية واهتمام ؛ لهذا فإنّ شخصية الأم تؤثّر تأثيراً بالغاً في الطفل ونفسيّته وسلوكه ـ حاضراً ومستقبلاً .

لذا ، فإنّ لأوضاع الأسرة وظروفها الاجتماعية والعقائدية والأخلاقية والسلوكية والاقتصادية وغيرها ؛ طابعها وآثارها الأساسية في تكوين شخصية الطفل ونموّ ذاته ؛ فالطفل يتأثّر بكل ذلك ، وهذا ينعكس على تفكيره وعواطفه ومشاعره واحساساته ووجدانه وسلوكه ، وجميع تصرّفاته .

فعلاقة الوالدين مع بعضهما ، وكيفية تعامل أفراد الأسرة ، من أخوة وأقارب فيما بينهم ، يوحي إلى الطفل بنوعية السلوك الذي يسلكه في الحاضر والمستقبل ، فهو ـ كما قيل ـ أشبه بالببغاء ، يقلّد ما يرى وما يسمع ويحاكيه ، وهو حينما يرى أنّ هذه العلاقة قائمة على الودّ والعطف والحنان والتقدير والاحترام والتعاون ؛ فإنّه يألف هذا السلوك ، ويتأثّر به ، فتكون علاقته بوالديه واخوته وبقيّة أفراد أسرته والآخرين قائمة على هذا المنحى ، وعندما يخرج إلى المجتمع فهو يبقى في تعامله معه على هذا الأساس أيضاً .

أمّا إذا كان يعيش ضمن أسرة متفكّكة منهارة ، تقوم علاقاتها على الشجار والخلاف وعدم الاحترام والتعاون ؛ فإنّه يبني علاقته بالآخرين على هذا الأساس ، وينشأ معانياً من الجفوة والقسوة والانحلال والتفكّك وعدم الانسجام ، ويتكوّن لديه الشعور بالنقص ، وربّما نشأ مريضاً نفسيّاً وانتقاميّاً حقوداً على الجميع .

وكم من هؤلاء ذكرهم لنا التاريخ ، كانوا وبالاً على المجتمعات ، وفي الوقت الحاضر لا يخلو العالم من هذه النماذج الحقودة على الإنسانية ، الخطرة على مجتمعها ، ممّن يندى جبين العفّة والشرف عند الاطّلاع على ماضيهم الدنيء وحاضرهم القبيح .

والإسلام الحنيف يولي أهمّية فائقة للطفل ، ويركّز على تربيته التربية الصالحة المفيدة ، فقد ورد عن النبي الأكرم ( صلّى الله عليه وآله ) : ( أحبّوا الصبيان وارحموهم ) .

وقال ( صلّى الله عليه وآله ) أيضاً ليهودي : ( أمّا لو كنتم تؤمنون بالله ورسوله لرحمتم الصبيان ) ، فقال اليهودي : إنّي أؤمن بالله ورسوله ، فأسلم .

وقال الإمام الصادق ( عليه السلام ) عن النبي ( صلّى الله عليه وآله ) : ( من قبّل ولده كتب الله عزّ وجلّ له حسنة ، ومن فرّحه فرّحه الله يوم القيامة ) .

ب ـ المجتمع :

هو المحيط الثاني الذي يتلّقى الطفل ويحتضنه بعد أبويه وأسرته ، ويغرس فيه ماهيّته ، وينقل إليه عاداته ومفاهيمه وسلوكه ، وفي المجتمع يجتمع كل ما يحمله وينتجه الأفراد المعاصرون من أفكار وعادات وتقاليد وأخلاق وسلوكيّات وتصرّفات ، كما أنّه يعتبر الوارث الطبيعي للأسلاف والأجيال الماضية ، وهو الذي ينقل إلى الجيل الحاضر ما كان عليه آباؤه وأجداده من حالات وأوضاع ؛ لذا فإنّ للبيئة الاجتماعية دوراً كبيراً في قولبة شخصية الطفل وسلوكه .

والفرد المسلم في المجتمع الإسلامي يجد البيئة الصالحة المناسبة لنموّه ونشأته واستقامة شخصيّته ، لتوفّر الأجواء والظروف اللازمة لنموّ الشخصية الإسلامية اجتماعيّاً نموّاً صالحاً سليماً .

فالصديق الذي يرافقه الطفل ويلعب معه يؤثّر فيه ، وينقل إليه الكثير من أنماط السلوك ، ومعاملة الضيوف والأقارب وغيرهم ، والاختلاط بهم تكون لها منافعها وأضرارها ، والمؤسّسات العامّة كالملاعب والنوادي والجمعيّات والمسارح ودور السينما والحدائق والمتنزّهات وسائر الأماكن العامّة ، أو المظاهر العامّة والممارسات كالأعياد والمناسبات المختلفة ، التي يعيشها الطفل ويتعامل معها ، أو يرتادها ، كلّ ذلك يزرع في نفسه مفهوماً خاصّاً ، يوجّهه توجيهاً معيّناً ، وكذا القصص والحكايات الشعبية والأمثال والنكت هي أيضاً تترك آثارها على شخصية الطفل وسلوكه وأخلاقه .

والتربية الإسلامية تعتمد على المحيط الاجتماعي في التوجيه والإعداد ، وتهتمّ بإصلاح الطفل وتوجيهه توجيهاً صحيحاً سليماً ، فمن النافع جدّاً ذكره أنّ هناك أمراً مهمّاً وخطيراً جدّاً في العملية التربوية ، له أثره المهمّ والفعّال في الشخصية الإنسانية ، ألا وهو الانسجام التامّ وعدم التناقض بين حياة البيت والمدرسة والمجتمع ؛ ليسلم الطفل من الصراع النفسي والتشتّت وانقسام الشخصية وانفصامها .

والمجتمع الإسلامي الذي يؤمن بالإسلام فكراً وعملاً وسلوكاً ، ينسجم تماماً مع الأسرة والمدرسة ، ويلقى الطفل فيه الحياة المتّزنة المستقرّة المنسجمة الهادئة المريحة ، كما أنّ الطفل أينما يولّي وجهه في البيت أو المدرسة أو المجتمع ، فإنّه يجد الأمّ والأصدقاء والمؤسّسة والمظهر الاجتماعي العام ، ووسيلة الإعلام وحياة الناس العامّة وسياسة الدولة كلّها تسير على قاعدة فكرية وسلوكية واحدة ، ساعية إلى الخير والإصلاح والعزّة والكرامة ، وتعمل بانسجام تام ، وتتعاون بشكل دقيق ومتقن ومنسّق ، على أسس فلسفة حياتية وفكرية واحدة ، من أجل بناء الفرد الصالح النافع ، والمجتمع السليم القويم ، والدولة القوية المهابة .

ج ـ المدرسة :

والمدرسة هي الحاضنة الأخرى للطفل ، ولها تأثير كبير ومباشر في تكوين شخصيّته ، وصياغة فكره ، وتوضيح معالم سلوكه ، وفي المدرسة تشترك عناصر أربعة أساسية في التأثير على شخصية الطفل وسلوكه ، وهي:

1ـ المعلّم :

إنّ الطفل يرى المعلّم مثلاً سامياً وقدوة حسنة ، وينظر إليه باهتمام كبير واحترام وفير ، وينزّله مكانة عالية في نفسه ، وهو دائماً يحاكيه ويقتدي به ، وينفعل ويتأثّر بشخصيّته ، فكلمات المعلّم وثقافته وسلوكه ومظهره ومعاملته للطلاّب ، بل وجميع حركاته وسكناته ، ذلك جميعه يترك أثره الفعّال على نفسية الطفل ؛ فتظهر في حياته وتلازمه ، وإنّ شخصية المعلّم تترك بصامتها وطابعها على شخصية الطفل عبر المؤثّرات التالية :

أ ـ الطفل يكتسب من معلّمه عن طريق التقليد والإيحاء الذي يترك أثره في نفسه ، دون أن يشعر الطفل بذلك في الغالب .

ب ـ اكتشاف مواهب الطفل وتنميتها وتوجيهها وترشيدها .

ج ـ مراقبة سلوك الطفل وتصحيحه وتقويمه ، وبذا تتعاظم مسؤولية المربّي ، ويتعاظم دوره التربوي المقدّس في التربية الإسلامية .

2 ـ المنهج الدراسي :

وهو مجموعة من العلوم والمبادئ التربوية والعلمية ، والخطط التي تساعدنا على تنمية مواهب الطفل وصقلها ، وإعداده إعداداً صالحاً للحياة ، ولكي يكون المنهج الدراسي سليماً وتربوياً صالحاً ؛ يمكّنه من تأدية غرضه الشريف ، فينبغي له أن يعالج ثلاثة أمور أساسية مهمّة في عملية التربية المقدّسة ، ويتحمّل مسؤوليّته تجاهها ، وهي :

أ ـ الجانب التربوي :

إنّ العنصر الأساس في وضع المنهج الدراسي في مراحله الأولى خاصّة ، هو العنصر التربوي الهادف ، فالمنهج الدراسي هو المسؤول عن غرس القيم الجليلة والأخلاق النبيلة في ذهن الطفل وفي نفسيّته ، وهو الذي ينبغي أن يعوّده الحياة الاجتماعية السليمة ، والسلوك السامي ؛ كالصدق والصبر والحبّ والتعاون والشجاعة والنظافة والأناقة والإيمان بالله عزّ وجلّ ، وحبّ الوطن والالتزام بالنظام والمعتقدات والأعراف ، وطاعة الوالدين والمعلّم ، و... ، وهذا الجانب التربوي هو المسؤول عن تصحيح أخطاء البيئة الاجتماعية وانحرافاتها ، كالعادات السيّئة والخرافات والتقاليد البالية .

ب ـ الجانب العلمي والثقافي :

وهذا يشمل تدريس الطفل مبادئ العلوم والمعارف النافعة له ولمجتمعه ، سواء كانت الطبيعية منها أو الاجتماعية أو العلمية أو الرياضية أو الأدبية أو اللغوية أو الفنية وغيرها ، التي تؤهلّه لأن يتعلّم في المستقبل علوماً ومعارف أعقد مضموماً وأرقى مستوى .

ج ـ النشاط الصيفي :

وهذا الجانب لا يقلّ خطورة عن الجانبين السابقين ، إن لم نقل أكثر ، ويتمثّل في تشجيع الطفل ، وتنمية مواهبه ، وتوسيع مداركه ، وصقل ملكاته الأدبية والعلمية والفنية والجسمية والعقلية ؛ كالخطابة وكتابة النشرات المدرسية والرسم والنحت والتطريز والخياطة ، وسائر الأعمال الفنية الأخرى ، أو الرياضة والألعاب الكشفية ، والمشاركة في إقامة المخيّمات الطلابية ، والسفرات المدرسية ، بل ومختلف النشاطات اللصيفية الأخرى ، لدفعه إلى الابتكار والاختراع والاكتشاف والإبداع .

فإذا وضع المنهج الدراسي بهذه الطريقة الناجحة ، استطاع أن يستوعب أهداف التربية الصالحة ، ويحقّق أغراضها المنشودة في تنشئة النشء الصالح المفيد .

3ـ المحيط الطلاّبي :

ونعني به الوسط الاجتماعي الذي تتلاقى فيه مختلف النفسيّات والحالات الخلقية ، والأوضاع الاجتماعية من الأعراف والتقاليد ، وأنماط متنوّعة من السلوك والمشاعر التي يحملها الطلاّب معهم إلى المدرسة ، والتي اكتسبوها من بيئاتهم وأسرهم ، وحمّلوها بدورهم إلى زملائهم ، فنرى الأطفال يتبادلون ذلك عن طريق الاحتكاك والملازمة والاكتساب .

وطبيعي أنّ الوسط الطلابي سيكون على هذا الأساس زاخراً بالمتناقضات من أنماط السلوك والمشاعر ـ سيّما لو كان المجتمع غير متجانس ـ فتجد منها المنحرف الضارّ الخطر ومنها المستقيم الخيّر النافع ، لذا كان لزاماً على المدرسة أن تهتمّ بمراقبة السلوك الطلابي ، وخصوصاً من يسلك منهم سلوكاً ضارّاً ، فتعمل على تقويمه وتصحيحه ، ومنع سريانه إلى الطلاّب الآخرين ، وتشجيع السلوك الاجتماعي النافع البنّاء وتنميته ؛ كتنمية روح التعاون والتدريب على أعمال القيادة الجماعية ، والرضا بالانقياد للأوامر ، والالتزام بمقرّرات الجماعة الطلاّبية ، لينشأ فرداً اجتماعياً تعاونياً ، يقرّ بالقيادة التي يقرّرها المجموع ، والتي تحقّق مصلحة الجماعة ، كما ويتدرّب الطالب من خلال ممارسته الحياة في المحيط الطلاّبي على احترام حقوق الآخرين ، ومعرفة حقوقه عليهم من جانب آخر .

4ـ النظام المدرسي ومظهره العام :

لمّا كان الطلبة يشعرون في اليوم الأوّل من انخراطهم في المدرسة أنّ للمدرسة نظاماً خاصّاً ، يختلف عن الوضع الذي ألفوه في البيت ضمن أسرتهم ؛ فإنّهم يشعرون بضرورة الالتزام بهذا النظام والتكيّف له ، فإذا كان نظام المدرسة قائماً على ركائز علمية متقنة ، ومشيّداً على قواعد تربوية صحيحة ؛ فإنّ الطالب سيكتسب طباعاً جيّدة في مراعاة هذا النظام ، والعيش في كنفه .

فمثلاً لو كان الطالب المشاكس الذي يعتدي على زملائه الطلاّب ، والطالب الآخر المعتدى عليه ، كلاهما يشعران بأنّ نظام المدرسة سيتابع هذه المشكلة ، وأنّ هذا الطالب المعتدي سوف ينال عقابه وجزاءه ؛ فإنّ الطرفين سيفهمان حقيقة مهمّة في الحياة ، وهي أنّ القانون والسلطة والهيئة الاجتماعية يردعون المعتدي ، وينزلون به العقاب الذي يستحقّه ، وأنّ المعتدى عليه هو في حماية القانون والسلطة والهيئة الاجتماعية ، ولا ضرورة أن يكلّف نفسه في الردّ الشخصي وإحداث مشاكل يحاسب هو عليها .

إنّ هذه الممارسة المدرسية التربوية تربّي في الطفل احترام القانون واستشعار العدل ومؤازرة الحقّ والإنصاف ، والنظام المدرسي الذي يتابع مشكلة التقصير في أداء الواجب ، والتغيّب عن الدرس والمدرسة ، ويحاول حل هذه المشكلة ؛ فإنّ الطالب في هذه المدرسة سيتعوّد ـ من خلال ذلك ـ الضبط والمواظبة على الدوام والالتزام بالنظام وأداء الواجب والشعور بالمسؤولية ، وهكذا ... .

وكما أنّ للنظام أثره في تكوين شخصية الطفل وتنمية مشاعره وصقل قدراته وتقويم مواقفه وقيمه ؛ فإنّ للحياة العامّة في المدرسة أثرها الفعّال أيضاً ، فجمال المدرسة ونظافتها ، ونظام ونظافة الصف وتنظيم الكراسي والرحلات والسبورة ، وتزيين الصف بأنواع الملصقات الجدارية الملوّنة والهادفة ، هذه تدخل على نفسية الطفل الارتياح والسرور والبهجة ، خاصّة إذا علم أنّ هذه كلّها له ولزملائه ، فيسعى للمحافظة عليها .

وكذلك نظافة دورة المياه والمرافق الصحية في المدرسة ، والتزام كلّ مسؤول بواجبه بدقّة وحرص وإخلاص ، وظهور اللافتات المدرسية والحِكم الأسبوعية ، وتشكيل لجان لمساعدة الطلبة الجدد وإرشادهم لما يطلبون ، وأخرى لمساعدة الطلاّب الفقراء ، وثالثة لتنظيف المدرسة والصفوف والساحة والممرّات ، ورابعة لنشاطات مختلفة يعمل فيها الطلاّب سوية ؛ إنّ كل ذلك وأمثاله يزرع في نفوس الأطفال حبّ التعاون والمشاركة في الأعمال ، وحبّ النظام والترتيب ، وحبّ النظافة ، والالتزام بما يوكل إليهم من نشاطات صفّية أو غير صفّية ، واحترام الآخرين وعدم التدخّل في شؤونهم ، وإلى آخره ممّا يعزّز الثقة بنفس الطفل ويثير فيها التمتّع والارتياح ؛ فتنمّى قدراته وقابليّاته ، فيأخذ بالإبداع والتقدّم فيفيض عطاءً وخيراً له ولأهله ولمدرسته ولمجتمعه .

فعلى هذا توجّب على المدرسة أن تتقن نشاطاتها المختلفة وتنسّق فيما بينها ، لتكون المدرسة بعناصرها المتقدّم ذكرها كافّة متّحدة الهدف ، متّسقة التفكير ، بحيث يجعل منها وحدة عملية نشيطة ، يتعلّم فيها الطفل أسلوب الحياة الصائب ، ويعدّ نفسه لحياة المستقبل كذلك ، ويقرّ الصالح من الممارسات ، ويرفض الضارّ منها وغير المفيد ، فتكون المدرسة بذلك قد أمدّت المجتمع العام بوحدات إنسانية أساسية ، تدخل في بنائه وتركيبته الجديدة ، وتعمل على إحداث تغيير اجتماعي فيه ، وفق خطّة المدرسة الإسلامية الملتزمة .

د ـ الدولة :

بعد أن تطوّرت بنية الدولة ومهمامّها ، وتعقّدت الحياة البشرية بمختلف مجالاتها ؛ صارت علاقة الإنسان بالدولة علاقة حيوية ، فما من مرفأ من مرافئ الحياة إلاّ وللدولة أثر أو علاقة أو مشاركة فيه ، مباشرة أو غير مباشرة .

ويظهر أثر الدولة بشكل أكثر وضوحاً في التربية والتعليم والثقافة العامّة ، فالدولة اليوم هي التي تتولّى مسؤولية التربية والتعليم والثقافة ، وتخطّط لها مركزيّاً ، وتنهض بإدارتها وقيادتها .

أي أنّ الدولة تتبنّى مسألة إقامة البناء الإنساني ، وتصحيح البنية الشخصية وتقويمها ، وتنمية الفكر ، وكذلك طريقة إعداد الإنسان للحياة ، وعليها مسؤولية إعداد المنهج المدرسي ، ورسم السياسة التربوية العامّة ، وتوجيه الثقافة عن طريق الإذاعة والتلفزيون ووسائل النشر ، وأساليب الدعاية التي تؤثّر بواسطتها في إعداد الإنسان فكريّاً ونفسيّاً وسلوكيّاً ، وبتلك الوسائل والإمكانات تستطيع الدولة التأثير على هوية الإنسان التربوية ، وتحديد معالم شخصيّته .

وبما أنّ الدولة الإسلامية هي دولة عقائدية فكرية ، لها خطّ فكري متميّز المعالم ، وفلسفة حياتية مستقلّة ؛ لذا فهي مسؤولة عن توجيه التربية ، والتخطيط لكلّ عناصرها وأجهزتها المدرسية والإعلامية ، لتسير في الخطّ الإسلامي الملتزم ، فتمهّد الطريق للطفل في أن يشقّ طريقه إلى الحياة المستقبلية الكريمة ، وتساعد الشباب على تحمّل مسؤوليّاتهم المقدّسة ، ليكون لهم الدور الفعّال في ترسيخ أسس الدولة الإسلامية واستمرارها وبقائها ، والمشاركة في أخذ يدها نحو الخير والصلاح والعزّة والكرامة ، وليأخذ كل فرد في المجتمع الإسلامي دوره البنّاء المعدّ له والمؤهّل هو له ، فيكون عضواً نافعاً وفرداً صالحاً في هذا المجتمع ، يهدي إلى الخير ، ويكون رحمة لوالديه ، فيترحّم الناس عليهما لما يجدون في ولدهما هذا البرّ والإحسان والخير والصلاح والنفع والفائدة .

قال هادي البشرية والأنام ، ومنقذها من العبودية والظلام ، ومخلّصها من الذنوب والآثام ، رسول الله محمّد ( صلى الله عليه وآله ) : ( ميراث الله من عبده المؤمن الولد الصالح يستغفر له ) .

مسك الختام :

إنّنا حين نتطرّق لهذه العوامل بالشرح والتبسيط ؛ إنّما نريد بذلك إرساء حجر الأساس لما ألزَمَناه الإمام علي ( عليه السلام ) في منهاجه التربوي ، فنوفّر الأرضية الصالحة لنشأة الجيل على مبادئه ومعتقداته وآماله ، معتمدين في ذلك على الهدف الذي رسمه لنا ، لتحديد معالم التربية وأطرها الفكرية والمسلكية والعاطفية ، فذلك هو نصّ ما جاء بخطابه لولده الحسن ( عليه السلام ) حيث قال :

( فإنّي أوصيك بتقوى الله أي بُنيّ ، ولزوم أمره ، وعمارة قلبك بذكره ، والاعتصام بحبله ، وأيّ سبب أوثق من سبب بينك وبين الله ، إنْ أنت أخذت به ) ؟!

سدّدنا الله عزّ وجلّ جميعاً في تربية أولادنا التربية الإسلامية التي ترضيه سبحانه وتعالى ، وترضي رسوله وخلفاءه الميامين الأئمة الإثني عشر الطيبين الطاهرين المعصومين صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين ، وترضي الصلحاء من هذه الأمّة الطيّبة ، عليهم رضوان من الله ربّ العالمين ، والحمد لله حمد الحامدين ، ونستعينه إنّه خير معين .

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الصراحة بين الأزواج باب للسعادة والشقاء
لماذا تتغير المرأة بعد الزواج ؟
مريم الصديقة
حقوق الأبوين
الشيخ محمد الكاشاني المعروف بالآخوند الكاشي
سر من أسرار الوحدة الاسلامیة
صفات الشيعة
السياسة وفق المنظومة الإلهية
اندفاع نحو الشهادة
قصة مريم في القرآن

 
user comment