عربي
Wednesday 17th of July 2024
0
نفر 0

السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)

اسمه وكنيته ونسبه: السيّد أبو جعفر، محمّد ابن الإمام الهادي(عليه السلام)، المعروف بالسيّد محمّد البعّاج، وبالسيّد محمّد سبع الدجيل. ولقّب بسبع الدجيل؛ لأنّ العرب الذين يسكنون في الدجيل كانوا يلتجئون إليه في الليل؛ لأنّ قطّاع الطرق لا يجسرون عليه. ويذكر أنّ نسب السادات آل البعّاج في العراق ومنطقة خوزستان، ي
السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)

اسمه وكنيته ونسبه:

السيّد أبو جعفر، محمّد ابن الإمام الهادي(عليه السلام)، المعروف بالسيّد محمّد البعّاج، وبالسيّد محمّد سبع الدجيل. ولقّب بسبع الدجيل؛ لأنّ العرب الذين يسكنون في الدجيل كانوا يلتجئون إليه في الليل؛ لأنّ قطّاع الطرق لا يجسرون عليه. ويذكر أنّ نسب السادات آل البعّاج في العراق ومنطقة خوزستان، يصل إلى السيّد علي والسيّد أحمد أولاد السيّد محمّد البعّاج.

مكانته:

كان السيّد محمّد جليل القدر، عظيم المنزلة، عالماً عابداً، وكانت جلالته وعظم شأنه أكثر من أن يذكر. وكان أكبر ولد الإمام الهادي(عليه السلام)، لذا كان كثير من الشيعة في زمان أبيه الإمام الهادي(عليه السلام) يظنّون أنّه الإمام بعد أبيه، ولكنّ موته في حياة أبيه أوضح أنّ الإمام من بعده الإمام الحسن العسكري(عليه السلا).

مجيئه إلى سامراء:

تركه الإمام الهادي(عليه السلام) طفلاً في المدينة المنوّرة لمّا استُدعي وأُتي به إلى العراق، ولمّا كبر السيّد محمّد قدم إلى سامراء لرؤية أبيه، ثمّ عزم على الرجوع إلى الحجاز، فلمّا بلغ منطقة بلد ـ على تسعة فراسخ من سامراء من منطقة دجيل بطريق بغداد ـ مرض وتُوفّي.

كراماته:

لقد ظهرت من مرقده الشريف كرامات كثيرة، وأُلّفت لها عدّة كتب، لهذا يقصده الشيعة ومحبّو أهل البيت(عليهم السلام)، وهكذا أهل السنّة للتبرّك والزيارة، فتجد مرقده عامراً بالزوّار، لأنّه باب الحوائج إلى الله تعالى. من أقوال الشعراء فيه:

1ـ قال السيّد محمّد جمال الدين الكلبايكاني:

مرقدٌ في الدُّجَيل مَن زارَه ** كان لآل النبي فيه مواسي

كم له من مناقبَ قد تجلّتْ ** بسَناها للدهر كالنبراسِ

لم أشفّعْه في أُموريَ إلّا ** وقضاها الإله دون مكاسِ

فاقضِ يا سيّدي حوائجَ عبدٍ ** مُوثَقٍ بالذنوب والإفلاسِ

إن تخب في مُناك زُرْه فتحظى ** عنده بالمُنى عقيب الباسِ

2ـ قال الشيخ أبو حازم الباوي الكاظمي:

لمدحك قد غدا يجري يراعُ ** ومِن علياك تنحطّ التلاعُ

وأضحى ذكرك المعطار يذكو ** على الدنيا وما فيها يُذاعُ

ضريحُك روضة والناس فيها ** ببحر النور يغمرها شعاعُ

فيا سبع الدُّجَيل فداك نـاءٍ ** عن الأوطان إذ عزّت بقاعُ

إلى بلدٍ أتوق فهل تراني ** أرى مولايَ ينفضّ النزاعُ

فيا ابنَ الطهر والنجوى طباعٌ ** فكم تاقت إلى النجوى طباعُ

تاريخ وفاته ومكان دفنه: 

29 جمادى الثانية 252ﻫ، مدينة بلد التي تبعد حوالي 85 كم شمال بغداد، وقبره معروف يُزار.


source : abna
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الرسول الأكرم (ص) في التوراة والإنجيل
أثرواقعة كربلاء على الإمام السجاد علیه السلام
الزيارة الجامعة الكبيرة
فضائل أهل بيت الرسول(صلى الله عليه وسلم) في مواقع ...
بماذا كان يدين النبي صلى الله عليه وآله قبل ...
الإمام علي بن محمد الهادي عليه السلام
عبد الله الرضيع باب الحوائج إلى الله
قصيدة "وجه الصباح علـي ليل مظلم"
الإمام الكاظم عليه السلام عالم نفسي
اعلام الشيعة ایام الحسن (ع)

 
user comment