عربي
Wednesday 24th of April 2024
0
نفر 0

السيدة تكتم أم الإمام الرضا ( عليه السلام )

السيدة تكتم أم الإمام الرضا ( عليه السلام )

اسمها وكنيتها :

السيّدة أُمّ البنين ، تكتم ، وقيل اسمها نجمة ، من أهل المغرب .

مكانتها :

هي زوجة الإمام الكاظم ( عليه السلام ) ، وأُمّ الإمام الرضا والسيّدة فاطمة المعصومة ( عليهما السلام ) .

وفي ذلك يقول الشاعر في مدح ابنها الإمام الرضا ( عليه السلام ) :

أَلا إِنَّ خيرَ النَّاسِ نَفساً وَوَالِداً ** وَرَهطاً وَأجدَاداً عَلِيُّ المُعَظَّمُ

أَتَتنَا بِهِ للعِلمِ وَالحـلِم ثَامِـناً ** إِمَاماً يُؤَدِّي حُجَّـةَ اللهِ تَكـتُمُ

وقال لها الإمام الكاظم ( عليه السلام ) حينما ولدت الإمام الرضا ( عليه السلام ) : ( هنيئاً لك يا نجمة كرامة ربّك ) .

صفاتها :

لقد تحلّت السيّدة تكتم بجميع مزايا الشرف والفضيلة التي تسمو بها المرأة المسلمة من العِفَّة ، والطهارة ، وسموِّ الذات ، فقد تولّت السيّدة حميدة ـ والدة الإمام الكاظم ( عليه السلام ) ـ تربية وتعليم السيّدة تكتم حتّى تعلّمت الكثير من علوم آل محمّد ( عليهم السلام ) ، فكانت من أفضل النساء في عقلها ودينها وإعظامها لمولاتها حميدة المصفّاة ، حتّى أنّها ما جلست بين يديها منذ ملكتها إجلالاً لها .

زواجها من الإمام الكاظم ( عليه السلام ) :

قال هشام بن أحمد : قال لي الإمام الكاظم ( عليه السلام ) : ( هل علمتَ أحداً من أهل المغرب قدم ) ؟ قلت : لا .

فقال ( عليه السلام ) : ( بلى ، قَد قَدِم رجل ) .

ثمّ قال ( عليه السلام ) : ( انطلق بنا إليه ) ، فركب ( عليه السلام ) وركبنا معه حتّى انتهينا إلى الرجل ، فإذا رجل من أهل المغرب معه رقيق .

فقال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) للرجل : ( اعرض علينا ) ، فَعرض علينا تسع جاريات ، كلّ ذلك ويقول الإمام ( عليه السلام ) : ( لا حاجة لي فيها ) .

ثمّ قال ( عليه السلام ) له : ( اعرض علينا ) ، فقال : ما عندي شيء .

فقال ( عليه السلام ) له : ( بلى ، اعرض علينا ) ، قال : لا والله ما عندي إلاّ جارية مريضة .

فقال ( عليه السلام ) له : ( ما عليك أن تعرضها ) ، فأبى الرجل ، ثمّ انصرف ( عليه السلام ) .

ثمّ إنّه ( عليه السلام ) أرسلني من الغد إليه ، فقال ( عليه السلام ) لي : ( قُل له : كم غايتك فيها ؟ فإذا قال : كذا وكذا ـ يعني من المال ـ فقل : قد أخذتُها ) .

قال هشام : فأتيت الرجل ، فقال الرجل : ما أُريد أن أنقِصُها من كذا وعَيَّن مبلغاً خاصّاً ، فقلتُ : قد أخذتها ، وهو أيّ المال لك .

فقال الرجل : الجارية لك ، ولكن من الرجل الذي كان معك بالأمس ؟ فقلت : رجل من بني هاشم .

فقال : من أيِّ بني هاشم ؟ فقلت : من نُقَبَائِهِم .

فقال : أُريد أكثر من هذا ، فقلت : ما عندي أكثر من هذا .

فقال الرجل : أُخبرك عن هذه الجارية : إنّي اشتريتها من أقصى المغرب ، فَلَقِيَتنِي امرأة من أهل الكتاب فقالت : من هذه الوصيفة معك ؟ فقلت : اشتريتُها لنفسي .

فقالت : ما ينبغي أن تكون عند مثلك ، إنّ هذه الجارية ينبغي أن تكون عند خير أهل الأرض ، فلا تلبث عنده ـ عند خير أهل الأرض ـ إلاّ قليلاً حتّى تَلِدَ منه غلاماً يَدينُ له شرقُ الأرض وغَربُها .

فأتيته ( عليه السلام ) بها ، فلم تلبث عنده إلاّ قليلاً حتّى ولدت له الإمام الرضا ( عليه السلام ) .

روي أنّ الإمام الكاظم ( عليه السلام ) قال لأصحابه : ( والله ما اشتريت هذه الجارية إلاّ بأمر من الله وَوَحيِهِ ) .

وَسُئِل ( عليه السلام ) عن ذلك فقال : ( بينما أنا نائم إذ أتاني جدّي وأبي ( عليهما السلام ) ، ومعهما قطعة حرير فنشراها ، فإذا قميص فيه صورة هذه الجارية .

فقالا ( عليهما السلام ) : يا موسى ، لَيكوننَّ لك من هذه الجارية خير أهل الأرض بعدك .

ثمّ أمرني أبي ( عليه السلام ) إذا وُلِد لي وَلَد أن أُسمّيه عليّاً ، وقالا ( عليهما السلام ) : إنّ الله عَزَّ وجلَّ سيظهر به العدل والرحمة ، طوبى لمن صدقهُ ، وويلٌ لِمَن عَادَاهُ وجحده ) .

كانت السيدة تكتم مُلكاً للسيّدة حميدة أُمّ الإمام الكاظم ( عليه السلام ) ، وقد قالت حميدة لابنها الإمام الكاظم ( عليه السلام ) : يا بني إنّ تكتم جارية ، ما رأيتُ جارية قط أفضل منها ، ولست أشكّ أنّ الله تعالى سيظهر نسلها ، وقد وهبتها لك فاستوصِ بها خيراً .

وفاتها :

لم تحدّد لنا المصادر تاريخ وفاتها ( عليها السلام ) .

 

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

مسلم بن عقيل ( عليه السلام ) (1)
قبسات من أخلاق رسول الله (ص)
كرم الامام الحسين ( عليه السلام )
ليس في البكاء على الحسين(عليه السلام) بدعة
عقيل بن أبي طالب ( رضي الله عنه ) (1)
رأفة الإمام الرضا بزوار قبره
الشهيد الحسين بن علي بن الحسن المثلث من أحفاد ...
الارهاب في عهد الامام العسکري عليه السلام
أفضلية ارض كربلاء على الکعبة
السيّدة سمانة المغربية أم الإمام الهادي ( عليه ...

 
user comment