عربي
Sunday 21st of July 2024
0
نفر 0

اهل البیت فی کلام الرسول

قال الرسول الاعظم صلی الله علیه وآله وسلم (مثل اهل بیتی کسفینة نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها هلک ) (1) وقال صلی الله علیه واله وسلم ( النجوم امان لاهل السماء واهل بیتی امان لاهل الارض فاذا ذهب اهل بیتی جاء اهل الارض من الآیات ما کانوا یوعدون ) (2)
اهل البیت فی کلام الرسول

قال الرسول الاعظم صلی الله علیه وآله وسلم (مثل اهل بیتی کسفینة نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها هلک ) (1)
وقال صلی الله علیه واله وسلم ( النجوم امان لاهل السماء واهل بیتی امان لاهل الارض فاذا ذهب اهل بیتی جاء اهل الارض من الآیات ما کانوا یوعدون ) (2)
من جملة الأحادیث الذی یدل على الإمامة، والمرجعیة الدینیة، وعصمة أهل البیت (علیهم السلام) هو الحدیث المعروف بحدیث «الأمان»، المذکور اعلاه الحدیث الذی اعتبر فیه النبی الاکرم (صلى الله علیه وآله وسلم) أن أهل بیته صمام أمان الأمة الإسلامیة من الوقوع فی الاختلاف، أی فی حال تمسکت وإقتدت الأمة الإسلامیة بأهل البیت (علیهم السلام) بعد رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) فإنها فی امان من الاختلاف وستنال الهدى. وقد روى بعض علماء اهل السنة حدیث الأمان فی کتبهم، وهنا نشیر الى بعضهم:
1ـ روى الحاکم النیشابوری بسند صحیح عن رسول الله (صلى الله علیه وآله) أنه قال: (النجوم امان لأهل الارض من الغرق، و اهل بیتی امان لأمّتی من الاختلاف، فاذا خالفتها قبیلة من العرب اختلفوا فصاروا حزب ابلیس»; (3) وروى ابن حجر والسیوطی هذا الحدیث بنفس المضمون کذلک. (4)
2 ـ روى ابن حجر عن النبی الاکرم (صلى الله علیه وآله) أنه قال: «... واهل بیتی امان لأمتی من الاختلاف، فاذا خالفتها قبیلة من العرب اختلفوا فصاروا حزب ابلیس».
3 ـ روى ابو یعلی الموصلی فی مسنده بإسناد حسن عن رسول الله (صلى الله علیه وآله) أنه قال: «النجوم امان لأهل السماء واهل بیتی أمان لأمتی». (5) وروی هذا الحدیث بمضامین أخرى وقریب منه. ( 6)
نقف من خلال دراسة بسیطة فی حدیث الأمان على أن النبی (صلى الله علیه وآله) وصف أهل بیته بکونهم سبباً لوحدة المسلمین، ومما یوجب ابتعادهم عن الاختلاف والتشتت وأماناً من الغرق فی بحر الفتنة، إذ قال فی حدیث «الثقلین» ما ان تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبدا.
قال ابن حجر المکی فی شرح هذا الحدیث: «إن اعتبار أهل بیت النبی (صلى الله علیه وآله) سبباً للابتعاد عن الاختلاف، یراد منه الابتعاد عن الاختلاف فی الدین. ومن هنا فإذا خالفتهم قبیلة من العرب اختلفوا فصاروا حزب ابلیس، لأن الحق مع أهل البیت، ومن یختلف معهم على باطل. والمقصود لیس مخالفتهم فی أمور الدنیا بقرینة «فصاروا حزب ابلیس...». (7)
قال السمهودی بعد أن روى «حدیث الأمان»: «یحتمل انّ المراد باهل البیت الذین هم امان للأمّة علماؤهم الذین یهتدى بهم، کما یهتدى بنجوم السماء وهم الذین اذا خلت الأرض منهم جاء اهل الأرض من الآیات ما کانوا یوعدون وذهب اهل الأرض، وذلک عند موت المهدی الّذی اخبر به النبىّ (صلى الله علیه وآله)». (8) (9)
إن المقصود من «اهل البیت» فی هذا الحدیث لیس الا الأئمة الإثنى عشر (علیهم السلام) المعصومین من ذریة النبی محمد(صلى الله علیه وآله). ویمکن إثبات هذه المسألة من خلال قرینتین:
الف) القرینة الداخلیة هناک قاعدة لدى العلماء بعنوان «تناسب الحکم والموضوع». وفی هذا الحدیث الحکم هو عبارة عن الامان من الاختلاف وهذا العنوان یختص بالمعصومین فقط وینطبق علیهم. ولذا فإن المراد من أهل البیت علیهم السلام لیس الا الائمة المعصومین من ذریة النبی (صلى الله علیه وآله).
ب) القرائن الخارجیة
عند الرجوع الى روایات أخرى جاءت فی کتب أهل السنة یمکن الوقوف على المقصود من «اهل البیت» فی هذا الحدیث. وعلى سبیل المثال نجد ان أهل البیت فی حدیث الثقلین فسرت بعترة النبی محمد (صلى الله علیه وآله وسلم)، وفی حدیث الکساء المذکور فی ذیل آیة التطهیر فإن المراد من «اهل البیت» هم أصحاب الکساء الخمسة، أی النبی محمد صلی الله علیه وسلم، وعلی، وفاطمة، والحسن، والحسین (علیهم السلام). وکذلک فی ذیل آیة «المباهلة» وطبقاً للاحادیث الصحیحة السند فإن النبی محمد (صلى الله علیه وآله) عند الاشارة الى أصحاب الکساء یقول لله تعالى: «اللّهم هؤلاء اهلی»; هذا فی الوقت الذی لم ینحصر عنوان أهل البیت المعصومین من ذریة النبی (صلى الله علیه وآله) على هؤلاء الخمسة، وذلک طبقاً للأحادیث الدالة على الخلفاء الإثنی عشر، فإن المقصود من أهل البیت المعصومین الذین هم أمان للأمة الاسلامیة من الضلالة والضیاع والاختلاف إثنى عشر اماماً. ( 10)
اهل السنة وحدیث «علیٌّ مع الحق» :
لقد روى حدیث «علیٌّ مع الحق» مجموعة من علماء أهل السنة فی کتبهم، وهنا نشیر الى بعضهم:
1 ـ روى الخطیب البغدادی بإسناده عن أبی ثابت مولى أبی ذکر أنه قال: دخلت على أم سلمة فرأیتها تبکی وتذکر علیا . وقالت: سمعت رسول الله صلى الله علیه وسلم یقول: «علی مع الحق والحق مع علی لن یفترقا حتى یردا علیّ الحوض». (11)
2 ـ وقد روى نفس المضمون الهیثمی بإسناده عن سعد بن أبی الوقاص عن ام سلمة. (12)
3 ـ روى ابن قتیبة عن محمّد بن ابو بکر دخلت على أختی عائشة، وقلت لها: أما سمعتی رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) یقول: «علی مع الحق و الحقّ مع علی» ثم خرجت تقاتلینه؟ (13)
4 ـ روى الزمخشری ان أبو ثابت استأذن ودخل على أم سلمة. فقالت أم سلمة : مرحبا بک یا أبا ثابت ادخل، فدخل فرحبت به، ثم قالت : یا أبا ثابت أین طار قبلک حین طارت القلوب مطائرها ؟ فقال : مع علی (علیه السلام) قالت : وفقت - و الذی نفسی بیده - لقد سمعت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) یقول: «علی مع الحق و القرآن و القرآن مع علی و لن یفترقا حتّى یردا علیّ الحوض». (14)
5 ـ روى الطبرانی وآخرین بسند صحیح عن رسول الله (صلى الله علیه وآله) أنه قال فی غدیر خم: «اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه... وادر الحق معه حیث دار». (15)
6 ـ روى الحاکم النیشابوری والترمذی وآخرین بسند صحیح عن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) أنه قال: «رحم الله علیاً، اللّهم ادر الحقّ معه حیث دار». (16)
7 ـ قال فخر الرازی فی تفسیره: «وأما أن علی بن أبی طالب (علیه السلام) کان یجهر بالتسمیة فقد ثبت بالتواتر، ومن اقتدى فی دینه بعلی بن أبی طالب فقد اهتدى، والدلیل علیه قوله (صلى الله علیه وآله وسلم): «اللّهمّ ادر الحق معه حیث دار». (17)
8 ـ روى الحافظ الکنجی والخطیب الخوارزمی عن مسند زید أن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) قال فی حق الإمام علی (علیه السلام): «وإن الحق معک، وإن الحق على لسانک وقلبک وبین عینیک، الایمان مخالط لحمک ودمک کما خالط لحمی ودمی». (18)
9 ـ روى ابو یعلی وآخرین بإسنادهم عن أبو سعید الخدری أن رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) أشار الى علی (علیه السلام) وقال: «الحق مع هذا، الحق مع هذا». (19)
10 ـ روى الهیثمی بإسناده عن أم سلمة أنها قالت: «علی على حق، کل من تبعه اتبع الحق وکل من تخلف عنه تخلف عن الحق، وهذا العهد قد أخذ من قبل».(20) (21)
المصادر :
1- تحف العقول لابن شعبه الحرانی ص113 ، المناقب ص133 ، البحار23،124
2- المستدرک ج3ص149 ،الصواعق 150/185/234
3- مستدرک الحاکم، ج 3، ص 149.
4- الصواعق المحرقة، ص 150; احیاء المیّت، ح 35.
5- منتخب کنز العمال، ج 5، ص 92; الجامع الصغیر، ج 2، ص 189; ذخائر العقبى، ص 17.
6- علی اصغر الرضوانی، معرفة الإمامة و الردّ على الشبهات (2)، ص 415.
7- الصواعق المحرقة، ص 150، باب 11.
8- رشفة الصادی، ص 78.
9- علی اصغر الرضوانی، معرفة الإمامة و الردّ على الشبهات (2)، ص 419.
10- علی اصغر الرضوانی، معرفة الإمامة و الردّ على الشبهات (2)، ص 417.
11- تاریخ بغداد، ج 14، ص 321.
12- مجمع الزوائد، ج 7، ص 236.
13- الامامة والسیاسة، ج 1، ص 73.
14- ربیع الابرار، ج 1، ص 828.
15- المعجم الأوسط، ج 5، ص 455، ح 4877.
16- مستدرک الحاکم، ج 3، ص 135، ح 4629; جامع الترمذی، ج 5، ص 592، ح 3724.
17- التفسیر الکیبر، ج 1، ص 205.
18- کفایة الطالب، ص 265، باب 62; مناقب الخوارزمی.
19- مسند ابی یعلی، ج 2، ص 318، ح 1052; مجمع الزوائد، ج 7، ص 35.
20- مجمع الزوائد، ج 9، ص 134.
21- علی اصغر الرضوانی، معرفة الإمامة و الردّ على الشبهات (2)، ص


source : rasekhoon
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

أربعينية الإمام الحسين ( ع )
من الملاحم التي أخبر عنها الإمام الباقر (عليه ...
رسائل الإمام الصادق عليه السلام
 النصوص تشيد بالعباس
من هو نفس الرسول
دعاء الإمام الصادق لزوار الحسين (ع)
وفاة السيد محمد بن الإمام الهادي عليهماالسلام
ترجمة النبي الأكرم محمد الأمين ( صلى الله عليه ...
تسابق الحسنين
الإمام الحسين (عليه السلام) عبرة ً واعتباراً

 
user comment