عربي
Friday 1st of March 2024
1
نفر 0

الغدیر الغدیر

الغدیر الغدیر

 

 

یحتفي الخلدُ فیک مجدا و فخر               فتطاول علی المساکین قدرا

 

 

و اقتحم ساحة الحیاة بعزم

               یهرب الموت منه خوفا و ذعرا

 

لک من روحک العظیمة جیش              یهزم الحادثات کرّا و فرّا

 

 

و الذي یغمر اللیالي ألطافا

             سیحیی في صفحة الأفق فجرا

 

*****

 

 

یا نجوم الظلام فیضي هناءا                  و املأي الأرض و السماوات سحرا

 

 

و اسکبي النور خمرةً تسکر الحب

                فتصحو به العواطف سکری

 

و اقبضي دفّة النسیم لیجري                 هادئاً یغمرُ العوالم بشرا

 

 

و ابعثي في السکون روحا رقیقا

                   یتندّی وحیا و ینطف شعرا

 

و احملیها لمن أعارک من معناه

                   مجدا علی الشموس إشمخرا

 

حلقَت نفسه الکبیرة تبغي

                في مجالیک عالماً مستقرا

 

عشقت وجهَک الضحوک فباتت

                 عینه في الهوی کعینیک سهری

 

فاستراحت في ظلِّ صمتک لمّا

             وجدته للفکر أهنی و أمری

 

و مضت توقظ الخیال بلحنٍ                 ذهبيٌّ یحیي به المیّت نشرا

 

 

حفّزتها إلی النضال دروس                  تستثیر الأحرار علما و خبرا

 

 

إنفت أن تثورَ کالوحش بالسیف

            فألقَسته للمجانین سخرا

 

و انبرت ترهف الیراع حماساً              أین منه الحُسام جارا وزارا

 

 

قلمٌ ینثر النجوم لتهدي

                    موکبَ الفکر و هو یجتاز وعرا

 

یخرق الحجبَ في البیان فیبدو               منه سرٌّ الحیاة للعین جهرا

 

 

و یشقُّ العصورَ بطناً و جهرا              و یذوق الظروف حلواً و مُرّا

 

 

فیحیل الضّباب في العین نورا              تجتلیه و الشوک في الکفّ زهرا

 

 

******

 

 

الغدیر الغدیر ذاک نشید

                ردّدته العصور سجعا و زمرا

 

لحنته قیثارة الله صخّابا

                فهاجت منه الکوامنُ حرّی

 

هدهدته السماء للارض  روحاً             ملکیّاً یفیض قدساً و طهرا

 

 

فاحتسته الآذان خمراً ،و إنًّ                 السمع قد یغتدي بدنیاه ثغرا

 

 

صورٌ تسحر الخیال فیسمو

            صاعداً في معارج النور سکرا

 

و إلی أین حیث ینبثق الفجر

                لیکسو الوجود نسورا و عطرا

 

فهناک الوحيُ الإلهيُّ یبدي

                 منه شطراَ یری، و یضمر شطرا

 

تترامی من حوله عبقریّات

                مشت تطلبُ الخلودَ مقرّا

 

ذاک سرٌّ هیهات یدرکه الوعي             و إن غاب منه دهراَ و دهرا

 

 

*******

 

 

الغدیر الغدیر ، لحنٌ تلاشی                 في خضمِّ الحیاة مدّاً و جزرا

 

 

لم یطقه الزمانُ هظماً فأمسی               جبراً في ضمیره مستسرّا

 

 

الزمان الحقود هیهات یرضی              إن یری الحبَّ فیه ینثر بذرا

 

 

فأحال الشعاع منه ضبابا

              و أعاد الروض المنمنم قفرا

 

و الذي یدرس الحوادث یلقی الشرَّ

               خیرا هناک و الخیر شرّا

 

کم هزار تفني لتحي غرابا

           و هزبر تضوی لتنفخ هرا

 

منهج تقصر الموازین عنه

                  فاترک البحث فیه ، فالترک أحری

 

*********

 

 

الغدیر الغدیر ، ذلک طیفٌ               ساحرٌ داعب الخیال وفرّا
فانتشی الحبُّ من ملامحه الزهر         و ماس الجمال تبهاً و کبرا

 

 

حاول الفنُّ أن یصورّه في

           لوحةِ تبهر الأخالیل بهرا

 

فاستعار الألوانَ من وضح الشمس

            وخطّ الضحی علی اللوح طغری

 

مضی یرسم المناظرة حتّی               أجهدته قوی و أضنته صهرا

 

 

کلما قاس سحره بسواه

               لاح أسمی معنی و أبعد سرا

 

فرمی الریشة الکلیلة أسوانَ              و عاف الالوان غیظا و قهرا

 

 

و ارتمی ساهماً یحدّقُ في الأفق

         کطیر أضاع في الأفق وکرا

 

******

 

 

الغدیر الغدیر ، ذلک یوم

            خلدته العصور للحق ذکری

 

صرع الحقد منه غیظاً،و رفّت           رایة الحب فیه فتحاً و نصرا

 

 

نحن في ضحوة النهار ، و نور الشمس

        قد طبّقَ المفاوز طُرّا

 

دفقات الریاح یلهبها الصیف             فتصلي السماء و الارض حرّا

 

 

و الرمال الحمراء موّجها النور          فلاحت نهرا له الافق مجری

 

 

و السکون العمیق یبعث في الصحراء

         روحا منها الفضاء أقشعرّا

 

یتعالی الغبارُ من کبد البَرُّ                تماویج تجعل البرَّ بحرا

 

 

إنّه من قوافل تقطع الصحراء           فیها لو ترع حرّا و قُرّا

 

 

إنّه مشهد الحجیج إلی الأوطان          یسعی في سیره مُستمرا

 

 

إنه موکب النبوّةِ یجتاز

             الصحاری فتحتفي فیه فخرا

 

هذه هالة الجلال و هذا

             خاتم الرسل لاح في الرکب بدرا

 

هؤلاء الاصحاب کالشهب حفّت

            و استدارت علیه یمنی و یسری

 

منظرٌ یغمر الصحاری جلالا           و یحیل الرمال في العین تبرا

 

 

لم تشاهد هذي الفدافد رکباً

              عربیاً یعنو لعلیاه کسری

 

یقف الموقف العظیم ، فماذا            عاقه عن مسیره فاستقرّا؟

 

 

الثغاء الرّنان یخترق السمع             فیسمي به من الضغط وَقرا

 

 

و نداء الحداة موجّه الجوُّ

                نشیداً یلذّ للروح نبرا

 

و یعم السکوت حتّی علی النیب

        فمنها لم تصغ جعرا و نعرا

 

من حدوج النیاق قد نُصب المنبر

       و الصمت علیها القی من السحر سترا

 

ما هو القائدُ العظیم علی المنبر

         عنه العیونُ ترجع حسری

 

یتعالی خطابه و هو إعجازٌ

          یهزُّ العصور عصرا فعصرا

 

و ارتقی نحوه فتیً ، فحَسبت النجم

             في المنبرالمشرف خرا

 

آه ، هذا ابن عمّه ، بطل الاسلام

               من یرجف المیادین ذعرا

 

و یمد النبيُّ یمناه للصهر

            فیعلو علی الجماهیر طُرّا

 

أفتدري ما رام من فعله هذا

          و إن کان فیه ربّي أدري

 

إنه شاء أن یبیّن إن المرتضی          من سواه أرفع قدرا

 

 

مهّدَ الوضع فیه للوحي حتي               لا یری الناس أمره فیه إمرا

 

 

ثم نادی: من کنت مولاه حقّآ               فعليٌّ مولاه ، دنیاه و أخری

 

 

موقفٌ أزعج الزمان فأمسی               و هو ینوي شرا و یضمرغدرا

 

 

بایعته الأیام بالحکم لکن

             نَقِضت عهده المقدس کفرا

 

هکذا تنمحي الحقائق حتّی                 یصبح العُرف في الشرائع نکرا

 

 

*******

 

 

الغدیر الغدیر ، ذلک سِفرٌ

                 خالدٌ في الحیاة قُدّس سِفرا

 

دبّجته یراعة الناقد الفحل

             فلم تبق فیه للبِّ قشرا

 

 

أظهرت ما اختفی ، و أخفت عیوبا

                قُدّست في الوری خِداعا و مکرا

 

إن یکن یصلح الخلود وِساما                (فالأمینيّ) فیه أولی و أحری

 

 

 

(السید محمد جمال الهاشمي)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

1
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

وقف الزمان على ضريحك سائلا
أُمّاه.. يا فاطمة الزهراء
حرم الحجاج
بات العذول على الحبيب مسهدا
تبكيك عيني لا لأجل مثوبة
يا أُمّةً باعَت...
مولد النور
أبيات مختارة في رثاء الامام الحسين عليه السلام
قصيدة تلقى قبل اذان الصبح في حضرة الامام الحسين ...
إلى أبي تراب

 
user comment

Nisa
I can't beilvee you're not playing with me--that was so helpful.
پاسخ
0     0
26 اسفند 1390 ساعت 08:49 صبح