عربي
Tuesday 21st of May 2024
0
نفر 0

معاشرة فاطمة ( عليها السلام ) للإمام علي ( عليه السلام )

عاشت فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) في بيت أعظم شخصية إسلامية بعد الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله ) على الإطلاق ، رجل مهمّته حمل راية الإسلام والدفاع عنه . وكانت الظروف السياسية حسّاسة وفي غاية الخطورة يوم كانت جيوش الإسلام في حالة إنذار دائم ، إذ كانت تشتبك في حروب ضروس في كلّ عام ، وقد اشترك الإمام علي ( عليه السلام ) في أكثرها . وكان
معاشرة فاطمة ( عليها السلام ) للإمام علي ( عليه السلام )

عاشت فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) في بيت أعظم شخصية إسلامية بعد الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله ) على الإطلاق ، رجل مهمّته حمل راية الإسلام والدفاع عنه .

وكانت الظروف السياسية حسّاسة وفي غاية الخطورة يوم كانت جيوش الإسلام في حالة إنذار دائم ، إذ كانت تشتبك في حروب ضروس في كلّ عام ، وقد اشترك الإمام علي ( عليه السلام ) في أكثرها .

وكانت الزهراء ( عليها السلام ) توفّر الجوّ اللازم ، والدفء والحنان المطلوب في البيت المشترك ، وبهذا كانت تشترك في جهاد الإمام علي ( عليه السلام ) أيضاً ، فإنّ جهاد المرأة حسن التبعّل كما ورد في الحديث الشريف .

لقد كانت الزهراء ( عليها السلام ) تشجّع زوجها ، وتمتدح شجاعته وتضحيته ، وتشدّ على يده للمعارك المقبلة ، وتسكّن جراحه وتمتص آلامه ، وتسرّي عنه أتعابه ، حتّى قال الإمام علي ( عليه السلام ) : ( ولقد كنت أنظر إليها فتنجلي عنّي الغموم والأحزان بنظرتي إليها ) .

ولقد كانت حريصة كلّ الحرص في القيام بمهام الزوجية ، وما خرجت فاطمة ( عليها السلام ) من بيتها يوماً بدون إذن زوجها ، وما أسخطته يوماً ، وما كذبت في بيته وما خانته ، وما عصت له أمراً ، وقابلها الإمام علي ( عليه السلام ) بنفس الاحترام والودّ ، وهو يعلم مقامها ومنزلتها الرفيعة ، حتّى قال ( عليه السلام ) : ( فو الله ما أغضبتها ، ولا أكربتها من بعد ذلك حتّى قبضها الله إليه ، ولا أغضبتني ولا عصت لي أمراً ) .

وعن أبي سعيد الخدري قال : أصبح الإمام علي ( عليه السلام ) ذات يوم ساغباً فقال : ( يا فاطمة هل عندك شيء تغذينيه ) ؟ قالت ( عليها السلام ) : ( لا ، والذي أكرم أبي بالنبوّة وأكرمك بالوصية ما أصبح الغداة عندي شيء ، وما كان شيء أُطعمناه مذ يومين إلاّ شيء كنت أُؤثرك به على نفسي ، وعلى ابنيّ هذين الحسن والحسين ) .

فقال الإمام علي ( عليه السلام ) : ( يا فاطمة ألا كنت أعلمتني فأبغيكم شيئاً ) ؟ فقالت ( عليها السلام ) : ( يا أبا الحسن إنّي لأستحي من إلهي أن أكلّف نفسك ما لا تقدر عليه ) .

هكذا عاش هذان الزوجان النموذجيان في الإسلام ، وأدّيا واجباتهما ، وضربا المثل الأعلى للأخلاق الإسلامية .

وقد قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) في ليلة  زفاف الإمام علي ( عليه السلام ) : ( يا علي ، نِعمَ الزوجة زوجتك ) ، وقال ( صلى الله عليه وآله ) لفاطمة ( عليها السلام ) : ( يا فاطمة نعِم البعل بعلُك ) .

وقال ( صلى الله عليه وآله ) أيضاً : ( لولا علي لم يكن لفاطمة كفؤ )


source : tebyan
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

أحاديث أهل السنّة في ولاية عليّ ووصياته
حب أهل البیت علیهم السلام فی الشعر العربی
السرّ في تقبيل التربة الحسينية
لماذا أبو نواس تأخر عن مدح الإمام الرضا(ع)؟
الامام علي (عليه السلام )
السيدة تكتم
شهر رمضان الكريم في كلام أهل البيت (عليهم السلام)
إجبار الإمام علي ( عليه السلام ) على بيعة أبي بكر
الهوية الشخصية للامام العسكري عليه السلام
عبد الله "الرضيع" يوم عالمي للدفاع عن ...

 
user comment