عربي
Thursday 18th of April 2024
0
نفر 0

حق الأئمة

حق الأئمة

ومن الشؤون الدينية إلى الشؤون السياسية. ففي التشريع الإسلامي الحاكم هو الله جل جلاله، فهو الذي يملكنا تكوينياً من أنه خلقنا وصورنا وأخرجنا إلى عالم الوجود. قال تعالى: (إن الحكم إلا لله)(1). وقد اختار سبحانه رسلاً كراماً حملهم أمانة تبليغ الرسالة الإسلامية، فهم ينقلون إرادة الله وينفذون أوامره ونواهيه. لقد تولوا المهمتين: التبليغ والتنفيذ. فالرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) قام بإبلاغ الناس بوحي الله المتجسد في القرآن والسنة وكان الحاكم المطلق الذي نفذ هذه الأحكام فأعلن الحروب وفتح البلاد ونظم الجيش وحكم في الحدود وهكذا كانت السلطة بيده ولا يجوز مخالفته. ولأنه كان يعلم أن الله سبحانه سيختاره إلى جواره كما اختار الأنبياء من قبله أبلغ الأمة عن الخليفة بعده وعينه باسمه وأشار إليه بأوصافه فكان الإمام علي بن أبي طالب (عليه السّلام) نص عليه صريحاً بأمر من الله في حديث المنزلة وحديث الدار. قال تعالى: (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم..)(2)
وقد تأكد حديث تعيين الإمام علي (عليه السّلام) في حديث الغدير الذي بلغه النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) للأمة في حجة الوداع ثم تتابعت السلسلة الطاهرة من أهل البيت فكانوا اثنا عشر إماماً مع الإمام علي (عليهم السّلام). آخرهم الإمام الحجة محمد ابن الحسن العسكري الذي شاءت حكمة الله أن يغيب عن الأبصار وإن كان حاضراً في الأمصار. وهناك شروط ومواصفات من اجتمعت فيه كان الحاكم الذي يقوم في تدبير شؤون الأمة الإسلامية. وأهم هذه الشروط:
1- الإيمان: على الحاكم أن يكون مؤمناً يعتقد بالشريعة الإسلامية أصولاً وفروعاً، عقائداً وأحكاماً.
2- العدالة: فلا يترك واجباً ولا يرتكب حراماً دون عذر شرعي، لأن الفاسق يجعل نفسه حجة بأيدي الأشرار والفاسقين، وبهذا يطعن بالشريعة الإسلامية ويقتدي به أصحاب المصالح الشخصية.
3- العلم: على الحاكم في الإسلام أن يكون أعلم الناس بالشريعة لأن وظيفته القيادية تحتم عليه حفظها وبيانها، وشرحها لا يكون إلا على أيدي العلماء الفقهاء. قال الإمام علي (عليه السّلام): (ألا وإن أحق الناس بهذا الأمر أقواهم عليه وأعلمهم بأمر الله فيه). إن القيادة الشرعية الصالحة التي تهتم بشؤون المسلمين وتحافظ على كرامة الناس وعزتهم هي التي تقلب مفاهيم الناس وتحولهم إلى أعضاء صالحين يتمسكون بالفضيلة وينشدون الخير. فإن كان الحاكم ورعاً تقياً صالحاً عالماً انعكس ذلك على مجتمعه كله فتسود الفضيلة وينتشر العدل ويعم الرفاه. أما إذا كان غاضباً فاسداً فاسقاً منحرفاً انعكس ذلك على مجتمعه فانتشر الفساد وساد الظلم واضطربت أمور الناس. وما نراه اليوم من مظالم وما نعيشه من نكبات واستغلال واستعباد، كل ذلك نتيجة للانحراف عن الإسلام.
والإمام زين العابدين (عليه السّلام) في رسالته المباركة وضع الحاكم أمام واجبه ومسؤولياته ويضع المواطن أمام واجبه أيضاً فإذا أخطأ الحاكم الظالم عليك إرشاده بأيسر الطرق بحيث تخرج عن تبعة ما يلحقك من وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

حق المعلم:
وأما حق سائسك بالعلم فالتعظيم له، والتوقير لمجلسه، وحسن الاستماع إليه، والإقبال عليه، والمعونة له على نفسك في ما لا غنى بك عنه، بأن تُفرِّغ له عقلك، وتحضره فهمك، وتذكي له قلبك، وتجلي له بصرك، بترك اللذات ونقص الشهوات، وأن تعلم أنك في ما ألقى إليك رسوله إلى من لقيك من أهل الجهل فلزمك حسن التأدية عنه إليهم، ولا تخنه في تأدية رسالته، والقيام بها عنه إذا تقلدتها، ولا حول ولا قوة إلا بالله...
المعلم من أكرم رجال الأرض الذين ساهموا في نشر العلم وفك عقال الجهل، إنه صانع الفكر والحضارة، ينير دروب السالكين للوصول إلى الحقيقة وشاطئ السلامة. لقد ارتفع عن الأنانية البغيضة ليفتح قلوب الآخرين المغلقة ويزرع في نفوسهم حب الخير ونداء التقدم وثورة التحرير، يدفع طلابه نحو الأمجاد العظيمة في كل مجالات العلم والأدب والأخلاق. وبالعلم والأخلاق قامت الحضارات الإنسانية. فله أياد بيضاء على الإنسانية عامة، وعلى المتعلم خاصة. وقد أشاد الإمام (عليه السّلام) بمكانة المعلم فأثبت له حقوقاً على المتعلم وجعله مسؤولاً عن رعايتها والقيام بها. وهذه الحقوق هي:
1- احترام المعلم وتعظيمه وتقدير عطائه لما له من عظيم الفضل على المتعلمين في تنوير طريقهم وإنقاذهم من ظلام الجهل وظلم الجاهلين.
2- توقير مجلسه واعتماد الحشمة والأدب فيه.
3- حسن الاستماع لمحاضراته والإقبال عليها بجدية واهتمام.
4- تفريغ العقل وتحضير الفهم وإذكاء القلب وإجلاء البصر ومن الطبيعي أن طالب العلم إذا لم يقبل على معلمه برغبة واهتمام فإنه لا يستفيد في مدرسته أو جامعته.
5- ترك اللذات والابتعاد عن الشهوات لأنهما شرطان أساسيان في تحصيل العلوم عامة، والدينية خاصة. فطالب اللذات لا يحصل غالباً على شيء من العلوم.
6- على المتعلم أن ينشر جميع العلوم والمعارف التي تلقاها عن أستاذه لأن ذلك واجب شرعي عليه في استمرار رسالة العلم ونشره بين جميع الناس.
هذه الأصول التربوية التي دعا إليها الإمام تمثل التربية السليمة التي يجب على طلابنا اليوم الاقتداء بها لأنها تعاليم علمائنا الأبرار الذين قدموا للبشرية كل خير وصلاح وتعاليم الإسلام العظيم الذي دخل إلى القلب والروح فقلب الموازين وغير المفاهيم الجاهلية ونقل الناس من الظلام إلى النور فصاغهم صياغة ربانية خالصة.

حق المالك:
وأما حق سائسك بالملك فنحوٌ من سائسك بالسلطان إلا أن هذا يملك ما لا يملكه ذاك، تلزمك طاعته في ما دق وجل منك إلا أن تخرجك من وجوب حق الله، ويحول بينك وبين حقه وحقوق الخلق، فإذا قضيته رجعت إلى حقه، فتشاغلت به، ولا قوة إلا بالله...
اهتم أهل البيت (عليهم السّلام) بالرق وعملوا كل ما لديهم على فك رقاب العبيد، ولو أنهم تولوا قيادة الأمة بعد النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) مباشرة لقضوا على الرق بشتى صوره ولم يبق أي أثر له. والإمام زين العابدين (عليه السّلام) تمشياً مع خط الإسلام في تحبيذ العتق أعتق الألوف من العبيد.
قال سيد الأهل: (فهو يشتري العبيد لا لحاجة به إليهم ولكن ليعتقهم، وقالوا: إنه أعتق مائة ألف(3)
لقد عمل الإمام (عليه السّلام) على إنقاذ الإنسان من العبودية وعامل الأرقاء كما يعامل أبناءه باللطف والرحمة واللين فلم يجعل الرق يحمل العبودية والذل، عملاً بقول جده أمير المؤمنين: (إن لم يكونوا إخوة لك في الدين فهم أسوة لك في الخلق).
وقد تعرض الإمام (عليه السّلام) إلى حق المالك على رقه، فأوجب طاعته إلا أن يدعو مولاه إلى معصية الله فلا طاعة له.

حق الرعية:
فأما حقوق رعيتك بالسلطان فأن تعلم أنك إنما استرعيتهم بفضل قوتك عليهم، فإنه إنما أحلهم محل الرعية لك ضعفهم، وذلهم، فما أولى
من كفافه ضعفه وذله حتى صيره رعية، وصير حكمك عليه نافذاً، لا يمتنع منك بعزة ولا قوة، ولا يستنصر في ما تعاظمه منك إلا بالله، بالرحمة والحياطة والأناة(الحماية والصيانة)، وما أولاك إذا عرفت ما أعطاك الله من فضله هذه العزة والقوة التي قهرت بها، أن تكون لله شاكراً، ومن شكر الله أعطاه فيما أنعم عليه ولا قوة إلا بالله..)( مما أنعم عليه)
نظر الإمام (عليه السّلام) إلى الحكومات القائمة في عصره فرأي الطواغيت والفراعنة وأنصاف الآلهة الذين توصلوا إلى كرسي الحكم بالقوة والقهر فقتلوا ونهبوا وأجرموا دون وازع من دين أو رادع من ضمير، لقد تجردوا من إنسانيتهم ولبسوا ثياب الذئاب الكاسرة وحكموا على أشلاء الناس وجماجم البشر فكان فرعون وهامان ويزيد وابن زياد والوليد والحجاج...واليوم في عالمنا المعاصر يوجد أمثالهم ممن يسومون الناس بالذل والهوان ويحاسبونهم على التهمة والظن كل ذلك في سبيل الحفاظ على عروشهم ومصالحهم.
هؤلاء الطواغيت يدّعون الحكم باسم الإسلام، والإسلام منهم بريء كل البراءة، إنهم عبء على الإسلام والمسلمين، تولوا عروشهم الدنيئة بمعونة أسيادهم المستعمرين، والإسلام لا يعترف بشرعية حكمهم ولا يسمح للشعب أن يتقيد بما يأمرون وينهون.
على الحاكم في الإسلام أن يكون كالأب الرحيم على رعيته يرعاهم ويتفقد شؤونهم ويعيش آمالهم وآلامهم، عليه أن يتمثل بوصية أمير المؤمنين لمالك الأشتر عندما ولاه على مصر. جاء في الوصية: (وأشعر قلبك الرحمة للرعية، والمحبة لهم واللطف بهم ولا تكونن سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنهم صنفان: إما أخ في الدين أو نظير لك في الخلق!تفرض منهم الزلل، وتعرض لهم العلل ويؤتى على أيديهم في العمد والخطأ، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحب وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه فإنك فوقهم ووالي الأمر عليك فوقك والله فوق من ولاك...).
والإمام زين العابدين (عليه السّلام) يوصي الحكام برعاية الشعوب والرحمة بها، والحياطة لشؤونها، والأناة في التصرف في أحوالها، وقد وضعهم وجهاً لوجه أمام الله كي يقوموا بأداء شكر هذه النعمة التي استطاعوا من خلالها أن ينفذوا حكم الله وإرادته ويجعلوا كلمته هي العليا.

حق المتعلمين:
وأما حق رعيتك بالعلم فأن تعلم أن الله قد جعلك لهم في ما آتاك من العلم، وولاك من خزانة الحكمة فإن أحسنت فيما ولاك الله من ذلك، وقمت به لهم مقام الخازن الشفيق الناصح لمولاه في عبده، الصابر المحتسب الذي إذا رأى ذا حاجة أخرج له من الأموال التي في يديه، كنت راشداً، وكنت لذلك آملاً معتقداً، وإلا كنت له خائناً ولخلقه ظالماً، ولسلبه عزه متعرضاً).حث الإسلام على العلم ودعا إليه وأمر بطلبه ولو كان في أبعد البلاد وأقصاها. وقد رفع الله المؤمنين والمتعلمين درجات. قال تعالى: (...يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير)(4)
وعن أمير المؤمنين (عليه السّلام) قال: (ما أخذ الله على أهل الجهل أن يتعلموا حتى أخذ على أهل العلم أن يعلموا). فنشر العلم أمر ضروري وواجب على المعلمين وذلك حتى يقضى على الجهل وتمنع البدع وتستقيم الأمور في الحياة. وكما أخذ الله على الجاهل أن يتعلم أخذ على العالم أن يبذل علمه.
والإمام زين العابدين (عليه السّلام) يوجه حديثه إلى المعلم فيقول له: إن الله سبحانه وتعالى بما أعطاك من العلم جعلك محط حاجة طلابه فإن أحسنت فيما توليت وقمت بما يدعوك إليه الواجب من نشر العلم وبذله للمتعلمين، فالله تعالى فيما رزق العلماء من العلم والحكمة، قد جعلهم خزنة عليها، فإن بذلوه إلى الناس فقد قاموا بواجبهم وأدوا رسالتهم وإلا كانوا خائنين وظالمين وتعرضوا لنقمة الله وسخطه.

حق المملوكة أو حق رعيتك بملك النكاح:
وأما حق رعيتك بملك النكاح فأن تعلم أن الله جعلها سكناً ومستراحاً، وكذلك كل واحد منكم يجب أن يحمد الله على صاحبه ويعلم أن ذلك نعمة منه عليه، ووجب أن يحسن صحبة نعمة الله، ويكرمها ويرفق بها، وإن كان حقك عليها أغلظ، وطاعتك بها ألزم فيما أحببت وكرهت، ما لم تكن معصية، فإن لها حق الرحمة، والمؤانسة، وموضع السكون إليها قضاء اللذة التي لا بد من قضائها، وذلك عظيم ولا قوة إلا بالله...
أوصى الإسلام بالزواج الشرعي وحدد مواصفات المرأة ومواصفات الرجل كي يستمر الزواج ويعطي ثماره التي يرغبها. ففي مقام الدعوة إليه قال تعالى: (وانكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إِنْ يكونوا فقراء يغنيهم الله من فضله والله واسع عليم)(5)
وقال تعالى أيضاً: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم
يتفكرون)(6). فالمراة سكن للرجل وهدوء وراحة ضمير من هنا قول الإمام زين العابدين (عليه السّلام): (فأن تعلم أن الله جعلها سكناً ومستراحاً وأنساً وواقية).
وقال تعالى: (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن).
فالمرأة تستر عيوب الرجل وعوراته كما تسترها الثياب، وكما أن الإنسان يختار من الثياب المناسب واللائق به وهذه نعمة يجب على كل منهما أن يؤدي شكرها. يقول الإمام زين العابدين (عليه السّلام): (وكذلك كل واحد منكما يجب أن يحمد الله على صاحبه ويعلم أن ذلك نعمة منه عليه ووجب أن يحسن صحبة نعمة الله ويكرمها ويرفق بها..).
هذه المعاشرة الحسنة تتجسد في مسيرة المرأة المسلمة والرجل المسلم على حد سواء ولكل منهما الأجر والفضل وعلى الزوجة أن تطيع زوجها وتحافظ على شؤونه وما ملكت يداه ولا تعصي له أمراً إلا إذا كان فيه معصية لله فعندما تسقط طاعته. (إذ لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق).

حق رعيتك بملك اليمين:
وأما حق رعيتك بملك اليمين فأن تعلم أنه خلق ربك ولحمك ودمك وأنك تملكه لا أنت صنعته دون الله، ولا خلقت له سمعاً ولا بصراً، ولا أجريت له رزقاً، ولكن الله كفاك ذلك بمن سخره لك، وائتمنك عليه، واستودعك إياه لتحفظه فيه، وتسير فيه بسيرته فتطعمه مما تأكل، وتلبسه مما تلبس، ولا تكلفه مما لا يطيق، فإن كرهته خرجت إلى الله منه، واستبدلت به، ولم تعذب خلق الله، ولا قوة إلا الله...
ملك اليمين هم العبيد والإماء الذين تحت يد إخوانهم من بني البشر، وقد جهد الإسلام منذ يومه الأول في سبيل تحريرهم وإخراجهم من ذل الرق والعبودية إلى عز الانطلاق والحرية.
وهذا الإمام زين العابدين ما من سنة إلا وكان يعتق فيها في آخر ليلة من شهر رمضان الكثير من العبيد. وهذه الوصية منه (عليه السّلام) تمثل موقفاً رائعاً من مواقفه.
لقد نظر الإمام (عليه السّلام) إلى المملوك نظرة رحيمة مستمدة من جوهر الإسلام وواقعه، فالمملوك كالحر هو من صنع الله، خلق له السمع والبصر، وأجرى له الرزق كما صنع ذلك للحر، فليس للمالك أن يتكبر عليه، أو يحمله فوق طاقته. وليعلم المالك أن الله سبحانه سخره له وائتمنه عليه واستودعه إياه فحق له أن يحفظ الأمانة والوديعه فليطعمه مما يأكل وليلبسه مما يلبس ولا يعذب خلق الله. وهذه لفتة كريمة من الإمام كي يعود المالك إلى ضميره وعقله.
المصادر :
1- سورة الأنعام: الآية 57
2- سورة آل عمران: الآية 144
3- زين العابدين لسيد الأهل، ص 7
4- سورة المجادلة: الآية11
5- سورة النور: الآية32
6- سورة الروم: الآية21

 


source : .www.rasekhoon.net
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

قراءة جديدة في كتاب نهج البلاغة
كلمات في الإمام الرضا ( ع )
الزهراء بعد الرسول الله صلوات الله عليهما
قم وأهلها فی روایات أهل البیت (علیهم السلام)
النص على إمامته
المسيح.. في كربلاء
معاشرة فاطمة ( عليها السلام ) للإمام علي ( عليه ...
البعثة النبوية المباركة
مرقد الإمام عليّ بن موسى الرضا (ع)
آداب الأخوة عند الإمام علي ( عليه السلام )

 
user comment