عربي
Sunday 26th of May 2024
0
نفر 0

الامام الحسین بن علی بن أبی طالب

الامام الحسین بن علی بن أبی طالب

الحسین بن علی بن أبی طالب الهاشمی القرشی (3 شعبان 4 هـ - 10 محرم 61 هـ/8 ینایر 626 م - 10 أکتوبر 680 م) سبط النبی محمد رسول الاسلام وحفیده و یلقب بسید شباب أهل الجنة، کنیته أبو عبد الله، والإمام الثالث وخامس أصحاب الکساء عند الشیعة. أبوه علی بن أبی طالب(علیه السلام) ابن عم رسول الإسلام و رابع الخلفاء الراشدین عند السنة وأول الأئمة عند الشیعة، أمه: فاطمة بنت النبی محمد بن عبد الله.
وقد استشهد فی معرکة کربلاء فی کربلاء فی العراق، یوم العاشر من محرم سنة 61 هـجری الموافق 10 أکتوبر سنة 680 میلادی. ویسمى بعاشوراء، وهو الشهر الذی فیه یحیی ملایین الشیعة ذکرى استشهاد الامام الحسین وأصحابه و لقبه "الشهداء"

نسبه وعائلته
هو: الحسین بن علی بن أبی طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصی بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن قریش بن کنانة بن خزیمة بن مدرکة بن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
أمه هی: فاطمة الزهراء بنت رسول الله محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصی بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن قریش بن کنانة بن خزیمة بن مدرکة بن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
 

زوجاته
1.لیلى بنت عروة أو برة بنت أبی عروة بن مسعود الثقفی: أم علی الأکبر الشهید بکربلاء. 2.شاه زنان بنت یزدجرد: أم السجاد وهی أمیرة فارسیة، واسمها یعنی باللغة العربیة "ملکة النساء"، وهی ابنة یزدجرد الثالث آخر ملوک الفرس. 3.الرباب بنت أمرئ القیس بن عدی: أم سکینة وعلی الاصغر المشهور بعبدالله الرضیع الشهید بکربلاء 4.وامرأة من قبیلة بلی أم جعفر

أبناؤه :
1.علی بن الحسین السجاد ویعرف أیضاً بزین العابدین، امه شاه زنان ابنة یزدجرد الثالث ابن کسرى الثانی ملک فارس 2.علی الأکبر الشهید بکربلاء امه لیلى الثقفیة 3.علی الأصغر وهو المشهور بعبد الله الشهید امه الرباب من قبیلة کندة 4.سکینة بنت الرباب 5.فاطمة 6.زینب 7.رقیة 8.خولة (مقامها ببعلبک)
وأعقب الحسین من ابن واحد وهو زین العابدین وإبنتین، وفی کشف الغمة قیل: «کان له ست بنین وثلاث بنات: علی الأکبر الشهید معه فی کربلاء وعلی بن الحسین زین العابدین وعلی الأصغر ومحمد وعبدالله الشهید معه وجعفر وزینب وسکینة وفاطمة وقال الحافظ عبد العزیز الجنابذی: ولد للحسین بن علی بن أبی طالب ستة منهم أربعة ذکور وإبنتان».

میلاده ونشأته
أکّد أغلب المؤرّخین أنّه ولد بالمدینة فی الثالث من شعبان فی السنة الرابعة من الهجرة(1)
وثمّة مؤرّخون أشاروا إلى أنّ ولادته کانت فی السنة الثالثة(2) ولد الحسین بن علی فی الثالث من شعبان فی السنة الرابعة للهجرة فی المدینة(3). روی أن الحسین عندما ولد سر به جده محمد بن عبد الله صلى الله علیه وآله وسلم سروراً عظیماً وذهب إلى بیت سیدة نساء العالمین فاطمة الزهراء وحمل الطفل ثم قال: ماذا سمیتم ابنی؟ قالوا : حرباً فسماه حسیناً، وعمل عنه عقیقة بکبش وأمر السیدة فاطمة بأن تحلق رأسه وتتصدق بوزن شعره ذهب کما فعلت بأخیه الامام الحسن بن علی بن أبی طالب(علیه السلام). وإن کانت هذه الروایة موضع نظر لوجود ما یخالفها، فقد ورد فی بعض المصادر أن علی بن أبی طالب(علیه السلام) قال: لم أکن لأسبق محمد(صلى الله علیه وآله وسلم) فی تسمیته، وقال محمد(صلى الله علیه وآله وسلم) وانی لا اسبق ربی بتسمیته فاوحی إلیه حسین، وأسماء الحسن والحسین ابنا علی بن ابی طالب (علیه السلام) على أسماء شبر وشبیر أبناء النبی هارون وهو اخ النبی موسى وعلی أبا الحسن والحسین هو ابن عم رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم حیث قال النبی محمد(صلى الله علیه وآله وسلم) علی منی بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبی بعدی.وقد قال محمد(صلى الله علیه وأله وسلم) علی منی وانا من علی. وهو من سما الحسین وسمى أخاه الحسن ولم یسبق لاحد ان سمى بهذا الاسم.
أدرک الحسین ست سنوات وسبعة أشهر وسبعة أیام من عصر النبوة حیث کان فیها موضع الحب والحنان من جده النبی، فکان کثیراً ما یداعبه ویضمه ویقبله. امه فاطمة الزهراء بنت النبی محمد(ص).

فضله و مکانته
وعن أبی سعید قال قال النبی محمد (صلى الله علیه وآله وسلم): "الحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنة" قال الترمذی: هذا حدیث حسن صحیح وقال أیضاً: "إن الحسن والحسین هما ریحانتای من الدنیا" اخرجه البخاری، وقال: "حسین منی وأنا منه أحب الله من أحب حسینا، الحسن والحسین من الأسباط"، قال: "من أحبهما -أی الحسن والحسین - فقد أحبنی" وکان الرسول یدخل فی صلاته حتى إذا سجد جاء الحسین فرکب ظهره وکان یطیل السجدة فیسأله بعض أصحابه انک یا رسول الله سجدت سجدة بین ظهرانی صلاتک أطلتها حتى ظننا انه قد حدث أمر أو انه یوحى إلیک فیقول النبی :"کل ذلک لم یکن ولکن ابنی ارتحلنی فکرهت أن أعجله ".
لم تتّفق کلمة المسلمین فی شیء کاتّفاقهم على فضل أهل البیت وعلوّ مقامهم العلمی والروحی، وانطوائهم على مجموعة الکمالات التی أراد الله للإنسانیة أن تتحلى بها.
ویعود هذا آلاتّفاق إلى جملة من الاُصول، منها تصریح الذکر الحکیم بالموقع الخاص لأهل البیت من خلال التنصیص على تطهیرهم من الرجس، وأنّهم القربى الذین تجب مودّتهم کأجر للرسالة التی أتحف الله بها الإنسانیة جمعاء، وأنّهم الأبرار الذین أخلصوا الطاعة لله وخافواعذاب الله وتجلببوا بخشیته، فضمن لهمالجنّة والنجاة من عذابه.
والحسین هو من أهل البیت المطهّرین من الرجس بلا ریب، بل هو ابن رسول الله بنصّ آیة المباهلة التی جاءت فی حادثة المباهلة مع نصارى نجران. وقد خلّد القرآن الکریم هذاالحدث بمدالیله العمیقة فی قوله تعالى: (فمن حاجّک فیه من بعد ما جاءک من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءکم ونساءنا ونساءکم وأنفسسنا وأنفسکم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الکاذبین)(4)وروى جمهور المحدّثین بطرق مستفیضة أنّهانزلت فی أهل البیت، وهم: رسول الله وعلیّ وفاطمة والحسن والحسین، کما صرّحوا على أنّ الأبناء هنا هما الحسنان بلا ریب.
وتضمّنت هذه الحادثة تصریحاً من الرسول بأنّهم خیر أهل الأرض وأکرمهم على الله، ولهذا فهو یباهل بهم، واعترف أسقف نجران بذلک أیضاً قائلاً:
«أرى وجوهاً لو سأل الله بها أحد أن یزیل جبلاً من مکانه لأزاله(5) وهکذا دلّت القصة کما دلّت الآیة على عظیم منزلتهم وسموّ مکانتهم وأفضلیّتهم، وأنّهم أحبّ الخلق إلى الله ورسوله، وأنّهم لا یدانیهم فی فضلهم أحد من العالمین.(6)
,والمسلمون لم یختلفوا قط فی دخول علیّ والزهراء والحسنَیْن فی ما تقصدهالآیة المبارکة(7)
لقد خصّ الرسول الأعظم حفیدیه الحسن والحسین بأوصاف تنبئ عن عظم منزلتهما لدیه، فهما:
1 ـ ریحانتاه من الدنیا وریحانتاه من هذه الأمّة(8)
2 ـ وهما خیر أهل الأرض(9)
3 ـ وهما سیّدا شباب أهل الجنّة(10)
4 ـ وهما إمامان قاما أو قعدا(11)
5 ـ وهما من العترة (أهل البیت) التی لاتفترق عن القرآن إلى یوم القیامة، ولن تضلّ اُمّة تمسّکت بهما(12)
6 ـ کما أنّهما من أهل البیت الذین یضمنون لراکبی سفینتهم النجاة من الغرق(13)
7 ـ وهما ممّن قال عنهم جدّهم: «النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق وأهل بیتی أمان لأهل الأرض من الاختلاف»(14)
8 ـ وقد استفاض الحدیث عن مجموعة من أصحاب الرسول (صلّى الله علیه واله وسلم) أنّهم قدسمعوا مقالته فیما یخصّ الحسنین: «اللهمّ إنّک تعلم أ نّی اُحبُّهما واحب من یحبهما سنن الترمذی، کتاب المناقب عن رسول الله، باب مناقب الحسن والحسین.
مکانة الحسین (علیه السلام) لدى معاصریه
1 ـ قال عمر بن الخطاب للحسین: فإنّما أنبت ما ترى فی رؤوسنا الله ثم أنتم(15)
2 ـ قال عثمان بن عفان فی الحسن والحسین وعبدالله بن جعفر: فطموا العلم فطماً وحازوا الخیر والحکمة(16)
3 ـ قال أبو هریرة: دخل الحسین بن علیّ وهو معتم، فظننت أنّ النبیّ (صلی الله علیه واله وسلم)قد بعث(17)
4 ـ أخذ عبد الله بن عباس برکاب الحسن والحسین، فعوتب فی ذلک، وقیل له: أنت أسنّ منهما! فقال: إنّ هذین ابنا رسول الله (صلّى الله علیه واله وسلم)،أفلیس من سعادتی أن آخذ برکابهما(18)؟
وقال له معاویة بعد استشهاد الحسن: یا ابن عباس أصبحت سیّد قومک، فقال: أمّا ما أبقى الله أبا عبد الله الحسین فلا(19)
5 ـ قال أنس بن مالک ـ وکان قد رأى الحسین: کان أشبههم

الحسین(علیه السلام) فی عهد النبی محمد (ص)
ذکر عن النبی محمد (ص)انه قال: «الحسن والحسین ابنای من أحبّهما أحبّنی، ومن أحبّنی أحبّه الله، ومن أحبّه الله أدخله الجنّة، ومن أبغضهما أبغضنی، ومن أبغضنی أبغضه الله، ومن أبغضه الله أدخله النار»(20) و سارع النبىّ یقطع خطبته لیلقف ابنه القادم نحوه متعثّراً فیرفعه معه على منبره(21)کلّ ذلک لیدلّ على منزلته ودوره الخطیر فی مستقبل الاُمّة. ووصّى النبىّ علیّاً (علیه السلام) برعایة سبطیه، وکان ذلک قبل موته بثلاثة أیام، فقد قال له أبا الریحانتین، اُوصیک بریحانتیَّ من الدنیا، فعن قلیل ینهدّ رکناک، والله خلیفتی علیک، فلمّا قبض النبی قال علیّ: هذا أحد رکنی الذی قال لی رسول الله (صلّى الله علیه وسلم)، فلمّا ماتت فاطمة قال علیّ: هذا الرکن الثانی الذی قال لی رسول الله(22)

کنیته وألقابه
أمّا کنیته فهی: أبو عبد الله.
وأمّا ألقابه فهی: الرشید، والوفی، والطیّب، والسیّد، والزکیّ، والمبارک، والتابع لمرضاة الله، والدلیل على ذات الله، والسبط. وأشهرها رتبةً ما لقّبه به جدّه (صلّى الله علیه واله وسلم) فی قوله عنه وعن أخیه: «أنّهما سیّدا شباب أهل الجنة».وکذلک السبط لقوله (صلّى الله علیه واله وسلم): «حسین سبط من الأسباط»(23)

وأیضاً:
2.السبط (السبط الأصغر) 3.سید شباب أهل الجنة 4.بضعة کبد سید المرسلین 5.الشهید 6.الزکی 7.سید الشهداء 8.الرشید 9.الطیب 10.الوصی 11.التقی 12.المجاهد 13.العبد الصالح 14.الوتر الموتور 15.قتیل العبرات 16.أسیر الکربات 17.أبو الأحرار 18.أبو الائمه 19.المظلوم 20.الذبیح 21.الغریب

إباؤه للضیم
أما إباؤه للضیم ومقاومته للظلم واستهانته القتل فی سبیل الحق والعز فقد ضربت به الأمثال وسارت به الرکبان وملئت به المؤلفات وخطبت به الخطباء ونظمته الشعراء وکان قدوة لکل أبی ومثالا یحتذیه کل ذی نفس عالیة وهمة سامیة ومنوالا ینسج علیه أهل الإباء فی کل عصر وزمان وطریقا یسلکه کل من أبت نفسه الرضا بالدنیة وتحمل الذل والخنوع للظلم، وقد أتى الحسین فی ذلک بما حیر العقول وأذهل الألباب وأدهش النفوس وملأ القلوب وأعیا الأمم عن أن یشارکه مشارک فیه وأعجز العالم أن یشابهه أحد فی ذلک أو یضاهیه وأعجب به أهل کل عصر وبقی ذکره خالدا ما بقی الدهر، أبى أن یبایع یزید بن معاویة.
 

شجاعته
أما شجاعته فقد أنست شجاعة الشجعان وبطولة الأبطال وفروسیة الفرسان من مضى ومن سیأتی إلى یوم القیامة فکیف لا؟ وابوه حیدر الکرار وقالع باب خیبر، فهو الذی دعا الناس إلى المبارزة فلم یزل یقتل کل من برز إلیه حتى قتل مقتلة عظیمة، وهو الذی قال فیه بعض الرواة: والله ما رأیت مکثورا قط قد قتل ولده وأهل بیته وأصحابه أربط جاشا ولا أمضى جنانا, ولا أجرأ مقدما منه والله ما رأیت قبله ولا بعده مثله وتقدّم الحسین (علیه السلام) نحو القوم مصلتاً سیفه آیساً من الحیاة ودعا الناس إلى البراز فلم یزل یقتل کل من برز إلیه حتى قتل جمعاً کثیراً ثم حمل على المیمنة وهو یقول: الموت أولی من رکوب العار والعار أولی من دخول النار وحمل على المیسرة وهو یقول: انا الحسین بن علی آلیت أن لا أنثنی أحمی عیالات أبی أمضی علی دین النبی وإن کانت الرجال لتشد علیه فیشد علیها بسیفه فتنکشف عن یمینه وعن شماله انکشاف المعزى إذا شد فیها الذئب، ولقد کان یحمل فیهم فینهزمون من بین یدیه کأنهم الجراد المنتشر، وهو الذی حین سقط عن فرسه إلى الأرض وقد أثخن بالجراح، قاتل راجلا قتال الفارس الشجاع یتقی الرمیة.و یشد على الشجعان وهو یقول: أعلی تجتمعون، وهو الذی جبن الشجعان وأخافهم وهو بین الموت والحیاة وأعیاه نزف الدم فجلس على الأرض ینوء برقبته فانتهى إلیه فی هذا الحال مالک بن النسر فشتمه ثم ضربه بالسیف على رأسه وکان علیه برنس فامتلأ البُرنس دماً فقال الحسین: لا أکلت بیمینک ولا شربت وحشرک الله مع الظالمین ثم ألقى البُرنس واعتم على القلنسوة حینها صاح عمر ابن سعد بن الوقاص بالناس : انزلوا إلیه وأریحوه فبدر إلیه شمربن ذی الجوشن فرفسه برجله وجلس على صدره وقبض على شیبته الشریفة وضربه بالسیف اثنتی عشرة ضربة واحتز رأسه الشریف.
و فی ذلک یقول السید حیدر الحلی: عفیرا متى عاینته الکماة یختطف الرعب ألوانها فما أجلت الحرب عن مثله قتیلا یجبن شجعانها و هو الذی صبر على طعن الرماح وضرب السیوف ورمی السهام حتى صارت السهام فی درعه کالشوک فی جلد القنفذ وحتى وجد فی ثیابه مائة وعشرون رمیة بسهم وفی جسده ثلاث وثلاثون طعنة برمح وأربع وثلاثون ضربة بسیف.

موقفه من أحداث وفتن الأمة الإسلامیة
موقفه من الفتنة فی عهد أبیه الخلیفة علی بن ابی طالب(علیه السلام)
قاتل مع أبیه فی موقعة الجمل وموقعة صفین لتوحید صف المسلمین تحت رایة الخلیفة المبایع من قبل المسلمین علی بن ابی طالب(علیه السلام).

موقفه من صلح أخیه الحسن مع معاویة بن أبی سفیان
إنّ الحسین وافق على صلح أخیه ولم یعترض, وبعد وفاة الحسن استمر فی عهد أخیه مع معاویة ولم یخرج إلا بعد استلام یزید الحکم (24)

موقفه من خلافة یزید بن معاویة
فاجأ معاویة بن أبی سفیان الأمة الإسلامیة بتعیین ابنه یزید بن معاویة للخلافة من بعده مخالفا الصلح الذی عقده مع الحسن بن علی(علیه السلام) ، وبدأ فی أخذ البیعة له فی حیاته ترغیبا وترهیبا، فی سائر الأقطار الإسلامیة، ولم یعارضه سوى أهل الحجاز، وترکزت المعارضة فی الحسین بن علی، وعبد الله بن عمر، وعبد الله بن الزبیر. وضع الحسین (علیه السلام) نصب عینیه نصیحة أبیه علی بن أبی طالب(علیه السلام) عندما أوصاه والحسن قبل وفاته قائلاً: «أوصیکما بتقوى الله ولا تطلبا الدنیا وإن طلبتکما ولا تأسفا على شیء منها زوی عنکما افعلا الخیر وکونا للظالم خصماً وللمظلوم عوناً» توفی معاویة بن أبی سفیان سنة 60 هـ، وخلفه ابنه یزید؛ فبعث یزید إلى والیه بالمدینة لأخذ البیعة من الحسین (علیه السلام) الذی رفض أن یبایع "یزید" کما رفض- من قبل- تعیینه ولیًا للعهد فی خلافة أبیه معاویة، وغادر من المدینة إلى مکة لحج بیت الله الحرام، فأرسل إلیه یزید بأنّه سیقتله إن لم یبایع حتى ولو کان متعلّقا بأستار الکعبة. فاضطر الحسین لقطع حجّته وتحویلها إلى عمرة فقط وخرج ومعه أهل بیته وأکثر إخوته وأطفاله من مکة قاصدا الکوفة بعدما أرسل له الآلاف من أهلها الرسائل بأن أقدم فلیس لنا والعادل وإنا بحاجة إلى إمام نأتم به.
الإمام الحسین لم یقبل أن تتحول الخلافة الإسلامیة إلى ارث وأبى أن یکون على رأس الإسلام یزید بن معاویة, فرفض أن یبایعه ولم یعترف به. وقد التقى الولید بالحسین وطلب منه البیعة لیزید فرفض الحسین کما ذکر سابقا بینما ذهب عبد الله بن الزبیر إلى مکة لاجئاً إلی بیت الله الحرام. وقد انتصر له من بعده أبو عبیدة الثقفی المعروف بالمختار حیث قضى على الزمرة التی تسببت بسفک دم الامام الحسین (علیه السلام) ودم أصحابه وعیاله

الحسین فی معرکة کربلاء
الخروج إلى مکة والعزم على الذهاب إلى الکوفة
حاول یزید بطریقة أو بأخرى إضفاء الشرعیة على تنصیبه کخلیفة فقام بإرسال رسالة إلى والی المدینة یطلب فیها أخذ البیعة من الحسیــــن الذی کان من المعارضین لخلافة یزید إلا أن الحسین رفض أن یبایع "یزید" وغادر المدینة سرًا إلى مکة واعتصم بها، منتظرًا ما تسفر عنه الأحداث.
وصلت أنباء رفض الحسین مبایعة یزید واعتصامه فی مکة إلى الکوفة التی کانت أحد معاقل الفتنة وبرزت تیارات فی الکوفة تؤمن أن الفرصة قد حانت لأن یتولى الخلافة الحسین بن علی (علیه السلام) حفید رسول الله. واتفقوا على أن یکتبوا للامام الحسین یحثونه على القدوم إلیهم، لیسلموا له الأمر، ویبایعوه بالخلافة. بعد تلقیه العدید من الرسائل من أهل الکوفة قرر الحسین أن یستطلع الأمر فقام بإرسال ابن عمه مسلم بن عقیل لیکشف له حقیقة الأمر. عندما وصل مسلم إلى الکوفة شعر بجو من التأیید لفکرة خلافة الامام الحسین(علیه السلام) ومعارضة شدیدة لخلافة یزید بن معاویة وحسب بعض المصادر الشیعیة فإن 18,000 شخص (تخلو عنه بالمعرکة) بایعوا الامام الحسین(علیه السلام) لیکون الخلیفة وقام مسلم بإرسال رسالة إلى الامام الحسین (علیه السلام) یعجل فیها قدومه. حسب ما تذکر المصادر التاریخیة، ان مجیء آل البیت بزعامة الامام الحسین(علیه السلام) کان بدعوة من أهل الکوفة. قام أصحاب واقارب واتباع الامام الحسین(علیه السلام) بأسداء النصیحة له بعدم الذهاب إلى ولایة الکوفة ومنهم عبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر بن الخطاب وعبد الله بن جعفر بن ابی طالب وأبو سعید الخدری وعمرة بنت عبد الرحمن.

الأحوال فی الکوفة
لما وصلت هذة الأخبار إلى الخلیفة الأموی الجدید الذی قام على الفور بعزل والی الکوفة النعمان بن بشیر بتهمة تساهله مع الاضطرابات التی تهدد الدولة الأمویة وقام یزید بتنصیب والی آخر کان أکثر حزما اسمه عبید الله بن زیاد قام بتهدید رؤساء العشائر والقبائل فی منطقة الکوفة بإعطائهم خیارین إما بسحب دعمهم للحسین أو انتظار قدوم جیش الدولة الأمویة لیبیدهم على بکرة أبیهم. وکان تهدید الوالی الجدید فعالا فبدأ الناس یتفرّقون عن مبعوث الامام الحسین(علیه السلام) ، مسلم بن عقیل شیئا فشیئا لینتهى الأمر بقتله واختلفت المصادر فی طریقة قتله فبعضها تحدث عن إلقائه من أعلى قصر الإمارة وبعضها الآخر عن سحبه فی الأسواق وأخرى عن ضرب عنقه، وقیل أنه صُلب، وبغض النظر عن هذه الروایات فإن هناک إجماع على مقتله وعدم معرفة الامام الحسین (علیه السلام) بمقتله عند خروجه من مکة إلى الکوفة بناء على الرسالة القدیمة التی استلمها قبل تغییر موازین القوة فی الکوفة، وقد علم بمقتل مسلم بن عقیل عندما کان فی زرود فی الطریق إلى العراق.

فی الطریق إلى الکوفة
استمر الحسین وقواته بالمسیر إلى أن اعترضهم الجیش الأموی فی صحراء کانت تسمى الطف واتجه نحو الحسین جیش قوامه 30000 مقاتل یقوده عمر بن سعد الذی کان ابن سعد بن أبی وقاص قائد معرکة القادسیة ووصل هذا الجیش الأموی بالقرب من خیام الامام الحسین (علیه السلام) وأتباعه فی یوم الخمیس التاسع من شهر محرم. فی الیوم التالی عبأ عمر بن سعد رجاله وفرسانه فوضع على میمنة الجیش عمر بن الحجاج وعلى میسرته شمر بن ذی الجوشن وعلى الخیل عروة بن قیس وکانت قوات الحسین تتألف من 32 فارسا و 40 راجلا وأعطى رایته أخاه العباس بن علی وقبل أن تبدأ المعرکة لجأ جیش ابن زیاد إلى منع الماء عن الحسین وأهل بیته وصحبه، فلبثوا أیاماً یعانون العطش فی جو صحراوی شدید الحرارة.

مقتله
بعد أن رأى الامام الحسین (علیه السلام) تخاذل أهل الکوفة وتخلیهم عنه کما تخلوا من قبل عن مناصرة مسلم، وبلغ تخاذلهم أنهم أنکروا الکتب التی بعثوا بها إلى الامام الحسین(علیه السلام) حین ذکرهم بها، فعرض على عمر بن سعد حلول: إما أن یرجع إلى المکان الذی أقبل منه، وإما أن یذهب إلى ثغر من ثغور الإسلام ، شمر بن ذی الجوشن رفض وأصر على بن زیاد أن یحضروه إلى الکوفة أو یقتلوه،.(25)
ومع رفض الامام الحسین(علیه السلام) للتسلیم، بدأ رماة الجیش الأموی یمطرون الامام الحسین(علیه السلام) وأصحابه الذین لا یزیدون عن 70 رجلا بوابل من السهام وأصیب الکثیر من أصحاب الامام الحسین(علیه السلام) ثم اشتد القتال ودارت رحى الحرب وغطى الغبار أرجاء المیدان واستمر القتال ساعة من النهار ولما انجلت الغبرة کان هناک خمسین صریعا من أصحاب الامام الحسین(علیه السلام) واستمرت رحى الحرب تدور فی میدان کربلاء وأصحاب الامام الحسین (علیه السلام) یتساقطون ویستشهدون الواحد تلو الآخر واستمر الهجوم والزحف نحو من بقی مع الامام الحسین(علیه السلام) وأحاطوا بهم من جهات متعددة وتم حرق جیش یزید الخیام فراح من بقی من أصحاب الحسین وأهل بیته ینازلون جیش عمر بن سعد ویتساقطون الواحد تلو الآخر: ولده علی الأکبر، أخوته، عبد الله، عثمان، جعفر، محمد، أبناء أخیه الحسن أبو بکر القاسم، الحسن المثنى، ابن أخته زینب، عون بن عبد الله بن جعفر الطیار، آل عقیل: عبد الله بن مسلم، عبد الرحمن بن عقیل، جعفر بن عقیل، محمد بن مسلم بن عقیل، عبد الله بن عقیل..
بدأت اللحظات الأخیرة من المعرکة عندما رکب الامام الحسین بن علی(علیه السلام) جواده یتقدمه أخوه العباس بن علی بن أبی طالب حامل اللواء، ولکن العباس وقع شهیداً ولم یبقى فی المیدان سوى الامام الحسین(علیه السلام) الذی أصیب بسهم مثلث ذو ثلاث شعب فاستقر السهم فی قلبه، وراحت ضربات الرماح والسیوف تمطر جسده الشریف وحسب روایة فإن شمر بن ذی جوشن قام بفصل رأس الامام الحسین(علیه السلام) عن جسده باثنتی عشرة ضربة بالسیف من القفى وکان ذلک فی یوم الجمعة من عاشوراء فی المحرم سنة إحدى وستین من الهجرة وله من العمر 56 سنة. ولم ینج من القتل إلا علی بن الحسین(السجاد)و ذلک بسبب اشتداد مرضه وعدم قدرته على القتال، فحفظ نسل أبیه من بعده.
وکانت نتیجة المعرکة ومقتل الاام الحسین(علیه السلام) على هذا النحو مأساة مروعة أدمت قلوب المسلمین وغیر المسلمین وهزت مشاعرهم فی کل أنحاء العالم، وحرکت عواطفهم نحو آل البیت، وکانت سببًا فی قیام ثورات عدیدة ضد الأمویین.
و قد استلهم عدد کبیر من الغیر المسلمین بثورة الامام الحسین(علیه السلام) ومنهم الزعیم الهندی الراحل غاندی صاحب المقولة المشهورة (تعلمت من الحسین کیف اکون مظلوما فانتصر).

بعض من أقواله المشهورة:
"... اِلهی اُحصى عَدَداً وَذِکراً ام اَیُّ عَطایاکَ أقُومُ بِها شُکراً وَهِیَ یا رَبِّ اَکثَرُ مِن اَن یُحصِیَهَا العآدّوُنَ أو یَبلُغَ عِلماً بِهَا الحافِظُونَ ثُمَّ ما صَرَفتَ وَدَرَأتَ عَنّی اَللّهُمَّ مِنَ الضُرِّ وَالضَّرّآءِ أکثَرُ مِمّا ظَهَرَ لی مِنَ العافِیَةِ وَالسَّرّآءِ وَاَنَا اَشهَدُ یا اِلهی بِحَقیقَةِ ایمانی وَعَقدِ عَزَماتِ یَقینی وَخالِصِ صَریحِ تَوحیدی وَباطِنِ مَکنُونِ ضَمیری وَعَلائِقِ مَجاری نُورِ بَصَری وَاَساریرِ صَفحَةِ جَبینی وَخُرقِ مَسارِبِ نَفسی وَخَذاریفِ مارِنِ عِرنینی وَمَسارِبِ سِماخِ سَمعی وَما ضُمَّت وَاَطبَقَت عَلَیهِ شَفَتایَ وَحَرَکاتِ لَفظِ لِسانی وَمَغرَزِ حَنَکِ فَمی وَفَکّی وَمَنابِتِ اَضراسی وَمَساغِ مَطعَمی وَمَشرَبی وَحِمالَةِ اُمِّ رَأسی وَبُلُوعِ فارِغِ حَباَّئِلِ عُنُقی وَمَا اشتَمَلَ عَلیهِ تامُورُ صَدری وَحمائِلِ حَبلِ وَتینی وَنِیاطِ حِجابِ قَلبی وَأفلاذِ حَواشی کَبِدی وَما حَوَتهُ شَراسیفُ اَضلاعی وَحِقاقُ مَفاصِلی وَقَبضُ عَوامِلی وَاَطرافُِ اَنامِلی وَلَحمی وَدَمی وَشَعری وَبَشَری وَعَصَبی وَقَصَبی وَعِظامی وَمُخّی وَعُرُوقی وَجَمیعُِ جَوارِحی وَمَا انتَسَجَ عَلی ذلِکَ اَیّامَ رِضاعی وَما اَقلَّتِ الارضُ مِنّی وَنَومی وَیَقَظَتی وَسُکُونی وَحَرَکاتِ رُکُوعی وَسُجُودی اَن لَو حاوَلتُ وَاجتَهَدتُ مَدَى الاعصارِ وَالاحقابِ لَو عُمِّرتُها اَن أُؤَدِّیَ شُکرَ واحِدَةٍ مِن أنعُمِکَ مَا استَطَعتُ ذلِکَ اِلاّ بِمَنِّکَ المُوجَبِ عَلَیَّ بِهِ شُکرُکَ اَبَداً جَدیداً وَثَنآءً طارِفاً عَتیداً اَجَل وَلو حَرَصتُ اَنَا وَالعآدُّونَ مِن اَنامِکَ أن نُحصِیَ مَدى اِنعامِکَ سالِفِهِ وَ انِفِهِ ما حَصَرناهُ عَدَداً وَلا اَحصَیناهُ اَمَداً هَیهاتَ أنّى ذلِکَ... " فقرة من دعاء عرفة قراها فی یوم عرفة فی عرفات وهو واقف على الجبل مع جمع من أصحابه واهله.(26)
کتابی الحسین إلى بنی هاشم فی المدینة، وأولهم أخوه محمد الشهیر بابن الحنفیة. حیث کتب الکتاب الأول من مکة قبل أن یتوجه إلى العراق، وکتب الکتاب الثانی من کربلاء حین حطّت رحاله فیها. الکتاب الأول: ”بسم الله الرحمن الرحیم. من الحسین بن علی إلى محمد بن علی ومن قِبَلِهِ من بنی هاشم، أما بعد؛ فإنه من لحق بی استشهد، ومن لم یلحق بی لم یدرک الفتح، والسلام“.
الکتاب الثانی الذی أرسله الحسین حین وصوله إلى کربلاء، والذی کتب فیه: ”بسم الله الرحمن الرحیم. من الحسین بن علی إلى محمد بن علی ومن قِبَلِهِ من بنی هاشم، أما بعد؛ فکأن الدنیا لم تکن وکأن الآخرة لم تزل، والسلام“.

مما قالوا فی الحسین :
قال الرسول صلى الله علیه وآله وسلم " إن لقتل الحسین حرارة فی قلوب المؤمنین لا تبرد أبدا. ".(27)
ترکت واقعة کربلاء تأثیرا بلیغا على أفکار بنی الإنسان حتى غیر المسلمین منهم. فعظمة الثورة وذروة التضحیة، والصفات الأخرى التی یتحلى بها الحسین وأنصاره أدّت إلى عرض الکثیر من الآراء حول هذه الثورة الملحمیة، ویستلزم نقل جمیع أقوالهم تألیف مؤلف ضخم عنهم، لا سیما وأن بعض الکتاب غیر المسلمین دوّنوا کتباً عن هذه الواقعة.
نورد فی ما یلی آراء عدد من الشخصیات المسلمة وغیر المسلمة:

1) غاندی، زعیم الهند :
لقد طالعت حیاة الحسین، شهید الإسلام الکبیر، ودققت النظر فی صفحات کربلاء واتضح لی أن الهند إذا أرادت إحراز النصر، فلا بد لها من اقتفاء سیرة الحسین.

2) محمد علی جناح، مؤسس دولة باکستان:
لا تجد فی العالم مثالاً للشجاعة کتضحیة الحسین بنفسه واعتقد أن على جمیع المسلمین أن یحذو حذو هذا الرجل القدوة الذی ضحّى بنفسه فی أرض العراق.

3) شارلز دیکنز، الکاتب الإنجلیزی المعروف:
إن کان الحسین قد حارب من أجل أهداف دنیویة، فإننی لا أدرک لماذا اصطحب معه النساء والصبیة والأطفال؟
إذن فالعقل یحکم أنه ضحى فقط لأجل الإسلام.

4) توماس کارلیل، الفیلسوف والمؤرخ الإنجلیزی :
أسمى درس نتعلمه من مأساة کربلاء هو أن الحسین وأنصاره کان لهم إیمان راسخ بالله، وقد أثبتوا بعملهم ذاک أن التفوق العددی لا أهمیة له حین المواجهة بین الحقّ والباطل والذی أثار دهشتی هو انتصار الحسین رغم قلّة الفئة التی کانت معه.

5) إدوارد براون، المستشرق الإنجلیزی:
وهل ثمة قلب لا یغشاه الحزن والألم حین یسمع حدیثاً عن کربلاء؟ وحتّى غیر المسلمین لا یسعهم إنکار طهارة الروح التی وقعت هذه المعرکة فی ظلّها.

6) فردریک جیمس :
نداء الحسین وأی بطل شهید آخر هو أن فی هذا العالم مبادئ ثابتة فی العدالة والرحمة والمودّة لا تغییر لها، ویؤکد لنا أنه کلّما ظهر شخص للدفاع عن هذه الصفات ودعا الناس إلى التمسّک بها، کتب لهذه القیم والمبادئ الثبات والدیمومة.

7) ل. م. بوید:
من طبیعة الإنسان أنه یحب الجرأة والشجاعة والإقدام وعلو الروح والهمّة والشهامة. وهذا ما یدفع الحریة والعدالة عدم الاستسلام أمام قوى الظلم والفساد. وهنا تکمن مروءة وعظمة الحسین. وأنه لمن دواعی سروری أن أکون ممـن یثنی من کل أعماقه على هذه التضحیة الکبرى، على الرغم من مرور 1300 سنة على وقوعها.

8) واشنطن ایروینغ، المؤرخ الأمریکی الشهیر:
کان بمیسور الحسین النجاة بنفسه عبر الاستسلام لإرادة یزید، إلاّ أنّ رسالة القائد الذی کان سبباً لانبثاق الثورات فی الإسلام لم تکن تسمح له الاعتراف بیزید خلیفة، بل وطّن نفسه لتحمّل کل الضغوط والمآسی لأجل إنقاذ الإسلام من مخالب بنی أُمیّة. وبقیت روح الحسین خالدة، بینما سقط جسمه على رمضاء الحجاز اللاهبة (استشهد الحسین على رمال کربلاء فی العراق، ولیس على رمضاء الحجاز!)، أیها البطل، ویا أسوة الشجاعة، ویا أیها الفارس یا حسین!

9) توماس ماساریک :
على الرغم من أن القساوسة لدینا یؤثرون على مشاعر الناس عبر ذکر مصائب المسیح. إلاّ أنک لا تجد لدى أتباع المسیح ذلک الحماس والانفعال الذی تجده لدى اتباع الحسین. ویبدو أن سبب ذلک یعود إلى أن مصائب المسیح إزاء مصائب الحسین لا تمثل إلاّ قشـّة أمام طود عظیم.

10) موریس دوکابری :
یقال فی مجالس العزاء أن الحسین ضحى بنفسه لصیانة شرف وأعراض الناس، ولحفظ حرمة الإسلام، ولم یرضخ لتسلط ونزوات یزید. إذن تعالوا نتخذه لنا قدوة، لنتخلص من نیر الاستعمار، وأن نفضل الموت الکریم على الحیاة الذلیلة.

11) المستشرق الألمانی ماربین :
قدّم الحسین للعالم درساً فی التضحیة والفداء من خلال التضحیة بأعز الناس لدیه ومن خلال إثبات مظلومیته وأحقیّته، وأدخل الإسلام والمسلمین إلى سجل التاریخ ورفع صیتهما. لقد أثبت هذا الجندی الباسل فی العالم الإسلامی لجمیع البشر أن الظلم والجور لا دوام له. وأنّ صرح الظلم مهما بدا راسخاً وهائلاً فی الظاهر إلاّ أنّه لا یعدو أن یکون أمام الحقّ والحقیقة إلاّ کریشة فی مهب الریح.

12) بنت الشاطئ :
أفسدت زینب أخت الحسین على ابن زیاد والأمویین نشوة النصر وأفرغت قطرات من السم فی کأس انتصارهم. وکان لزینب بطلة کربلاء دور المحفّـز فی جمیع الأحداث السیاسیة التی أعقبت عاشوراء مثل قیام المختار، وعبدالله بن الزبیر وسقوط الدولة الأمویة وتأسیس الدولة العباسیة وانتشار المذهب الشیعی.

13) لیاقة علی خان، أول رئیس وزراء باکستانی :
لهذا الیوم من محرم مغزىً عمیقاً لدى المسلمین فی جمیع أرجاء العالم؛ ففی مثل هذا الیوم وقعت واحدة أکثر الحوادث أُسىً وحزنا فی تاریخ الإسلام. وکانت شهادة الحسین مع ما فیها من الحزن مؤشر ظفر نهائی للروح الإسلامیة الحقیقیة، لأنها کانت بمثابة التسلیم الکامل للإرادة الإلهیة. ونتعلم منها وجوب عدم الخوف والانحراف عن طریق الحقّ والعدالة مهما کان حجم المشاکل والأخطار.

14) جورج جرداق، العالم والأدیب المسیحی :
حینما جنّد یزید الناس لقتل الحسین وإراقة الدماء، کانوا یقولون:
کم تدفع لنا من المال؟
أما أنصار الحسین فکانوا یقولون لو أننا نقتل سبعین مرّة، فإننا على استعداد لأن نقاتل بین یدیک ونقتل مرة أُخرى أیضاً.

15) عباس محمود العقاد، الکاتب والأدیب المصری:
ثورة الحسین، واحدة من الثورات الفریدة فی التاریخ لم یظهر نظیر لها حتى الآن فی مجال الدعوات الدینیة أو الثورات السیاسیة. فلم تدم الدولة الأمویة بعدها حتى بقدر عمر الإنسان الطبیعی، ولم یمضِ من تاریخ ثورة الحسین حتّى سقوطها أکثر من ستین سنة ونیّف.

16) أحمد محمود صبحی:
وإن کان الحسین بن علی قد هزم على الصعید السیاسی أو العسکری، إلاّ أن التاریخ لم یشهد قط هزیمة انتهت لصالح المهزومین مثل دم الحسین. فدم الحسین تبعته ثورة ابن الزبیر، وخروج المختار، وغیر ذلک من الثورات الأخرى إلى أن سقطت الدولة الأمویة، وتحول صوت المطالبة بدم الحسین إلى نداء هزّ تلک العروش والحکومات.

17) انطوان بارا، مسیحی :
لو کان الحسین منا لنشرنا له فی کل أرض رایة، ولأقمنا له فی کل أرض منبر، ولدعونا الناس إلى المسیحیة باسم الحسین.

19) کیبون، المؤرخ الإنجلیزی:
على الرغم من مرور مدّة مدیدة على واقعة کربلاء، ومع أننا لا یجمعنا مع صاحب الواقعة وطن واحد، ومع ذلک فإن المشاق والمآسی التی وقعت على الحسین تثیر مشاعر القارئ وإن کان من أقسى الناس قلباً، ویستشعر فی ذاته نوعاً من التعاطف والانجذاب إلى هذه الشخصیة.

20) نیکلسون، المستشرق المعروف:
کان بنوا أُمیّة طغاة مستبدین، تجاهلوا أحکام الإسلام واستهانوا بالمسلمین، ولو درسنا التاریخ لوجدنا أن الدین قام ضد الطغیان والتسلّط، وأن الدولة الدینیة قد واجهت النظم الإمبراطوریة. وعلى هذا فالتاریخ یقضی بالإنصاف فی أن دم الحسین فی رقبة بنی أُمیة.

21) السیر برسی سایکوس، المستشرق الإنجلیزی:
حقاً أن الشجاعة والبطولة التی أبدتها هذه الفئة القلیلة، کانت على درجة بحیث دفعت کل من سمعها إلى إطرائها والثناء علیها لا إرادیاً. هذه الفئة الشجاعة الشریفة جعلت لنفسها صیتاً عالیاً وخالداً لا زوال له إلى الأبد.

22) تاملاس توندون، الهندوسی، والرئیس السابق للمؤتمر الوطنی الهندی:
هذه التضحیات الکبرى من قبیل شهادة الحسین رفعت مستوى الفکر البشری، وخلیق بهذه الذکرى أن تبقى إلى الأبد، وتذکر على الدوام.

23) محمد زغلول باشا قال:
لقد أدى الحسین بعمله هذا، واجبه الدینی والسیاسی، وأمثال مجالس العزاء تربّی لدى الناس روح المروءة، وتبعث فی أنفسهم قوّة الإرادة فی سبیل الحقّ والحقیقة.

24) عبد الرحمن الشرقاوی، الکاتب المصری :
الحسین شهید طریق الدین والحریّة، ولا یجب أن یفتخر الشیعة وحدهم باسم الحسین، بل أن یفتخر جمیع أحرار العالم بهذا الاسم الشریف.

25) طه حسین، العالم والأدیب المصری :
کان الحسین یتحرق شوقاً لاغتنام الفرصة واستئناف الجهاد والانطلاق من الموضع الذی کان أبوه یسیر علیه؛ فقد أطلق الحریة بشأن معاویة وولاته، إلى حد جعل معاویة یتهدده. إلا أن الحسین ألزم أنصاره بالتمسک بالحق.

26) عبد الحمید جودة السحّار، الکاتب المصری:
لم یکن بوسع الحسین أن یبایع لیزید ویرضخ لحکمه؛ لأن مثل هذا العمل یعنی تسویغ الفسق والفجور وتعزیز أرکان الظلم والطغیان وإعانة الحکومة الباطلة. لم یکن الحسین راضیاً على هذه الأعمال حتى وأن سبی أهله وعیاله وقتل هو وأنصاره.

27) العلامة الطنطاوی، العالم والفیلسوف المصری:
الملحمة الحسینیة تبعث فی الأحرار شوقاً للتضحیة فی سبیل الله، وتجعل استقبال الموت أفضل الأمانی، حتى تجعلهم یتسابقون إلى منحر الشهادة.

28) العبیدی، مفتی الموصل:
فاجعة کربلاء فی تاریخ البشریة نادرة کما أن صانعوها ندرة، فقد رأى الحسین بن علی من واجبه التمسک بسنّة الدفاع عن حق المظلوم ومصالح العامة استناداً إلى حکم الله فی القرآن، وما جاء على لسان الرسول الکریم، ولم یتوان عن الإقدام علیه؛ فضحى بنفسه فی ذلک المسلخ العظیم، وصار عند ربّه "سید الشهداء"، وصار فی تاریخ الأیام "قائداً للمصلحین"، ونال ما کان یتطلّع إلیه، بل وحتى أکثر من ذلک.

29) الکاتبة الإنجلیزیة / فریا ستارک.(28)
وعلى مسافة غیر بعیدة من کربلاء جعجع الحسین إلى جهة البادیة، وظل یتجول حتى نزل فی کربلاء وهناک نصب مخیمه.. بینما أحاط به أعداؤه ومنعوا موارد الماء عنه. وما تزال تفصیلات تلک الوقائع واضحة جلیة فی أفکار الناس فی یومنا هذا کما کانت قبل (1257) سنة ولیس من الممکن لمن یزور هذه المدن المقدسة أن یستفید کثیراً من زیارته ما لم یقف على شیء من هذه القصة لأن مأساة الحسین تتغلغل فی کل شیء حتى تصل إلى الأسس وهی من القصص القلیلة التی لا أستطیع قراءتها قط من دون أن ینتابنی البکاء..

30) الباحث الإنجلیزی / جون أشر(29)
إن مأساة الحسین بن علی تنطوی على أسمى معانی الاستشهاد فی سبیل العدل الاجتماعی..

31)المستشرق الفرنسی ـ هنری ماسیه
فی نهایة الأیام العشرة من شهر محرم طلب الجیش الأموی من الحسین بن علی أن یستسلم، ولکنه لم یستجب، واستطاع رجال یزید الأربعة آلاف أن یقضوا على الجماعة الصغیرة، وسقط الحسین مصاباً بعدة ضربات، وکان لذلک نتائج لا تحصى من الناحیتین السیاسیة والدینیة...

32)المستشرق الألمانی.. یولیوس فلهاوزو
بالرغم من القضاء على ثورة الحسین عسکریاً فإن لاستشهاده معنى کبیراً فی مثالیته، وأثراً فعالاً فی استدرار عطف کثیر من المسلمین على آل البیت.(30)
ابطال استشهدوا مع الامام الحسین (علیه السلام) :
عابس الشاکریّ / حبیب بن مظاهر / زهیر بن القَین / جون.. مولى أبی ذرّ / الحرّ بن یزید الریاحیّ / بُریر بنُ خُضَیر / سعید بن عبدالله الحَنَفیّ / جُنادة بن کعب الأنصاریّ / بِشر الحضرمیّ / عبدالله بنُ عُمَیر الکلبیّ / الحُلاس والنعمان آبنا عمرو / أسْلَم الترکیّ / أبو ثُمامَة الصّائِدیّ / جعفر بنُ أمیرِ المؤمنین علیه السّلام / جُنادة بنُ الحِرْث / حَنْظَلَة بنُ أسْعَد الشِّبامیّ / عثمان بن أمیر المؤمنین علیه السّلام / عمرو بنُ قَرَظَة الأنصاریّ / محمّد الأصغر بن أمیر المؤمنین علیه السّلام / نافعُ بنُ هِلال الجَمَلیّ / یزیدَ بنُ مُغفِل الجعفیّ / الأدْهَم بن أُمیّة العَبْدیّ / سُوَید بنُ عمْرو الخَثْعَمیّ / عَون بن عبدالله بن جعفر / بکر بن حُیَی التَّیْمیّ / عبدالله بن أمیر المؤمنین علیهم السّلام / عبدالله الرضَیع ( علیّ الأصغر) / الجابریّان / الغفاریان / أمیّة بنُ سَعدٍ الطّائیّ / عبدالله بنُ الإمام الحسن علیه السّلام / عبدالله بن مسلم بن عقیل / شَوْذَب / جابر بنُ الحجاج التَّیمْیّ / جَبَلَةُ بنُ علیٍّ الشَّیبانیّ / سَوّار النَّهْمیّ الهَمْدانیّ / سعد وأبو الحُتوف ابنا الحرث الأنصاریّ / عائذ العائذیّ / سالِم مولى بنی المدینة / زهیر بن بِشر الخَثْعَمیّ / أبو بکر بن أمیر المؤمنین علیه السّلام / أنَسُ بنُ الحارثِ الکاهلیّ الأسدیّ / زاهد مولى عمرو بن الحَمِق / زیاد بن عریب الصائدیّ / عامر بن مسلمٍ العَبْدیّ ـ ومولاه سالم / أبو بکر بن الإمام الحسن علیه السّلام / عَمْرو بنُ خالد الصَّیداویّ / قیس بنُ مُسْهِر الصَّیْداویّ / یزید بن ثُبَیت العَبْدیّ وابناه / محمد بن أبی سعید بن عقیل / عبدالأعلى بن یزیدٍ الکلبیّ / جندب بن حجر الخولانیّ / جوینُ بنُ مالکٍ الضَّبُعیّ / عبدالرحمان بن عبدربّ الأنصاریّ / عمّار الدالانیّ / عبدالرحمانِ الأرحبیّ / القاسم بن الحسن المجتبى علیه السّلام / جعفر بن عقیل بن أبی طالب / الحجّاج بن زیدٍ السَّعْدیّ / عمّار بن حسّان الطائیّ / عمرو الجندعیّ / نَصْر بنُ أبی نَیْزَر / المُوقَّع بنُ ثُمامة الأسدیّ / هانی بن عُروة / محمّد بن عبدالله بن جعفر / یزید بن زیاد الکندیّ / محمّد بن مسلم بن عقیل / عبدالله بن یَقْطر / الحَجّاج بن مَسْروق الجُعفیّ / عَمْرو بن جُنادة الأنصاریّ / مسلم بن عوسجه
المراجع :
1.تأریخ ابن عساکر: 14 / 313، ومقاتلالطالبیین: 78، ومجمع الزوائد: 9 / 194، واُسدالغابة: 2 / 18، والإرشاد: 18.
2.اُصول الکافی: 1 / 463، والاستیعابالمطبوع على هامش الإصابة: 1 / 377.
3.الإمام الحسین -محمد تقی مدرسی
4.آل عمران (3): 61
5.نور الأبصار: 100، وراجع تفسیر: الجلالین وروح البیان والکشّاف والبیضاوی والرازی، وصحیح الترمذی: 2 / 166، وسنن البیهقی: 7 / 63،وصحیح مسلم: کتاب فضائل الصحابة، ومسندأحمد: 1 / 85، ومصابیح السنة: 2 / 201.
6.کما نصّت على ذلک الآیة 33 من سورة الأحزاب
7.التفسیر الکبیر للفخر الرازیوتفسیر النیسابوری، وصحیح مسلم: 2 / 33وخصائص النسائی: 4، ومسند أحمد: 4 / 107، وسنن البیهقی: 2 / 150، ومشکل الآثار: 1 / 334،ومستدرک الحاکم: 2 / 416، واُسد الغابة: 5 / 521
8.صحیح البخاری: 2 / 188، وسنن الترمذی: 539
9.عیون أخبار الرضا: 2 / 62.
10.سنن ابن ماجة: 1 / 56، والترمذی: 539
11.المناقب لابن شهر آشوب: 3 / 163. نقلاً عن مسند أحمد وجامع الترمذی وسنن ابن ماجة
12.جامع الترمذی: 541، ومستدرک الحاکم: 3 / 109
13.حلیة الأولیاء: 4 / 306
14.مستدرک الحاکم: 3 / 149
15.خصائص النسائی: 26.
16.الخصال: 136
17.بحار الأنوار: 10 / 82
18.تاریخ ابن عساکر: 4/322
19.حیاة الإمام الحسین، للقرشی: 2 /
20.مستدرک الحاکم: 3 / 166، وتأریخ ابن عساکر:ترجمة الإمام الحسین، وإعلام الورى: 1 / 432.
21.مسند أحمد: 5/354، وإعلام الورى: 1/433، وکنزالعمال: 7/168،وصحیح الترمذی: 5 / 616 / ح3774.
22.بحار الأنوار: 43 / 262.
23.أعیان الشیعة: 1 / 579.
24.حیاة الإمام الحسن - باقر شریف القرشی - فصل فی موقف الحسین من صلح الحسن
25.الکامل فی التاریخ - الجزء الثانی
26.مفاتیح الجنان - اعمال شهر ذی الحجة - دعاء یوم عرفة
27.مستدرک الوسائل - المیزرا النوری - ج 10 - حدیث 12084
28.الکاتبة قد کتبت فصلاً صغیراً عن عاشوراء فی کتابها المعروف باسم (صور بغدادیة) صفحة (145-150) طبعة کیلد یوکس 1947م ،، وقد یسمى کتابها مخططات بغدادیة
29.کتاب : رحلة إلى العراق
30.کتاب / نهضة الدولة العربیة

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

بحث وتحقيق حول السيدة رقية بنت الحسين (عليه ...
علي الأكبر (عليه السلام) في سطور
الحقيقة الوجودية لأهل البيت
قصة واخلاق
زيارة عاشُوراء
انتظار الإمام المهدي ( عجل الله تعالى فرجه ) بين ...
صلح الإمام الحسن عليه السلام يحفظ وحدة الكتاب ...
معنا حوائج النساء في کلام اميرالمؤمنين عليه ...
الحج عند أهل البيت (عليهم السلام)
الناصبي هو من نصب العداء لاتباع اهل البيت عليهم ...

 
user comment