عربي
Sunday 26th of May 2024
0
نفر 0

عصائب "أهل الحق" تعلن مشاركتها في تحرير الرمادي من داعش

أعلنت حركة أهل الحق، أمس الاثنين، عن مشاركة قوات النخبة التابعة لها لأول مرة في معركة الأنبار، وفي حين بينت أن أغلب فصائل المقاومة تتشاور حالياً لتشكيل غرفة عمليات مشتركة ووضع خطة "محكمة" للقضاء على داعش هناك.
عصائب "أهل الحق" تعلن مشاركتها في تحرير الرمادي من داعش

أعلنت حركة أهل الحق، أمس الاثنين، عن مشاركة قوات النخبة التابعة لها لأول مرة في معركة الأنبار، وفي حين بينت أن أغلب فصائل المقاومة تتشاور حالياً لتشكيل غرفة عمليات مشتركة ووضع خطة "محكمة" للقضاء على داعش هناك.

وعدت أن تحرير الأنبار سيكون "أسهل كثيراً" من صلاح الدين، بسبب "التنسيق العالي" بين مجلس المحافظة وعشائرها وقوات الجيش والحشد الشعبي.

وقال المتحدث باسم الحركة، نعيم العبودي، في حديث إلى (المدى برس)، إن زعيم حركة أهل الحق، قيس الخزعلي، دعا لاستنفار الجهود كلها لخوض معركة الأنبار، استجابة لدعوة رئيس الحكومة، حيدر العبادي، لمشاركة الحشد الشعبي بالمشاركة فيها".

وأضاف العبودي، أن "الحركة استدعت ألوية النخبة التابعة لها، لأول مرة للمشاركة بمعركة الأنبار، نظراً لأهميتها وتطور أسلحتها"، مشيراً إلى أن تلك "الألوية مدربة تدريباً عالياً ولم تشارك بالمعارك السابقة، كونها معدة لخوض المعارك المهمة".

وأكد المتحدث باسم حركة أهل الحق (العصائب)، أن "أغلب فصائل المقاومة تتشاور حالياً لتشكيل غرفة عمليات مشتركة ووضع خطة محكمة للقضاء على داعش في الأنبار"، عاداً أن "معركة الأنبار ستكون أسهل كثيراً من معركة صلاح الدين، لوجود تنسيق عال بين مجلس محافظة الأنبار وعشائر المحافظة والجيش وقوات الحشد الشعبي".

وأوضح العبودي،  أن "القرار السياسي كان هو الضاغط وأدى إلى تأخير دخول الحشد الشعبي للأنبار"، مرجحاً "إمكانية حسم الأمور في الأنبار قريبا لصالح الشعب العراقي، لاسيما أن طلائع الجيش والحشد الشعبي تقف على أهبة الاستعداد على تخوم المحافظة".

يذكر أن قيادة العمليات المشتركة، أعلنت أمس الأحد،(الـ17 من أيار 2015 الحالي)، عن توجيه رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، هيئة الحشد الشعبي، والفصائل المجاهدة كافة، الاستعداد لتحرير الرمادي من (داعش)،

وفي حين عدت أن معركة تحرير الأنبار وباقي مدن العراق يتطلب "تعبئة شاملة" يشارك فيها أبناء العراق جميعاً وفي مقدمتهم القوات المسلحة والحشد الشعبي وأبناء العشائر، أكدت أنها معركة "فكر وإرادة وصبر وحماسة"، ودعت الجميع للتكاتف وتقديم هدف "التحرير" على باقي الأولويات.

وكان مصدر أمني في محافظة الأنبار، أفاد في حديث إلى (المدى برس)، في وقت سابق من مساء أمس الأحد، بأن ثلاثة أفواج من الحشد الشعبي وصلت إلى مقر المزرعة، شرقي الفلوجة، لتعزيز القطعات الموجودة فيها للتصدي لتنظيم (داعش)، بانتظار استكمال وصول تعزيزات مدرعة من بغداد للقيام بهجوم مضاد.

كما أفاد مصدر أمني في الأنبار، أمس الأحد، في حديث إلى (المدى برس)، بأن المشرف على الحشد الشعبي في العراق، هادي العامري، وبعض قادة الحشد الشعبي، وصلوا إلى قاعدة الحبانية، شرقي المحافظة، استعداداً لمعركة تحرير الرمادي من (داعش)، في حين توجه قائد الشرطة الاتحادية إلى المحافظة على رأس مجموعة من قواته، وسط توقعات بأن تكون الساعات المقبلة "حاسمة".

وعقد رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، في (الـ15 من أيار 2015 الحالي)، اجتماعاً بالقيادات العسكرية والأمنية لمناقشة تداعيات أحداث الرمادي بحضور وزيري الدفاع والداخلية، وأوعز ببذل المزيد من الجهود في محاربة (داعش) وطرده من محافظة الأنبار.

وكانت إدارة محافظة الانبار أعلنت، في (الـ15 من أيار الحالي)، عن سيطرة تنظيم (داعش) على المجمع الحكومي وسط مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار (110 كم غرب بغداد)، وحملت الجهات الأمنية مسؤولية الانهيار الأمني في الرمادي.


source : abna
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الطاقة الوجودية لأهل البيت (ع)
دوي انفجار وحريق هائل في إحدى حظائر الطائرات ...
منفذ الجريمة الكراهية عاطل عن العمل يمثل أمام ...
تأسیس "مجلس الأدیان" بمدینة "شتوتغارت" ...
اقامة مهرجان دولي حول «برمجيات العلوم القرآنية»
قائد الثورة: سيكون ردنا قاسياً جداً على اي عدوان ...
المرتبة الاولی لإذاعة القرآن الكريم فی النيل من ...
آية المباهلة أفضلية الإسلام ومنزلة الرسول وآله ...
إفتتاح أول مسجد في القاعدة الجویة الأمریکیة في ...
كربلاء بصدد الدخول بموسوعة غينيس بعدد زوارها

 
user comment