عربي
Sunday 26th of May 2024
0
نفر 0

الطب في القرنين الاول والثاني الهجريين

الطب في القرنين الاول والثاني الهجريين

ظهر الاسلام في حين كان الطب لا يزال يقطع مراحل طفولته. وكان العرب في علم الطب خاصة اضعف من سائر الامم ، لانهم لم يكن لديهم حكومة مركزية يتوفر في ظلها عنصر الامن والاستقرار ، ليكون ثمة مجال للتنافس والسعي لتحقيق الطموحات التي يمكن ان تعتلج في نفوس الكثيرين لاسباب مختلفة.
وباستثناء الحارث بن كلدة الذي استأثر بشيء من الشهرة الواسعة ، والتي لم تكن له لولا انه تعلم الطب على ايدي الجنديشابوريين ، وباستثناء ابن حذيم.
فاننا لانجد في العرب ما يشجعنا على ان نعتبرهم قد اسهموا في تقدم هذا العلم ، بل ليس ما يشجعنا لان نعتبر انه قد كان عندهم اطباء بالمعنى الحقيقي للكلمة ، وحتى ابن كلدة ، وابن حذيم فاننا لانعرف مقدار ما كانا يتمتعان به من براعة وحذق في هذا المجال. وليس لهم آثار علمية ، ولا في التاريخ ما يمكن ان نستدل به على شيء من هذا. وقد تقدم بعض ما يشير الى ذلك في الفصل السابق.
الطب في الصدر الاول الاسلامي :
كما ان من يراجع كلام النبي (صلی الله عليه وآله وسلم)‌وسلم ، والائمة عليهم‌السلام ، وما وصل الينا من كلام لهم في الطب والعلاج ، وهو ثروة كبيرة جدا ، لا تتناسب مع ما لاحظناه من سير هذا العلم في القرن الاول الهجري ونصف الثاني ـ نعم ان المراجع لذلك ـ يخرج بحقيقية هامة ، تتلخص في انهم عليهم‌السلام كانوا يحاولون بعث نهضة شاملة في هذا المجال ، تتسم بالشمولية والعمق والدقة ، مستمدة ذلك من الواقعية الرائدة التي تعتمد عليها ، وعلى هدى من المعاني الانسانية النبيلة التي تتجه اليها.
ولكن الذي يظهر : هو ان العرب لم يستطيعوا ان يكونوا في مستوى هذا الحدث الجديد ، الذي هو ظهور الاسلام ... وانما كانت طموحاتهم وتوجهاتهم منصبة على مجالات اخرى ، تتناسب مع ما كانوا يعانونه من تأثرات وتغيرات نفسية وفكرية ، وغيرهما ، مما طرأ عليهم بعد ظهور الاسلام فيهم.
ولا نبعد كثيراً اذا قررنا هنا حقيقة : انه قد كان ثمة اثر كبير للتوجهات التي كانت تفرضها عليهم طموحاتهم ، التي ولدت في ظل ظروف موضوعية معينة متعددة بعد ظهور الاسلام ... والتي كانت تتجه اكثر الى نزعة التسلط والقهر للامم الاخرى ، وبسط النفوذ على اكبر قدر ممكن من البلاد ...
وقد ساعد على ذلك بشكل فعال ... بعض سياسات الحكام الذين جاؤا بعد الرسول (صلی الله عليه وآله وسلم) ـ باستثناء علي عليه‌السلام ـ الذين كانوا غير مستعدين للاستعانة بغير العرب الا بالمقدار الذي يرفع ضرورتهم ، من دون اي توجه الى حاجات ابناء شعبهم ، او حتى التفكير فيها ... هذا عدا عن انهم شعوبا وحكاما لم تسطع نفوسهم وعقلياتهم ان ترقى الى مستوى الحدث الذي كان بمثابة القفزة الواسعة التي عرضت على مجمل حياتهم وواقعهم بظهور الاسلام فيهم.
كل ذلك مع عدم توجههم لاهداف وتعاليم نبيهم ودينهم ، وعدم اهتمامهم بالعمل على تطبيقها وتحقيقها.
نعم ... فبقيت علوم كثيرة ، ومنها علم الطب مهملة عندهم ، ان لم تكن معدومة الى مطلع الدولة العباسية ، التي جاءت بعد انتهاء الحكم الاموي ، الذي ساهم في اشباع الرغبة في الحكم والتسلط ، وبدأ الاتجاه الى حياة الاستقرار والرخاء ومواجهة متطلبات الحضارة ، الامر الذي كان يفرض عليها الاستجابة لهذه المتطلبات والحاجات ، التي يصعب اهمالها او تجاهلها.
فكان عصر النهضة العلمية ، وبدأ العصر الذهبي ... واستطاع المسلمون في فترة وجيزة جدا ان يحققوا على صعيد العلم والمعرفة اعظم المنجزات التي يمكن ان تحققها امة في فترة زمنية كهذه.
دور غير المسلمين في النهضة العلمية :
وكان طبيعيا ان يكون ظهور علم الطب بقوة عند المسلمين في اجواء كهذه في مطلع الدولة العباسية ، بمساعدة متخصصين من الامم الاخرى ، ولا سيما اولئك الذين انتهت اليهم المعارف الطبية الى تلك الفترة من الزمن ، وهم اهل جند يشابور.
وترجم هؤلاء وغيره الكثير من الكتب الطبية ، ومارسوا الطب في بلاط الخلفاء وغيرهم من الاعيان ، وحصلوا على الاموال بأرقامها الخيالية.
ولا غرو ان نجد الحكام والخلفاء يهتمون في ان يكون اطباؤهم من هؤلاء الذين هم من غير المسلمين ، بل من اليهود ، والنصارى ، والمجوس ، حتى لقد كان للمتوكل ٥٦ طبيبا كلهم من النصارى (١) ...
فانهم ما كانوا يطمئنون الا اليهم ، ولا يعتمدون في تنفيذ مآربهم السياسية ـ كتصفية خصومهم (فقد كان ابن اثال النصراني ، طبيب معاوية هو الاداة التي يستخدمها معاوية في تصفية خصومه السياسيين ، ( عيون الانباء ص ١٧١ / ١٧٢ ، والتراتيب الادارية ج ١ / ٤٦١ ونسب قريش لمصعب الزبيري ص ٣٢٧ وغيره ) ، كما ان المعتصم قد تخلص من المأمون على يد يوحنا بن ماسويه النصراني ( عيون الانباء ص ٢٥٤ ) وابو الحكم النصراني الدمشقي كان يعتمد عليه معاوية في تركيب الادوية لاغراض قصدها منه وغير ذلك كثير ، لا مجال لتتبعه.) ـ الا عليهم.(2)
رغم وجود النطاسيين في هذا الفن من المسلمين ، والذي كان لهم فيه اليد الطولى ، ابداعاً واختراعاً ، وشموليةً وعمقاً ، مثل : احمد بن ابي الاشعث ، وعلي بن عيسى الكحال ، واحمد بن محمد الطبري ، وابن الصوري ، وغيرهم ممن يعد بالعشرات ، والمئات.
وقد كان علماء المسلمين يلومون الخلفاء والوزراء في تعظيمهم النصارى للتطبب (3).
نعم ... لقد استعان المسلمون بغيرهم في عالم الطب ... ولكنهم لم تمض عليهم مدة وجيزة حتى حققوا فيه اعظم المنجزات ، التي يمكن ان يحققها انسان في فترة وظروف كتلك التي مرت على المسلمين آنذاك ... حتى لقد ارسوا القواعد والاسس الصحيحة والسليمة لقيام النهضة الطبية في هذا القرن الرابع عشر الهجري ... وعلى تلك القواع ، وهاتيك الاسس والمنجزات العظيمة اعتمدت اوربا وغيرها في نهضتها الطبية الحاضرة ، كما هو معلوم.
هذا ... ونحن نشير هنا الى مجمل بسيط عن الحركة العلمية الطبية الاسلامية ، وما يرتبط بذلك ، مع مراعاة الاختصار الشديد ، حسبما يقتضيه المقام ... فنقول :
الطب في القرن الاول الهجري :
قد اشرنا فيما سبق الى انه قد كان في زمن النبي (صلی الله عليه وآله وسلم) بعض المعاريف من الاطباء آنئذ ، والى بعض معارفهم ، ونزيد هنا :
ان قوماً من الانصار قالوا : يا رسول الله. ان لنا جاراً يشتكي بطنه ، افتأذن لنا ان نداويه؟ قال (صلی الله عليه وآله وسلم) : بماذا تداوونه؟ قالوا : يهودي هاهنا يعالج من هذه العلة ، قال : بماذا؟ قالوا : بشق بطنه ، فيستخرج منه شيئاً ، فكره ذلك رسول الله (صلی الله عليه وآله وسلم) ولم يجبهم ، فعاودوه. مرتين او ثلاثا ، فقال : افعلوا ماشئتم ، فدعوا اليهودي فشق بطنه ، ونزع منه رجراجا كثيرا ، ثم غسل بطنه ، ثم خاطه وداواه ، فصح ... واخبروا النبي بذلك ، فقال : ان الذي خلق الادواء جعل لها الدواء ... الخ (4).
وعن ابن سنان عن ابي عبد الله (عليه السلام) قال : سألته عن الرجل ينفصم سنه : ايصلح له ان يشدها بذهب؟ وان سقطت ، ايصلح ان يجعل مكانها سن شاة؟ قال : نعم ، ان شاء ، ليشدها بعد ان تكون ذكية ... وعن الحلبي ، عنه عليه‌السلام مثله (5).
وعن زرارة ، عن ابي عبد الله عليه‌السلام ، قال : سأله ابي وانا حاضر ، عن الرجل يسقط سنه ، فيأخذ من اسنان ميت ، فيجعله مكانه ، قال : لا بأس (6).
وقد تقدم : انه (صلی الله عليه وآله وسلم) قد امر الضحاك بأن يتخذ انفا من ذهب ... وتقدم : ان الحارث بن كلدة ـ وقد اختلف في اسلامه ـ قد الف كتابا في الطب.
وفيما عدا ذلك ، فاننا لا نجد في القرن الاول الهجري ، بل ... وحتى مطلع الدولة العباسية اي نشاط طبي عند المسلمين ـ الا ما يذكر عن النبي (صلی الله عليه وآله وسلم) ، والائمة المعصومين عليهم‌السلام ـ ولا اسماء بعض اطباء عاشوا في الجاهلية ، وصدر الاسلام مثل : ابن ابي رمثة ، والحارث بن كلدة ، والنضر بن الحارث ، وغيرهم ممن قدمنا ويذكر ايضا : انه لما ضرب امير المؤمنين علي عليه‌السلام جمع له الاطباء ، وكان ابصرهم بالطب ابن عمريا ، اثير بن عمرو السكوني. وكان صاحب كرسي يتطبب (7)
كما ان الذي جيء به لعلاج عمر حينما طعن كان من الانصار من بني معاوية (8).
اما في عهد بني امية ، فنجد ان الحكام كانوا يعتمدون على بعض الاطباء من اهل الملل الاخرى ، كابن اثال النصراني ، وابي الحكم النصراني ، وثياذوق ، وابن ابجر المسيحي طبيب عمر بن عبد العزيز ، وان كان البعض يحاول أن يدعي : أن خالد بن يزيد كان ماهرا في الطب أيضا (9) .
ولكن ذلك لايمكن الاعتماد عليه ، نعم يمكن ان يكون قد شجع على ترجمة بعض الكتب الطبية كما سيأتي واذا كان حقا له بصر بهذا العلم فانه ولا شك لم يتعد المجال النظري ، فلم يمارسه في يوم من الايام. والمشتهر عنه هو ميله الى صناعة الكيمياء ، اما اتقانه لعلم الطب فلم نجده الا عند ابن خلكان.
ونجد ايضا في جملة من يعد ممن له معرفة بالطب ، بعض النساء اللواتي عشن في زمنه (صلی الله عليه وآله وسلم) ، مثل : رفيدة ، التي كان لها خيمة في مسجد الرسول لمداواة المرضى والجرحى ، وامرأة من عذرة ، وليلى الغفارية ، وام سليم وام عطية ، وربيع بنت معوذ ، وغيرهن ...
وكانت ام جميلة تعالج من الكلف ، وقد سألت عائشة عن ذلك ، فأمرتها بالاستمرار على ذلك (10).
وفي عهد بني امية ، كانت زينب الاودية تتطبب ، وتعالج العين والجراح (11)
واخيرا ... فاننا لا نجد في تتبع الحركة الطبية في هذه الفترة كبير فائدة ، لانها كانت ضعيفة جدا ، بل تكاد تكون معدومة.
استدراك : ويذكر في الاطباء في القرن الاول : مرة بن شراحيل الطبيب كما عند البلاذري في انساب الاشراف ج ٢ ص ٣٥٧ ، كما ان رواية ابن سنان الانفة تدخل في نشاط القرن الثاني ، اما رواية زرارة فيحتمل فيها ذلك.
الطب في كلمات المعصومين :
نعم ... لابد من التوفر الكامل على دراسة الثروة الطبية الهائلة ، التي اتحفنا بها النبي (صلی الله عليه وآله وسلم) ، واهل بيته الكرام عليهم الصلاة والسلام حيث انهم قد تكلموا في مختلف الشؤون الطبية بشكل واسع وشامل ، حتى في فترة الركود الفكري والعلمي في زمن الامويين وغيرهم ، حسبما تقدمت الاشارة اليه.
وهذا ما يحتم التوفر التام على دراسة تلك الثروة ، لاستخلاص الكنوز الرائعة ، والحقائق الجليلة ، التي تضمنتها كلماتهم ، وحوتها تعاليمهم الفذة.
واننا لعلى يقين من انه لو اوليت هذه النصوص ما تستحقه من عناية واهتمام لامكن الخروج بنتائج يمكن ان تكون على درجة كبيرة من الاهمية حتى بالنسبة للحياة الطبية الحاضرة.
هذا ... ولا يسعنا هنا الا ان نعبر عن اسفنا العميق ، لاننا رأينا : ان المسلمين الذين عاصروا النبي (صلی الله عليه وآله وسلم) ، والائمة عليهم‌السلام ... لا يهتمون ـ حتى شيعتهم ـ الا ببعض العلوم الطبية ، التي كرسوا لها كل اوقاتهم وجهودهم واهتماماتهم ، واهملوا ما عداها ... حتى اننا لنجد الائمة عليهم‌السلام يحاولون توجيههم نحو البحث عن العلل والاسباب ، فنجد الامام الباقر (عليه السلام) يأمر اصحابه اذا افتاهم بفتوى : ان يسألوه عن مخرج الفتوى ومأخذها من القرآن الكريم ... ولكن الملاحظ : هو ان ذلك التوجيه والتحريض لم يكن له الاثر المرجو والمطلوب ، حيث نجد : انهم ـ مع ذلك ـ كانوا يكتفون منه بالجواب عن المسألة فقط!!.
ولعل عدم اهتمامهم هذا يفسر لنا ما نلاحظه من عدم وجود سند صحيح ـ غالبا ـ للروايات الواردة في الطب ، والمأكولات ، والادوية ونحوها ، ولا اهتم ارباب الجرح والتعديل بنقد اسانيدها وتصحيحها.
وعلى كل حال ... فأما بالنسبة الى الطب فيما بعد القرن الاول الهجري فلا بد من ايجاز القول فيه على النحو التالي :
المسلمون ... والطب :
ويحاول كثيرون ، ولاهداف لاتخفى!! ان يعطوا المنجزات الطبية ، وكل تقدم علمي صفة قومية بالدرجة الاولى ، فهذا يركز :
اليونان ...وهذا على المصريين ...وذاك على الفرس ...وذاك على العرب ...وهكذا ...
ونقول لكل هؤلاء : لماذا لم تستطع تلك الامم في كل تاريخها الطويل الذي يعد بألوف السنين ، الذي عاشته قبل ظهور الاسلام ان تحقق تقدما يوازي او حتى يداني التقدم الذي حققته في هذه الفترة الوجيزة التي عاشتها في ظل الاسلام؟!
بل ان كل منجزاتها بدون الاسلام ليست شيئا يستحق الذكر اذا ما قورنت بمنجزاتها في هذه الفترة المحدودة.
مع ان تلك الامم قد كانت تمتلك ـ قبل الاسلام ـ الدولة القوية ، والموارد المادية الضخمة ، والمعنويات العالية ، والطموحات البعيدة ، حسبما يدعون ، او حسبما يريدون الايحاء به للبسطاء والسذج من الناس.
وهكذا ... فانه يجب ان يعزى ما حققه المسلمون على اختلاف اجناسهم الى الاسلام نفسه ، واعتباره العامل الرئيس في تفجير الطاقات ، وتحقيق الطموحات.
بل اننا نجد الاخرين الذين لم يعتنقوا الاسلام ، رغم انهم كانوا المعلمين الاول للمسلمين في علم الطب ، وهم اهل جنديشابور وغيرهم من اتباع الاديان المختلفة ، قد بدأ يتقلص ظلهم ، ويأفل نجمهم ، كلما زاد شمس المعارف الطبيبة في العالم الاسلامي (ولا يختص ذلك في علم الطب ، بل ينسحب على غيره من مختلف العلوم والمعارف كما يظهر لكل باحث ) والذي كان يتم بسرعة مذهلة.
المصادر :
1- تاريخ التمدن الاسلامي ، المجلد الثاني ص ٢٠٠ عن طبقات الاطباء ج ٢ ص ١٤٠.
2- عيون الانباء ص ١٧٥ والتراتيب الادارية ج ١ ص ٤٦١ )
3- البحار ج ٨١ ص ٢٠٩ عن الدعوات للراوندي.
4- البحار ج ٦٢ ص ٧٣ ، وطب الامام الصادق عليه‌السلام ص ١٦ كلاهما عن دعائم الاسلام.
5- البحار ج ٦٦ ص ٥١ / ٥٢ عن مكارم الاخلاق ص ١٠٩.
6- المحاسن للبرقي ٦٤٤ والبحار ج ٦٦ ص ٥٠ و ٥٤٠ عنه وعن مكارم الاخلاق ص ١٠٩.
7- معجم البلدان ج ١ ص ٩٣ والجوهرة في نسب علي بن ابي طالب وآله للتلمساني البري ص ١١٥ / ١١٦.
8- تاريخ عمر لابن الجوزي ص ٢٤٥.
9- وفيات الاعيان ج ١ ص ١٦٨ والتراتيب الادارية ج ٢ ص ٢٦٣ عنه.
10- كنز العمال ج ١٠ ص ٤٥ والتراتيب الادارية ج ١ ص ٤٦٣ كلاهما عن ابن جرير.
11- عيون الانباء ص ١٨١ ، والمفصل في تاريخ العرب قبل الاسلام ج ٨ ص ٣٨٧

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

حالات من التساوي في الاستفادات المادية والمعنوية
الشيخ حسين آل عصفور
مفاتيح لعلم البلاغة لنفتح ما إنغلق من نهج ...
لتخطي العوائق الزوجية00تعلما القفز
السيد محمد سعيد الحبوبي قائد المعركة ضد المحتلين ...
الأشياء وأضدادها
الحب الحقيقي، حقيقة علمية
إذا ظهر عدم وجود ما تتوقف عليه الاستطاعة بعد الحج
ماذا يميزالثورة الإسلامية عن باقي الثورات في ...
البغي في نهج البلاغة

 
user comment