عربي
Tuesday 21st of May 2024
0
نفر 0

قم وأهلها فی روایات أهل البیت (علیهم السلام)

ما روی عن الصادق (علیه السلام) أنّه ذکر الکوفة، قال: ستخلو الکوفة من المؤمنین، ویأزر عنها العلم کما تأزر الحیّة فی حجرها، ثم یظهر العلم ببلدة یقال لها قم، وتصیر معدناً للعلم والفضل حتى لا یبقى فی الأرض مستضعف فی الدین حتى المخدرات فی الحجال، وذلک عند قرب ظهور قائمنا، فیجعل ا
قم وأهلها فی روایات أهل البیت (علیهم السلام)

ما روی عن الصادق (علیه السلام) أنّه ذکر الکوفة، قال: ستخلو الکوفة من المؤمنین، ویأزر عنها العلم کما تأزر الحیّة فی حجرها، ثم یظهر العلم ببلدة یقال لها قم، وتصیر معدناً للعلم والفضل حتى لا یبقى فی الأرض مستضعف فی الدین حتى المخدرات فی الحجال، وذلک عند قرب ظهور قائمنا، فیجعل الله قم وأهلها قائمین مقام الحجّة، ولولا ذلک لساخت الأرض بأهلها، ولم یبق فی الأرض حجة فیفیض العلم منها إلى سائر البلاد فی الشرق والغرب، فیتمّ حجّة الله على الخلق، حتى لا یبقى أحد على الأرض لم یبلغ إلیه الدین والعلم، ثم یظهر القائم (علیه السلام) ویسیر سبباً لنقمة الله وسخطه على العباد، لأنّ الله لا ینتقم من العباد إلا بعد إنکارهم حجّته.(1)
ومنها: ما رواه أنس بن مالک، قال: کنت ذات یوم جالساً عند النبی (صلّى الله علیه وآله) إذ دخل علیه علی بن أبی طالب (علیه السلام)، فقال (صلّى الله علیه وآله): إلیّ یا أبا الحسن، ثم اعتنقه وقبّل ما بین عینیه، وقال: یا علی إنّ الله عزّ اسمه عرض ولایتک على السماوات فسبقت إلیها السماء السابعة فزینها بالعرش، ثم سبقت إلیها السماء الرابعة فزیّنها بالبیت المعمور، ثم سبقت إلیها السماء الدنیا فزینها بالکواکب، ثم عرضها على الأرضین فسبقت إلیها مکّة فزیّنها بالکعبة، ثم سبقت إلیها المدینة فزیّنها بی، ثم سبقت إلیها الکوفة فزیّنها بک، ثم سبقت إلیها قم فزیّنها بالعرب، وفتح إلیها باباً من أبواب الجنة.(2)
ومنها: ما روی عن أبی الحسن الأول (علیه السلام) قال: قم عش آل محمد، ومأوى شیعتهم، ولکن سیهلک جماعة من شبابهم بمعصیة آبائهم، والاستخفاف والسخریة بکبرائهم ومشایخهم، ومع ذلک یدفع الله عنهم شرّ الأعادی وکلّ سوء.(3)
ومنها: ما روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: إذا عمّت البلدان الفتن فعلیکم بقم وحوالیها، فإنّ البلاء مدفوع عنها.(4)
ومنها: ما روی عن الصادق (علیه السلام) قال: إذا أصابتکم بلیّة وعناء فعلیکم بقم، فإنّه مأوى الفاطمیین، ومستراح المؤمنین، وسیأتی زمان ینفر أولیاؤنا ومحبّونا عنّا ویبعدون منا، وذلک مصلحة لهم لکیلا یُعرفوا بولایتنا، ویحقنوا بذلک دماءهم وأموالهم، وما أراد أحد بقم وأهلها سواءً إلا أذلّه الله وأبعده من رحمته.(5)
ومنها: ما روی عن أبی الحسن الرضا (علیه السلام) قال: إنّ للجنة ثمانیة أبواب، ولأهل قم واحد منها، فطوبى لهم، ثم طوبى لهم، ثم طوبى لهم.(6)
ومنها: ما رواه عفان البصری عن أبی عبد الله (علیه السلام)، قال: قال لی: أتدری لم سمّیت قم؟ قلت: الله ورسوله وأنت أعلم، قال: إنّما سمّیت قم لأنّ أهلها یجتمعون مع قائم آل محمد ـ صلوات الله علیه ـ ویقومون معه، ویستقیمون علیه وینصرونه.(7)
ومنها: ما رواه صفوان بن یحیى بیّاع السّابری قال: کنت یوماً عند أبی الحسن (علیه السلام) فجرى ذکر قم وأهلها ومیلهم، إلى المهدی (علیه السلام)، فترحم علیهم، وقال: رضی الله عنهم، ثم قال: إنّ للجنة ثمانیة أبواب وواحد منها لأهل قم، وهم خیار شیعتنا من بین سائر البلاد، خمّر الله تعالى ولایتنا فی طینتهم.(8)
ومنها: ما روی عن الصادق جعفر بن محمد (علیهما السلام) قال: إنّ لعلى قم ملکاً رفرف علیها بجناحیه، لا یریدها جبّار بسوء إلا أذابه الله کذوب الملح فی الماء، ثم أشار إلى عیسى بن عبد الله فقال: سلام الله على أهل قم، یسقی الله بلادهم الغیث، وینزل الله علیهم البرکات، ویبدّل الله سیئاتهم حسنات، هم أهل رکوع وسجود وقیام وقعود، هم الفقهاء العلماء الفهماء، هم أهل الدرایة والروایة وحسن العبادة.(9)
ومنها: ما روی عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) قال: تربة قم مقدسة، وأهلها منّا ونحن منهم، لا یریدهم جبّار بسوء إلا عجّلت عقوبته ما لم یخونوا إخوانهم، فإذا فعلوا ذلک سلّط الله علیهم جبابرة سوء، أمّا إنّهم أنصار قائمنا، ودعاة حقّنا، ثم رفع رأسه إلى السماء وقال: اللهم اعصمهم من کلّ فتنة، ونجّهم من کلّ هلکة.(10)
ومنها: ما روی عن الرضا (علیه السلام)، قال: للجنّة ثمانیة أبواب، فثلاثة منها لأهل قم، فطوبى لهم، ثم طوبى لهم.(11)
ومنها: ما روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنّه قال: صلوات الله على أهل قم، ورحمة الله على أهل قم، سقى الله بلادهم الغیث..(12)
ومنها: ما رواه أبو الصّلت الهروی قال: کنت عند الرضا (علیه السلام) فدخل علیه قوم من أهل قم فسلّموا علیه، فردّ علیهم وقرّبهم، ثم قال لهم: مرحباً بکم وأهلاً، فأنتم شیعتنا حقاً، فسیأتی علیکم یوم تزورون فیه تربتی بطوس، ألا فمن زارنی وهو على غسل خرج من ذنوبه کیوم ولدته أمّه.(13)
ومنها: ما ورد فی کتاب الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) إلى أهل قم وآبه (آوه) وجاء فیه: إنّ الله تعالى بجوده ورأفته قد منّ الله على عباده بنبیّه محمد بشیراً ونذیراً، ووفقکم لقبول دینه، وأکرمکم بهدایته، وغرس فی قلوب أسلافکم الماضین ـ رحمة الله علیهم وأصلابکم الباقین تولّى کفایتهم وعمّرهم طویلاً فی طاعته ـ حبّ العترة الهادیة، فمضى من مضى على وتیرة الصواب، ومنهاج الصدق، وسبیل الرشاد، فوردوا موارد الفائزین، واجتنوا ثمرات ما قدّموا، ووجدوا غبّ ما أسلفوا.(14)
وغیرها من الروایات الکثیرة، وهی تدلّ على جلالة هذه المدینة وأهلها، ورعایة الأئمة (علیهم السلام) لهم، وعنایتهم بهم، ممّا جعل من هذه المدینة حصناً منیعةً للتشیع، وقلعة محکمة تدافع عن حریم مذهب آل محمد (صلّى الله علیه وآله) عبر القرون فی صلابة من الولاء لأهل البیت (علیهم السلام)، ورسوخ فی الاعتقاد.

مفاخر القمیین

وذکر أن لأهل قم مناقب وفضائل أخرى امتازوا بها على سائر الناس، وعدّت من مفاخرهم وأولیّاتهم.
قال الشیخ النمازی: مفاخر أهل قم کثیرة منها: أنّهم وقفوا المزارع والعقارات الکثیرة على الأئمة (علیهم السلام)
ومنها: أنّهم أول من بعث الخمس إلیهم.
ومنها: أنّهم (علیهم السلام) أکرموا جماعة کثیرة منهم بالهدایا والتحف والأکفان، کأبی جریر زکریّا بن إدریس، وزکریّا بن آدم، وعیسى بن عبد الله بن سعد، وغیرهم، ممن یطول بذکرهم الکلام، وشرّفوا بعضهم بالخواتیم والخلع، وأنّهم اشتروا من دعبل ثوب الرضا (علیه السلام) بألف دینار من الذهب، إلى غیر ذلک.
ومنها: قبر فاطمة بنت موسى (علیهما السلام) وثواب زیارتها.(15)
ومن طریف ما یروى ما جرى لدعبل بن علی الخزاعی الشاعر المشهور، وکان من قصّته أنه دخل على أبی الحسن علی بن موسى الرضا (علیهما السلام) بمرو، فقال له: یا بن رسول الله إنّی قد قلت فیک قصیدة، وآلیت على نفسی أن لا أنشدها أحداً قبلک، فقال (علیه السلام): هاتها. فأنشده:
مـــــدارس آیات خلت من تلاوة***ومنــــزل وحی مقفر العرصات
فلما بلغ إلى قوله:
أرى فــیأهم فی غیرهم متقمساً***وأیـــــدیهم مــن فیئهم صفرات
بکى أبو الحسن الرضا (علیه السلام)، وقال له: صدقت یا خزاعی، فلما بلغ إلى قوله:
إذا وتـــــروا مدّوا إلى واتریهم***أکـــــفّاً عـــن الأوتار منقبضات
جعل أبو الحسن (علیه السلام) یقلّب کفّیه ویقول: أجل، والله منقبضات، فلمّا بلغ إلى قوله:
لقد خفت فی الدینا وأیام سعیها***وإنّـــی لأرجو الأمن بعد وفاتی
قال الرضا (علیه السلام): آمنک الله یوم الفزع الأکبر، فلمّا انتهى إلى قوله:
وقــــــبر بـــــبغداد لنفس زکیـّة***تضـــمّنها الرحمن فی الغرفات
قال له الرضا (علیه السلام) أفلا ألحق لک بهذا الموضع بیتین بهما تمام قصیدتک؟
فقال: بلى یا بن رسول الله. فقال (علیه السلام)
وقــبر بطوس یا لها من مصیبة***توقّد فـــــی الأحشاء بالحرقات
إلى الحـشر حتى یبعث الله قائماً***یــــفرّج عــــنّا الــهمّ والکربات
فقال دعبل: یا بن رسول الله هذا القبر بطوس قبر من هو؟ فقال الرضا (علیه السلام): قبری ولا تنقضی الأیام واللیالی حتى تصیر طوس مختلف شیعتی وزوّاری، ألا فمن زارنی فی غربتی بطوس کان معی فی درجتی یوم القیامة مغفوراً له.
ثم نهض الرضا (علیه السلام) بعد فراغ دعبل من إنشاد القصیدة، وأمره أن لا یبرح من موضعه، فدخل الدار، فلمّا کان بعد ساعة خرج الخادم إلیه بمائة دینار رضویّة، فقال له: یقول لکم مولای: اجعلها فی نفقتک، فقال دعبل: والله ما لهذا جئت، ولا قلت هذه القصیدة طمعاً فی شیء یصل إلیّ، وردّ الصرّة، وسأل ثوباً من ثیاب الرضا (علیه السلام) لیتبرّک به ویتشرف به، وأنفذ الرضا (علیه السلام) جبّة خزّ مع الصرّة وقال للخادم: قل له: خذ هذه الصرّة، فإنّک ستحتاج إلیها ولا تراجعنی فیها.(16)
وفی روایة أخرى: أن دعبل الخزاعی قال: لما قلت (مدارس آیات) قصدت بها أبا الحسن علی بن موسى الرضا (علیهما السلام)، وهو بخراسان ولی عهد المأمون فی الخلافة، فوصلت المدینة وحضرت عنده وأنشدته إیاها فاستحسنها، وقال لی: لا تنشدها أحداً حتى آمرک.
واتصل خبری بالخلیفة المأمون فأحضرنی، وسألنی عن خبری، ثم قال: یا دعبل أنشدنی (مدارس آیات خلت من تلاوة) فقلت: ما أعرفها یا أمیر المؤمنین، فقال: یا غلام أحضر أبا الحسن علی بن موسى الرضا.
فلم تکن إلا ساعة حتى حضر، فقال له: یا أبا الحسن سألت دعبلاً عن (مدارس آیات) فذکر أنّه لا یعرفها، فقال لی أبو الحسن: یا دعبل أنشد أمیر المؤمنین، فأخذت فیها، فأنشدتها فاستحسنها، وأمر لی بخمسین ألف درهم، وأمر لی أبو الحسن علی بن موسى الرضا (علیهما السلام) بقریب من ذلک.
فقلت: یا سیّدی إن رأیت أن تهبنی شیئاً من ثیابک لیکون کفنی، فقال: نعم، ثم دفع إلیّ قمیصاً قد ابتذله ومنشفة لطیفة، وقال لی: احفظ هذا تحرس به.
ثم دفع لیّ ذو الرئاستین أبو العباس الفضل بن سهل وزیر المأمون صلة وحملنی على برذون أصفر خراسانی.
قال: ثم کررت راجعاً إلى العراق، فلمّا صرت فی بعض الطریق خرج علینا الأکراد فأخذونا، وکان ذلک الیوم مطیراً فبقیت فی قمیص خلق وضرّ جدید، وأنا متأسف من جمیع ما کان معی على القمیص والمنشفة، ومتفکّر فی قول سیدی الرضا (علیه السلام)، إذ مرّ بی واحد من الأکراد الحرامیّة تحته الفرس الأصفر الذی حملنی علیه ذو الرئاستین ووقف بالقرب منّی لیجتمع علیه أصحابه وهو ینشد: (مدارس آیات خلت من تلاوة) ویبکی، فلمّا رأیت ذلک منه عجبت من لصّ من الأکراد یتشیّع، ثم طمعت فی القمیص والمنشفة فقلت: یا سیدی لمن هذه القصیدة؟ فقال: وما أنت وذلک ویلک؟ فقلت: لی فیه سبب أخبرک به، فقال: هی أشهر بصاحبها أن تجهل فقلت: من هو؟ قال: دعبل بن علی الخزاعی شاعر آل محمد جزاه الله خیراً، فقلت له: والله یا سیدی أنا دعبل وهذه قصیدتی، فقال: ویلک ما تقول؟ قلت: الأمر اشهر من ذلک، فأرسل إلى أهل القافلة فاستحضر منهم جماعة وسألهم عنّی، فقالوا بأسرهم: هذا دعبل بن علی الخزاعی.
فقال: قد أطلقت کل ما أُخذ من القافلة خلالة فما فوقها، کرامة لک، ثم نادى فی أصحابه من اخذ شیئاً فلیردّه فرجع على الناس جمیع ما أخذ منهم ورجع إلیّ جمیع ما کان معی، ثم بذرقنا ـ أی کنّا فی حمایته ـ إلى المأمن فحرست أنا والقافلة ببرکة القمیص والمنشفة.(17)
وفی روایة: أنّ دعبل أخذ الصرّة والجبّة وانصرف وصار من مرو فی قافلة، فلمّا بلغ (میان قوهان)، وقع علیهم اللّصوص، فأخذوا القافلة بأسرها وکتّفوا أهلها، وکان دعبل فیمن کتّف، وملک اللّصوص القافلة، وجعلوا یقسّمونها بینهم، فقال رجل من القوم متمثّلاً بقول دعبل فی قصیدته:
أرى فــیأهم فی غیرهم متقسـماً***وأیدیـــــهم من فیئهم صـفرات
فسمعه دعبل فقال له: لمن هذا البیت؟ فقال: لرجل من خزاعة، یقال له دعبل بن علی، قال دعبل: فأنا دعبل قائل هذه القصیدة التی منها هذا البیت، فوثب الرجل إلى رئیسهم، وکان یصلّی على رأس تلّ، وکان من الشیعة، وأخبره فجاء بنفسه حتى وقف على دعبل، وقال له: أنت دعبل؟ فقال: نعم، فقال له: أنشد القصیدة، فأنشدها فحلّ کتافه وکتاف جمیع أهل القافلة، وردّ علیهم جمیع ما أخذ منهم کرامة لدعبل.
وسار دعبل حتى وصل إلى قم فسأله أهل قم أن ینشدهم القصیدة، فأمرهم أن یجتمعوا فی المسجد الجامع، فلمّا اجتمعوا صعد المنبر فأنشدهم القصیدة فوصله الناس من المال والخلع بشیء کثیر، واتصل بهم خبر الجبّة فسألوه أن یبیعها منهم بألف دینار، فامتنع من ذلک، فقالوا له: فبعنا شیئاً منها بألف دینار، فأبى علیهم وسار عن قم.
فلمّا خرج من رستاق البلد لحق به قوم من أحداث العرب وأخذوا الجبّة منه، فرجع دعبل إلى قم وسألهم ردّ الجبّة علیه، فامتنع الأحداث من ذلک، وعصوا المشایخ فی أمرها، فقالوا لدعبل: لا سبیل لک إلى الجبّة فخذ ثمنها ألف دینار، فأبى علیهم، فلمّا یئس من ردّهم الجبّة علیه سألهم أن یدفعوا إلیه شیئاً منها، فأجابوه إلى ذلک، وأعطوه بعضها ودفعوا إلیه ثمن باقیها ألف دینار.
وانصرف دعبل إلى وطنه فوجد اللّصوص قد أخذوا جمیع ما کان فی منزله، فباع المائة دینار التی کان الرضا (علیه السلام) وصله بها من الشیعة کلّ دینار بمائة درهم، فحصل فی یده عشر آلاف درهم، فذکر قول الرضا (علیه السلام): إنّک ستحتاج إلى الدنانیر.
وکانت له جاریة لها من قلبه محل، فرمدت رمداً عظیماً، فأدخل أهل الطّب علیها، فنظروا إلیها فقالوا: أمّا العین الیمنى فلیس لنا فیها حیلة، وقد ذهبت، وأمّا الیسرى فنحن نعالجها، ونجتهد ونرجو أن تسلم.
فاغتم لذلک دعبل غمّا شدیداً، وجزع علیها جزعاً عظیماً، ثم ذکر ما کان معه من فضلة الجبّة فمسحها على عینی الجاریة، وعصبها من أول اللیل فأصبحت وعیناها أصحّ ممّا کانتا قبل، ببرکة الإمام الرضا (علیه السلام).(18)
وإنّما ذکرنا هذه الروایة بطولها لما فیها من الطرافة واللّطافة والدلائل، کما أنّ فیها دلالة على ولاء أهل قم وحبّهم لآل محمد (علیهم السلام)

العلویون فی قم

أشرنا فیما تقدّم إلى أن سیاسة حکّام بنی أمیة وبنی العباس کانت تعتمد على البطش بالعلویین وقهرهم وتشریدهم، وکان بنو العباس هم الأشدّ فی ذلک کما اعترف المأمون العباسی، وقد أدّى ذلک إلى نزوح العلویین عن مواطنهم وتفرّقهم فی أطراف الأرض إلى حیث یجدون الأمن والأمان، وقد مرّت علینا نماذج من أولئک الذین اضطرتهم الظروف العصیبة التی عصفت بهم إلى التنکر والتواری عن الأنظار خوفاً على أنفسهم وأعراضهم وذویهم.
ولمّا کانت مدینة قم من المدن السبّاقة إلى التشیّع والولاء لأهل البیت (علیهم السلام) أصبحت ملاذاً لبعض هؤلاء حیث التجأ إلیها کثیر من العلویین ولا سیّما بعد أن دفنت فیها السیدة فاطمة المعصومة (علیها السلام)، وأصبح حرمها الشریف مزاراً وملاذاً.
ومنذ أن اتخذ بعض العلویین من قم موطناً ومستقراً له بدأ الوجود العلوی بالانتشار، ولا زالت بعض السلالات العلویّة التی ینتهی نسبها إلى أولئک الذین سکنوا قم واستوطنوها باقیة إلى الیوم کالسّادة البرقعیین فقد ذکرت بعض المصادر أنّ أول من دخل مدینة قم من السادة الرضویّة هو موسى بن الإمام الجواد (علیه السلام) فی سنة 256هـ، وهو المعروف بالمبرقع، وکان یضع على وجهه برقعاً دائماً فلذا لقب بالمبرقع، وتوفی فی قم سنة 296هـ، وقد التحق به أخواته زینب، وأم محمد، ومیمونة بنات الإمام الجواد (علیه السلام)، ثم جاءت بعدهن بریهة بنت موسى، وتوفّین بقم، ودفنّ عند فاطمة المعصومة (علیها السلام)(19) کما ذکرناه فیما تقدّم.
وتنتشر فی قم قبور السّادة العلویین وهی مزارات یقصدها أهل قم والوافدون إلیها، وهی کثیرة.
منها: مزار فیه قبران أحدهما لموسى المبرقع، والثانی قبر أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى.
ومنها: مزار کبیر یعرف بـ(چهل اختران) ویحوی عدّة من قبور السادة العلویین منهم: محمد بن موسى المبرقع، وزوجته بریهة بنت جعفر بن الإمام علی الهادی (علیه السلام)، وزینب بنت الإمام موسى، وبناته: فاطمة، وبریهة، وأم سلمة، وأم کلثوم، وغیرهنّ من العلویات والفاطمیات وکلّهن من أعقاب وذراری موسى المبرقع.(20)
هذا وقد انتشر أعقاب موسى المبرقع عدا قم فی الرّی وقزوین وهمدان وخراسان وکشمیر والهند وسائر البلدان.(21)
وقد تولّى بعضهم النقابة والأمارة، وکان فیهم العلماء وأهل التدبیر والسیادة، فإنّ محمد بن أحمد بن موسى المعروف بأبی علی کان رجلاً فاضلاً تقیّاً ورعاً للغایة، حسن المنظر والمناظرة، فصیحاً عاقلاً، وکان رئیساً ونقیباً فی قم، وأمیراً للحاج، وقد شبهه أمیر قم بالأئمة فی الفضل والکمال، واعتقد بأنه یصلح للإمامة.
وکان ابنه أحمد بن محمد المعروف بالأعرج سیّداً جلیل القدر عظیم الشأن، رفیع المنزلة رئیساً نقیباً فی قم، وکان رجلاً متنسّکاً متعبّداً محبّباً إلى قلوب الناس، سخیّاً جواداً واسع الجاه، ولد بقم سنة 311هـ وتوفی فی شهر صفر سنة 358هـ وکانت وفاته لأهل قم مصیبة عظمى.
وکان ابنه أبو الحسن موسى بن أحمد سیّد أهل قم ورئیسهم، حسن المعاملة معهم، مراعیاً حقوقهم، وفوّضت إلیه نقابة السادة فی قم ونواحیها، وکان سادة آبة وقم وکاشان وغیرها تحت نظره فی جمیع أمورهم.(22)
وخلاصة القول أنّهم کانوا أشراف هذه المدینة وأجلاّءها فی العلم والعمل.
ومنها: مزار أحمد بن قاسم بن أحمد بن علی بن جعفر العریضی، المعروف بـ(شاهد أحمد قاسم)، وهو معروف بالشّرف والجلالة، وقبره مزار کافة الناس، وکان علیه سقیفة، فلمّا جاء أصحاب خاقان المفلحی فی سنة 295هـ إلى قم رفعوا السقیفة فترکت زیارته مدّة إلى أن رأى بعض صلحاء قم فی المنام فی سنة 371هـ أن ساکن هذه البقعة رجل فاضل، وفی زیارته ثواب عظیم، فبنى قبره بالخشب وجدّد، وأصبح یزار، وقال بعض الثقات: کان یأتی إلیه أصحاب الأمراض المزمنة والمعلولون ویتوسلون به فیجدون الشفاء ببرکة روحه الطاهرة.(23)
أقول: أشار إلى ذلک أحد الأساتذة من السادة العلماء الأجلاّء، وأرشدنی إلى زیارته والتوسل به، وأنّ حرمه موضع إجابة، وقد توسّل به فی بعض المهمّات فقضیت حاجته.
وحرمه الیوم أحد المعالم البارزة فی قم، وقد دفنت فی حرمه أخته فاطمة.
وفی جواره دفن کثیر من العلماء والمؤمنین ویزدحم الزوّار عند قبره ولا سیّما فی لیالی الأربعاء والجمعة من کلّ أسبوع.
ومنها: مزار قیل: إنّ حمزة بن الإمام موسى بن جعفر (علیهم السلام) قد دفن فیه.(24)
وقد اختلفت الأقوال فی ذلک، فنقل العلامة القمّی عن بعض کتب العلامة المجلسی أن قبر حمزة بن موسى (علیه السلام) یقرب من قبر السید عبد العظیم(25) (الحسنی)
وقد تقدم ما نقلناه من رجال النجاشی أن السید عبد العظیم الحسنی کان یخرج مستتراً فیزور القبر المقابل لقبره ویقول هو قبر رجل من ولد موسى بن جعفر (علیهما السلام).
وذکر غیره أنّ قبره فی اصطخر من شیراز(26)
وذکر المحدّث القمی أن فی مدینة قم الطیبة مزار یعرف بـ(شاهزاده حمزة)، ولأهل هذه البلدة اعتقاد تام فیه ویحترمونه ویعظّمونه، وله قبّة وصحن، ویظهر من کلام صاحب تاریخ قم أنّ هذا الشخص هو حمزة بن موسى (علیه السلام)، کما ورد فی تاریخ السادات الرضائیة الذین أقاموا بقم ودفنوا فیها، أنّه قال: جاء یحیى الصوفی إلى قم وأقام بها وسکن فی دار قرب دورة زکریّا بن آدم ومشهد حمزة بن موسى بن جعفر (علیهما السلام).(27)
والیه ینتهی نسب السلالة الصفویة الذین حکموا إیران أکثر من قرنین من الزمان(28)، وذکرنا فیما تقدّم أن أربعة من سلاطینهم دفنوا بجوار السیدة المعصومة (علیها السلام).
ومنها: مزار کبیر یعرف الیوم بـ(گلزار) قیل: إنّ علی بن جعفر الصادق (علیه السلام) مدفون فیه.(29)
وقد اختلف فی ذلک أیضاً، وقیل إنّه مدفون فی العرض من نواحی المدینة، وسکن فیها، وله أولاد کثیرون، وهم العریضیون.(30)
وقال العلامة المجلسی: وأمّا کونه مدفوناً فی قم فغیر مذکور فی الکتب المعتبرة، لکن أثر قبره الشریف موجود قدیم وعلیه اسمه مکتوب.(31)
وهناک مزارات أخرى فی قم تنسب لأولاد الأئمة (علیهم السلام) وأحفادهم من السادة الحسنیین والحسینیین والموسویین والرضویین وغیرهم وقد ذکرهم القمّی فی تاریخه، والعلوی العمری فی مجدیه(32) ویقصدهم الزّائرون ویتوسلون بهم لقضاء حوائجهم.
وقد أشرنا فیما تقدّم إلى أنّ هذا الموضوع یحتاج إلى دراسة مستوعبة، فعسى أن یتهیأ لها من یسد هذا الفراغ.
والخلاصة أنّ أرواح الطیبیّن والصّلحاء تحیط بقم وأهلها، وتدفع عنها وعنهم عادیات الزمان.

مسجد جمکران

یقع فی الجهة الجنوبیة من قم وعلى بعد بضعة آلاف من الأمتار مسجد کبیر یقال له مسجد جمکران إضافة إلى اسم المکان، یقصده المئات بل الآلاف من المؤمنین من شتى بقاع إیران وغیرها، ولا سیّما فی لیالی الأربعاء من کل أسبوع، یقضون فیه أوقاتاً فی العبادة والتهجّد والتوسّل بالحجة ابن الحسن العسکری (علیهما السلام) وهو عامر بالعبادة فی جمیع الأوقات.
ویعود تاریخ هذا المسجد إلى القرن الرابع الهجری، وقد ذکرت فی کیفیّة تأسیسه قصّة عجیبة ترتبط بالإمام الثانی عشر من أئمة أهل البیت (علیهم السلام) وهو الإمام المهدی المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشریف، ولذا نسب المسجد إلیه.
ویعدّ هذا المسجد من العلائم البارزة لهذه المدینة المقدسة.
ومن النادر جدّاً أن یزور شخص مدینة قم ویغفل عن زیارة هذا المسجد والصّلاة فیه. وقد ذکر أن له صلاة مخصوصة بکیفیّة خاصّة کما سیأتی بیانها.
ومنذ أن أسّس هذا المسجد وإلى یوم الناس هذا ولا زال المؤمنون یتوافدون على هذا المسجد وحداناً وأفواجاً، ویبتهلون إلى الله تعالى ویتوسلون بولیّه الحجة ابن الحسن (علیهما السلام) فی مختلف شؤونهم وقضایاهم، ولا سیّما بالدعاء لتعجیل الفرج.
وقد اتسعت رقعة هذا المسجد بعد أن کانت مساحته صغیرة، وأصبح یتسع للآلاف من المصلّین وخصّص قسم منه إلى النساء، وتشرف علیه هیئة خاصّة تدیر شؤونه ولوازمه وسائر مرافقه.
وإنّک لتجد فی کلّ لیلة أربعاء من کل أسبوع ازدحام الزّائرین من أهل قم وغیرها من سائر المدن لزیارة حرم السیدة المعصومة ومسجد جمکران وبعض المزارات الأخرى.
ونظیر ذلک ما کان یجری فی الکوفة حیث مسجد السّهلة فقد دأب الصّالحون وأهل العبادة على قضاء هذه اللیلة من کلّ أسبوع فی مسجد السّهلة للصلاة والتهجد والابتهال، وکانت ألطاف الله تعالى وعنایاته تغمر بعض هؤلاء فیحظون بالکرامة الخاصّة أو بقضاء الحوائج أو باستجابة الدعوات.
أمّا اختصاص لیلة الأربعاء من بین اللیّالی فلم نعرف له وجهاً، اللهم إلا أن یکون من المجریّات لبعض الصالحین، وأصبحت عادة عند المؤمنون.
نعم ذکر السید ابن طاووس فی أعمال مسجد السّهلة ذلک، فقال: إذا أردت أن تمضی إلى السّهلة فاجعل ذلک بین المغرب والعشاء الآخرة من لیلة الأربعاء، وهو أفضل من غیره من الأوقات.(33)
فلعلّ اختیار زیارة مسجد جمکران فی لیلة الأربعاء والصلاة فیه بمقتضى المناسبة بین المسجدین حیث التوسّل بالإمام الحجّة ابن الحسن صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشریف.
وأمّا قصّة بناء هذا المسجد وما رافقها من أحداث فهی کما فی الحکایة الثامنة من کتاب جنّة المأوى، قال: فی تاریخ قم تألیف الشیخ الفاضل الحسن بن محمد بن الحسن القمّی من کتاب مؤنس الحزین فی معرفة الحقّ والیقین من مصنفات أبی جعفر محمد بن بابویه القمی ما لفظه بالعربیة:
سبب بناء المسجد المقدس فی جمکران بأمر الإمام (علیه السلام) على ما أخبر به الشیخ العفیف الصّالح حسن بن مثلة الجمکرانی. قال: کنت لیلة الثلاثاء السابع عشر من شهر رمضان المبارک سنة ثلاث وتسعین وثلاثمائة نائماً فی بیتی، فلمّا مضى نصف من اللیل فإذا بجماعة من الناس على باب بیتی فأیقظونی وقالوا: قم وأجب الإمام المهدی صاحب الزمان، فإنّه یدعوک.
قال: فقمت وتعبّأت وتهیّأت، فقلت: دعونی حتى ألبس قمیصی، فإذا بنداء من جانب الباب: هو ما کان قمیصک، فترکته وأخذت سراویلی فنودی: لیس ذلک منک فخذ سراویلک، فألقیته وأخذت سراویلی ولبسته، فقمت إلى مفتاح الباب أطلبه فنودی: الباب مفتوح.
فلمّا جئت إلى الباب رأیت قوماً من الأکابر فسلّمت علیهم فردّوا ورحّبوا بی، وذهبوا بی إلى موضع المسجد الآن، فلمّا أمعنت النّظر رأیت أریکة فرشت علیها فراش حسان، وعلیها وسائد حسان، ورأیت فتى فی زیّ ابن ثلاثین متکئاً علیها، وبین یدیه شیخ وبیده کتاب یقرؤه علیه، وحوله أکثر من ستین رجلاً یصلّون فی تلک البقعة، وعلى بعضهم ثیاب بیض وعلى بعضهم ثیاب خضر.
وکان ذلک الشیخ هو الخضر (علیه السلام)، فأجلسنی ذلک الشیخ (علیه السلام) ودعانی الإمام (علیه السلام) باسمین وقال: اذهب إلى حسن بن مسلم وقل له: إنّک تعمر هذه الأرض منذ سنین وتزرعها ونحن نخرّبها، زرعت خمس سنین والعام أیضاً أنت على حالک من الزّراعة والعمارة، ولا رخصة لک فی العود إلیها، وعلیک ردّ ما انتفعت به من غلاّت هذه الأرض لیبنى فیها مسجد، وقل لحسن بن مسلم: إنّ هذه أرض شریفة قد اختارها الله تعالى من غیرها من الأراضی وشرّفها، وأنت قد أضفتها إلى أرضک، وقد جزاک الله بموت ولدین لک شابّین فلم تنتبه من غفلتک، فإن لم تفعل ذلک لأصابک من نقمة الله من حیث لا تشعر.
قال حسن بن مثلة: قلت: یا سیدی لابدّ لی فی ذلک من علامة، فإنّ القوم لا یقبلون ما لا علامة ولا حجّة علیه، ولا یصدّقون قولی، قال: إنا سنعلم هناک، فاذهب وبلّغ رسالتنا، واذهب إلى السید أبی الحسن وقل له: یجیء ویحضره ویطالبه بما أخذ من منافع تلک السنین ویعطیه الناس حتى یبنوا المسجد ویتمّ ما نقص من غلّة رهق ملکنا بناحیة اردهال ویتم المسجد وقد وقفنا نصف رهق على هذا المسجد لیجلب غلّته کلّ عام ویصرف إلى عمارته.
وقل للناس: لیرغبوا إلى هذا الموضع ویعزّروه ویصلّوا هنا أربع رکعات للتحیّة فی کلّ رکعة یقرأ سورة الحمد مرّة وسورة الإخلاص سبع مرّات، ویسّبح فی الرکوع والسجود سبع مرّات، ورکعتان للإمام صاحب الزمان (علیه السلام) هکذا: یقرأ الفاتحة فإذا وصل إلى (إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَإِیَّاکَ نَسْتَعِینُ) کرّره مائة مرّة، ثم یقرؤها إلى آخرها، وهکذا یصنع فی الرکعة الثانیة، ویسبّح فی الرکوع والسجود سبع مرات، فإذا أتمّ الصلاة یهلّل ویسبّح تسبیح فاطمة الزهراء (علیها السلام)، فإذا فرغ من التسبیح یسجد ویصلّی على النبی وآله مائة مرة، ثم قال (علیه السلام) ما هذه حکایة لفظه: (فمن صلاّها فکأنّما صلّى فی البیت العتیق).
قال حسن بن مثلة: قلت فی نفسی: کأنّ هذا موضع أنت تزعم أنّما هذا المسجد للإمام صاحب الزمان مشیراً إلى ذلک الفتى المتکئ على الوسائد، فأشار ذلک الفتى إلیّ أن اذهب.
فرجعت فلمّا سرت بعض الطریق دعانی ثانیة، وقال: إنّ فی قطیع جعفر الکاشانی الرّاعی معزّاً یجب أن تشتریه، فإن أعطاک أهل القریة الثمن تشتریه وإلا فتعطی من مالک، وتجیء به إلى هذا الموضع وتذبحه اللیلة الآتیة، ثم تنفق یوم الأربعاء الثامن عشر من شهر رمضان المبارک لحم المعز على المرضى ومن به علّة شدیدة فإنّ الله یشفی جمیعهم، وذلک المعز أبلق کثیر الشّعر وعلیه سبع علامات سود وبیض ثلاث على جانب وأربع على جانب سود وبیض کالدّراهم.
فذهبت فأرجعونی ثالثة وقال: تقیم بهذا المکان سبعین یوماً أو سبعاً فإن حملت على السبع انطبق على لیلة القدر، وهو الثالث والعشرون وإن حملت على السبعین انطبق على الخامس والعشرین من ذی القعدة وکلاهما یوم مبارک.
قال حسن بن مثلة: فعدت حتى وصلت إلى داری ولم أزل اللّیل متفکّراً حتى أسفر الصبح فأدّیت الفریضة وجئت إلى علی بن المنذر فقصصت علیه الحال فجاء معی حتى بلغت المکان الذی ذهبوا بی إلیه البارحة فقال: والله إنّ العلامة التی قال لی الإمام واحد منها أنّ هذه السلاسل والأوتاد هاهنا.
فذهبنا إلى السید الشریف أبی الحسن الرضا، فلمّا وصلنا إلى باب داره رأینا خدّامه وغلمانه یقولون إنّ السید أبا الحسن الرّضا ینتظرک من سحر، أنت من جمکران؟ قلت: نعم فدخلت علیه الساعة وسلّمت علیه، وخضعت فأحسن فی الجواب وأکرمنی، ومکّن لی فی مجلسه، وسبقنی قبل أن أحدّثه، وقال: یا حسن بن مثلة إنّی کنت نائماً فرأیت شخصاً یقول لی: إنّ رجلاً من جمکران یقال له حسن بن مثلة یأتیک بالغدوّ ولتصدّقن ما یقول، واعتمد على قوله، فإنّ قوله قولنا، فلا تردّن علیه قوله، فانتبهت من رقدتی وکنت أنتظرک الآن.
فقصّ علیه الحسن بن مثلة القصص مشروحاً، فأمر بالخیول لتسرج، وتخرّجوا فرکبوا، فلمّا قربوا من القریة رأوا جعفر الرّاعی وله قطیع على جانب الطریق، فدخل حسن بن مثلة بین القطیع وکان ذلک المعز خلف القطیع، فأقبل المعز عادیاً إلى الحسن بن مثلة، فأخذه الحسن لیعطی ثمنه الرّاعی ویأتی به فأقسم جعفر الرّاعی أنى ما رأیت هذا المعز قطّ، ولم یکن فی قطیعی إلا أنّی رأیته، وکلّما أرید أن آخذه لا یمکننی، والآن جاء إلیکم. فأتوا بالمعز کما أمر به السید إلى ذلک الموضع وذبحوه.
وجاء السید أبو الحسن الرضا رضی الله عنه إلى ذلک الموضع وأحضروا الحسن بن مسلم واستردّوا منه الغلاّت، وجاءوا بغلاّت رهق وسقفوا المسجد بالجذوع وذهب السید أبو الحسن الرضا رضی الله عنه بالسّلاسل والأوتاد وأودعها فی بیته، فکان یأتی المرضى والمعلولون ویمسّون أبدانهم بالسّلاسل فیشفیهم الله تعالى عاجلاً ویصحّون.
قال أبو الحسن محمد بن حیدر: سمعت بالاستفاضة أن السید أبا الحسن الرّضا فی المحلّة المدعوة بموسویّان من بلدة قم فمرض ـ بعد وفاته ـ ولد له فدخل بیته وفتح الصّندوق الذی فیه السّلاسل والأوتاد فلم یجدها.
ثم قال المحدّث النوری: وقد نقلنا الخبر السابق من خطّ السید المحدث الجلیل السید نعمة الله الجزائری عن مجموعة نقله منه، ولکنّه کان بالفارسیة فنقلناه ثانیاً إلى العربیة لیلائم نظم هذا المجموع.
ولا یخفى أنّ کلمة التسعین الواقعة فی صدر الخبر بالمثنّاة فوق ثم السین المهملة کانت فی الأصل سبعین مقدّم المهملة على الموحّدة واشتبه على الناسخ لأنّ وفاة الشیخ الصدوق کانت قبل التسعین، ولذا نرى جمعاً من العلماء یکتبون فی لفظ السبع أو السّبعین بتقدیم السین أو التاء حذراً عن التصحیف والتحریف، والله تعالى هو العالم.(34)
هذا ما ذکر فی قصّة بناء هذا المسجد، وظاهراً أنّها فی الیقظة لا فی المنام.
وعلى أی حال فالحکایة المذکورة وإن لم تکن حجة شرعیّة، لیثبت بها استحباب الصّلاة المذکورة بالکیفیة الخاصة ـ کما هو مقتضى الصناعة ـ إلا أنه یقال بثبوته بعنوان آخر وهو کونه من صغریات قاعدة التسامح فی أدلّة السنن، والتی تناولها العلماء بالدراسة فی علم الأصول على اختلاف بینهم فی توجیهها.
مضافاً إلى أن أصل القضیة أمر مسلّم عند علماء الشیعة، حیث تلقّوه بالقبول، وتسالموا علیه، وقد ذهب بعض الأجلاّء منهم إلى أنّ ما اتفقت سیرة الشیعة علیه والتزموا به لا یحتاج إلى دلیل.
ویؤیّد ذلک: ما یشاهده المؤمنون ویلمسونه من آثار العبادة والتوسّل فی هذا المکان المبارک، الأمر الذی یکشف عن صحة هذه القضیّة وواقعیّتها.
والحاصل: أنّ هذه البقعة لا تخرج عن کونها مسجداً من المساجد العامرة بالعبادة، وموطناً من مواطن الدعاء والتوسل بصاحب الزمان (علیه السلام) وردت فیها هذه الخصوصیّة وظهرت لها آثار جلیلة کثیرة.

نهایة المطاف

وبعد فهذا آخر ما أردناه من هذه الصّفحات المختصرة حول سیّدة جلیلة من سیدات البیت العلوی، اختصّها الله تعالى بکثیر من المیّزات، وکان لها عنده تعالى شأن من الشأن، حتى غدت من أفضل النساء.
وقد أدرک القارئ العزیز الوجه فی الاستطراد بذکر بعض المباحث الخارجة ـ کما یبدو ـ عن دائرة الموضوع، فإنّه أمر تفرضه طبیعة هذه الدراسات التحلیلیّة ذات القضایا المتداخلة.
على أنّ فقدان عدّة حلقات من مسلسل الأحداث أو قلّة ما سجّله المؤرخون، تضطر الباحث لأن یلتمس وجوه الملاءمة والانسجام بین المقدّمات ونتائجها، أو الفحص عن مقدمات لبعض النتائج، بغیة التوصل إلى إعطاء صورة واضحة بالمقدار الممکن، فیؤدّی ذلک ـ بدواً ـ إلى خروج البحث عن دائرة موضوعه.
واسأل الله تعالى أن یجعله عملاً خالصاً لوجهه الکریم وأن یکون أداء لبعض الحق من الوفاء والإخلاص والمودّة لغصن من أغصان الشجرة الطیّبة لا زلنا نتفیّأ ظلاله، ولا تزال السیدة فاطمة المعصومة (علیها السلام) تغمرنا بألطافها وبرکاتها، وتحوطنا برعایتها وعنایتها ونحن فی حماها فإنّها سیدة عشّ آل محمد (صلّى الله علیه وآله) وکریمة أهل البیت (علیهم السلام).
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین وصلى الله على محمد وآله الطیبین الطاهرین .
المصادر :
1- تاریخ قم، ص95، وبحار الأنوار: ج60، ص213.
2- تاریخ قم، ص94، وبحار الأنوار: ج60، ص212.
3- تاریخ قم، ص98، وبحار الأنوار: ج60، ص214.
4- تاریخ قم، ص97، وبحار الأنوار: ج60، ص214.
5- تاریخ قم، ص98، وبحار الأنوار: ج60، ص214-215.
6- بحار الأنوار: ج60، ص215.
7- تاریخ قم، ص100، وبحار الأنوار: ج60، ص216.
8- تاریخ قم، ص100، وبحار الأنوار: ج60، ص216.
9- تاریخ قم، ص99، وبحار الأنوار: ج60، ص217.
10- تاریخ قم، ص93، وبحار الأنوار: ج60، ص218-219.
11- - بحار الأنوار: ج60، ص228.
12- بحار الأنوار: ج60، ص228.
13- عیون أخبار الرضا: ج2، ص260.
14- مناقب آل أبی طالب: ج4، ص458.
15- مستدرک سفینة البحار: ج8، ص600.
16- عیون أخبار الرضا: ج1، ص263-264.
17- کشف الغمة: ج2، ص261-263.
18- عیون أخبار الرضا: ج2، ص263-265.
19- تاریخ قم، ص215-216.
20- منتهى الآمال: ج2، ص570.
21- منتهى الآمال: ج2، ص571.
22- منتهى الآمال: ج2، ص571-572.
23- تاریخ قم، ص225.
24- منتهى الآمال: ج2، ص368.
25- منتهى الآمال: ج2، ص367.
26- المجدی فی أنساب الطالبین ص117.
27- منتهى الآمال: ج2، ص368.
28- منتهى الآمال: ج2، ص368.
29- منتهى الآمال: ج2، ص259.
30- منتهى الآمال: ج2، ص259.
31- بحار الأنوار: ج102، ص273.
32- تاریخ قم، ص205-239، والمجدی فی أنساب الطالبیین، ص128 و220 و313.
33- مصباح الزائر، ص105.
34- بحار الأنوار الجزء الثالث والخمسین ، ص230-234.


source : rasekhoon
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

أحاديث أهل السنّة في ولاية عليّ ووصياته
حب أهل البیت علیهم السلام فی الشعر العربی
السرّ في تقبيل التربة الحسينية
لماذا أبو نواس تأخر عن مدح الإمام الرضا(ع)؟
الامام علي (عليه السلام )
السيدة تكتم
شهر رمضان الكريم في كلام أهل البيت (عليهم السلام)
إجبار الإمام علي ( عليه السلام ) على بيعة أبي بكر
الهوية الشخصية للامام العسكري عليه السلام
عبد الله "الرضيع" يوم عالمي للدفاع عن ...

 
user comment