عربي
Thursday 13th of June 2024
0
نفر 0

العلوم في نهج البلاغة (سرعة البديهة)

العلوم في نهج البلاغة (سرعة البديهة)

سرعة البديهة

نهج البلاغة : قال له بعض إلىهود : ما دفنتم نبيّكم حتى اختلفتم فيه !

فقال له : إنّما اختلفنا عنه لا فيه [١] ، ولكنّكم ما جفّت أرجلكم من البحر حتى قلتم لنبيّكم : اجْعَل لَّنَا إِلَـٰهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ [٢] ! [٣]

نهج البلاغة : سئل : كيف يحاسب الله الخلق علي كثرتهم ؟ !

فقال : كما يرزقهم علي كثرتهم .

فقيل : كيف يحاسبهم ولا يرونه ؟

فقال : كما يرزقهم ولا يرونه [٤] .

الأمإلى للسيّد المرتضى : قال له ابن الكوّاء : يا أمير المؤمنين ، كم بين السماء والأرض ؟

قال : دعوة مستجابة [٥] .

نهج البلاغة : سئل عن مسافة ما بين المشرق والمغرب ، فقال : مسيرة يوم للشمس [٦] .

الغارات عن أبى عمرو الكندى ـ في ذكر أسئلة ابن الكوّاء منه ـ :

قال [ ابن الكوّاء ] : فكم بين السماء والأرض ؟

قال : مدّ البصر ، ودعوة بذكر الله فيُسمع . لا نقول غير ذلك ; فاسمع ، لا أقول غير ذلك [٧] .

الإمام علىّ ـ حين قال له ابن الكوّاء : يا أمير المؤمنين ، كم بين موضع قدمك إلى عرش ربّك ؟ قال ـ : ثكلتك اُمّك يابن الكوّاء ! سل متعلّماً ولا تسأل متعنّتاً ; مِن موضع قدمى إلى عرش ربّى أن يقول قائل مخلصاً : لا إله إلاّ الله [٨] .

عنه ـ في جواب سائل ـ : أمّا الابن الذى أكبرُ من أبيه وله ابن أكبر منه فهو عزير ; بعثه الله وله أربعون سنة ولابنه مائة وعشر سنين [٩] .

خصائص الأئمّة (ع) : قال كعب الأحبار : . . .أخبرنى يا أبا الحسن عمّن لا أب له ، وعمّن لا عشيرة له ، وعمّن لا قبلة له ؟

قال : أمّا من لا أب له فعيسي ، وأمّا [من] [١٠] لا عشيرة له فآدم ، وأما من لا قبلة له فهو البيت الحرام ; هو قبلة ولا قبلة لها .

هات يا كعب .

فقال : أخبرنى يا أبا الحسن عن ثلاثة أشياء لم ترتكض في رحم ولم تخرج من بدن ؟

فقال : هى عصا موسي ، وناقة ثمود ، وكبش إبراهيم .

ثمّ قال : هات يا كعب .

فقال : يا أبا الحسن ، بقيت خصلة ; فإن أنت أخبرتنى بها فأنت أنت ! قال : هلمّها يا كعب .

قال : قبرٌ سار بصاحبه ؟

قال : ذلك يونس بن متّي إذ سجنه الله في بطن الحوت [١١] .

تذكرة الخواصّ عن ابن المسيّب : كتب ملك الروم إلى عمر : . . . أمّا بعد ; فإنّى مُسائلك عن مسائل ، فأخبرنى عنها : ما شىء لم يخلقه الله ؟ وما شىء لا يعلمه الله ؟ و. . . فقرأ علىٌ الكتاب ، وكتب في الحال خلفه : بسم الله الرحمن الرحيم ، . . . أمّا الذى لا يعلمه الله فقولكم : له ولد وصاحبة وشريك ; مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَـٰهٍ [١٢] ; لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ [١٣]  .

وأمّا الذى ليس عند الله : فالظلم ; وَمَا رَبُّكَ بِظَـلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ [١٤] .

وأمّا الذى كلّه فم : فالنار تأكل ما يُلقي فيها .

وأمّا الذى كلّه رجل : فالماء .

وأمّا الذى كلّه عين : فالشمس .

وأمّا الذى كلّه جناح : فالريح .

وأمّا الذى لا عشيرة له : فآدم .

وأمّا الذين لم يحمل بهم رحم : فعصا موسي ، وكبش إبراهيم ، وآدم ، وحوّاء .

وأمّا الذى يتنفّس من غير روح : فالصبح ; لقوله تعإلى : وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ [١٥]  . . . .

وأمّا الظاعِن [١٦] : فطور سيناء [١٧] ; لمّا عصت بنو إسرائيل ، وكان بينه وبين الأرض المقدّسة أيّام ، فقلع الله منه قطعة وجعل لها جناحين من نور ، فنَتَقَه [١٨] عليهم ; فذلك قوله : وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُـلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ [١٩] ، وقال لبني إسرائيل : إن لم تؤمنوا وإلاّ أوقعته عليكم ، فلمّا تابوا ردّه إلى مكانه .

وأمّا المكان الذى لم تطلع عليه الشمس إلاّ مرّة واحدة : فأرض البحر لمّا فلقه الله لموسي ، وقام الماء أمثال الجبال ، ويبست الأرض بطلوع الشمس عليها ، ثمّ عاد ماء البحر إلى مكانه .

وأمّا الشجرة التى يسير الراكب في ظلّها مائة عام : فشجرة طوبي ; وهى سدرة المنتهي في السماء السابعة ، إلىها ينتهى أعمال بني آدم ، وهى من أشجار الجنّة ، ليس في الجنّة قصر ولا بيت إلاّ وفيه غصن من أغصانها . ومثلها في الدنيا الشمس أصلها واحد وضوؤها في كلّ مكان .

وأمّا الشجرة التى نبتت من غير ماء : فشجرة يونس ، وكان ذلك معجزة له ; لقوله تعإلى : وَأَ نْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ [٢٠]  .

وأمّا غذاء أهل الجنّة : فمثلهم في الدنيا الجنين في بطن اُمّه ; فإنّه يغتذى من سرّتها ولا يبول ولا يتغوّط .

وأمّا الألوان في القصعة الواحدة : فمثله في الدنيا البيضة فيها لونان أبيض وأصفر ولا يختلطان .

وأمّا الجارية التى تخرج من التفّاحة : فمثلها في الدنيا الدودة تخرج من التفّاحة ولا تتغيّر .

وأمّا الجارية التى تكون بين اثنين : فالنخلة التى تكون في الدنيا لمؤمن مثلى

ولكافر مثلك ، وهى لى في الآخرة دونك ; لأنّها في الجنّة وأنت لا تدخلها !

وأمّا مفاتيح الجنّة : فلا إله إلاّ الله ، محمّد رسول الله .

قال ابن المسيّب : فلمّا قرأ قيصر الكتاب قال : ما خرج هذا الكلام إلاّ من بيت النبوّة ! [٢١]

بحار الأنوار : قضي [علىّ ] بالبصرة لقوم حدّادين اشتروا باب حديد من قوم ، فقال أصحاب الباب : كذا وكذا منّاً ، فصدّقوهم وابتاعوه ، فلمّا حملوا الباب علي أعناقهم قالوا للمشترى : ما فيه ما ذكروه من الوزن ، فسألوهم الحطيطة فأبوا ، فارتجعوا عليهم ، فصاروا إلى أمير المؤمنين ، فقال : أدلّكم ; احملوه إلى الماء . فحُمل فطُرح في زورق صغير وعُلّم علي الموضع الذى بلغه الماء .

ثمّ قال : أرجِعوا مكانه تمراً موزوناً . فما زالوا يطرحون شيئاً بعد شىء موزوناً حتى بلغ الغاية . قال : كم  طرحتم ؟ قالوا : كذا وكذا منّاً ورطلا . قال : وزنه هذا [٢٢]  .

الفضائل : روى أنّ امرأة تركت طفلاً ابن ستّة أشهر على سطح ، فمشي الصبي يحبو حتى خرج من السطح وجلس علي رأس الميزاب ، فجاءت اُمّه علي السطح فما قدرت عليه ، فجاؤوا بسلّم ووضعوه علي الجدار فما قدروا علي الطفل ; من أجل طول الميزاب وبعده عن السطح ، والاُمّ تصيح وأهل الصبىّ كلّهم يبكون ، وكان في أيّام عمر بن الخطّاب ، فجاؤوا إلىه فحضر مع القوم فتحيّروا فيه ، وقالوا : ما لهذا إلاّ علىّ بن أبى طالب ! فحضر علىّ ، فصاحت اُمّ الصبىّ في وجهه ، فنظر أمير المؤمنين إلى الصبىّ ، فتكلّم الصبىّ بكلام لا يعرفه أحد ، فقال : أحضِروا هاهنا طفلاً مثله ، فأحضروه ، فنظر بعضهما إلى بعض وتكلّم الطفلان بكلام الأطفال ، فخرج الطفل من الميزاب إلى السطح ، فوقع فرح في المدينة لم يُرَ مثله [٢٣] .
-------------------------------------------------------------
[١] . أي أخبار وردت عنه ، لا في صدق نبوّته .
[٢] . الأعراف : ١٣٨ .
[٣] . نهج البلاغة : الحكمة ٣١٧ ، الأمإلى للسيّد المرتضى : ١ / ١٩٨ وراجع جواهر المطالب : ١ / ٢٥٩ .
[٤] . نهج البلاغة : الحكمة ٣٠٠ ، الأمإلى للسيّد المرتضى : ١ / ١٠٣ ، روضة الواعظين : ٤١ ، بحار الأنوار : ٧ / ٢٧١ / ٣٧ .
[٥] . الأمإلى للسيّد المرتضى : ١ / ١٩٨ ، المناقب لابن شهر آشوب : ٢ / ٣٨٣ ، بحار الأنوار : ١٠/٨٤/٥ .
[٦] . نهج البلاغة : الحكمة ٢٩٤ ، الغارات : ١ / ١٨٠ ، بحار الأنوار : ٥٨ / ١٦٦ / ٢٥ .
[٧] . الغارات : ١ / ١٨٠ ، بحار الأنوار : ٥٨ / ٩٣ / ١٣ ، نهج السعادة : ٢ / ٦٣٢ / ٣٤٢ ; كنز العمّال : ١٣ / ١٦١ / ٣٦٤٩٢ نقلا عن ابن منيع عن زاذان وفيهما "قدر دعوة عبد دعا الله ، لا أقول غير ذلك" .
[٨] . الاحتجاج : ١ / ٦١٤ / ١٣٩ ، بحار الأنوار : ١٠ / ١٢٢ / ٢ .
[٩] . المناقب لابن شهر آشوب : ٢ / ٣٨٥ ، الصراط المستقيم : ٢ / ١٩ نحوه ، بحار الأنوار : ١٠ / ٨٨ / ٧ وراجع تفسير العيّاشى : ١ / ١٤١ / ٤٦٨ .
[١٠] . ضافة يقتضيها السياق .
[١١] . خصائص الأئمّة (ع) : ٨٩ وراجع الخصال : ٤٥٦ / ١ وبحار الأنوار : ١٠ / ٣ / ١ .
[١٢] . المؤمنون : ٩١ .
[١٣] . الإخلاص : ٣ .
[١٤] . فصّلت : ٤٦ .
[١٥] . التكوير : ١٨ .
[١٦] . اسم فاعل من ظَعَن يظْعَن : أى ذَهَب وسارَ (انظر لسان العرب : ١٣ / ٢٧٠) .
[١٧] . طُور سَيْناء : سينا ـ بفتح السين أو كسرها ـ اسم موضع بالشام يضاف إلىه الطور فيقال : طُور سَيْناء ، الجبل الذى كلّم الله تعإلى عليه موسي بن عمران (معجم البلدان : ٣ / ٣٠٠) .
[١٨] . النَّتْق : أن تَقْلَع الشيءَ فتَرفَعه من مكانه لِتَرمى به (النهاية : ٥ / ١٣) .
[١٩] . الأعراف : ١٧١ .
[٢٠] . الصافّات : ١٤٦ .
[٢١] . تذكرة الخواصّ : ١٤٥ ; الغدير : ٦ / ٢٤٨ عن ابن المسيّب .
[٢٢] . بحار الأنوار : ٤٠ / ٢٨٦ / ٤٥ نقلا عن كتاب صفوة الأخبار .
[٢٣] . الفضائل لإبن شاذان : ٥٦ ، بحار الأنوار : ٤٠ / ٢٦٧ /

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

اسالیب القرآن
خطوات قبل ان تطلب الفتاة فسخ الخطوبة
الصلاة لعلاج الشیخوخة المبکرة
ماهي أسباب الخجل الجنسي بين الزوجين؟
السيد محمد السيد محمد تقي بحر العلوم
عملية التحادث بين الناس .. أُصولها وقواعدها!
الرجل والمرأة في المجتمع
اثر فكرة " الحب السريع " على المجتمع الغربي
التضامن مع آية الشيخ النمر وإدانة جرائم نظام آل ...
تجديد حبس نبيل رجب 15 يوماً أخرى على ذمة التحقيق

 
user comment