عربي
Sunday 14th of April 2024
0
نفر 0

فدك بين النبي و الزهراء

 
 
 
 

فدك بين النبي و الزهراء

قال تعالى: (فآت ذا القربى حقه و المسكين و ابن السبيل ذلك خير لّلذين يريدون وجه اللَّه و اُولئك هم المفلحون)

[الروم (30): 38.] نلاحظ أن هذه الآية خطاب من اللَّه عز و جل إلى نبيه محمد (صلى اللَّه عليه و آله) يأمره أن يؤتى ذا القربى حقه، فمن هم ذوو القربى؟ و ما هو حقهم؟ و قد اتفق المفسرون أن ذوي القربى هم أقرباء الرسول و هم: على و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام) فيكون المعنى: أعط

ذوي قرباك حقهم.

جاء في الدر المنثور للسيوطى عن أبي سعيد الخدري أنه قال: لما نزلت الآية (فآت ذا القربى حقّه...)؛ دعا رسول اللَّه (صلى اللَّه عليه و آله) فاطمة الزهراء و أعطاها فدكاً

[الدر المنثور: 4/ 177، و جاء مثله في كشف الغمة: 1/ 476، عن عطية، و رواه الحاكم النيسابوري في تاريخه.]

و ذكر ابن حجر العسقلاني في الصواعق المحرقة أن عمر قال: إنى أُحدثكم عن هذا الأمر، إن اللَّه خص نبيه في هذا الفي ء بشي ء لم يعطه أحداً غيره فقال: (و ما أَفاء اللَّه على رسوله منهم فما أو جفتم عليه من خيل و لا ركاب ولكن اللَّه يسلط...) فكانت هذه (يعنى: فدكاً) خالصة لرسول اللَّه (صلى اللَّه عليه و آله).

و يستفاد من الروايات التأريخية أن فدكاً كانت بيد الزهراء و أنها كانت تتصرف فيها، و يستدل على أن فدكاً كانت بيد آل الرسول من تصريح الإمام على (عليه السلام) في كتابه الذي أرسله إلى عثمان بن حنيف عامله على البصرة: «بلى كانت في أيدينا فدك من كل ما أظلته السماء فشحت عليها نفوس قومٍ و سخت عليها نفوس قوم آخرين، و نعم الحكم اللَّه...

[نهج البلاغة: الكتاب رقم 45.]

عبرت بعض الروايات أنه عندما استقر الأمر لأبي بكر انتزع فدكا من فاطمة (عليهاالسلام)

[راجع الصواعق المحرقه: 25.] و معنى هذا الكلام أن فدكاً كانت في يد فاطمة و تحت تصرفها من عهد أبيها الرسول (صلى اللَّه عليه و آله) فانتزعها أبوبكر منها.

و في رواية العلامة المجلسي: فلما دخل رسول اللَّه (صلى اللَّه عليه و آله) المدينة- بعد استيلائه على فدك- دخل على فاطمة (عليهاالسلام) فقال: «يا بنية إن اللَّه قد أفاء على أبيكِ

بفدك واختصه بها، فهي له خاصة دون المسلمين، أفعل بها ما أشاء و إنه قد كان لاُمك خديجة على أبيك مهر، و إن أباك قد جعلها لك بذلك، و أنحلها لك و لولدك بعدك» قال: فدعا بأديم و دعا بعلى بن أبي طالب و قال له: «اُكتب لفاطمة بفدك نحله من رسول اللَّه»، و شهد على ذلك على بن أبي طالب (عليه السلام) و مولى لرسول اللَّه و ام أيمن

[بحارالأنوار: 17/ 378.]

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الحوار المطلوب‏
هل كان للسيدة خديجة زوج قبل زواجها مع رسول الله ...
النفاق في سياق قانون السببية
أهل البيت (ع) والعبودية
دعاء وداع الامام الرضا عليه السلام
عاشوراء والأمر بالمعروف
أنهم عليهم السلام أولو النهى
قصة استشهاد الامام جعفر بن محمد الصادق عليه ...
الحجّ في سيرة أهل البيت(عليهم السلام)
السؤال : ما الأدلّة على عصمة أهل البيت (عليهم ...

 
user comment