عربي
Thursday 18th of April 2024
0
نفر 0

لو تركوا الحقّ على أهله

 
 
 
 

كفاية الأثر:(بإسناده) عن محمود بن لبيد، قال: لمّا قبض رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله كانت فاطمة عليها السلام تأتي قبور الشهداء، و تأتي قبر حمزة و تبكي هناك، فلمّا كان في بعض الأيّام أتيت قبر حمزة فوجدتها صلوات اللّه عليها تبكي هناك، فأمهلتها حتّى سكنت، فأتيتها و سلّمت عليها، و قلت: يا سيّدة النسوان! قد و اللّه قطّعت أنياط‌ قلبي من بكائك. فقالت: يا أبا عمر! لحقّ لي البكاء، فلقد اصبت بخير الآباء، رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله وا شوقاه إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله. ثمّ أنشأت تقول:
إذا مات يوما ميّت قلّ ذكرهو ذكر أبي مذ مات و اللّه أكثر
قلت: يا سيّدتي! إنّي أسألك عن مسألة تتلجلج في صدري؟ قالت: سل. قلت: هل نصّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قبل وفاته على عليّ عليه السلام بالإمامة؟ قالت: وا عجباه! أنسيتم يوم غدير خمّ ؟! قلت: قد كان ذلك، و لكن أخبريني بما أسرّ إليك. قالت: اشهد اللّه تعالى لقد سمعته يقول: عليّ خير من اخلّفه فيكم، و هو الإمام و الخليفة بعدي، و سبطاي و تسعة من صلب الحسين أئمّة أبرار، لئن اتّبعتموهم وجدتموهم هادين مهديّين، و لئن خالفتموهم ليكون الاختلاف فيكم إلى يوم القيامة. قلت: يا سيّدتي! فما باله قعد عن حقّه؟! قالت: يا أبا عمر! لقد قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: مثل الإمام مثل الكعبة، إذ تؤتى و لا تأتي - أو قالت: مثل عليّ-. ثمّ قالت: أما و اللّه لو تركوا الحقّ على أهله، و اتّبعوا عترة نبيّه لما اختلف في اللّه اثنان، و لورثها سلف عن سلف، و خلف بعد خلف، حتّى يقوم قائمنا التاسع من ولد الحسين، و لكن قدّموا من أخّره اللّه، و أخّروا من قدّمه اللّه، حتّى إذا ألحدوا المبعوث و أودعوه الجدث المجدوث ،اختاروا بشهوتهم، و عملوا بآرائهم، تبّا لهم، أو لم يسمعوا اللّه يقول: وَ رَبُّكَ يَخْلُقُ مٰا يَشٰاءُ وَ يَخْتٰارُ مٰا كٰانَ لَهُمُ اَلْخِيَرَةُ بل سمعوا و لكنّهم كما قال اللّه سبحانه: فَإِنَّهٰا لاٰ تَعْمَى اَلْأَبْصٰارُ وَ لٰكِنْ تَعْمَى اَلْقُلُوبُ اَلَّتِي فِي اَلصُّدُورِ ،هيهات بسطوا في الدنيا آمالهم، و نسوا آجالهم، فتعسا لهم و أضلّ أعمالهم، أعوذ بك يا ربّ من الحور بعد الكور.

عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال، المجلد15 ، الصفحة

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الإمام الحسن العسكري (ع) والتمهيد لولادة وغيبة ...
إنّ الحسين (عليه السلام) مصباح الهدى وسفينة ...
الإمام موسى الكاظم عليه السلام والثورات العلوية
زيارة السيدة زينب الكبرى (عليها السلام)
الصلاة من أهم العبادات
علة الإبطاء في الإجابة و النهي عن الفتور في ...
ألقاب الإمام الرضا عليه السلام
كلام محمد بن علي الباقر ع
منهج القرآن لإحداث التغيير
برهان على صحة الرسالة

 
user comment