عربي
Sunday 14th of April 2024
0
نفر 0

السؤال : هل هناك دليل من القرآن والسنّة على اختفاء الإمام الحجّة ؟

مولود وغائب متّفق عليه عند الشيعة :

السؤال : هل هناك دليل من القرآن والسنّة على اختفاء الإمام الحجّة ؟ بارك الله بكم .

الجواب : تارة نبحث عن أصل فكرة المنقذ للبشرية ، وأنّه في آخر الزمان يخرج منقذ للبشرية ، ينقذها من الظلم والجور ، فهذا ممّا اتفقت عليه جميع الأديان .

وتارة نبحث عن أنّ المنقذ هو المهديّ المنتظر (عليه السلام) ، مع غضّ النظر عن أنّه ولد أو لا ، فهذا ممّا اتفق عليه جميع المسلمين .

وتارة نبحث عن المنقذ بأنّه الإمام محمّد بن الحسن العسكريّ ، وأنّه ولد وغاب ، فهذا ممّا اتفق عليه الشيعة الإمامية ، وفي كتبهم من ذلك روايات كثيرة جدّاً ، تصل إلى حدّ التواتر .

(... . ... . ... )

اتجاهان في تفسير الدجّال :

السؤال : يشغل بالي كثيراً هذا السؤال ، وهو : من هو الدجّال ؟ وفي أيّ زمان يخرج ؟ وهل الدجّال فرداً أم جماعةً ؟ ألا نستطيع أن نعتبر أمريكا هي الدجّال ؟

الجواب : هناك اتجاهان في تفسير الدجّال ، أحدها يؤكّد أنّ الدجّال هو ابن صائد ، الذي أكّدته روايات أهل السنّة ، وأيّدته بعض المرويّات عند الإمامية ، ولعلّها اعتمدت على تلك الروايات العامّية .

ثانيها : يذهب إلى أنّ الدجّال رمز يرمز إلى الظلم والكفر والطغيان ، ومع هذا الاتجاه ، يمكنك أن تجعل أي مصداق من مصاديق الكفر والضلال في نطاق مفهوم الدجّال ، وفي المقام بحث واسع لا يسعنا التطرّق إليه .

ولا عليك أن تكلّف نفسك في البحث عن مصداق الدجّال ، أهو الحقيقيّ


الصفحة 274


الذي اسمه ابن صائد ، أو هو المجازي الذي يعني كلّ كفر وضلال ، فإنّ تكليفنا جميعاً هو الاعتقاد الحقّ بوجود المهديّ (عليه السلام) وولادته ، وهو ابن الحسن العسكريّ (عليه السلام) .

وظهوره بعد أن يأذن الله تعالى له بالظهور ، والتسليم لهذا الأمر والانتظار له، وتهذيب النفس وتهيئتها لاستقباله (عليه السلام) ، ومعايشة فكرة الظهور في كلّ لحظة من لحظات حياتنا . هذه هي المطالب الشريفة التي يجب التمسّك بها .

( عبد المنعم إسماعيل . السعودية . 19 سنة . طالب ثانوية )

أدلّة قرآنية على حياته :

السؤال : ما هو دليل حياة الإمام المنتظر (عليه السلام) من القرآن ؟

الجواب : إنّ حياة الإمام المهديّ (عليه السلام) في القرآن تثبت بالرجوع إلى الآيات القرآنية التي تثبت وجوب الإمام في كلّ عصر ، فإثبات وجوب الإمامة لا يعني في وقتٍ دون وقت ، فإنّ ذلك يمتد حتّى إلى عصرنا الذي نحتاج فيه الإمام ، لنفس الغرض الذي نثبته في كلّ عصر .

1 ـ قال تعالى : { إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ } (1) .

روي عن ابن عباس أنّه قال : لمّا نزلت الآية ، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : " أنا المنذر وعلي الهادي من بعدي ، فقال : يا علي بك يهتدي المهتدون " (2) .

فهل الهادي لزمانٍ دون زمان ، وعصرٍ دون عصر ؟

عن الإمام الباقر (عليه السلام) في قول الله تعالى : { إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ }، قال : " رسول الله المنذر ، وعلي الهادي ، والله ما ذهبت منّا ، وما زالت فينا إلى الساعة " (3) .

ممّا يدلّ على أنّ هذه الآية مستمرة إلى قيام الساعة ، ففي كلّ عصر هادٍ من أئمّة أهل البيت (عليهم السلام) ، ومنهم الإمام المهديّ (عليه السلام) حتّى عصرنا هذا وما بعده ،

____________

1- الرعد : 7 .

2- المسترشد : 359 ، شرح الأخبار 2 / 272 و 350 ، مناقب آل أبي طالب 2 / 280 ، الصراط المستقيم 2 / 10 ، فتح الباري 8 / 285 ، تفسير أبي حمزة الثمالي : 215 ، تفسير فرات الكوفي : 206 ، التبيان 6 / 223 ، مجمع البيان 6 / 15 ، خصائص الوحي المبين : 140 ، جامع البيان 13 / 142 ، شواهد التنزيل 1 / 382 ، تاريخ مدينة دمشق 42 / 359 ، بشارة المصطفى : 377 .

3- بصائر الدرجات : 50 ، تفسير العيّاشيّ 2 / 204 .


الصفحة 275


إذ لا يخلو زمان عن إمامٍ هادٍ .

وعن محمّد بن مسلم قال : قلت لأبي جعفر (عليه السلام) في قول الله عزّ وجلّ : { إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ } ، فقال : " إمام هاد لكلّ قومٍ في زمانهم " (1) .

وعن الإمام الصادق (عليه السلام) في حديث طويل : " ولم تخل الأرض منذ خلق الله آدم من حجّة لله فيها ، ظاهر مشهور ، أو غائب مستور ، ولا تخلو إلى أن تقوم الساعة من حجّة لله فيها ، ولولا ذلك لم يعبد الله " .

قال سليمان ـ راوي الحديث ـ فقلت للصادق (عليه السلام): فكيف ينتفع الناس بالحجّة الغائب المستور ؟ قال (عليه السلام): " كما ينتفعون بالشمس إذا سترها السحاب " (2) .

2 ـ قوله تعالى : { وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ } (3) .

وإيصال القول أي تبليغهم بآيات الله وأحكامه ، وهذه لا يقوم بها إلاّ الإمام، وفي زماننا هو الإمام المهديّ (عليه السلام) ، فلابدّ من وجوده ، ليتمّ مصداق هذه الآية .

عن الإمام الصادق (عليه السلام) في قوله : { وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ } قال : " إمام بعد إمام " (4) .

3 ـ قوله تعالى : { إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً } (5) .

فهل هذه الآية لزمانٍ دون زمان ؟ أم هي متصلة إلى أن تقوم الساعة ؟ فمن هو خليفة الله في الأرض في زماننا هذا ؟ لابدّ أن يكون ذلك الخليفة هو الإمام ، والإمام اليوم هو الإمام المهديّ (عليه السلام) ، فهو حيّ بمقتضى هذه الآية .

4 ـ قوله تعالى : { يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ } (6) .

فإتمام النور بالتبليغ إلى الله تعالى ، فهل هذا لزمان دون زمان ؟ فمن هو الذي يتمّ نور الله في هذا الزمان ؟ إنّه الإمام المهديّ (عليه السلام) الذي يعيش في زماننا هذا .

عن الإمام الصادق (عليه السلام) قال : " لم تخلو الأرض منذ كانت من حجّة عالم ،

____________

1- الإمامة والتبصرة : 132 ، كمال الدين وتمام النعمة : 667 ، ينابيع المودّة 1 / 297 .

2- الأمالي للشيخ الصدوق : 253 ، كمال الدين وتمام النعمة : 207 ، ينابيع المودّة 1 / 75 .

3- القصص : 51 .

4- بصائر الدرجات : 535 ، الأمالي للشيخ الطوسيّ : 294 ، تفسير القمّيّ 2 / 141 .

5- البقرة : 30 .

6- الصف : 8 .


الصفحة 276


يحيي فيها ما يميتون من الحقّ " ، ثمّ تلا هذه الآية : { يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ } (1) .

5 ـ قوله تعالى : { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا ... } .

فنقول : هل إنّ ليلة القدر كانت في حياة رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟ أم حتّى من بعده .

فإذا كانت ليلة القدر مستمرة وتنزل الملائكة والروح فيها في كلّ عام فعلى من تنزل في زماننا هذا ؟ لابدّ من نزولها على خليفة رسول الله ، وهو الإمام المعصوم ، الذي هو إمامنا المهديّ (عليه السلام) .

عن الإمام الصادق (عليه السلام) قال : " كان علي (عليه السلام) كثيراً ما يقول : اجتمع التيمي والعدوي عند رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو يقرأ { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ } بتخشّع وبكاء ، فيقولان: ما أشدّ رقّتك لهذه السورة ؟

فيقول رسول الله (صلى الله عليه وآله) : لما رأت عيني ووعى قلبي ، ولما يرى قلب هذا من بعدي .

فيقولان : وما الذي رأيت وما الذي يرى ؟ قال : فيكتب لهما في التراب { تَنَزَّلُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ } قال : ثمّ يقول : هل بقي شيء بعد قوله : { كُلِّ أَمْرٍ } ؟ فيقولان : لا ، فيقول : هل تعلمان مَن المنزل عليه بذلك ؟ فيقولان : أنت يا رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، فيقول : نعم .

فيقول : هل تكون ليلة القدر من بعدي ؟ فيقولان : نعم ، فيقول : فهل ينزل ذلك الأمر فيها ؟ فيقولان : نعم ، فيقول : إلى من ؟ فيقولان : لا ندري ، فيأخذ برأسي ، ويقول : إن لم تدريا فادريا ، هو هذا من بعدي ... " (2) .

ممّا يدلّ على أنّ ليلة القدر مستمرة ، ونزول الروح في هذه الليلة من كلّ عام على الإمام المعصوم ، وهو الإمام المهديّ ، فالإمام (عليه السلام) حيّ بمقتضى هذه الآية .

____________

1- كمال الدين وتمام النعمة : 221 .

2- الكافي 1 / 249 .


الصفحة 277


( محمّد إبراهيم الإبراهيم . الكويت . 25 سنة . دبلوم )

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

سؤال عن من الذي أجهز على الامام الحسين عليه ...
السؤال : هل صحيح بأنّ الإمام الرضا (عليه السلام) ...
السؤال : ما هو مفهوم الرجعة ؟ وفي أيّ زمن تحصل ؟
السؤال: كيف يمكن إقناع أحد المادّيين بوجود الله ...
السؤال : لماذا يعتبر المسلمون بأنّ الكلب نجس حين ...
السؤال : ما هو المقصود بالتشيّع ؟ ومن هم الشيعة ؟
السؤال : كثيراً ما يتشدّق النواصب ويدّعون بأنّ ...
السؤال : ما الأدلّة على عصمة أهل البيت (عليهم ...
السؤال : يتّهمني البعض بأن اسمي محرّم ، ولا يجوز ...
السؤال : تحية طيّبة وبعد ، أنّي تتبعت موضوع ...

 
user comment