عربي
Thursday 18th of April 2024
0
نفر 0

أنَّ الذي تصدى لدفن الحسين (ع) ومن كان معه من الشهداء هو الإمام علي بن الحسين زين العابدين (ع)

أنَّ الذي تصدى لدفن الحسين (ع) ومن كان معه من الشهداء هو الإمام علي بن الحسين زين العابدين (ع) نعم قد كان أعانه على ذلك ظاهراً رجال من أهل الغاضرية من بني أسد.
السؤال: هل صحيح أن مَن دفن الإمام الحسين عليه السلام هو الإمام السجاد (ع، وإذا كان كذلك فكيف اُتيح له دفن والده وهو أسير بيد النظام الأموي، وقد أخذوه ضمن عائلة الحسين عليه السلام إلى الكوفة يوم الحادي عشر من المحرم؟!
الجواب:

المشهور بين مؤرخي السنة أنَّ مَن دفن الحسين عليه السلام والشهداء الذين قُتلوا معه هم أهل الغاضرية من بني أسد، فقد ذكروا أن عمر بن سعد جمع قتلى المعسكر الأموي وصلّى عليهم ثم دفنهم وترك الحسين عليه السلام ومن كان معه من الشهداء دون تجهيز ثم إنه رحل عن أرض كربلاء في زوال يوم الحادي عشر من شهر محرم مصطحباً معه عائلة الحسين عليه السلام على هيئة الأسرى وحينئذٍ خرج أهل الغاضرية من بني أسد وقاموا بتجهيز الشهداء ودفنهم بعد الصلاة عليهم (1).

وقد تبنى هذا القول عدد من العلماء ومؤرخي الشيعة مثل الشيخ المفيد والسيد ابن طاووس وابن شهراشوب (2).

وفي مقابل هذا القول ثمة قول آخر لا يبعد أنّه الأقرب للواقع على أنّه غير مناف للقول الأول وهو أنّ الذي تصدى لتجهيز جسد الحسين عليه السلام ومن كان معه من الشهداء هو الإمام السجاد عليه السلام وأعانه على ذلك أهل الغاضرية من بني أسد.

ويمكن الاستدلال على ذلك بالروايات التي أفادت أنَّ الإمام لا يُغسِّله إلا إمام مثله، وهي روايات متعدِّد بل و مستفيضة بل لا يجازف من يدّعي القطع بصدورها في الجملة نظراً لكثرتها واختلاف طرقها واشتمالها على ما هو معتبر سنداً.

فمن هذه الروايات ما رواه الشيخ الكليني في الكافي بسندٍ معتبر عن أحمد بن عمر الحلال أو غيره عن الرضا عليه السلام قال: قلت له: إنّهم يحاجّونا يقولون: إنَّ الإمام لا يغسله إلا إمام. قال: فقال عليه السلام: فما يدريُهم من غسَّله، فما قلتَ لهم؟ فقلتُ: جُعلت فداك قلت لهم: إنْ قال أنّه غسَّله تحت عرش ربّي فقد صدق وإنْ قال: غسله في تخوم الأرض فقد صدق قال عليه السلام: لا هكذا فقلت: فما أقول لهم؟ قال: قل لهم: أنِّي غسلته، فقلت: أقول لهم أنّك غسّلته؟ فقال: نعم (3).

مفاد هذه الرواية الشريفة هو أنَّ - رجالاً والظاهر أنّهم من الواقفة - كانوا يحتجّون على دعواهم بعدم إمامة الإمام الرضا عليه السلام بأنّه لم يكن قد تصدى لتغسيل الإمام موسى بن جعفر عليه السلام نظراً لكونه في المدينة والإمام الكاظم عليه السلام استُشهد في بغداد ولأنَّ الإمام لا يغسله إلا إمام، فعدم تغسيل الإمام الرضا عليه السلام للإمام موسى بن جعفر عليه السلام يسلبه بزعمهم واحداً من أمارات الإمامة.

ولأنّ الراوي المتلقي للاحتجاج مؤمنٌ بقضية أنَّ الإمام لا يغسله إلا إمام لذلك التمس جواباً نظرياً وحين راجع الإمام الرضا عليه السلام بعد ذلك أقرّه على ما يؤمن به وأفاد أنّه هو من تصدى لتغسيل الإمام موسى بن جعفر عليه السلام، ولو كانت القضية مورد الاحتجاج باطلة لكان على الإمام عليه السلام بيان ذلك كيف ولحن حديثه عليه السلام صريح في تقرير هذه القضية، وليس لمتلقي الخطاب من الإمام عليه السلام أن ينكر عليه الذهاب إلى بغداد وهو في المدينة يوم استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام بعد التسليم بصدقه وإمكانية حصول ذلك بنحو الإعجاز.

وعليه فتقريب الاستدلال بهذه الرواية هو أنَّها ظاهرة في مركوزية هذه القضية عند الشيعة وإقرار الإمام لهذا الارتكاز.

ومنها: ما رواه الكليني بسندٍ معتبر عن المفضل بن عمر عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام من غسّل فاطمة؟ قال: ذاك أمير المؤمنين عليه السلام وكأني استعظمت ذلك من قوله فقال: كأنَّك ضقت بما أخبرتك به؟ فقلت: قد كان ذلك جُعِلت فداك، فقال: لا تضيقنَّ فإنّها صدّيقة ولم يكن يغسِّلها إلا صدِّيق، أما علمت أنَّ مريم لم يغسِّلها إلا عيسى (4).

ومنها: ما روي مسنداً في إثبات الوصية وغيره عن أبي بصير قال: قال الإمام موسى بن جعفر عليه السلام: فيما أوصاني به أبي قال: يا بنيّ إذا أنا متّ فلا يغسِّلني أحد غيرك فإنَّ الإمام لا يغسِّله إلا إمام (5).

ومنها: ما رواه الشيخ الصدوق في عيون أخبار الرضا عليه السلام بسنده عن هرثمة بن أعين في حديث طويل كان بينه وبين الإمام الرضا عليه السلام قبيل استشهاده ورد فيه "فإذا أنا متّ سيقول -يعني المأمون- أنا أغسله بيدي، فإذا قال ذلك فقل له عنِّي بينك وبينه أنَّه قال لي: لا تتعرض لغسلي ولا لتكفيني ولا لدفني فإنَّك إن فعلت ذلك عاجلك من العذاب ما أُخّر عنك وحلَّ بك أليم ما تحذر فإنّه سينتهي... إلى أن قال فإنَّه سيُشرف عليك ويقول يا هرثمة أليس زعمتم أنَّ الإمام لا يغسِّله إلا إمام مثله، فمن يغسِّل أبا الحسن علي بن موسى وابنه محمد بالمدينة من بلاد الحجاز ونحن بطوس؟

فإذا قال لك ذلك فأجبه وقل له إنّا نقول أنَّ الإمام لا يجب أن ُيغسِّله إلا إمام فإن تعدَّى متعدٍ وغسَّل الإمام لم تبطل إمامة الإمام لتعدِّي غاسله ولا بطلت إمامة الإمام الذي بعده بأن غُلِب على غسل أبيه، ولو ترك أبو الحسن علي بن موسى بالمدينة لغسَّله ابنه محمد ظاهراً مكشوفاً ولا يغسِّله الآن إلا هو من حيث يخفى" (6).

وثمَّة روايات أخرى أعرضنا عن ذكرها خشية الإطالة.

وتقريب الاستدلال بالروايات هو أن مفادها امتناع وقوع تغسيل الإمام المطلوب شرعا من قبل غير الإمام وكذلك امتناع تغسيل الصدِّيق من قبل غير الصدِّيق.

وذلك لا يعني انه لا يتفق تصدي غير الإمام لتغسيل الإمام إلا أن ذلك يكون في الظاهر ويكون من المحتم تصدِّي الإمام في الواقع لتغسيل الإمام الذي سبقه، فالروايات ليست متصدية لبيان الوظيفة الشرعية فحسب وأنَّ على الإمام تكليفا شرعيا هو تغسيل الإمام الذي سبقه بل هي متصدية للحكاية عن قضية واقعية حتمية الوقوع، فإنَّ ذلك هو المستفاد من رواية هرثمة صريحاً ومما هو مركوز في فهم الشيعة كما هو ظاهر معتبرة أحمد بن عمر الحلال حيث أن المنكرين لإمامة الإمام الرضا عليه السلام احتجوا على نفي إمامته بعدم تصدِّيه لتغسيل الإمام موسى بن جعفر عليه السلام والراوي لم ينكر عليهم الاحتجاج بأصل القضية رغم انه كان من الأيسر عليه ذلك لو كانت باطلةً وإنما أنكر عليهم دعواهم الجزم بعدم تصَدي الإمام لتغسيل والده ثم إن الإمام الرضا عليه السلام اقرَّه على إيمانه بلزوم وقوع تغسيل الإمام من قبل الإمام الذي بعده وعالج الشبهة بواسطة إخباره أنَّه هو من تصدى لتغسيل الإمام موسى بن جعفر عليه السلام واقعاً، فلو كان تغسيل الإمام من قبل الإمام الذي يليه مجرد وظيفة شرعية لما ساغ الاحتجاج بذلك على عدم الإمامة لأن من الواضح أن الوظائف الشرعية إنما تكون مُلزمة في ظرف القدرة ولا يتصور غفلة المنكرين عن ذلك.

وأما معتبرة المفضل ورواية أبي بصير فهما غير منافيتين لما استظهرناه فإن قول الإمام أمير المؤمنين عليه السلام (ولم يكن يغسلها إلا صدِّيق) يناسب جداً الحكاية عن أمر واقعي وأنَّه لم يكن ليقع تغسيل فاطمة الصِّديقة إلا من قبل صدِّيق وأنَّ ذلك مقام منحه الله للصدِّيق المتوفى بأن يُهيئ له صدِّيق يقوم بشأن تغسيله، لذلك هيئ للسيدة مريم صِدِّيقاً يقوم بتغسيلها وهو المسيح عيسى عليه السلام.

فإخبار الإمام الصادق عليه السلام للمفضل عن تغسيل المسيح عيسى لإمه مشعر إذا لم يكن ظاهراً في أن الإمام أراد أن يُعبِّر عن أن ثمة سنة إلهية أجراها الله تعالى مع الصدِّيقين، ويؤكد ذلك ما ورد في رواية أبي معمر عن الإمام الرضا عليه السلام قال: سألت الرضا عليه السلام عن الإمام يغسله الإمام قال عليه السلام سنة موسى بن عمران عليه السلام (7).

وأما رواية أبي بصير عن الإمام الصادق عليه السلام فهي أيضا مناسبة لما استظهرناه وأنَّ الإمام كان في مقام الحكاية عن قضية واقعية وليس في مقام بيان الوظيفة الشرعية فحسب، إذْ لو كانت وظيفة شرعية لما كان لأبي بصير شأن بها حتى يُخبره الإمام عليه السلام بها ابتداءً.
ثمَّ إنَّه قد يقال إنَّ أقصى ما أفادته الروايات المذكورة هو لزوم وقوع تغسيل الإمام من قِبَل الإمام الذي يليه والإمام الحسين عليه السلام كان شهيداً لا يُغسَّل بل يُدفن كما هو في ثيابه، نعم لو كان في الروايات ما يدلُّ على لزوم وقوع الصلاة على الإمام من قِبَل إمامٍ مثله لكانت صالحة للاستدلال بها على حضور الإمام السجاد عليه السلام لتجهيز أبيه عليه السلام لكنها خالية عن الدلالة على ذلك.
والجواب عن هذا الإشكال:

هو أنَّه من غير المحتمل وجود خصوصية في التغسيل تقتضي لزوم وقوعه من الإمام دون سائر مراسم التجهيز فإنَّ الظاهر عرفاً من الروايات المذكورة أن ذلك كان وِساماً للإمام المتوفى ومنصباً للإمام الذي يليه ولا نحتمل خصوصية للتغسيل دون الصلاة مثلاً خصوصاً وأنَّ الصلاة أجلُّ شأناً في مرتكز المتشرعة من التغسيل.

لذلك يتقدم لإمامتها - عندما يكون المتوفى وجيهاً - الأُمراء وكبار العلماء، وعليه فالمستظهر عرفاً من الروايات المذكورة هو أنَّه لا يلي أمر الإمام إلا إمام مثله وأنَّ القاعدة لا تختص بالتغسيل فحسب.

ويمكن تأكيد هذا الاستظهار ببعض من القرائن:

القرينة الأولى: دعوى الإجماع على أنَّه لا يلي أمر الإمام إلا إمام مثله رغم أنَّ أكثر الروايات لم تتحدث إلا عن التغسيل، وذلك يُعبِّر عن أنَّ المتشرعة فهموا من الروايات المذكورة المعنى الذي استظهرناه (8).

القرينة الثانية: تصريح بعض الروايات بذلك.

منها: رواية الكشي حيث ورد فيها أنَّ علي بن أبي حمزة البطائني قال للإمام الرضا عليه السلام إنَّا روينا عن آبائك أنَّ الإمام لا يلي أمره إلا إمام مثله فقال له أبو الحسن الرضا عليه السلام فأخبرني عن الحسين بن علي عليه السلام كان إماماً أو كان غير إمام؟ قال: كان إماماً، قال عليه السلام: فمن ولي أمره؟ قال: علي بن الحسين عليه السلام. قال كان محبوساً بالكوفة في يد عبيد الله بن زياد. قال: خرج وهم لا يعلمون حتى وليَ أمر أبيه ثمَّ انصرف. فقال أبو الحسن عليه السلام: إنَّ هذا أمكن علي بن الحسين عليه السلام أنْ يأتي إلى كربلاء فيلي أمر أبيه فهو يمكِّن صاحب هذا الأمر أنْ يأتي بغداد فيلي أمر أبيه ثمَّ ينصرف وليس في حبسٍ ولا أسر (9).

فالرواية المذكورة صريحة في أنَّ التغسيل ليس وحده الذي يجب وقوعه من الإمام وإلا كان أيسر على البطائني أن يجيب الإمام الرضا عليه السلام بأنَّ الإمام الحسين عليه السلام لم يكن قد غُسِّل فلا يجب حضور السجاد عليه السلام في تجهيزه.

فالرواية وإن كان في سندها اشكال إلا أنَّها تصلح قرينة وشاهداً على ما استظهرناه، وسنقف عندها فيما بعد إنشاء الله تعالى.

ومنها: ما رواه الكليني في روضة الكافي بسنده عن عبد الله بن القاسم البطل عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله تعالى: ﴿لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ﴾ (10) ورد في ذيلها (ولا يلي الوصي إلا الوصي) (11).

واشتملت هذه الرواية على أنَّ الذي يليه الإمام من الإمام ليس هو التغسيل فحسب بل هو مضافاً إلى التكفين والتحنيط والإيداع في اللحد، وهو يؤكد ما استظهرناه من الروايات موردَ الاستدلال.

ومنها: ما رواه ابن شهراشوب في المناقب قال: وقد روي أنَّا أهل بيت النبوة والرسالة والإمامة... وإنَّ الإمام لا يتولَّى ولادته وتغميضه وغسله ودفنه إلا إمام مثله (12).

وبما ذكرناه نخلصُ إلى هذه النتيجة وهي إمكانية التمسك بإطلاق ما دلَّ على أن الإمام لا يغسله إلا إمام مثله لإثبات أن من تولَّى شأن تجهيز الإمام الحسين عليه السلام ودفنه هو الإمام السجاد عليه السلام.

وثمة دليل آخر يمكن التمسك به لإثبات هذه الدعوى، وهو مكوَّن من عدة أمور يحصل بمجموعها الوثوق بأن الذي كان قد تصدى لتجهيز الإمام الحسين عليه السلام ودفنه هو نجله الإمام السجاد عليه السلام.

الأمر الأول: ما ورد من روايات خاصة تنص على تصدِّي الإمام السجاد عليه السلام لتجهيز والده الحسين الشهيد عليه السلام، وما وقفنا عليه في ذلك روايتان.

الأولى: رواية الكشي والتي ذكرناها سابقاً وتقريب دلالتها على الدعوى هو أن الإمام الرضا عليه السلام أقرَّ البطائني على دعواه وأن الذي وليَ أمر الإمام الحسين عليه السلام هو السجاد عليه السلام، ولو كان الواقع على خلاف ما ادَّعاه البطائني لكان المناسب تفنيد الإمام لدعواه.

هذا ما يتصل بالدلالة -ولنا عودة للرواية- وأما ما يتصل بالسند فهي ضعيفة السند بالإرسال واشتمالها على أحمد بن سليمان وإسماعيل بن سهل إلا أن ذلك لا يمنع من اعتبارها شاهداً على الدعوى.

الثانية: ما رواه العلامة المجلسي في البحار عن بصائر الدرجات عن أحمد بن محمد وأحمد بن إسحاق عن القاسم بن يحيى عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لما قُبض رسول الله excaim هبط جبرئيل ومعه الملائكة والروح الذين يهبطون ليلة القدر قال: ففُتح لأمير المؤمنين بصره فرآهم في منتهى السماوات إلى الأرض يُغسِّلون النبي معه ويصلون معه عليه ويحفرون له، والله ما حفر له غيرهم حتى إذا وُضع في قبره نزلوا مع من نزل فوضعوه، فتكلم وفُتح لأمير المؤمنين على سمعه فسمعه يوصيهم به فبكا، وسمعهم يقولون: لا نألوه جهداً وإنما هو صاحبنا بعدك إلا انه ليس يعايننا ببصره بعد مرتنا هذة حتى إذا مات أمير المؤمنين عليه السلام رأى الحسن والحسين مثل ذلك الذي رأى ورأيا النبي excaim أيضا يُعيين الملائكة مثل الذي صنعوا بالنبي حتى إذا مات الحسن رأى منه الحسين مثل ذلك ورأى النبي excaim وعلياً عليه السلام يُعيينان الملائكة، حتى إذا مات الحسين رأى عليُّ بن الحسين منه مثل ذلك ورأى النبي وعلياً والحسن يعينون الملائكة، حتى إذا مات عليُّ بن الحسين عليه السلام رأى محمد بن علي مثل ذلك ورأى النبي علياً والحسن والحسين يعينون الملائكة، حتى إذا مات محمد بن علي رأى جعفر مثل ذلك ورأى النبي وعليا و الحسن والحسين و علي بن الحسين يعينون الملائكة حتى إذا مات جعفر رأى موسى منه مثل ذلك، هكذا يجري إلى آخرنا (13).

هذه الرواية كما تلاحظون صريحة في تصدي الإمام علي بن الحسين عليه السلام لتجهيز والده الشهيد الحسين بن علي عليه السلام إلا أنها ضعيفة السند، فلتكن مؤيداً آخر على الدعوى.

الأمر الثالث: ما ورد من أن الإمام الحسين عليه السلام دُفن في قبر مستقل ودُفن ابنه علي ابن الحسين الأكبر عليه السلام مما يلي رجليه ودُفن الشهداء من بني هاشم في قبر واحد ودُفن الشهداء من غير بني هاشم في قبور جماعية أو في قبر واحد مما يلي رجلي الحسين عليه السلام وأما العباس بن علي عليه السلام فدُفن في الموضع الذي قتل فيه على طريق الغاضرية (14).

وهذا التفصيل والذي هو مورد لتسالم العلماء ومؤرخي الشيعة لا يتناسب مع دعوى تصدي أهل الغاضرية من بني أسد بنحو الاستقلال لتجهيز الحسين عليه السلام ومن كان معه من الشهداء خصوصاً مع الالتفات إلى أن رؤوس الشهداء قد فُصلت عن أجسادهم، فمن أين لبني أسد العلم بهويات الشهداء، وهم من أهل البادية ولم يشهدوا المعركة، وقد لا يكون منهم من تشرَّف برؤية الحسين عليه السلام فضلاً عن بقية الشهداء عليه السلام.

فحينئذ كيف يقال أنهم أفردوا للحسين عليه السلام قبراً ودُفن الأكبر قريباً منه مما يلي رجليه، ولو تجاوزنا ذلك فكيف نتجاوز عن سبب دفنهم للعباس عليه السلام وحده، وهم لا يعرفونه قطعاً وقد كان أيسر عليهم أنْ يضعوه مع سائر الشهداء في القبر الجماعي الذي حفروه لهم، فليس ثمة ما يقتضي دفنه مستقلاً بعد افتراض جهلهم بهويته، فلم يكن من البعد بحيث يكون دفنه مستقلاً أيسر عليهم من حمله ووضعه مع سائر الشهداء.

إن كل ذلك يعبِّر عن أنَّ الدفن بالكيفية المذكورة لم يكن اتفاقياً وجزافياً بل كان عن تخطيط لا يناسب واقع أهل الغاضرية من بني أسد، وذلك ما يؤكد ما ادعيناه من أن الإمام السجاد عليه السلام هو الذي كان قد باشر الإشراف على تجهيز الإمام الحسين عليه السلام.

ثمَّ إنَّ هنا رواية ينقلها السيد ابن طاووس في كتابه مصباح الزائر ورد فيها أنَّ جابر بن عبد الله الأنصاري جاء لزيارة قبر الإمام الحسين عليه السلام يوم العشرين من صفر بصحبة (عطا) عطية العوفي وبعد أن اغتسل وتطيَّب وقف على قبر الحسين عليه السلام وكبَّر ثلاثاً ثمَّ خرَّ مغشياً عليه، ولمَّا أفاق سلَّم على الحسين عليه السلام ولمَّا انتهى من السلام عليه وصلَّى ركعات جاء إلى قبر علي بن الحسين عليه السلام فقال السلام عليك يا مولاي وابن مولاي لعن الله قاتلك لعن الله ظالمك أتقرب إلى الله بمحبتك..) ثمَّ قبَّله وصلَّى ركعتين والتفت إلى قبور الشهداء وقال: (السلام على الأرواح المنيخة بقبر أبي عبد الله، السلام عليكم يا شيعة الله وشيعة رسوله..) (15).

ثمَّ جاء إلى قبر العباس بن أمير المؤمنين عليه السلام فوقف عليه وقال: (السلام عليك يا أبا القاسم، السلام عليك يا عباس بن علي، السلام عليك يا بن أمير المؤمنين...).

هذه الرواية صريحة في أنَّ قبر الحسين عليه السلام وقبر علي بن الأكبر عليه السلام والعباس بن علي عليه السلام كانت مشخَّصة عند جابر بن عبد الله الأنصاري رغم أنَّ الزيارة كانت قبل الالتقاء بالركب الحسيني العائد من الشام -هذا لو تمَّ الالتقاء بهم- فمن أين لجابرٍ العلم بموضع قبر الحسين عليه السلام والأكبر والعباس عليه السلام؟

إنَّ هنا احتمالين لا ثالث لهما، فإمَّا أن تكون القبور المذكورة قد كُتِب عليها أسماء أصحابها، وإما أن يكون تشخيصها قد تمَّ بواسطة مَن حضر مراسيم الدفن، وعلى كلا الاحتمالين يتعيَّن حضور الإمام السَّجاد عليه السلام لمراسيم الدَّفن، وذلك لأنَّه من غير المتاح لأهل الغاضرية القدرة على تشخيص هويات الشهداء بعد أن لم يكونوا عارفين بمشخَّصاتهم قبل القتل ولم يكونوا ممن شهد المعركة، ولأنَّ الشهداء قد فُصِلت عنهم رؤوسهم، وإذا كان من الممكن تشخيص جسد الحسين عليه السلام فإنَّ تشخيص جسد العباس وكذلك علي الأكبر مستبعد جداً نظراً لما ذكرناه.

وعليه فالمتعيَّن هو أنَّ منشأ تشخيصهم لمواضع القبور كان بسبب إرشاد الإمام السجاد عليه السلام وتعريفه لهم بهويات الشهداء حين كان يشرف على تجهيزهم ودفنهم.

الأمر الرابع: ما ورد في الروايات من أن الإمام الرضا عليه السلام كان قد ولي أمر الإمام موسى بن جعفر عليه السلام فقد روى الشيخ الصدوق وغيره أن الإمام الرضا حضر إلى بغداد وغسَّل والده وكفنه ودفنه، وقد نقلنا فيما سبق ما رواه الكليني بسند معتبر عن أحمد بن عمر الخلال وما رواه عن أبي معمر، فرغم أن الإمام الرضا عليه السلام كان حين استشهاد والده في المدينة إلا أن الروايات أكدت حضوره إلى بغداد لتجهيز والده عليه السلام.

وورد في الروايات أن الإمام الجواد عليه السلام كان قد ولي أمر أبيه الرضا عليه السلام كما في رواية هرثمة المتقدمة ومعتبرة أبي الصلت الهروي وقد جاء فيها: " فبينا أنا كذلك إذ دخل عليَّ شاب حسن الوجه قطط الشعر أشبه الناس بالرضا عليه السلام، فبادرت إليه وقلت له: من أين دخلت والباب مغلق؟ فقال: الذي جاء بي من المدينة في هذا الوقت هو الذي أدخلني الدار والباب مغلق، فقلت له: ومن أنت؟ فقال لي: أنا حجة الله عليك يا أبا الصلت أنا محمد بن علي ثم مضى نحو أبيه... ومضى الرضا عليه السلام فقال أبو جعفر عليه السلام يا أبا الصلت قم ائتني بالمغتسل والماء من الخزانة... فقال لي تنح يا أبا الصلت فإن لي مَن يُعينني غيرك فغسَّله ثم قال لي ادخل الخزانة فاخرج السفط الذي فيه كفنه وحنوطه... فحملته إليه فكفَّنه وصلى عليه.." (16)

فرغم أن الإمام الجواد عليه السلام حين استشهاد والده كان في المدينة وكان الإمام الرضا عليه السلام في خراسان إلا أن الروايات أكدت حضوره وتولِّيه شأن تجهيز والده عليه السلام.

وورد أيضا في الروايات المأثورة عن أهل البيت عليه السلام أن الإمام الصادق عليه السلام أوصى ابنه الإمام الكاظم عليه السلام بأن يلي شأن تغسيله كما في رواية أبي بصير وأفاد أن الإمام لا يغسله إلا إمام، ولهذا تولى الإمام الكاظم عليه السلام شأن تجهيز والده الإمام الصادق عليه السلام كما أفادت ذلك الروايات، فرغم أن الإمام الكاظم عليه السلام لم يكن الولد الأكبر للإمام الصادق عليه السلام إلا أنه ونظراً لكونه الإمام بعد أبيه تصدَّى هو دون غيره لتولِّي شأن تجهيزه (17).

وهكذا الحال بالنسبة للإمام المهدي (عج) فرغم ظروف الغيبة تصدى هو للصلاة على أبيه كما أفادت ذلك بعض الروايات والتي جاء فيها: "فلما صرنا في الدار إذ أنا بالحسن بن علي عليه السلام على نعشه مكفناً فتقدم جعفر بن علي ليصلي على أخيه، فلما همَّ بالتكبير خرج صبي بوجهه سمرة، شعره قطط بأسنانه تفليج، فجبذ برداء جعفر بن علي وقال تأخر يا عم فأنا أحق بالصلاة على أبي، فتأخر جعفر وقد أربدَّ وجهه واصفرَّ فتقدم الصبي وصلى على أبيه.." (18)

وقد نقلنا لك قريباً معتبرة عبد الرحمن بن سالم والتي أفادت أن الإمام أمير المؤمنين غسل فاطمة عليه السلام وذلك لأنها صدِّيقة ولم يكن يُغسلها إلا صدِّيق وورد ذلك في روايات أخرى أيضاً، فرغم أن مذاق العرف يستوحش من تصدي الرجل لتغسيل زوجته خصوصاً مع وجود المماثل إلا أن الإرادة الإلهية المُلزمة قد اقتضت ذلك نظراً لكون فاطمة صدِّيقة، والذي هو أكثر استيحاشاً من ذلك أن يتصدى الابن لتغسيل والدته إلا أنه ورغم ذلك تصدى السيد المسيح لتغسيل والدته السيدة مريم كما أفاد الإمام الصادق عليه السلام في معتبرة عبد الرحمن بن سالم مبرِّراً ذلك بأنَّه لم يكن لغير الصدِّيق أن يتصدى لتغسيل الصدِّيق.

وبهذا الذي ذكرناه هنا تتأكد صوابية ما ادعيناه من تصدي الإمام السجاد عليه السلام لتولِّي شأن تجهيز والده الحسين الشهيد عليه السلام إذ أن ما تمَّ بيانه يعبِّر عن أن ثمة سنة إلهية أجراها المولى جلَّ وعلا في أوليائه المعصومين عليه السلام فليس اتفاقاً أن يُناط هذا المنصب بمن سبق الإمام السجاد عليه السلام ومن لحقه من المعصومين عليه السلام ولا نتعقل مانعاً يحول دون جريان هذا السنة الإلهية في سيد الشهداء، فلو كانت العوائق الظاهرية مانعاً لمنعت دون وصول الإمام الرضا عليه السلام إلى بغداد ولمنعت دون حضور الإمام الجواد عليه السلام إلى خراسان كيف وقد تواترت الروايات تحكي كراماتٍ أظهرها الله جلَّ وعلا على يد وليِّه ونجيبه زين العابدين عليه السلام.

 


source : http://al-marefa.com
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

المحاولات اليهودية لعرقلة انتشار الإسلام
في رحاب نهج البلاغة (الإمام علي عليه السلام ...
لماذا هاجر الحسين (ع) من المدينة ؟
مکاتبات علي عليه السلام ومعاوية
نقش الخواتيم لدى الأئمة (عليهم السلام)
تعريف الإمامة و وجوب نصب الإمام
الكيسانية
ثورة النفس الزكية محمد بن عبدالله بن الحسن
قبيلة أشْعَر
تأملات وعبر من حياة أيوب (ع)

 
user comment