عربي
Wednesday 17th of July 2024
0
نفر 0

شهادة الصدّيقة فاطمة الزهراء (عليها السلام) _2

شهادة الصدّيقة فاطمة الزهراء (عليها السلام) _2

وکالة أهل البيت (ع) للأنباء _ ابنا_

محنة فاطمة الزهراء (ع)

عاشت الصّديقة فاطمة الزهراء(ع)المحن تلو المحن طبقاً للسنن الإلهية ومنها سنة الإبتلاء فالله سبحانه وتعالى يبلتي عباده الصالحين بالمحن.

قال الامام جعفر الصادق(ع): «إنّ اشدّ الناس بلاءً الأنبياء ثم الذين يلونهم، ثم الأمثل فالأمثل»([1]).

فقد عاشت ممتحنة منذ صغرها حينما رأت اشتداد هجمة المشركين على رسول الله (ص) بعد فقدان حاميه أبي طالب وفقدان أمّها خديجة الكبرى بعد الحصار والمقاطعة الشاملة، وعاشت محنة الأذى والملاحقة التي تعرّض لها رسول الله (ص) في المرحلة المكية.

وعاشت مع والدها وزوجها في المدينة وهو يجاهد الكفّار من قريش والكفار من مشركي أهل الكتاب، وعاشت في ظروف تآمر المنافقين على والدها وزوجها، وبقيت تواجه المحن تلو المحن، وكان أشدها وطأة رحيل رسول الله (ص) بعد أن اختتمت المحن بالتمرد على أوامر وتوجيهات رسول الله (ص) ، فحينما أمر رسول الله (ص) أصحابه بتجهيز جيش اسامة، طعن بعضهم بهذا الأمر، ثم تخلفوا عن الالتحاق بجيشه حتى غضب رسول الله (ص) وقال: «جهّزوا جيش إسامة، لعن الله من تخلّف عنه»([2]).

وفي مرض رسول الله (ص) الذي توفي فيه بعد اشتداد وجعه قال: «إئتوني بكتاب أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبداً».

فتنازعوا وقال بعضهم «هجر رسول الله»([3]).

وفي رواية قال عمر بن الخطاب: «إنّ النبي غلب عليه الوجع، وعندنا كتاب الله حسبنا» فاختلفوا وكثر اللغط([4]).

فلما أكثروا اللّغط واللّغو والاختلاف; غضب رسول الله (ص) فقال: «قوموا إنّه لا ينبغي لنبيّ أن يختلف عنده هكذا»([5]).

فقد عاشت محنة اتهام رسول الله بالهجر، ومحنة التمرد على أوامره وعصيانه في كتابة الكتاب الذي يحصّنهم من الضلالة الأبدية، وهي محنة ليست بالهيّنة، وقد فهمت أسباب تخلّي رسول الله (ص) عن الكتابة لئلا تؤدي تهمة الهجر الى التشكيك في قضايا أساسية تتعلق بالعقيدة والشريعة في المراحل اللاحقة لرسول الله (ص) .

وبدأت الأحزان تنتابها (ع) بعد أن أحست بدنو أجل والدها (ص) ، فقد روي انه (ص) قال لها: «إنّ جبرئيل (ع) كان يعارضني بالقرآن في كلّ عام مرّة، وأنه عارضني به العام مرتين، ولا أراه إلا قد حضر أجلي، وأنك أوّل أهل بيتي لحوقاً بي، ونعم السلف أنا لك... ألا ترضين أن تكوني سيّدة نساء هذه الأمة»([6]).

وبرحيل رسول الله (ص) فقدت الزهراء (ع) والدها الذي يمثل الرسالة فانتابتها الأحزان «فما رئيت ضاحكة بعده»([7]).

وحينما انشغل الامام علي (ع) وبنو هاشم ومعهم بعض الصحابة بتجهيز جثمان النبي (ص) تسارع جمع من المهاجرين والأنصار الى سقيفة بني ساعدة، وتنافسوا على الخلافة وتمخض الصراع على إختيار أبي بكر خليفة.

وكان عامة المهاجرين والأنصار لم يشكوا بأنّ علياً هو صاحب الأمر بعد رسول الله (ص) على حد تعبير ابن إسحاق([8]).

وقد رفض الامام علي (ع) نتائج السقيفة ورفض البيعة ومعه فاطمة (ع) للأسباب التالية:

1 ـ وصايا رسول الله (ص) له بالخلافة من بعده في مواضع عديدة.

2 ـ إعلان الخلافة في يوم الغدير في حجة الوداع، وكان ضمن المهنئين للامام علي (ع) بالخلافة أو الولاية أبو بكر وعمر حيث قال له أبو بكر: «أمسيت ياابن أبي طالب مولى كل مؤمن ومؤمنة»([9]).

وقال له عمر بن الخطاب: «بخ بخ لك يا ابن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم»([10]).

3 ـ إحتج أبو بكر وعمر على الأنصار بالقرابة من رسول الله (ص) وكان الامام (ع) أقرب منهم الى رسول الله (ص).

4 ـ احتج أبوبكر وعمر بالشورى، وكان أغلب المؤهلين للشورى غائبين.

5 ـ عدم إختيار الأفضل ـ لو تنزلنا عن النصّ ـ وهو الامام علي (ع).

ولم يترك الخليفة الامام عليا (ع) دون ان يبايع فقد بعث اليه قوة لاكراهه على البيعة.

وقد اعترف الخليفة ابو بكرفي مرض موته بتفتيش بيت فاطمة(ع) قائلا : «ما آسى إلا على ثلاث خصال صنعتها ليتني لم أكن صنعتها ، وثلاث لم أصنعها ليتني كنت صنعتها ، وثلاث ليتني كنت سألت رسول الله عنها:

فأما الثلاث التي صنعتها... وليتني لم أفتش بيت فاطمة بنت رسول الله وأدخله الرجال ولو كان أغلق على حرب...»[11].

وورد في كتب التاريخ:إن أبابكر أخبر بقوم تخلفوا، عن بيعته عند علي، فبعث إليهم عمر بن الخطاب، فجاء فناداهم وهم في دار علي وأبوا أن يخرجوا، فدعا عمر بالحطب فقال: «والذي نفس عمر بيده لتخرجن أو لأحرقنها عليكم على ما فيها فقيل له : يا أبا حفص إن فيها فاطمة، فقال : وإن»([12]) !!.

خطاب فاطمة (ع) في المسجد النبوي

دخلت فاطمة (ع) على أبي بكر وهو في حشد من المهاجرين والأنصار وغيرهم، فنيطت دونها ملاءة، ثمّ أنت أنّة أجهش لها القوم بالبكاء، وارتجّ المجلس، ثمّ أمهلت هنيئة حتّى إذا سكن نشيج القوم وهدأت فورتهم، افتتحت كلامها بالحمد لله عزّ وجلّ والثناء عليه والصلاة على رسول الله (ص)، ثمّ قالت: {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنّتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم} فإنْ تعزوه تجدوه أبي دون آبائكم، وأخا ابن عمي دون رجالكم».

إلى أن قالت: «وكنتم على شفا حفرة من النار، حتّى أنقذكم الله برسوله| بعد اللتيا والتي، وبعد أن مني بهم الرجال وذؤبان العرب ومردة أهل الكتاب، وكلما اوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله، أو نجم قرن الشيطان، أو فغرت فاغرة قذف أخاه في لهواتها، ولا ينكفي حتّى يطأ صماخها بأخمصه ويطفئ عادية لهيبها بسيفه، مكدوراً في ذات الله، وانتم في رفاهية فكونوا آمنون وادعون».

وفي رواية اخرى: «حتّى إذا اختار الله لنبيه دار أنبيائه، ظهرت حسيكة النفاق، وشمل جلباب الدين، ونطق كاظم الغاوين، ونبغ خال الاَفكين، وهدر فنيق المبطلين، فخطر في عرصاتكم، وأطلع الشيطان رأسه صارخاً بكم، فدعاكم فألفاكم لدعوته مستجيبين، ولقربه متلاحظين... بئس للظالمين بدلاً...»([13]).

وفي رواية عبد الله بن حسن بن الحسن (ع): «... نحن وسيلته في خلقه، ونحن خاصته ومحل قدسه، ونحن حجته في غيبه، ونحن ورثة أنبيائه...»([14]).

واستمرت تبيّن عمق المؤامرة على أهل البيت (عليهم السلام) ومما قالته في ذلك : «وما الذي نقموا من أبي حسن، نقموا والله نكير سيفه وشدّة وطأته ونكال وقعته، وتنمره في ذات الله، وتالله لو كافّوا عن زمام نبذه إليه رسول الله (ص) لاعتلقه، ولسار إليهم سيراً سجحا... ولفتحت عليهم بركات من السماء والأرض... استبدلوا والله الذنابى بالقوادم، والعجز بالكاهل...

أما لعمر الله لقد لقحت فنظرةٌ ريثما تُحلب ثمّ احتلبوها طلاع القعب دماً عبيطاً هنالك يخسر المبطلون و يعرف التالون غبّ ما أسّس الأوّلون ثمّ طيبوا عن أنفسكم نفساً وابشروا بسيف صارم وهرج شامل واستبداد من الظالمين يدع فيأكم زهيداً وجمعكم حصيداً فيا حسرة عليكم»([15]).

في هذه الخطبة بينت فاطمة الزهراء (ع) دور أهل البيت (عليهم السلام) في الحياة الإنسانية والإسلامية، وهو دور القدوة والحجة، ولهم دور الإمامة والقيادة، وهم خلفاء الله تعالى في أرضه وعباده، وبيّنت دور أمير المؤمنين (ع) وهو دور الإمامة والخلافة، وبيّنت فضائله ابتداءً بالمؤاخاة بينه وبين رسول الله | ودوره في انتصارات رسول الله |، ثمّ بينت الإنقلاب الطارئ بعد رحيله (ص)، والأسباب والدوافع التي ساهمت في إزاحة الإمام علي (ع) عن الخلافة.

وهي (ع) قد طالبت بفدك كوسيلة لإثبات الحق، فقد كانت خطبتها بالأساس بسبب أخذ فدك ولكنها تحدثت عن دور أهل البيت (عليهم السلام) وعن واقع المسلمين بعد رحيل رسول الله (ص) ، لتصبح فدك وسيلة لتبيان مظلومية أهل البيت (عليهم السلام).

حزن فاطمة (ع) المتواصل

تكالبت عوامل الحزن على فاطمة (ع) فلم تفارقها، وأصبح الألم والأسى وذرف الدموع مرافقاً لها من حين وفاة رسول الله صلى الله عليه واله إلى حين ارتحالها إلى الرفيق الأعلى.

فقد حزنت على رسول الله (ص) وانقطاع الوحي، وعلى ما طرأ على الرسالة من تشويه وتزييف وتحريف، وإلى اتّفاق الأكثريّة على إقصاء عليّ (ع) من منصبه، حقداً وحسداً وخوفاً من عدالته وشدّته في ذات الله، ونفاقاً من بعضهم، والتظافر على هضمها واغتصاب حقوقها مع قلّة المأساة التي عاشتها بالقول:

«اللهمّ الحق روحي بروحه، واشفعني بالنظر إلى وجهه، ولا تحرمني أمره وشفاعته يوم القيامة»، وأخذت تربةً من تراب قبر رسول الله | فشمّتها ثمّ أنشأت تقول:

ماذا على مَنْ شمَّ تُربةَ أحمدٍ أنْ لا يَشمَّ مدى الزمانِ غواليا

صُبَّت عليَّ مصائبٌ لو أنّها صُبَّت على الأيامِ صِرن لَياليا([16])

وقد تقدّمت الرواية من أنّها لم تُرَ ضاحكة بعد رسول الله صلى الله عليه واله.

في ذات مرّة طلبت من بلال أن يؤذِّن - وقد امتنع من الأذان بعد رسول الله (ص) - فاستجاب لها، فلمّا بلغ قوله: أشهد أنّ محمّداً رسول الله شهقت فاطمة وسقطت على وجهها وغشي عليها([17]).

وكانت تبكي أباها ليلاً ونهاراً، فقال لها عليّ (ع): إنّ شيوخ المدينة يسألونني أن أسألك إمّأ أن تبكي أباك ليلاً أو تبكيه نهاراً.

فقالت: يا أبا الحسن، ما أقلّ مكثي بينهم، وما أقرب مغيبي من بين أظهرهم!

فبنى لها بيتاً خلف البقيع وسمّاه (بيت الأحزان)، فإذا أصبحت قَدَّمت الحسن والحسين (ص) أمامها وخرجت إليه، وهي تمرّ على البقيع باكيةً([18])، فإذا جاء الليل أقبل عليّ (ع) ورافقها إلى منزلها.

وكان لبكائها دور كبير في كشف الواقع المنحرف الذي عاشته(ع).

وكانت الزهراء (ع) تقول: «ما صنع أبو الحسن إلا ما كان ينبغي له، ولقد صنعوا ما الله حسيبهم وطالبهم»([19]).

وبقي بيت الزهراء (ع) مقراً للرافضين للبيعة يخططون لاعادة الخلافة الى الامام علي (ع) امّا اعتماداً على وصية رسول الله (ص) أو اعتماداً على مفهوم تقديم الأفضل.

وتوالت المحن على الزهراء (ع) حينما منعت من حقّها في فدك وهي لا تمثل لديها أرضاً مغصوبة بل تمثل الخلافة التي هي حقّ لأميرالمؤمنين (ع) ; ولهذا طالبت بهذا الحقّ فدخلت على أبي بكر فأنت أنّة أجهش لها القوم بالبكاء، فلا سكتوا خطبت فيهم خطبة طويلة قالت في آخرها: «نحن وسيلته في خلقه، ونحن خاصّته، ومحل قدسه، ونحن حجّته في غيبه، ونحن ورثة أنبيائه... ثم أنتم تزعمون أن لا أرث لأبي... أبى الله أن ترث يا ابن أبي قحافة أباك، ولا أرث أبي؟ لقد جئت شيئاً فريّاً فدونكها مخطوطة مرحولة تلقاك يوم حشرك، فنعم الحَكَمُ الله، والزعيم محمد، والموعد القيامة، وعند الساعة يخسر المبطلون، ولكل نبأ مستقرّ، وسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحلّ عليه عذاب مقيم...»([20]).

واستمرت تطالب بفدك رمز الخلافة التي زويت عن أميرالمؤمنين (ع)، وقد طلبتها «بالميراث تارة وبالنِّحلة أخرى فدفعت عنها»([21]).

وفي رواية: «جاءت تطلب ميراثها من رسول الله (ص) : أرضه من فدك، وسهمه من خيبر، فلم يجبها أبوبكر لما طلبت، فهجرته ولم تكلّمه في ذلك حتى ماتت»([22]).

وتكالبت المحن عليها فقد استمرت حزينة على رسول الله (ص) وانقطاع الوحي، وعلى ما طرأ على الرسالة الاسلامية من تشويه وتحريف، والى إقصاء أمير المؤمنين(ع) من منصبه.

وقد عبّرت عن معاناتها وآلامها بدعائها على نفسها بالموت للالتحاق بأبيها (ص) : «اللهمّ إلحق روحي بروحه، واشفعني بالنظر الى وجهه، ولا تحرمني أمره وشفاعته يوم القيامة».

وأخذت تربة من تراب قبر رسول الله (ص) فشمّتها ثم انشأت تقول:

ماذا على من شمّ تربة أحمد أن لا يشمّ مدى الزمان غواليا

صُبّت عليّ مصائب لو أنها صبت على الأيام صرن لياليا([23])

وقد تأذى شيوخ المدينة من بكائها وسألوا الامام (ع) إما أن تبكي ليلاً أو نهاراً، فبنى لها الامام (ع) بيتاً خلف البقيع سمّاه «بيت الأحزان» فاذا أصبحت قدّمت الحسن والحسين (ص) أمامها وخرجت اليه، وهي تمرّ على البقيع باكية([24]).

ولم يراع المتصدّون للحكم حق فاطمة (ع)، وكان الأولى بهم عدم منعها من حقّها في فدك، لأنها ستنفقها على الفقراء والمساكين إلا أنهم كانوا يخشون أن تستعين بفدك لجمع الأنصار للمطالبة بالخلافة واعادتها الى صاحبها الحقيقي أمير المؤمنين(ع)، ولم يراعوا حرمتها حينما هجموا على دارها.

واجتمعت عليها المصائب والآلام الى أن ارتحلت الى خالقها وهي في مقتبل العمر، وقد أوصت أميرالمؤمنين (ع) «أن لا يحضر جنازتها أبوبكر وعمر وأن لا يصليا عليها»([25]).

وحينما توفيت دفنها أمير المؤمنين (ع)، ولم يشعر بذلك أبوبكر([26]).

ومما جاء في تأبين أمير المؤمنين (ع): «... وستنبؤك إبنتك بتظافر أمّتك على هضمها، فأحفها السؤال واستخبرها الحال، هذا ولم يطل العهد ولم يخل منك الذكر»([27]).

واختلف المؤرخون والرواة في مدة بقائها بعد رحيل أبيها رسول الله (ص) فقيل: أربعون يوماً، وقيل خمسة وسبعون يوماً، وقيل: ثلاثة أشهر، وقيل: خمسة أو ستة أشهر.

والمشهور أنها توفيت بعده بثلاثة أشهر في جمادى الآخرة سنة إحدى عشرة من الهجرة([28]).

وهنالك روايتان: الأولى في 13 جمادى الأولى، والثانيه في 3 جمادى الآخرة وتركت للمسلمين ثروة علمية ، فقد روى عنها الامام علي (ع) والامامان الحسن والحسين (ص)، وأم رافع، وعائشة، وأم سلمة، وأنس بن مالك([29]).

 


source : www.abna.ir
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

هل تعلم لمن تدعو في يوم عرفة ؟
بكاء النبي (ص) على الحسين بسند صحيح
مفهوم‌ البيعة‌
من معاجز الإمام الباقر عليه السّلام
السيدة زينب في الكوفة
انتقال الخلافة إلى الأمويين
ويروي البخاري عن ابن عباس قوله: إني لواقف في قوم ...
الحائر الحسيني
لعن وتكفير يزيد من كتب السنه
ما هي حقيقة آيه الرجم ؟

 
user comment