عربي
Friday 14th of June 2024
0
نفر 0

أين دفن النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) في بيت عائشة أم في بيت فاطمة (عليها السّلام)

قال ابن كثير:  قد علم بالتواتر: أنّه (عليه الصلاة والسلام) دفن في حجرة عائشة التي كانت تختص بها، شرقي مسجده، في الزاوية الغربية القبلية من الحجرة، ثُمّ دفن بعده أبو بكر، ثُمّ عمر(رض)...

وقضية دفنه (صلى الله عليه وآله وسلّم) في بيت عائشة موجودة في صحيح البخاري وغيره عن عائشة عموماً.. وعن ابن أختها عروة ابن الزبير، كما يلاحظ في أكثر الروايات..

أمّا نحن فنشكّ في ذلك كثيراً، وذلك:

أولاً: لأنّ بيت عائشة لم يكن في الجهة الشرقية من المسجد لأمرين:

أحدهما: أنّ خوخة آل عمر الموجودة في الجانب القبلي في المسجد، وهي اليوم ( يتوصل إليها من الطابق الذي بالرواق الثاني من أروقة القبلة، وهو الرواق الذي يقف الناس فيه للزيارة أمام الوجه الشريف بالقرب من الطابق المذكور.. ).

ـ هذه الخوخة ـ قد وضعت في بيت حفصة الذي كان مربداً، وأخذته بدلاً عن حجرتها حين توسيع المسجد..

وقد كان دار حفصة في قبلي المسجد، وكان بيت حفصة بنت عمر ملاصقاً لبيت عائشة من جهلة القبلة.

والمعروف عند الناس أنّ البيت الذي كان على يمين الخارج من خوخة آل عمر المذكورة هو بيت عائشة.

وعلى هذا.. فيكون بيت عائشة في قبلي المسجد لا في شرقيه حيث يوجد القبر الشريف، أي أنّه يكون في مقابله وبينه وبينه فاصل كبير..

الثاني: مما يدلّ على أنّ بيت عائشة كان في جهة القبلة من المسجد من الشرق، ما رواه ابن زبالة، وابن عساكر، عن محمد بن أبي فديك، عن محمد بن هلال: أنّه رأى حجر أزواج النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) من جريد، مستورة بمسوح الشعر، فسألته عن بيت عائشة. فقال: كان بابه من جهة الشام. قلت: مصراعاً كان أو مصراعين؟ قال: كان باب واحد.

وفي عبارة ابن زبالة: مستورة بمسوح الشعر، مستطيرة في القبلة، وفي المشرق والشام ليس في غربي المسجد شيء منها الخ..

وقال ابن عساكر: وباب البيت شامي. فيستفاد من ذلك:

أ : ما قاله المحقق البحاثة السيد مهدي الروحاني:

قوله في الحديث (فسألته عن بيت عائشة): في هذا دلالة على أنّ الحجرة التي دفن فيها النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) لم تكن بيت عائشة، إذ فيه دلالة على أنّ السائل يعلم أنّ بيتها لم يكن في الموضع الذي دفن فيه النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم).. ولذلك فهو يسأل عن موضع بيتها فيما عدا البيت الذي دفن فيه النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) ليعرفه أين يقع..  انتهى.

ب: إنّ من المعلوم أنّ الجهة الشامية للمسجد هي الجهة الشمالية منه كما صرّحت به الرواية آنفاً – ويدلّ على ذلك أيضاً قول ابن النجار: ( قال أهل السير: ضرب النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) الحجرات ما بينه وبين القبلة، والشرق إلى الشام، ولم يضربها في غربيه، وكانت خارجة عنه مديرة به، وكان أبوابها شارعة في المسجد ).

وأيضاً : ( وجه المنبر، ووجه الإمام إذا قام على المنبر بجهة الشام)..

ومن المعلوم: أنّ الجالس على المنبر يكون ظهره إلى القبلة، ووجهه إلى الجهة المقابلة لها..

وعليه.. وإذا تحقق ذلك.. وإذا كان باب بيت عائشة يقابل الجهة الشمالية: فإنّ ذلك معناه أنّ بيتها كان في جهة القبلة من المسجد.. وكان باب حجرتها يفتح على المسجد مباشرة، حتى إنّها تقول: إنّها كانت ترجِّل النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم)، وهو معتكف في المسجد، وهي في بيتها، وهي حائض.

وقد حاول البعض توجيه ذلك: بأنّ المراد من الباب الذي لجهة الشام هو الباب الذي شرّعته عائشة لما ضربت حائطاً بينها وبين القبور بعد دفن عمر..

وأجاب السمهودي بقوله: ( وفيه بُعد، لأنّه سيأتي ما يؤخذ منه أنّ الحائط الذي ضربته كان في جهة المشرق). وإذا كان في جهة المشرق ؛ فلابد وأن يكون الباب فيه مقابلاً للمغرب، لا لجهة الشام.

ج: ويدلّ على كون بيت عائشة في جهة القبلة: أنّ الحجر كانت تبدأ من بيت عائشة، وتنتهي إلى منزل أسماء بنت حسن كما نصّ على ذلك من شاهدها.

د: إنّ رواية ابن عساكر، وابن زبالة المتقدمة تنصّ على أنّه لم يكن لبيت عائشة إلاّ باب واحد، بمصراع واحد.. ومن المعلوم: أنّه (صلى الله عليه وآله وسلّم) قد صُلِّي عليه، على شفير حفرته، ودفن في حجرة لها بابان..

فقد روى ابن سعد، عن أبي عسيم، قال: لما قبض رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم)، قالوا: كيف نصلّي عليه ؟

قالوا: ادخلوا من ذا الباب إرسالاً إرسالاً، فصلّوا عليه، واخرجوا من الباب الآخر.. .

ويمكن الجواب عن هذا الأخير: بأنّ الجواب لابدّ أن يطابق السؤال، فإذا كان السؤال عن مصاريع الباب، لا عن عدد الأبواب، فلابد وأن يكون الجواب عن ذلك أيضاً.. ولا يدلّ ذلك على أنّه لم يكن للحجرة باب آخر.

هـ: وسيأتي: أنّ النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) كان في مرضه (أي قبل انتقاله إلى بيت فاطمة) في حجرة عائشة؛ فكشف الحجاب؛ فكاد الناس أن يفتنوا، وهم في الصلاة لما رأوا رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلّم).. الأمر الذي يدلّ على أنّ حجرة عائشة قد كانت في طرف القبلة في مقابل المصلِّين..

وأمّا ما ذكرته الرواية من صلاة أبي بكر في الناس فقد كان ذلك على رغم النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم). وقد جاء (صلى الله عليه وآله وسلّم) رغم مرضه، وأخرّه، وصلى مكانه. ولهذا البحث مجال آخر..

وثانياً: قال ابن سعد: ( واشترى (يعني معاوية) من عائشة منزلها بمائة وثمانين ألف درهم، ويقال بمائتي ألف. وشرط لها سكناها حياتها. وحمل إلى عائشة المال، فما رامت من مجلسها حتى قسمته.

ويقال: اشتراه ابن الزبير من عائشة، بعث إليها – يقال – خمسة أجمال بخت تحمل المال، فشرط لها سكناها، حياتها، فما برحت حتى قسمت ذلك الخ.. ).

ولا ينبغي أن يتوهم: أنّ المقصود ببيت عائشة هنا هو البيت الذي أخذته من سودة، التي توفيت من أواخر خلافة عمر، إذ قد:

أسند ابن زبالة، عن هشام بن عروة، قال: إنّ ابن الزبير ليعتدّ بمكرمتين ما يعتد أحد بمثلها: إنّ عائشة أوصته ببيتها وحجرتها، وإنّه اشترى حجرة سودة.

فعائشة قد باعت بيتها وأكلت ثمنه، فمن أين يقولون إنّ النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) قد دفن في حجرتها ؟!

واحتمال أن يكون المقصود هو بيتها المستحدث، لا يصحّ، لأنّ سياق الكلام ناظر إلى حجر أزواج النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) التي كانت لهن من قبله (صلى الله عليه وآله وسلّم). كما إنّ معاوية لا يدفع هذا المال الكثير إلاّ لينال شرفاً، أو ليحرم الآخرين شرفاً بزعمه.. إلاّ أن كان هدفه هو تعظيم شأن عائشة، ولكن هذا بعيد عن سياسته تجاهها، فإنّ العلاقات بينهما لم تكن على ما يرام بسبب موقفه من آل الزبير وغيرهم ممن تحبهم.

وثالثاً: هم يقولون: إنّ الموضع قد ضاق حتى لم يعد يسع إلاّ موقع قبر واحد، فدفن فيه عمر..

فقد روى البخاري، وغيره: أنّ عمر بن الخطاب لما أرسل إلى عائشة يسألها أن يدفن مع صاحبيه، قالت: كنت أريده لنفسي، فلأوثرنّه اليوم على نفسي.. .

قال ابن التين: (كلامها في قصة عمر يدلّ على أنّه لم يبق ما يسع إلاّ موضع قبر واحد ). ويؤيد ذلك: أنّه ( لما أرسل عمر إلى عائشة ؛ فاستأذنها أن يدفن مع النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) وأبي بكر فأذنت، قال عمر: إنّ البيت ضيق، فدعا بعصا ؛ فأتي بها فقدر طوله، ثُمّ قال: احفروا على قدر هذه ).

وأيضاً.. فقد رووا: أنّه جاف بيت النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) من شرقيه، فجاء عمر بن عبد العزيز، ومعه عبد الله بن عبيد الله، بن عبد الله بن عمر، فأمر ابن وردان: أن يكشف عن الأساس، فبينا هو يكشفه إلى أن رفع يده وتنحى واجماً، فقام عمر بن عبد العزيز فزعاً، فقال عبد الله بن عبيد الله: لا يروعّنك، فتانك قدما جدّك عمر بن الخطاب، ضاق البيت عنه، فحفر له في الأساس الخ..

وفي الصحيح، قال عروة: ما هي إلاّ قدم عمر. وإذ قد عرفنا: أنّ الحجرة التي دفن فيها النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) قد ضاقت حتى دفن عمر في الأساس..فلننظر إلى بيت عائشة الذي كانت تسكن وتتصرف فيه.. فإننا نجده واسعاً وكبيراً.. وبقيت تتصرف فيه في الجهات المختلفة، فليلاحظ ما يلي:

1- مـا تقدّم من أنّ عائشة قد باعت بيتها لمعاوية، أو لابن الزبير وإذا كانت الحجرة قد ضاقت على عمر حتى دفن في الأساس، فإنّ النتيجة تكون هي: أنّ الموضع الذي دفن فيه النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) لم يكن هو بيت عائشة، كما تقول هي، وإنّما هو لغيرها.. أي أنّه لفاطمة الزهراء (صلوات الله وسلامه عليها) كما سيتضح..

2- إنّ عائشة قد عرضت على عبد الرحمن بن عوف أن يدفن مع النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلّم).. .

كما ومنع بنو أمية من دفن الحسن عند جدّه، حينما علموا أنّ الحسين يريد دفنه هناك.

بل يقال: إنّها هي التي تزعّمت عملية المنع عن دفنه هناك..  وإن كنا نرى البعض يدّعي إنّها قد أذنت في ذلك، لكن بني أمية قد منعوا منه..  كما أنّهم يروون أنّ عيسى بن مريم سوف يكون رابع من يدفن هناك..  وأيضاً.. فإنّ نفس عائشة بعد أن تصف القبور الثلاثة تقول: (وبقي موضع قبر).

بل، إنّ مما يدلّ على أنّ موضع إقامتها كان واسعاً، هو قولها: ما زلت أضع خماري، وأتفضل في ثيابي حتى دفن عمر، فلم أزل متحفظة في ثيابي حتى بنيت بيني وبين القبور جداراً.. وعن مالك قال: قسمت بيت عائشة قسمين: قسم كان فيه القبر، وقسم تكون فيه عائشة بينها حائط.

عجيب!!.. وهل بلغ بها التقى أن صارت تتستر من الأموات وهم في قبورهم ؟!..

فكيف إذن لم تتستر من عشرات الألوف من الرجال الأحياء حينما خرجت لتحارب أمير المؤمنين(عليها السّلام) في حرب الجمل، وغيرها ؟!..

وكيف توصي ابن الزبير بأن لا يدفنها مع النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) لأنّها لا تحب أن تزكّى.أو لأنّها قد أحدثت بعده؟ فلم لم تعلل ذلك بوجود عمر؟ أليست جثة عمر لا تزال موجودة في ذلك الموضع؟!..

وعلى كُلّ حال.. فإنّه بعد دفن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) في تلك الحجرة قد أخليت من ساكنيها وأظهرت للناس. وكان أول من بنى على بيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) جداراً عمر بن الخطاب.

قال عبيد الله بن أبي يزيد: كان جداره قصيراً، ثُمّ بناه عبد الله بن الزبير...

وعن المطلب قال: كانوا يأخذون من تراب القبر، فأمرت عائشة بجدار فضرب عليهم، وكانت في الجدار كوّة، فكانوا يأخذون منها، فأمرت بالكوّة فسدّت:

أو أنّهم سدّوا أو ستروا على القبر بعد محاولة الحسين دفن أخيه الحسن هناك، اتقاء لمثل هذا الأمر حتى لا يتكرر بعد..

ويبدو أنّ عائشة قد سكنت قريب القبور، والظاهر، بل المقطوع به هو أنّ هذا البيت هو صحن دار فاطمة كما سنرى قد استولت عليه عائشة بمعونة الهيئة الحاكمة.. بعد أن أخلاه أصحابه – بعد دفن النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) في حجرتهم، وأظهر قبره (صلى الله عليه وآله وسلّم) للناس كما قلنا.. وبعد أن منعتهم السلطة من إرث النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم)..

رابعاً: إنّ الأدلة تدلّ على أنّه (صلى الله عليه وآله وسلّم) قد دفن في بيت ابنته فاطمة الزهراء (عليها السّلام)، كما إنّ عائشة كانت مستقرّة في دار بيت فاطمة (عليها السّلام) هذا، وضربت جداراً بينها وبين القبور وبقيت في هذا البيت الطاهر – كما قدمنا – الذي كان في وسط بيوت أزواج النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) كما ذكره ابن عمر.

ونستند في ذلك إلى ما يلي:

1- روى الصدوق في أماليه رواية مطوّلة، عن ابن عباس، جاء فيها: (.. فخرج رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم)، وصلّى بالناس، وخفف الصلاة، ثُمّ قال: (ادعوا لي علي بن أبي طالب، وأسامة بن زيد، فجاءا، فوضع (صلى الله عليه وآله وسلّم) يده على عاتق علي، والأخرى على أسامة، ثُمّ قال: انطلقا بي إلى فاطمة) فجاءا به حتى وضع رأسه في حجرها، فإذا الحسن والحسين..  ثُمّ ذكر قضية وفاته هنا[32].

2- قال السمهودي: ( أسند ابن زبالة، ويحيى بن سليمان بن سالم، عن مسلم بن أبي مريم، وغيره: كان باب فاطمة بنت رسول الله في المربعة التي في القبر، قال سليمان: قال لي مسلم: لا تنس حظّك من الصلاة إليها، فإنها باب فاطمة (رضي الله عنها)، الذي كان علي يدخل عليها منه).

وعن ابن أبي مريم: ( إن عرض بيت فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) إلى الاسطوانة التي خلف الاسطوانة المواجهة للزور قال: وكان بابه في المربعة التي في القبر.

وقد أسند أبو غسان، كما قال ابن شبة، عن مسلم بن سالم بن مسلم أبي مريم، قال: عرس علي (رضي الله عنه) بفاطمة بنت رسول الله إلى الاسطوانة التي خلف الاسطوانة المواجهة للزور. وكانت داره في المربعة التي في القبر.

وقال مسلم: لا تنس حظّك من الصلاة إليها، فإنّه باب فاطمة، التي كان علي يدخل إليها منها، وقد رأيت حسن بن زيد يصلّي إليها .

فهل كان علي (عليه السلام) يدخل على زوجته من وسط حجرة عائشة؟ أم أنّ عائشة أو غيرها من زوجاته (صلى الله عليه وآله وسلّم) كانت من محارمه (عليها السّلام)؟! إنّ ذلك إن دلّ على شيء فإنّما يدلّ على أنّ ذلك الموضع هو بيت فاطمة التي ظلمت في مماتها، كما ظلمت في حياتها: (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ).. وليس بيت عائشة كما تريد أن تدّعي هي ومحبوها!!..

3- إنّ لدينا ما يدلّ على أنّ شرقي الحجرة كان في بيت فاطمة – وإذن.. فعائشة كانت تسكن في بيت فاطمة حينما ضربت الجدار!!..

قال ابن النجار: وبيت فاطمة اليوم حوله مقصورة، وفيه محراب، وهو خلف حجرة النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم). قلت ( أي السمهودي ): الحجرة اليوم دائرة عليه، وعلى حجرة عائشة بينه وبينه موضع تحترمه الناس، ولا يدوسونه بأرجلهم، يذكر أنّه موضع قبر فاطمة(رضي الله عنها). وقد اقتضى ما قدمناه: أنّ بيت فاطمة كان فيما بين مربعة القبر، واسطوانة التهجد .

وعن مدفن فاطمة (عليها السّلام) يرى ابن جماعة أنّ أظهر الأقوال هو إنّها دفنت في بيتها ( وهو مكان المحراب الخشب داخل مقصورة الحجرة الشريفة من خلفها، وقد رأيت خدّام الحضرة يجتنبون دوس ما بين المحراب المذكور، وبين الموضع المزور من الحجرة الشريفة الشبيه بالمثلث، ويزعمون أنّه قبر فاطمة ).

ومن الواضح: أنّ اسطوان التهجد يقع على طريق باب النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) مما يلي الزوراء. أي خلف بيت فاطمة.

قال السمهودي عن موضع تهجد النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم): ( قلت: تقدّم في حدود المسجد النبوي ما يقتضي أنّ الموضع المذكور كان خارج المسجد تجاه باب جبريل قبل تحويله اليوم. وهو موافق لما سيأتي عن المؤرخين في بيان موضع هذه الاسطوانة .

وإذا كان كذلك فإنّ بيت علي يقع بين باب النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) والحجرة الشريفة، وباب النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) هو أوّل الأبواب الشرقية مما يلي القبلة، وقد سدّ الآن، ويقولون: أنّه سمي بذلك لا لأنّ النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) كان يدخل منه، بل لأنّه في مقابل حجرة عائشة.. بل نجد ابن النجار يصرّح بأنّ هذا الباب هو نفسه باب علي (عليه السلام)...

وهذا يعني أنّ ما بين الحجرة التي فيها القبر الشريف، وباب النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) كان من بيت فاطمة (عليها السّلام)، وحيث دفنت. (ويدل عليه إنّها دفنت (عليها السلام) داخل مقصورة الحجرة من خلفها.. أي تماماً حيث كانت عائشة مقيمة، بعد أن ضربت الجدار على القبور التي كانت مكشوفة لكل أحد، فتصرفت فيه عائشة بمساعدة السلطة بعد أن تركه أهله الذين حرموا منه بسبب حرمانهم من إرث نبيهم، أو بسبب ضغوط أخرى لم يستطع أن يصرح لنا بها التاريخ..

4- ويدلّ على ما ذكرناه أيضاً قول السمهودي في مقام بيان موضع باب النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم)، وباب جبريل.. : (الثاني: باب علي، الذي كان يقابل بيته الذي خلف بيت النبي).

وقال أيضاً: ( ويحتمل أنّ بيت علي (رضي الله عنه) كان ممتداً في شرقي حجرة عائشة (رض) إلى موضع الباب الأول ( يعني باب النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) فسمي باب علي بذلك، ويدلّ له: ما تقدم عن ابن شبة في الكلام على بيت فاطمة، من أنّه كان فيما بين دار عثمان التي في شرقي المسجد، وبين الباب المواجه لدار أسماء ويكون تسميته الباب الثاني بباب النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) لقربه من بابه الخ..).

وإذن.. فبيت فاطمة يكون ممتداً من شمالي الحجرة التي دفن فيها النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) إلى شرقيها – وإذا صحّ كلام ابن شبة هذا – فإنّه يصل إلى قبليها أيضاً.. والمفروض أنّ باب فاطمة وعلي كان شارعاً في المسجد أيضاً.. فكيف استدار بيت فاطمة على بيت عائشة وطوقه بهذا الشكل العجيب من الشمال إلى الشرق.. ويحتمل إلى القبلة أيضاً؟!.. عجيب!! وأي عجيب!!..

وإذن فما معنى أن تسكن عائشة في شرقي الحجرة وتضرب بينها وبين القبور جداراً؟ أو ليس شرقي الحجرة كان جزءاً لبيت فاطمة؟! وكيف يكون باب بيت فاطمة في نفس حجرة عائشة؟!

وهل هناك مسافات شاسعة بين المسجد، وبين باب النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) أو باب جبريل تسع عدة بيوت وحجر؟! إن كُلّ ذلك يدلّ على صحة رواية الصدوق المتقدمة وإنّه (صلى الله عليه وآله وسلّم) قد توفي، ودفن في دار فاطمة، لا في دار عائشة..

ونعتقد: أنّه قد انتقل من دار عائشة إلى دار فاطمة في نفس اليوم الذي توفي فيه، وهو يوم الاثنين، وذلك لأنّه في يوم الاثنين، وحين صلاة الفجر كان لا يزال في بيت عائشة الذي لجهة القبلة، إذ قد روى البخاري: أنّ المسلمين بينا هم في صلاة الفجر من يوم الاثنين وأبو بكر يصلي لهم لم يفجأهم إلا رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلّم) قد كشف ستر حجرة عائشة، فنظر إليهم، وهم في صفوف الصلاة.. إلى أن قال: وهمَّ المسلمون أن يفتتنوا في صلاتهم ؛ فرحاً برسول الله(صلى الله عليه وآله وسلّم)...

وبضمّ رواية الصدوق المتقدمة الدالة على أنّه (صلى الله عليه وآله وسلّم) خرج فصلى في الناس وخفف الصلاة، ثُمّ وضع يده على عاتق علي(صلى الله عليه وآله وسلّم) والأخرى على عاتق أسامة، ثُمّ انطلقا به إلى بيت فاطمة، فجاءا به حتى وضع رأسه في حجرها، ثُمّ يذكر قضية استئذان ملك الموت، ثُمّ كانت وفاته بعد مناجاته لعلي (عليها السّلام)؛ فراجع..

فبضمّ هذه الرواية إلى ما تقدّم نفهم أنّه قد انتقل إلى بيت فاطمة في نفس اليوم الذي توفي فيه، بعد أن صلى بالناس. وأمّا أنّه رفع الستر ثُمّ عاد فأرخاه ؛ فلم يروه حتى توفي حسبما ذكرته رواية البخاري الآنفة الذكر، فلا يصحّ ؛ لأنّ رواية ابن جرير تصرّح بأنّه عزل أبا بكر عن الصلاة في نفس اليوم الذي توفي فيه، فراجع.

وبعد ذلك كله.. فإنّه لا يبقى أيّ شكّ أو ريب في أنّه (صلى الله عليه وآله وسلّم) قد دفن في بيت فاطمة، لا في بيت عائشة ولكن فاطمة قد ظلمت بعد مماتها كما ظلمت في حال حياتها..  وسيعلم الذين ظلموا آل محمد، عن طريق تزوير الحقيقة والتاريخ، فضلاً عن مختلف أنواع الظلم الأخرى.. أي منقلب ينقلبون...

الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) مفجر نور الإيمان

 

(بسم الله الرحمن الرحيم)

(تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً * الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالاَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُن لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيراً * وَاتَّخَذُوا مِن دُونِهِ ءَالِهَةً لاَ يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلاَ يَمْلِكُونَ لاَنفُسِهِمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً وَلاَ يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلاَحَيَاةً وَلاَ نُشُوراً * وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلآَّ إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ ءَاخَرُونَ فَقَدْ جآءُوا ظُلْماً وَزُوراً * وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الاَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً * قُلْ أَنزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالاَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً ) (الفرقان/1-6)

ترى هل البشرية ماتزال بحاجة إلى الأنبياء ورسالات السماء؟ وأساساً؛ لماذا أنزل الله سبحانه وتعالى رسالاته في حين كان قد أودع في الإنسان العقل والوجدان والفطرة والإرادة؟ ثمّ ألم يكفِ أن يرسل الباري سبحانه هذه السلسلة النورانية من الأنبياء والرسل حتى يقضى بأن يختمهم بسيدهم ومولاهم؛ الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) ؟!

إنّ هذه تساؤلات، ولابدّ من مناقشتها بكلّ شجاعة، ذلك لأنّنا نملك الحجّة والبرهان، والمنطق الصحيح والشفّاف، باعتبارنا معتنقي المبدأ الإلهي الحقّ الذي لا يعرف للتهرّب معنىً أو مفهوم...

وقبل الإجابة عن هذا السؤال أو ذاك، لابدّ من بحث التأريخ البشري قبل نزول الرسالات الإلهية بدءً، وبحث واقع البشرية قبل بعثة خاتم الأنبياء (صلى الله عليه وآله وسلم)، ثمّ دراسة واقعها الراهن، وذلك من أجل تصوّر واضح وكامل عن حقيقة الحاجة إلى إرسال وبعثة الأنبياء..

فالذين قالوا بأنّ أصل الإنسان يعود إلى القرد، إنّما اعتمدوا بعض الأدلّة الخاطئة التي تنطلق من شواهد تاريخية محدودة، كعيش الإنسان القديم فوق الأشجار، أو داخل الكهوف، مستفيداً من وسائل الحياة البدائية جداً. ولكنهم في الوقت ذاته نسوا أو تناسوا الكشف عن سرّ تطور البشرية، وتشييدها للحضارات؛ حتى في العهد القديم..

.. لابدّ أن يكون لذلك سبباً، والسبب هم أنبياء الله، حيث جاؤوا للبشرية بخير الدنيا وبشّروها بخير الآخرة. فقد كانت مهمة الأنبياء الأولى إلغاء الخرافات والأساطير، من عقول الناس وتقديم ماهو حقّ وحقيقة لهم.

فبدلاً من تقديم الأولاد قرابين للآلهة المزيفة، جاء النبي إبراهيم (عليه السلام) بفريضة الحج، التي تتضمن التضحية لله والتصدق بها على الفقراء - وذلك في قصة المنام التي رأى أنّه يذبح ابنه إسماعيل (عليه السلام) - وبدلاً من الخضوع للشيطان علّم إبراهيم وإسماعيل (عليهما السلام) الناس الخضوع لله الواحد المطلق، وذلك من خلال القصة نفسها، إذ كان الشيطان يسعى إلى الإيقاع بإبراهيم(عليه السلام) ومنعه من تنفيذ ما أمره الله تعالى، وكذلك كان سعيه بالنسبة لإسماعيل(عليه السلام)، إذ جهد في تخويفه وإرعابه لئلا يطيع ربه وأباه، ولكنّ هذين النبيين سنَّا للناس منهج مكافحة الشيطان، فكانت فريضة رمي الشيطان بالحصى من جملة أعمال الحج كصورة رمزية لذلك..

وقبل ذلك؛ أصبح النبي إدريس (عليه السلام)، وهو من أوائل الأنبياء أوّل من خطّ وخاط وعلّم الناس ارتداء الملابس.. وبعده جاء النبي نوح (عليه السلام) ليعلّم قومه أُصول الاستفادة من الخشب، وتلاه النبي داود ليعلّم الناس صهر الحديد ويكشف لهم خصائص النباتات، وبعد جاء النبي دانيال ليعرّف البشرية علم الفلك والنجوم...

لقد كانت البشرية غارقة في الظلمات، بينما جاءت الرسالات الإلهية لتنقذها من تلكم الظلمات، ثمّ لتدخلها في عالم النور والمعرفة والحياة.

وفي الوقت الذي كان الناس يتحاربون بالحجر وبالمنجنيق، وبالسهام وبالسيوف، وبالرماح، وبالحرق، وبالسمّ وبالحيوانات المفترسة وغير ذلك ممّا لا يعدّ ويحصى، جاء الأنبياء ومنحوا الناس السلام والوئام والمحبة والراحة النفسية. وقد يسأل سائل عن سبب قول النبي عيسى (عليه السلام): ((إذا ضربك أحد على خدّك الأيمن فقدّم له خدّك الأيسر)).. وأقول: لقد أراد هذا النبي العظيم أن يخلق توازناً أخلاقياً طيباً في ذلك المجتمع المشحون بالعصبيات والأحقاد والنـزاعات، وقد تمكّن من التأثير فيهم، وبمقدار ما تخلق أفراد ذلك المجتمع بما أراد استطاعوا المعيشة مع بعض..

لقد منع الأنبياء على الناس ممارسة الظلم، وأمروهم بعدم التطفيف بالمكيال وعدم الاعتداء على الغير... وهذه التعاليم وغيرها علّمت البشرية وأنزلتهم من على الأشجار، وأخرجتهم من الكهوف إلى الأراضي المنبسطة، ليزرعوا ويصنعوا ويصطادوا، ومن ثمّ نمت البشرية، ولم تكن الحاجة إلى الدين إلاّ لهذا السبب..

أمّا حاجة البشر إلى الإسلام، فإنني أتحدى كل من كتب في التأريخ أن يوعزوا تطور المدنية البشرية الحالية إلى غير الإسلام، أو ينكروا على الإسلام دوره الأكبر في صياغة النهضة العلمية الراهنة.. فالحضارة البشرية إنّما قفزت وتقدمت بعد بعثة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم).

خلال الفترة الفاصلة بين عروج النبي عيسى (عليه السلام) وبين بعثة النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم)، فترة كانت مشحونة بالصراعات والحروب بين حضارتي الفرس والروم. كما كان الوضع يعجّ بظاهرة الديكتاتورية والظلم. ولم يكن الإنسان خلال ذلك يعرف للعدل والكرامة معنىً، فالقانون الرومي - مثلاً - كان لا يرى أيةّ مكانة للمرأة التي كانت تباع وتشترى وتورث كما يورث المال والأثاث. أمّا الوضع في الجزيرة العربية؛ فقد كان معلوماً، إذ كان دثار العرب سيفهم والخوف شعارهم، والغدر أول أخلاقهم، والغارة الليلية شجاعتهم، وكانوا يقولون: نعم الصهر القبر، حيث كانوا يكرهون لبناتهم وبعض بنيهم البقاء، والحياة كانت تعجّ بالقذارة والأمراض والأمّية..

.. فجاء النبي الأعظم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله)، ومع ولادة النبي رأى الناس في مكّة المكرمة النور يشعّ من بيت أمّ النبي، كما سقطت في المدائن شرفات قصر كسرى، وفي ساوه غاضت بحيرتها، ولا تزال آثارها باقية حتى الآن حيث تسمّى بحيرة الملح، وانطفأت نار المجوس، وصار ما صار في العالم لولادة النبي، وهو خاتم الأنبياء، وهذا كان يعني الإيذان لحركة جديدة في العالم.

فإذا كانت الحضارة تعني البناء دون الهدم، وتعني العلم دون الجهل، وتعني القيم دون الفوضى والانفلات، فلنا أن نقول بأنّ هذا الرسول الأكرم قد كوّن مدرسة الحضارة العالمية.

لقد قال أول ما قال: ((إنّما بعثت لأتمّم مكارم الأخلاق)) وعمل أول ما عمل على تغيير المجتمع - إنّ صح التعبير- من كيان متقاتل يدين بالغدر والأنانية والجهل، إلى كيان يهدف إلى السلام وحب الآخرين والإيثار وتحصيل المعرفة. حتى ليروى أنّ النبي قد أخبر بعيد معركة أحد بوجود عشرة جرحى من المسلمين، فأمر النبي أحدهم أن يسقيهم قليلاً من الماء، فجاء لأولهم ليسقيه وقد كان أقرب ما يكون إلى حالة الاحتضار، فقال للساقي إنّ  أحد الجرحى أحوّج مني إلى الماء، فلمّا ذهب إلى الجريح الثاني أشار إلى جريح ثالث، وهكذا كان كل جريح يأمر حامل الماء بأنّ يسقي الذي يليه، ولمّا وصل إلى آخرهم وجده قد استشهد، ولكنّ حامل الماء رأى العجب العجاب حينما عاد لمن قبله فرآه قد استشهد هو الآخر، وهكذا كان كلّما يستأخر ويمرّ على السابق يراه قد فاضت روحه، فعاد وأخبر النبي الكريم، فنـزل فيهم قول الله تبارك وتعالى: (وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ) (الحشر/9) فهذا الإنسان الذي كان حتى وقت قريب يغدر حتى بأخيه، يؤثر اليوم على نفسه رغم كونه يعاني الجراحات وسكرات الموت، هذا من الناحية الأخلاقية..

أمّا من الناحية الفكرية؛ حيث كانت الأذهان تملؤها الأساطير وقصص الجن والسحر والمنامات؛ فقد جهد (صلى الله عليه وآله) في تبديلها كلها، كما جعل وجهتهم إلى العقل والفكر والعلم والحقيقة، ومثال ذلك أنه حينما توفي ولده إبراهيم صادف أن كسفت الشمس، فظن الناس أنها كسفت لموت ابن النبي، ولكنّه رغم حزنه الشديد، حينما سمع بمقولة الناس أمرهم بالحضور في المسجد ليقول لهم: ((إنّ الشمس والقمر آيتان من آيات الله سبحانه، لا ينكسفان لموت أحد أو حياة أحد، فإذا انكسفت الشمس فافزعوا إلى مساجدكم)) وقد شرّعت صلاة الآيات في هذه الحادثة..

أمّا من الناحية السياسية أو الاجتماعية فقد علّم النبي الناس التعاون والتشاور، والتفاهم كبديل للانعزال والأنانية والعناد، وكان (صلى الله عليه وآله) على عظمته وعصمته وتلقيه الوحي المباشر من ربّه، يترك رأيه ويأخذ برأي أصحابه رغم علمه المسبق بخطأ هذا الرأي أو ذاك، لكي يعلّم الناس المشورة، فتشاور الناس وتعاونوا وبنوا وتحدوا، فكانت الحضارة قد بدأت من هنا، وقفزت البشرية قفزات كبيرة بناءً على ما شيّدته رسالة الإسلام. ومهما جاءت حكومات فاسدة وحكمت البلاد الإسلامية وعرقلت المسيرة البنّاءة الصالحة إلاّ أنّها لم ولن تستطيع إطفاء نور الله سبحانه، فالنور قد استمرّ ويستمر. واليوم إذا ا طالعنا أبحاث ودراسات المختصين بالحضارة الغربية سنجدهم كلهم يؤكدون بأنّ جذور الحضارة الغربية عند المسلمين، وماذا يملك المسلمون غير الرسول (صلى الله عليه وآله)؟!

أمّا عن اليوم وواقع البشرية في المرحلة الراهنة ومدى الحاجة للرسول الكريم؛ فأقول لكم: بأنّ البشرية اليوم أشدّ ما تكون محتاجة للرسول؛ بل وأكثر من أيّ يوم مضى... ولتوضيح ذلك أقول: إذا كنّا متفقين على أنّ قائد الطائرة بحاجة إلى أعصاب أقوى من سائق السيارة، للفارق الكبير بين التعقيدات العلمية لدى كلتا الوسيلتين، وللفارق الكبير بين طبيعة العمل في الوسيلتين، وللفارق الكبير بين المخاطر التي تعترض كلتا الوسيلتين، إذا كنّا متفقين على كل ذلك، فعلينا أن نتفق أيضاً على أنّ الحضارة البشرية الراهنة أقوى بكثير من الحضارات التي سبقتها، وهي أعقد بكثير من سابقاتها، ولأنّ الإنسان قد تقدّم مادّياً وفكرياً فإنّه يكون بأمسّ الحاجة للإسلام الذي يمنعه من الانفلات، بعد أن يغذيه بالإرادة القويمة وبالروح الكافية..

لقد انقضى الوقت الذي كان الناس يتحاربون بالحجارة، أو يتلفون السنين في سفرهم بين بلد وآخر، أو تقضي الأمراض البسيطة على عشرات الآلاف منهم..

فإذا تحارب البشر فيما بينهم اليوم يكفيهم أن يستفيـدوا من غرام واحد مما يسمى بسلاح الجمرة الخبيثة ليقتل حوالـي عشرة ملايين إنسان، أمّا المواد المتفجرة فالبشرية تملك منها ما لو قسم على كل إنسان حي لكان نصيبه خمسة عشر طنـاً (!!) مع أنّ الإنسان يموت بخمسة عشر غراماً فقط...

ولهذا كنّا بأمسّ الحاجة إلى الدين والروح، وإلى النبي الأعظم، وتعاليمه الفذة ليكون لنا المنقذ من الأفكار الهدامة والأساطير الجديدة، والأمراض الفتاكة، والحروب التي يكاد فتيلها يشتعل بين لحظة وأخرى..

فرسول الله هو مصداق البركة الإلهية التي نزلت على الناس بنـزول القرآن الكريم.

وظيفتنا تجاه النبي (صلى الله عليه وآله):

إنّ أول وظائفنا تجاه نبينا (صلى الله عليه وآله وسلم) هو توطيد العلاقة الروحية عبر زيارته يومياً، مثلاً. ثمّ التعرّف بعمق وإمعان على حكمه ومواعظه التي ليست إلاّ وحياً كان يوحى إليه. وإذا تعرفنا على سنته توجّب علينا الالتزام بها، ليكون ذلك بمثابة الأرضية المناسبة والصلبة لنشر أفكاره وحكمه وتعاليمه بين المسلمين؛ بل بين كافة أفراد البشرية.

إنّ من المخزي أن ينتظر المسلمون من الغرب أن يصدّروا لهم أفكارهم ومناهجهم ليغزوهم بها، علماً أنّ كل كلمة من كلمات الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) تعجّ بالحكمة والقانون الحضاري القويم.

وعليه؛ فإنّ من الواجب على المسلمين، ولا سيما النخبة العلمية فيهم أن يبذلوا كل جهدهم في إطار تصدير الحكمة النبوية للعالم؛ العالم الذي لمس وتأكّد من عدم جدوائية المناهج الوضعية وفشلها. وهاهي الفرصة الذهبية قد أتيحت لنا للعمل على هذا الصعيد في ظل ثورة الاتصالات وانتشار الانترنيت والفضائيات، وإنني ليملؤني اليقين أنّ شعوب العالم بأمسّ الحاجة وأشدّ التعطش إلى أفكار ورؤى وبصائر القرآن الكريم وحكمة نبينا الأكرم، هذا فضلاً عن قدرة هذه الأفكار والحكم على حلّ الأزمات العالمية والحضارية، وعلى كافة الأصعدة، لأنّها تمثّل الينبوع الصافي للفطرة التي أودعها الله في الإنسان..

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا لنشر راية الإسلام في ربوع العالم أجمع. وأن يجعلنا ممن ينتصر بهم لدينه، وألاّ يستبدل بنا غيرنا، وأن يجعل حياتنا ومماتنا وفكرنا كلّه تابعاً للرسول الأكرم. اللّهم اجعل محيانا محيى محمد وآل محمد، ومماتنا ممات محمد وآل محمد، اللّهم اجعلنا في الدنيا نتبعهم ونطيع أوامرهم، وفي الآخرة نكون معهم، إنّك سميع الدعاء.

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

آداب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في المأكل ...
صلح الحديبية
النبي (صلى الله عليه وآله) في روايات أهل بيته ...
وصايا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عند وفاته
الوداع الأخير
مشروعية اللطم عند نساء النبي(ص)
دخول النبي ( صلى الله عليه وآله ) إلى مكة المكرمة
مجلس رسول الله ( صلى الله عليه وآله )
أين دفن النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) في بيت ...
كلمات رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) القصار

 
user comment