عربي
Thursday 18th of July 2024
0
نفر 0

تمرّد الأطفال‏

تمرّد الأطفال‏

تمرّد الأطفال‌


لأميرالمؤمنين علي عليه السلام مقولة حول النفس الانسانيّة وطبيعتها التمرديّة يقول فيها:


 «النَّفْسُ مَجْبُولَةٌ عَلى‌ سُوءِ الأَدَبِ وَالعَبْدُ مَأمُورٌ بِمُلازِمَةِ حُسْنِ الأَدَبِ‌


__________________________________________________
 (1)- الكافى: 6/ 47، باب تأديب الولد، حديث 3؛ تهذيب الأحكام: 8/ 111، باب 5، حديث 29؛ وسائل الشيعة: 17/ 331، باب 105، حديث 22688.


                        نظام العشره فى المنظور الاسلامى، ص: 271

وَالنَّفْسُ تَجرى بِطَبْعِهَا فى مَيْدانِ المُخَالَفَةِ وَالعَبْدُ يَجْهَدُ بِرَدِّهَا عَن سُوءِ المُطالَبَةِ فَمَتى‌ أطلَقَ عِنانَهَا فَهُوَ شَريكٌ فِى فَسَادِها وَمَنْ أعَانَ نَفْسَهُ فِى هَوى‌ نَفْسِهِ فَقَدْ أشْرَكَ نَفْسَهُ فِى قَتْلِ نَفْسِهِ» «1».


إن الطفل بسبب رغبته إلى التمرد وارضاء حاجاته الفطرية لا يستطيع أن يهذّب نفسه المتمرّدة ويزيّنها بالخصال الحميدة ولذلك تقع مسؤولية تحديد عمر اللعب واختيار الصديق واختيار أنواع الألعاب واللعب على‌ عاتق الوالدين- طبعاً على‌ قدر طاقاتهم وامكانياتهم- حتى يوفقا في تحليته بالاخلاق الحسنة والخصال الفاضلة فينبغي عليهما أن يتخذا من المنطق والحكمة وسيلة لتربية ابنائهما وتنميتهم ورشدهم.


فتوجيه غريزة الطفل وميله إلى اللعب والصداقة مع أقرانه- في هذه المرحلة- هي مسؤولية إلهية وانسانية قد ألقيت على‌ عاتق الآباء والأمّهات والتكاسل والتقصير في أداء هذه المسؤولية سوف يؤدّيان إلى‌ ضياع الطفل وانحرافه، فتنجم من ذلك خسارة لا يمكن أن تتلافى‌ أبداً.


source : دار العرفان
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

صناعة العطُور والزيوت بالمنزل
التجلي لموسى عليه السلام
مسیرة الأربعین الحسینی؛ موضوع رئیسي لأول مباراة ...
حول فكرة الإمام الخميني: خطوط وملاحظات
عالمية القران و أسراره في عيون كبار المفكرين
الحجّ في نهج البلاغة
ابنة الشيخ الزكزاكي: السلطات تماطل لعدم الافراج ...
الفصاحة والجمال في نهج البلاغة
عندما تتعب الروح ما هو العلاج؟
مواصفات جسمية وعقلية :

 
user comment