عربي
Wednesday 17th of July 2024
0
نفر 0

سامراء

سامراء مدینة عراقیة تاریخیة تقع على الضفة الشرقیة لنهر دجلة فی محافظة صلاح الدین، وتبعد 125 کیلومتر شمال العاصمة بغداد، تحدها من الشمال مدینة تکریت، ومن الغرب الرمادی، ومن الشرق بعقوبة، یبلغ عدد سکانها 300 ألف نسمة حسب إحصائیات وزارة التجارة عام 2003 م. ضمت منظمة الیونسکو مدینة سامراء عام 2007 إلى قائمة التراث العالمی.
سامراء

سامراء مدینة عراقیة تاریخیة تقع على الضفة الشرقیة لنهر دجلة فی محافظة صلاح الدین، وتبعد 125 کیلومتر شمال العاصمة بغداد، تحدها من الشمال مدینة تکریت، ومن الغرب الرمادی، ومن الشرق بعقوبة، یبلغ عدد سکانها 300 ألف نسمة حسب إحصائیات وزارة التجارة عام 2003 م. ضمت منظمة الیونسکو مدینة سامراء عام 2007 إلى قائمة التراث العالمی.
سامراء
موقع سامراء فی شمال بغداد
سامراء
وعاء سامراء الفخاری، یعود إلى 4000 سنة ق.م، عثر علیه ارنست هیرتسفیلد خلال حفریاته فی سامراء ما بین عامی 1911 - 1914 معروض فی متحف بیرکامون فی برلین
تقع مدینة سامراء الأثریة على ضفاف نهر دجلة وعلى مسافة 130 کیلومترا شمال بغداد، وکانت مقر عاصمة الدولة العباسیة الإسلامیة والتی بسطت نفوذها على الأرض الممتدة من تونس إلى وسط آسیا. تمتد المدینة بطول 41 کیلومترا ونصف الکیلومتر من الشمال إلى الجنوب، أما عرضها فیتراوح بین 4 و8 کیلومترات. وتحتوی على معالم أثریة هندسیة وفنیة طوّرت محلیاً قبل أن تنقل إلى أقالیم العالم الإسلامی وأبعد من ذلک. ومن بین الآثار العدیدة والبارزة الموجودة فی الموقع المسجد الجامع ومئذنته الملویة، وقد شید فی القرن التاسع المیلادی. ویبقى قرابة 80٪ من المدینة الأثریة مطمورا ویحتاج إلى تنقیب.

التاریخ القدیم
إستوطنت المنطقة منذ أقدم العصور، وفی العصر السابق للإسلام، وتحدیدا فی الحقبة الساسانیة والمناذرة، اتخذ فی بعض مواقع مدینة سامراء حصون استراتیجیة وعسکریة أثناء احتدام الصراع ضد الروم والفرس.

الخلافة العباسیة
سامراء
المئذنة الملویة
کانت سامراء عاصمة للعباسیین بعد بغداد، وقد حرف اسمها القدیم (سر من رأى)، وقد بناها المعتصم العباسی سنة (221 هـ \ 835 م) لتکون عاصمة دولته. وتتحدث الروایات انه لما جال یبحث عن موضع لبناء عاصمته، وجد هذا الموضع لنصارى عراقیین، فأقام فیه ثلاثة أیام لیتأکد من ملاءمته. فاستحسنه واستطاب هواءه، واشترى أرض الدیر بخمسمائة درهم، وأخذ فی سنة (221 هـ) بتخطیط مدینته التی سمیت (سر من رأى)، وبعد أن تم بناء المدینة انتقل مع قواته وعسکره إلیها، ولم یمض إلا زمن قلیل حتى قصدها الناس وشیدوا فیها مبانی شاهقة.
وفی عهد المتوکل العباسی سنة (245 هـ \ 859 م) بنى مدینة المتوکلیة وشید الجامع الکبیر ومئذنته الشهیرة الملویة التی هی أحد معالم المدینة.
بقیت سامراء عاصمة للخلافة العباسیة فترة تقرب من 58 عاما، تمتد من سنة (220 هـ \834 م) إلى سنة (279 هـ \892 م).

الغزو المغولی
تعرضت أغلب مبانی مدینة سامراء لتدمیر أثناء الغزو المغولی حالها حال مدینة بغداد، هدمت اسوارها ومبانیها الشاهقة،

الخلافة العثمانیة
فی أثناء الخلافة العثمانیة شهدت المدینة نهضة عمرانیة صغیرة، فی سنة (1299 هـ / 1881 م) بنیت أول مدرسة ابتدائیة فی مدینة سامراء، وفی سنة (1294 هـ / 1878 م) أیام الدولة العثمانیة نصب أول جسر على نهر دجلة یربط مدینة سامراء بالضفة الغربیة لمدینة سامراء.

المکانة الدینیة
تضم المدینة ضریح الإمامین علی الهادی والحسن العسکری علیهما السلام، وللضریح مکانة دینیة عند الشیعة، فهما یعدان الإمامین العاشر والإمام الحادی العشر من أئمة الشیعة الاثنی عشریة بالإضافة إلى اضرحة السیدة حکیمة أخت الإمام الحسن العسکری والسیدة نرجس أم الإمام المهدی المنتظر. کما یوجد بجوار الضریحین السرداب الذی یعد آخر مکان تواجد فیه المهدی قبل اختفائه.

المواقع الأثریة فی سامراء
سامراء
منظر عام لمدینة سامراء
نفذت أولى الحفریات الأثریة لسامراء القدیمة بین 1911 و 1914 من قبل عالم الآثار الألمانی إرنست هرتسفلد. ووضعت الکتب، والرسائل وتقاریر الحفریات غیر المنشورة والصور فی معرض فریر للفنون فی واشنطن العاصمة منذ عام 1946.
على الرغم من أن الموقع الأثری الحالی الذی تغطیه أنقاض من الطابوق الطینی هو موقع واسع، فان موقع سامراء لم یکن موغلا کثیرا فی العصور القدیمة، ما عدا التراث السامری Samarran Culture منذ العصر النحاسی (5500-4800 ق.م) والذی عثرعلیه فی موقع تل الصوان الغنی، حیث الأدلة عن هندسة الری، بما فی ذلک الکتان، یثبت ثقافة استیطان مزدهرة مع بنیة اجتماعیة منظمة للغایة. ابرز ما عرف عنه هذا التراث فی المقام الأول هو الفخار الفاخر الصنع الذی تزینه خلفیات داکنة مع شخصیات منمطة من الحیوانات والطیور والتصامیم الهندسیة المتقنة للغایة. هذا النوع من الفخار کان منتشراً کثیراً کونه متقن الصنع, وکان یُصَدَر کثیرا فی الشرق الأدنى القدیم على نطاق واسع, ومصدره سامراء. کانت الثقافة السامریة Samarran مقدمة لثقافة بلاد الرافدین خلال فترة العبید.
بنى سنحاریب مدینة سر مراتی (Sur-marrati) عام 690 ق.م حسب لوحة تذکاریة موجودة عند متحف والترز الفنی فی بالتیمور، ماریلاند والتی وجدت مهملة فی فی احدى المواقع الآشوریة المحصنة فی الحویجة عند نهر دجلة مقابل مدینة سامراء الحالیة.
بعض الأسماء الجغرافیة القدیمة لمدینة سامراء قد دونت من قِبل المسح الأثری لسامراء هو الاسم الإغریقی سوما Souma, والاسم اللاتینی سومیری, وهو حصن مذکور خلال انسحاب یولیان المرتد عام 364 ب.م, والاسم السریانی سُمرة Sumra والمذکورة کقریة.
عرضت إمکانیة أکبر من السکان من قبل افتتاح Kisrawi الدشم Qatul، والامتداد الشمالی لقناة النهروان الذی لفت المیاه من نهر دجلة فی منطقة سامراء، وارجع إلى یاقوت (مو `مربى انظر تحت عنوان" Qatul ") إلى الملک الساسانی کسرى الأول Anushirvan (531-578). للاحتفال الانتهاء من هذا المشروع، وهو برج التذکاریة (برج بن الحدیثة القائم) تم بناؤها فی جنوب المدخل الجنوبی لمدینة سامراء، والقصر مع "الجنة" أو شید حدیقة مسورة الصید فی المدخل الشمالی (الحدیثة مخیم نهر الرصاصی) قرب إلى al - Daur. قناة التکمیلیة، واحیت أبی Qatul آل جند، حفرها من قبل الخلیفة العباسی هارون الرشید، من خلال التخطیط لمدینة المنصوص علیها فی شکل مثمن العادیة (الحصن الحدیثة آل القادسیة)، ودعا المبارک وتخلت لم تنته فی 796.

السکان
حسب إحصائیات وزارة التجارة عام 2003 م یبلغ عدد سکان سامراء 300 الف نسمة، جمیعهم من العرب السنة باستثناء مغاویر الداخلیة القادمین من بغداد، ارتفع عدد سکان مدینة سامراء من 15,000 نسمة فی بدایة الخمسینات إلى أکثر من 300,000 نسمة عام 2003 م. أما قضاء سامراء (المدینة والأریاف) فیبلغ عدد سکانه حوالی 700,000 نسمة. الغالبیة الساحقة من السکان من العرب السنة. من عشائر السوامرة والبو بدران والدلیم (البونمر والبوفهد والبوعیسى) والجبور والعزة والعبید.
خلال القرن 20، واکتسبت سامراء أهمیة جدیدة عندما تم إنشاء بحیرة دائمة (بحیرة الثرثار) بالقرب من مدینة سامراء من قبل السد من أجل وضع حد لفیضانات متکررة من المصب بغداد. نزح العدید من السکان المحلیین من جانب السد، مما أدى إلى زیادة کبیرة فی عدد السکان فی سامغاء

أحداث سامراء 2006 م
تضم سامراء قبری إمامین من الأئمة الاثنی عشر لدى الشیعة - وهما الإمامان علی الهادی وحسن العسکری علیهما السلام ، أحد أربعة مراقد شیعیة رئیسیة فی العراق، شید أول مرة خلال القرنین العاشر والحادی عشر، دمرت المئذنتان الذهبیتان وارتفاعهما 36 مترا فی یونیو/حزیران 2007، نسفت القبة الذهبیة وارتفاعها 68 مترا فی فبرایر/شباط 2006 عقب هذه التفجیر الذی لم یؤدی إلى مقتل أحد فی حینه، إلى اشتعال ما وصف فیما بعد بأنه "حرب أهلیة" فی العراق، وبحسب محللین، ان الحادث مدبر له، والغرض منه احداث فجوة بین مکونین رئیسین فی العراق.
سامراء
مرقد الامامین العسکریین علیهما السلام فی مدینة سامراء

المؤسسات التعلیمیة
مدینة سامراء تضم مؤسسات تعلیمیة منذ تأسیسها تاریخیا وحتى الوقت الحاضر وخرجت الکثیر من الکفاءات العلمیة ویمکن اجمال مؤسساتها التعلیمیة کما یلی:

التعلیم الابتدائی والثانوی
التعلیم فی مدینة سامراء تدیره الحکومة ویتبع وزارة التربیة وقد بنیت أول مدرسة ابتدائیة فی مدینة سامراء سنة 1881 م.من أهم مدارسها ثانویة الخطیب للبنین وثانویة سامراء. وهناک مدارس تتبع الوقف السنی مثل مدرسة الامام علی الهادی الدینیة التی تدرس الفقه الحنفی والشافعی. تدیر مؤسسة التعلیم المهنی مدارس صناعیة وتجاریة لتخریج الملاکات الفنیة. وهناک مدارس تتبع التعلیم الإسلامی ضمن وزارة التربیة. وقد باشرت تجربتها بمدارس التعلیم الاهلی الخاص فافتتحت مدرسة ابتدائیة واحدة عام 2009 ثم مدرستین ثانویتین عام 2011.

التعلیم الجامعی المتوسط
هناک معهدان لاعداد المعلمین احدهما للبنات والاخر للبنین

التعلیم الجامعی
أسست کلیة تربیة سامراء فی عام 2000م کاحدى کلیات جامعة تکریت، وبدأت الدراسة فیها بنفس العام بثلاث أقسام هی: اللغة العربیة والتاریخ وعلوم الحیاة. وفی العام الدراسی 2003- 2004 استحدث فیها قسما الکیمیاء وعلوم القرآن، ولاحقا استحدث قسم اللغة الإنکلیزیة، وتوجد الآن الدراسات العلیا فی اقسام (علوم القرآن – اللغة العربیة – التاریخ – الکیمیاء).
وقد تلتها ثلاثة کلیات أخرى فی سامراء تابعة لجامعة تکریت افتتحت أبوابها عام 2010 هی کلیة الاثار وکلیة العلوم الإسلامیة وفی عام 2011 کلیة العلوم التطبیقیة وفی عام 2012 کلیة الهندسة. وتعد هذه الکلیات لبنات لجامعة سامراء التی وضع حجر الأساس لها فی 17 آذار 2009. وستضم جامعة سامراء ست کلیات هی :

•کلیة التربیة
•کلیة العلوم الإسلامیة
•کلیة العلوم التطبیقیة
•کلیة الآثار
•کلیة الثروة الزراعیة
•کلیة الطب البیطری
•کلیة الهندسة
وهناک کلیة الامام الاعظم - فرع سامراء افتتحت عام 2004 بتأسیس قسم الفقه واصوله فی مدینة سامراء برئاسة الدکتور أحمد حسن الطه عند تأسیسها. وتمنح الکلیة شهادة البکالوریوس. تقبل الکلیة خریجی الإعدادیات الإسلامیة والدینیة والأکادیمیة بفرعیها العلمی والأدبی.


source : rasekhoon
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

التفسير ودور الإيرانيين فيه
دور الائمة في التأريخ
المدن الشيعيّة في شبه القارّة الهنديّة
النبي صلی الله عليه وسلم وابو ذر
مع اعرابي:
ابن زياد في الكوفة
محاور الحركة الإصلاحية العامّة للإمام الباقر ...
الفتک بالسید المسیح علیه السلام
لماذا توجه الحسين (ع) بهجرته في البداية الى مكة ...
عصر ظهور المذاهب الاسلامية

 
user comment