عربي
Monday 20th of May 2024
0
نفر 0

فی طریق الانتظار

فی طریق الانتظار

روى الکلینیّ عن الإمام محمّد الباقر علیه السّلام أنّه قال: واللهِ ما ترک اللهُ أرضاً منذ قُبِض آدم علیه السّلام إلاّ وفیها إمامٌ یُهتدى به إلى الله، وهو حُجّتُه على عباده.. ولا تبقى الأرض بغیر إمامٍ حجّةٍ لله على عباده (1).
فإذا کانت هذه حقیقة، وقد تسالمت علیها الأحادیث الشریفة عشراتٍ ومئات، فإنّ الضمیر الدینیّ یدعونا إلى التعرّف على إمام زماننا، لِنُوالیَه ونعرفَ تکالیفَنا تجاهه، ولنترقّبه بعین القلب، وإلاّ انقضت أعمارنا منطویةً على جهل وضلالة؛ فقد روى أحمد بن حنبل فی مُسنده: أنّ النبیّ صلّى الله علیه وآله وسلّم قال: مَن مات ولم یعرفْ إمامَ زمانه، مات مِیتةً جاهلیّة (2).
والحدیث الشریف هنا ـ أیُّها الإخوة ـ یشیر إلى حقیقتین مهمّتین:
الأولى: أنّ فی کلِّ زمانٍ إماماً یُهتدى به ویُقتدى.
الثانیة: أن على الناس جمیعاً واجباً عنوانه التعرّف على إمام زمانهم، تعرّفاً ذا بصیرة یعقبه الشعور بالمسؤولیة والنهوض بالتکالیف.. وإلاّ مات المرء مِیتةً جاهلیة، یختارها بنفسه مع توفّر الفرصة الکافیة المتیسّرة للتعرّف على إمام العصر.
لقد امتدّ الدهر بنا طویلاً عن عصر الرسالة وحیاة الرسول صلّى الله علیه وآله وسلّم امتداداً ناهز أربعةَ عشر قرناً وزاد، فکان علینا تشخیص الهالة المهدویّة المبارکة من خلال الروایات المتواترة الصحیحة الشریفة، لنعرف: مَن هو الإمام المهدیّ علیه السّلام، وإلى مَن ینتسب ومن أین ینحدر، وعمّن یروی ویرتوی ؟
وأخبار الکتب ـ على اختلاف مشاربها وانتماءاتها ـ قد أغنت عن البحث المجهد الطویل ـ ولله الحمد ـ بما لا تبقى حیرة فی باحث عن الحقیقة، ولا شکٌّ فی طالبٍ صادق للحقیقة، ولا غبشٌ أمام عینَی مشتاق إلى معرفة الحقیقة.
وهذه شذرات.. غیضٌ مِن فیض، تشیر ـ وبوضوح ـ إلى ما یُراد:
• روى السیوطیّ عن الإمام علیّ علیه السّلام قول رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلّم: المهدیُّ منّا أهل البیت (3).
• وأورد المتّقی الهندیّ عن أمّ سلمة أن النبیّ صلّى الله علیه وآله وسلّم قال: المهدیُّ مِن عترتی.. مِن وُلْد فاطمة (4).
• وکتب ابن حجر فی ظلّ الآیة الشریفة: (وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِیمٌ)(5): قال مقاتل بن سلیمان ومَن تبعه من المفسّرین: إنّ هذه الآیة نزلت فی المهدیّ، وستأتی الأحادیثُ المصرِّحة بأنّه من أهل البیت النبویّ؛ وحینئذٍ ففی الآیة دلالة على البرکة فی نسل فاطمة وعلیّ رضی الله عنهما، وأنّ الله لیُخرج منهما کثیراً طیّباً، وأن یجعل نسلهما مفاتیح الحکمة، ومعادن الرحمة (6).
• ونقل الجُوَینیّ الحموینیّ عن عبدالله بن عبّاس قال: قال رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلّم: إنّ خلفائی وأوصیائی اثناعشر.. أوّلهم أخی، وآخرهم ولَدی. قیل: یا رسول الله، ومَن أخوک ؟ قال: علیّ بن أبی طالب، قیل: فمَن ولَدُک ؟ قال: المهدیّ الذی یملأ الأرضَ قسطاً وعدلاً، کما مُلئت ظُلماً وجوراً (7).
• وروىالمحبّ الطبریّ عن حذیفة أن النبیّ صلّى الله علیه وآله وسلّم قال: لو لم یبق من الدنیا إلاّ یوم واحد، لطوّل الله ذلک الیوم حتّى یبعث رجلاً من ولدی، اسمه اسمی. فقال سلمان: مِن أیّ ولْدِک یا رسول الله ؟ قال: من ولَدی هذا ـ وضرب بیده على الحسین علیه السّلام (8).
• ویأتی الشیخ سلیمان القندوزیّ الحنفیّ بروایة عجیبة، یوردها عن الحموینی من کتابه فرائد السمطین بسندٍ ینتهی إلى عبدالله بن عباس أنّ النبیّ صلّى الله علیه وآله وسلّم أجاب نعثلاً الیهودیّ الذی أسلم فیما بعد، على سؤاله عن أوصیائه، فقال صلّى الله علیه وآله وسّلم:
ـ إنّ وصیّی علیُّ بن أبی طالب، وبعده سبطای الحسن والحسین... فإذا مضى الحسین فابنه علیّ، فإذا مضى علیّ فابنه محمّد، فإذا مضى محمّد فابنُه جعفر، فإذا مضى جعفر فابنه موسى، فإذا مضى موسى فابنه علیّ، فإذا مضى علیّ فابنه محمّد، فإذا مضى محمّد فابنه علیّ، فإذا مضى علیّ فابنُه الحسن، فإذا مضى الحسن فابنُه الحجّة المهدی.. فهؤلاء اثنا عشر (9).
• ولعلّ الگنجیّ الشافعیّ جاء بما هو أصرح، وأوضح.. حیث روى عن واثلة بن الأصقع بن قرحاب، عن جابر بن عبدالله الأنصاری قال: دخل جَندل بن جُنادة بن جُبیر الیهودیّ على رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلّم وسأل عن أشیاء، فأجابه النبیّ صلّى الله علیه وآله وسلّم. ثمّ قال جندل: أخبرنی عن أوصیائک من بعدک؛ لأتمسّک بهم. قال: أوصیائی اثنا عشر.
قال جندل: هکذا وجدناهم فی التوراة.. سمِّهم لی، قال: أوّلُهم سیّد الأوصیاء أبو الأئمّة علیّ، ثمّ ابناه الحسن والحسین، فاستمسکْ بهم ولا یغرّنّک جهل الجاهلین. قال جندل: وجدنا فی التوراة وفی کتب الأنبیاء إیلیا وشُبرّاً وشُبیراً، فهذا اسم علیٍّ والحسن والحسین، فمَن بعد الحسین، وما اسمهم ؟
قال: إذا انقضت مدّة الحسین فابنه علیّ، ویُلقَّب بـ « زین العابدین ». فبعدَه ابنُه محمّد، ویُلقَّب بـ « الباقر ». فبعده ابنه جعفر، یُدعى بـ « الصادق ». فبعده ابنه موسى یُدعى بـ « الکاظم ». فبعده ابنه علیّ یُدعى بـ « الرضا ». فبعده ابنه محمّد یُدعى بـ « التقیّ، والزکیّ ». فبعده ابنه علیّ یُدعى بـ « النقیّ والهادی ». فبعده ابنه الحسن یُدعى بـ « العسکریّ ». فبعده ابنه محمّد یُدعى بـ «المهدیّ، والقائم والحجّة».. فیغیب، ثمّ یخرج، فإذا خرج یملأ الأرض قسطاً وعدلا... (10)
لم تنحصر الأخبار حول الإمام المهدیّ علیه السّلام فی کتب مذهب معیّن من المذاهب الإسلامیّة، وقد ذکرت عشراتُ المصادر هذه الحقیقة المهدویّة الأصیلة بما لا یبقى مجالٌ للتوهّم والتجاهل والتردّد..
منها ـ على سبیل المثال، لا الحصر:
• سنن ابن ماجة ج 2. الفتوحات المکیّة، لابن عربی ج 3. التذکرة فی أحول الموتى والآخرة، للحافظ القرطبیّ. الفتن والملاحم، لابن کثیر الشافعیّ. البرهان فی علامات صاحب الزمان، للمتّقی الهندیّ. مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، لابن حجر الهیثمیّ ج 7. عُرف الوردیّ فی أخبار المهدیّ، للسیوطیّ الشافعیّ. الیواقیت والجواهر، لعبد الوهّاب الشعرانیّ ج 2. الإشاعة فی أشراط الساعة، للبرزنجیّ. نور الأبصار، للشبلنجیّ. إسعاف الراغبین، لابن الصبّان الشافعیّ. إبراز الوهم المکنون من کلام ابن خلدون، لأحمد بن محمّد الصدّیق. فتح المنّان، للمنینیّ الحنفیّ. القول المختصر فی علامات المهدیّ المنتظر، لابن حجر. صحیح البخاریّ 178:2.. وغیرها عشرات، نقلت عن مئاتٍ من الرواة، منهم:
• أبو أیّوب الأنصاریّ، أبو ذرّ الغفاریّ، أبو سعید الخُدریّ، أبو هریرة، عائشة بنت أبی بکر، أمّ سلمة، ابن عبّاس، سلمان الفارسیّ، جابر الأنصاریّ، أنس بن مالک، عبدالله بن عمر، عمر بن الخطّاب، مُعاذ بن جبل، عبدالله بن مسعود، عبدالرحمن بن عوف، عثمان بن عفّان، عمّار بن یاسر.. إضافة إلى أهل البیت النبویّ المکرّم: علیّ بن أبی طالب، وفاطمة الزهراء، والحسن والحسین صلوات الله علیهم. هذا فضلاً عن عشرات الصحابة وعشرات التابعین.
إنّ من طبیعة المرء أن ینصرف همُّه إلى آماله، ویجری على لسانه وفی قلبه ما یتوقّع من البشارات الطیّبة، والإمام المهدیّ المنتظَر سلام الله علیه قد عُقدت آمال الأُمم، بل وآمال الأنبیاء علیهم السّلام على حیاته ومَقْدمه المبارک وطلعته الغرّاء وإقدامه الشریف لله تبارک وتعالى.
وقد فتّق النبیّ صلّى الله علیه وآله وسلّم آفاق الأمل والرجاء بالتبشیر بـ « مبعثه »، هکذا لسان الروایات، حتّى نقل الجوینیّ عن أبی سعید الخُدریّ قوله: قال رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلّم:
ـ أُبشِّرُکم بالمهدیّ، یُبعَث فی أُمّتی على اختلافٍ من الناس وزلازل، فیملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما مُلئت ظلماً وجوراً، یرضى عنه ساکن السماء وساکن الأرض، یقسّم المال صحاحاً. فقال رجل: و ما صحاحاً ؟ قال: بالسویّة بین الناس... (11)
وکأنّ بمبعثه الشریف تتجدّد بعثه الرسُل الکرام علیهم الصلاة والسّلام، ویظهر الحقّ على الباطل، وتتحقّق إرادة الباری عزّوجلّ وقد وعد: هو الذی أرسلَ رسولَه بالهُدى ودینِ الحقِّ لِیُظهِرَه على الدِّینِ کلِّهِ ولو کرِه المشرکون (12)، ولم یَظهر دینُ الحقّ على الدین کلّه بعد، ولابدّ أن یتحقّق ذلک ولو بعد أزمان. قال الإمام جعفر الصادق علیه السّلام فی ظلّ الآیة الشریفة: واللهِ ما نزلَ تأویلها بعد، ولا ینزل تأویلها حتّى یخرج القائم علیه السّلام، فإذا خرج القائم علیه السّلام لم یبق کافر بالله العظیم ولا مشرک بالإمام إلاّ کرِه خروجه، حتّى أنْ لو کان کافراً أو مشرکاً فی بطن صخرة لقالت: یا مؤمن، فی بطنی کافر، فاکسرْنی واقتله (13).
• وبعد الخبر 594 فی فرائد السمطَین یروى الجوینیّ عن الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السّلام هذه الأبیات:
إذا اشتملت على الیأسِ القلوبُ وضاقَ بما به الصدرُ الرَّحیبُ
وأوطنتِ المکـارهُ واطمأنّـتْ وأرستْ فی أماکنها الخُطـوبُ
ولم یُرَ لآنکشافِ الضُّرّ وجـهٌ ولا أغنـى بحیلتـهِ الأریـبُ
أتاک على قنوطٍ منـه غَـوثٌ یجیء به القریبُ المستجـیبُ
وکلُّ الحادثـات إذا تـناهـتْ فمَوصولٌ به الفَرَجُ القریـبُ
• ویأتی أحمد بن علیّ المنینیّ الحنفیّ بقصیدة ثمّ یعقبها بشرحها فی کتابه؛ فتح المنّان فی شرح الفوز والأمان والأبیات منها قول أحد الشعراء:
سرى البَرقُ مِن نَجْدٍ فجدّد تَذکاری عهوداً بحَزوى والعذیبِ وذی قـارِ
وهیّجَ مِـن أشـواقِنا کـلَّ کامـنٍ وأجّجَ فی أحشائنـا لاهـبَ النـارِ
فیاجِیـرةً بـالحازمیـن خیـامُهم علیکم سلام الله من نـازحِ الـدارِ
خلیلَـیَّ مالـی والزمـانِ کأنّمـا یطـالبـنـی فـی کـلِّ آنٍ بآثـارِ
فأبعدَ أحبابی، وأخـلى مَـرابـعی وأبدَلنی مِـن کـلِّ صَـفْوٍ بأکـدارِ
• إلى أن یتخلّص الشاعر إلى موضوع الإمام المهدیّ علیه السّلام فیقول:
ومعضـلـةٍ دَهْمـاءَ لا یُهتـدى لـهـا طریقٌ.. ولا یُهدى إلى ضوئها السـاری
تَشیبُ النواصی دون حـلِّ رمـوزِهـا ویُحجِمُ عـن أغوارهـا کـلُّ مِغْـوارِ
أجَلْتُ جیـادَ الفـکر فـی حَـلَباتِـهـا ووجّهـتُ تِلقـاها صوائـبَ أنظـاری
فأبرزتُ من مستـورها کـلَّ غامـضٍ وثـقّفـتُ منـها کـلَّ أصـورَ مَـوّارِ
أأضرع للبلوى وأُغضی علـى القَـذى وأرضى بما یرضى به کلُّ مِخْـوار ؟!
وأفـرحُ مِن دهـری بـلـذّةِ سـاعـةٍ وأقنعُ من عیشی بقُرصٍ وأطـمـارِ ؟!
إذن لا ورى زندی ولا عـزّ جـانبـی ولا بزغتْ فی قمّة المجـدِ أقـمـاری
ولا بُلَّ کـفّی بالـسمـاح ولا سـرَتْ بطِیـب أحادیـثی الرِّکـابُ وأخبـاری
ولا انتشرت فی الخافقَیـن فضـائـلی ولا کان فی « المهدیِّ » رائقُ أشعاری
خـلیفة ربِّ الـعـالـمـیـن وظـلُّـه على ساکـن الغبـراء مِـن کـلِّ دَیّـارِ
هو العُروة الوثقى الـذی مَـن بهَـدْیـهِ تمـسّـکَ لا یَخـشـى عظـائـمَ أوزارِ
إمـامُ هُــدىً لاذَ الـزمـانُ بـظِـلِّهِ وألقـى إلـیـه الـدهـرُ مِقْـوَدَ خـوّارِ
علومُ الورى فی جَنْـب أبحُـرِ عـلمـهِ کغُرفةِ کـفٍّ.. أو کـغمـسةِ مـنـقـارِ
فلـو زار إفـلاطـونُ أعـتـابَ قُـدسهِ ولـم یَغْشُـه عـنـها سـواطـعُ أنـوارِ
رأى حـکـمـةً قدسیّـةً لا یَـشوبُـهـا شـوائـبُ أنـظـارٍ وأدنـاسُ أفـکـارِ
بإشراقـهـا کـلُّ العـوالِـمِ أشـرقـتْ لِما لاحَ فی الکونَینِ مِن نورها السـاری
إمامُ الورى، طَودُ النُّهى، مَنبعُ الـهـدى وصـاحبُ سـرِّ الله فـی هـذه الـدارِ
به العـالَمُ السُّفْـلیُّ یسمـو ویـعتـلـی على العالَم العُلْـویّ مِـن دون إنـکـارِ
أیا حُجّـةَ الله الـذی لـیـس جـاریـاً بغیـر الـذی یرضـاهُ سـابـقُ أقـدارِ
ویا مَـن مـقـالیـدُ الزّمـانِ بـکـفِّـهِ وناهیـک مِن مجدٍ بـه خصّـه البـاری
أغِثْ حوزةَ الإیمان وآعمـرْ ربـوعَـه فـلم یبـقَ منـهـا غیـرُ دارسِ آثـارِ
وأنقِـذْ کتـابَ الله مِـن یـدِ عُـصبـةٍ عصَوا وتمـادَوا فـی عُتُـوٍّ وإضـرارِ
وأنعِـشْ قلوباً فی انتظـارک قُـرِّحـتْ وأضجَرَهـا الأعـداءُ أیّـةَ إضـجـارِ
وخلِّصْ عبـادَ الله مِـن کـلِّ غـاشـمٍ وطـهِّرْ بـلادَ الله مِـن کـلّ کَـفّـارِ
وعجِّلْ.. فِداک العالَمـون بـأسْـرِهـا وبادرْ على اسم الله مِن غیـرِ إنـظـارِ
تجـدْ مِن جنـود الله خـیـرَ کتائـبٍ وأکـرمَ أعـوانٍ، وأشـرفَ أنـصـارِ
 
المصادر :
1 ـ أُصول الکافی، للکلینیّ 137:1 ـ باب أنّ الأرض لا تخلو من حجّة، حدیث 8.
2 ـ مسند أحمد بن حنبل 83:2 و 446:3 و 96:4.
3 ـ الحاوی للفتاوی، للسیوطیّ ج 2.
4 ـ کنز العمّال، للمتّقی الهندی ج 14 / خ 38662.
5 ـ الزخرف: 61.
6 ـ الصواعق المحرقة.
7 ـ فرائد السمطَین، للجوینی ـ المجلد الثانی، حدیث 562.
8 ـ ذخائر العقبى، للمحبّ الطبریّ 136.
9 ـ ینابیع المودّة، للشیخ سلیمان القندوزیّ الحنفیّ 440:2 ـ الباب 76.
10 ـ کفایة الطالب، للگنجیّ الشافعیّ ـ فی آخر کتابه تحت عنوان ( قاعدة ). وینابیع المودّة ـ آخر الباب 76.
11 ـ فرائد السمطین ج 2. ویقرب منه أخرجه الحاکم فی المستدرک على الصحیحین 465:4 عن أبی سعید الخدریّ أیضاً.
12 ـ سورة التوبة: 33.
13 ـ کمال الدین وتمام النعمة، للشیخ الصدوق 670، حدیث 16 ـ باب نوادر الکتاب.

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

علامات ظهور الإمام المهدي ( عليه السلام )
الحرب العالمیة فی عصر الظهور
المهدي بن المنصور والعلويون
المعطیات الحسّیة للإمام المهدی (علیه السلام)
کتابة رقعة الحاجة إلی مولانا صاحب العصر والزمان ...
ولادة الإمام الحجة (عج)
المعالم الاقتصادية والعمرانية في حكومة الامام ...
العلامات التي هي من المحتوم
نداء الشیخ الخراساني بالدعاء لتعجیل فرج الامام ...
الملامح الشخصية للامام المهدي عليه السلام

 
user comment