عربي
Wednesday 29th of May 2024
0
نفر 0

التقريظ النبوي المقدس للبنت

قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( نعم الولد البنات ملطفات مجهزات مؤنسات ) هذا هو التقريظ النبوي المقدس للبنت وهذه هي فكرة الإسلام عن الوليدة وعن أهميتها في الوجود.

وقد يعتبر هذا الحديث طبيعياً في مثل هذا العصر وبعد أن ركز الإسلام للمرأة كيانها الخاص وبعد أن عمت فكرة الإسلام عن كون البنت والولد في ميزان واحد. ولكن هذا الحديث جاء على لسان رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في عصر كانت العوائد الجاهلية فيه مستحكمة وكانت البنت فيه موؤدة خوفاً من عار بقائها في الحياة.

وكان من أسباب عار الرجل أن يكون أبا بنات حتى أن أعداء رسول الله ( صلى الله عليه وله وسلم) كانوا يجعلون من أبوة رسول الله للبنات سبيلاً إلى الاستهزاء والسخرية ، وقد جاء في الروايات أن رسول الله ( صلى الله عليه وله وسلم) بشر بإبنته فنظر الى وجوه أصحابه فرأى الكراهة فيهم فقال : مالكم ؟ ... ريحانة أشمها ورزقها على الله عزّ وجلّ.

وهكذا نرى أن الإسلام أرتفع بالبنت الموؤدة الى ريحانة وإلى خير الولد ، وقد روي عن رسول الله الأعظم ( صلى الله عليه وله وسلم ) أنه قال : إن الله تبارك وتعالى أرقّ على الإناث منه على الذكور وما من رجل يدخل فرحة على أمرأة بينه وبينها قرابة إلاّ فرَّحه الله يوم القيامة.

وهكذا وعلى هذا النحو غرس الإسلام في صدور المسلمين حب البنات وأفهمهم أنها فلذة لهم مثلها في ذلك مثل الولد سواء بسواء ، وجاء في الروايات أنه ولد لرجل من أصحاب الإمام أبي عبد الله ( عليه السلام ) جارية فدخل على أبي عبد الله فرآه مسخطاً فقال له : أرأيت لو أوحى الله إليك أن أختار لك أو تختار أنت لنفسك ما كنت تقول ؟ قال : كنت قول يا رب تختار لي ، قال : فإن الله عزّ وجلّ قد اختار لك ، ثمّ قال : إن الغلام الذي قتله العالمُ الذي كان مع موسى وهو قول الله عزّ وجلّ ، ( فأردنا أن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خيراً منه زكاة وأقرب رحماً) الكهف / 81 ، أبدلهما الله عزّ وجلّ بجارية ولدت سبعين نبياً.

وقد روي عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) أيضاً أن رجلاً تزوج بالمدينة فلما جاءه سأله أبو عبد الله كيف رأيت ؟ فقال : ما رأى رجل من خير من إمرأة إلاّ وقد رأيته فيها ، ولكن خانتني ، فقال : ما هو ؟

قال : ولدت جارية ، فقال أبو عبد الله : لعلك كرهتها ، إن الله عزّ وجلّ يقول : ( آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعاً ) ، النساء / 11 ، وهذه الرواية تدلنا على المهمة العسيرة التي واجهت الإسلام في مطلعه الأول عندما ركز للبنت مقاماً معترفاً به شرعياً ورسمياً وعاطفياً ، فبعد مضي حوالي القرن نرى أن هذا الرجل يعتبر أن زوجته قد خانته لأنها ولدت له جارية ، وهذا هو السبب في كثرة الروايات التي وردت عن النبي يحبب فيها البنت ويقربها إلى القلوب ويجعلها ريحانة ونعم الولد.

کتاب: المرأة مع النبي ( ص ) في حياته وشريعته للشهيده بنت الهدي

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

انطلاق اعمال المؤتمر السنوي الثاني لمؤسسة نهج ...
ليالي القدر ليالي التقدير والإبرام والإمضاء
صلة الرحم في القران
المرجع الحكيم يدعو لمزيد من الارتباط بالدين ...
المرأة والدنيا في نهج البلاغة (دراسة أدبية) – ...
السيد عدنان الغريفي البحراني
آية الله العظمى الشيخ محمد ابن الشيخ محمد باقر ...
ما لا يجب أن تفعليه عندما يخونك زوجك
خطبة عيد الأضحى الخطبة الأولى
العقل والعقلانية في القرآن الكريم

 
user comment