عربي
Friday 14th of June 2024
0
نفر 0

حالات من التساوي في الاستفادات المادية والمعنوية

حالات من التساوي في الاستفادات المادية والمعنوية :
أحياناً يمكن ان يحكم القرآن الكريم بالتساوي ، ولكن ذلك النوع من الحالات هو من باب القضية الموجبة الصادق بصدق الموضوع والمحمول ، وبإيجاب الموضوع والمحمول ، كما في قوله ( سواء العاكف فيه والباد ) (1) ، هنا حقيقة ( العاكف ) قسم و ( الباد ) قسم آخر .
ان أهل المدينة قسم وان أهل ( البدو ) والبادية قسم آخر ، هنا يمكن القول ( سواء العاكف فيه والباد ) لأن هذا يعود إلى الجسم ، لأن السكن في المدينة أو البادية لا يعود إلى روح الإنسان ، التقسيم إلى قارة أو أقليم جغرافي أو الخصائص المدينة أو القروية ، هذه تتعلق بجسم الإنسان وليس بروح الإنسان ، فروح الإنسان ليست مدنية ولا قروية ، لا هي عرب ولا عجم ، أو الفارسية ولا تركية ، لا عبرية ولا عربية ، لأنها جاءت من عالم ليس فيه حديث عن العبرية والعربية ، أو الفارسية والسريانية ، أو الرومية والتركية وأمثال ذلك ، قطعاً في الروح لا يكون الكلام على العاكف والباد ولكن جسم الإنسان يقطن أحياناً في المدينة وأحياناً في القرية ، لذا قال الله سبحانه : ان الشخص الذي جاء من البادية له استفادة من الحرم ، والشخص الساكن في المدينة ويقطن في نفس مكة ، له أيضاً استفادة ( سواء العاكف فيه والباد ) .
في قسم آخر حكم أيضاً بالتساوي وهذا الحكم بالتساوي إذا كان
____________
(1) سورة الحج ، الآية : 25 .


( 77 )


متعلقاً بالمسائل المادية ، فان الأبدان متساوية وإذا كان متعلقاً بالمسائل المعنوية ، فالأرواح متساوية ، فمثلاً قال بشأن الرزق .
( وقدّر فيها أقواتها في أربعة أيام ) (1) .
ثم قال :
( سواء للسائلين ) .
ان المقصود من السؤال هنا هو السؤال العملي والاستيعابي . كل من لديه قابلية كسب وقدرة على الاستفادة من المصادر الأرضية يمكنه الاستفادة بدون امتياز ( سواء للسائلين ) .
وفي ما يتعلق بالمعارف أيضاً كل من سأل أخذ الجواب أيضاً . ورغم انه تعالى قال في هذه الآية : ( قدّر فيها أقواتها في أربعة أيام ) لكنه قال في سورة عبس :
( فلينظر الإنسان إلى طعامه ) (2) .
هذا الطعام قسمّوه إلى مصداقين وطبقوه على مصداقين ، احدهما هو الطعام المصطلح ، والآخر هو طعام الروح ، حيث روح المرحوم الكليني في ذيل هذه الآية عن الإمام الصادق عليه السلام قال آية ( فلينظر الإنسان إلى طعامه ) أي :
( فلينظر إلى علمه الذي يأخذه عمّن يأخذه ) (3) .
فالطعام قسمان ، والله تعالى قال : ( سواء للسائلين ) ، أي كل من سأل طعام بدن في كل الظروف يستلم في مقابل السؤال . وطعام الروح كذلك
____________
(1) سورة فصلت ، الآية : 10 .
(2) سورة عبس ، الآية : 24 .
(3) أصول الكافي ، ج 1 ، ص 50 .


( 78 )


فكل من سأل في كل الظروف يحصل عليه ، فليس هناك اختلاف بين الطالبين في مسألة الجسم ، ولا هناك اختلاف بين الطالبين في مسألة الروح ، الأرواح متساوية في طلب العلوم والفضائل ، كذلك الأبدان متساوية في طلب الأرزاق الظاهرية ، في مثل هذه الحالات هناك محل للتساوي ولكن ليس هناك أي اختلاف بين الأرواح ، لا ان الأرواح بعضها مذكر وبعضها مؤنث والمذكر والمؤنث متساويان ـ كما مر سابقاً من كونها سالبة بانتفاء الموضوع ـ وهذه الآيات المذكورة التي كان قسم منها في سورة النحل المباركة وقسم آخر في سورة آل عمران ـ تتعلق بهذا الموضوع وأن ليس في الأمر أنوثة وذكورة .
أحياناً يمكن ان يفهم ان القرآن يثمن الذكور أكثر ، ويرى الغلبة للذكور ، وعندما يمدح امرأة بمقام فضيلة يعدها في زمرة الرجال ، لا أن يفتح للمرأة حساباً منفصلاً ، والشاهد على هذا هو انه قال في شأن مريم عليهم السلام .
( وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين ) (1) .
ولم يقل : « وكانت من القانتات » . لقد وصفت مريم عليهم السلام بأنها تصدق بالكلمات الإلهية . وتؤمن بالكتب الإلهية ومن أهل القنوت والخضوع ، مع هذا فان الله سبحانه يعطي الرجال استقلالاً ويذكر مريم تحت غطاء اسم الرجال ويقول ( وكانت من القانتين ) لا ( من القانتات ) .
جواب هذا التوهم هو ان لغة الحوار غير لغة الأدبيات الدراسية والكتابية . طبعاً القرآن الكريم يشخص في سورة الأحزاب ان المرأة والرجل متساويان في هذه الفضائل ويعدّ كثيراً من الفضائل الأخلاقية . ويعطي لكل
____________
(1) سورة التحريم ، الآية : 12 .

من هذين الصنفين استقلالاً ، ورغم انه قال في سورة آل عمران :
( الصابرين والصادقين والقانتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار ) (1) .
ويبين الجميع بصورة مذكر ، لكنه يقول في سورة الإحزاب :
( ان المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات ... ) .
ثم يقول :
( والذّاكرين الله كثيراً والذّاكرات أعدّ الله لهم مغفرة وأجراً عظيماً ) (2) .
ان الله تعالى يعبر بطريقة تفهمنا المعنى وتفهمنا انه يتكلم بثقافة الحوار وليس بالثقافة الكلاسيكية . ومع إنه صرح وقال :
( ان المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات ) .
ولكنه حين يخبر ، لا يقول : ( أعدّ الله لهم ولهنّ ) بل يقول : ( أعدّ لهم ) ، أي لا تفكروا بانه كلما ورد كلام عن ( كم ) و( هم ) فالمقصود هو الرجل ( إلاّ بقرينة التقابل ) . وعليه فالشخص العارف بثقافة القرآن لا يخطر في ذهنه انه لماذا ورد في تلك الرواية ( طلب العلم فريضة على كل مسلم ) حتى يكون في فكر الجواب ما دام مستأنساً بالقرآن ويفهم ان الله يذكر بصراحة الرجال المؤمنين والنساء المؤمنات بشكل مشروح في آية واحدة .
____________
(1) سورة آل عمران ، الآية : 17 .
(2) سورة الأحزاب ، الآية : 35 .


( 80 )


بناء على هذا ، فان قوله في شأن مريم عليها السلام : ( صدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين ) ، لا لأجل انه ليس لدينا قانتات ، لأنه قال صريحاً في سورة الأحزاب : ( والقانتين والقانتات ) بل لأجل حفظ ثقافة الحوار ، وعلامته انه هكذا في جهة العكس ايضاً ، ففي جهة العكس أيضاً يعد المرأة الخاطئة في زمزة الرجال الخاطئين على أساس طريقة الحوار ويقول في سورة يوسف :
( واستغفري لذنبك إنك كنت من الخاطئين ) (1) .
لا ( من الخاطئات ) . وهذا لا لأنه ليس لدينا خاطئات ، بل لأجل انه يتكلم على أساس لغة الحوار .

نتيجة الكلام :
أولاً : بيّن القرآن الكريم أنه يخاطب أرواح الناس ، والأرواح ليست مذكرة ولا مؤنثة .
وثانياً : ان موضع الذكورة والأنوثة هو بدن الإنسان ، والبدن ، ليس له علاقة بالفضائل والمعارف .
وثالثاً : إذا لم تكن هناك قرينة خاصة في الكلام ولا تقتضي القوانين الأدبية ، فان آيات القرآن وكلام الله يجب حمله على أساس لغة الحوار .
ورابعاً : أولئك الذين يدعون لمساواة المرأة والرجل عندما يريدون التكلم عن جماهير الناس ـ مجموع النساء والرجال ـ هل يقولون : ان الرجال والنساء ثاروا ، الرجال والنساء اعترضوا ، النساء والرجال صوتوا ؟ أم يقولون : الناس ثاروا ، الناس أدلوا بأصواتهم و .. ؟ هذه هي طريقة الحوار
____________
(1) سورة يوسف ، الآية : 29 .


( 81 )


والعرف العالمي . بناء على هذا يجب عدم القول : ان القرآن يهتم بالذكور دون الإناث .

حالات التصريح بالذكورة والأنوثة في القرآن :
الحالات التي يذكر فيها القرآن الكريم بصراحة اسم المرأة والرجل ، علّتها انه يريد تخطئة الأفكار الجاهلية قبل الإسلام ، فلأن أولئك كانوا يفرقون بين المرأة والرجل وكانوا يرون العبادات والفضائل منحصرة بالرجال ، لذا جاء في القرآن الكريم بتحليل عقلي أن الذي يجب أن يكمل هي الروح والروح لا هي مذكر ولا مونث .
لم تكن تعطى للمرأة قبل الإسلام أية قيمة ، وكانوا ينظرون دائماً إلى المرأة بعين الغضب ، كما انه ليس لها أية قيمة في الأماكن المتقدمة ، صناعياً ، إلا من أجل إرضاء شهوة الرجال ، وكلاهما احتقار لمقام المرأة الرفيع ، ولكن الله تعالى ذكر في القرآن انه يتولى تربية قلوب وأرواح الناس ، وأرواح وقلوب الناس لا هي مذكر ولا مؤنث ، لذا ينفي القرآن موضوع المرأة والرجل لكي لا يبقى محلاً لبيان التساوي أو الاختلاف بين هذين الاثنين ، لذا عندما يبحث في كل القرآن وكذلك في كل كلام العترة الطاهرة عليهم السلام لا يلاحظ حالة اعتبر فيها القرآن كمالاً من الكمالات المعنوية مشروطاً بالذكورة أو عدها ممنوعة عن الأنوثة .
في البحوث القادمة ( فصل العرفان ) سوف يتضح انه في جميع الأسفار الأربعة كلا المرأة والرجل سالكان هذا الطريق ، وإذا كان هناك اختلاف فهو في الأعمال التنفيذية ، والأعمال التنفيذية هي وظيفة لا كمال . وفي العبادة أيضاً ليست هناك أية عبادة تفوت المرأة ، حتى في مسألة ( دعي الصلاة أيام


( 82 )


اقرائك ) (1) قالوا : إذا توضأت وجلست في مصلاها نحو القبلة وذكرت فان لها ثواب الصلاة ، لذا ليس هناك أي كمال شرطه الذكورة ومانعه الأنوثة .

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

كيف قضى الإسلام على الفقر والاستغلال؟
الشيخ حسين قلي الهمداني
مبادئ بناء المجتمع في الاسلام
شفاعة الشهيد و طبيعة الموت
اسالیب القرآن
خطوات قبل ان تطلب الفتاة فسخ الخطوبة
الصلاة لعلاج الشیخوخة المبکرة
ماهي أسباب الخجل الجنسي بين الزوجين؟
السيد محمد السيد محمد تقي بحر العلوم
عملية التحادث بين الناس .. أُصولها وقواعدها!

 
user comment