عربي
Monday 4th of March 2024
0
نفر 0

علماء أهل السنّة الذين ذكروا غيبة الإمام المهدي عليه السّلام

علماء أهل السنّة الذين ذكروا غيبة الإمام المهدي عليه السّلام

تحدّث عدد كبير من علماء أهل السنّة ومُحدّثوهم عن غيبة المهدي المنتظر عليه السّلام، وروى بعضهم الأحاديث في غيبته، ونورد هنا أسماء بعض هؤلاء الأعلام:

1 ـ الشافعي السلمي في كتابه « عَقْد الدرر »، حيث روى عن الإمام الباقر عليه السّلام قوله: يكون لصاحب هذا الأمر ـ يعني المهدي عليه السّلام ـ غيبة في بعض هذه الشِّعاب ـ وأومأ بيده إلى ناحية ذي طُوى ـ الحديث(23).

وروى عن الإمام الحسين عليه السّلام قال: لصاحب هذا الأمر ـ يعني المهدي عليه السّلام ـ غيبتان، إحداهما تطول حتّى يقول بعضهم « مات! »، وبعضهم « قُتِل! »، وبعضهم « ذَهَب! »، ولا يطّلع على موضعه أحد من وليٍّ ولا غيره، إلاّ المولى الذي يلي أمرَه(24).

2 ـ الحمويني في « فرائد السمطين »، روى عدّة أحاديث في غيبة المهدي عليه السّلام(25).

3 ـ المتّقي الهندي في « البرهان »، روى حديثين في غيبته عليه السّلام(26).

4 ـ الكنجي الشافعي، عقد له في كتابه « البيان » باباً في غيبته ( الباب الخامس ) روى فيه عدّة أحاديث(27).

5 ـ محمّد بن طلحة الشافعي في « مطالب السَّؤول »، تحدّث عن غيبته عليه السّلام(28).

6 ـ ابن الصبّاغ المالكي في « الفصول المهمّة »، قال: وله قبل قيامه غيبتان، إحداهما أطول من الأُخرى(29).

7 ـ سبط ابن الجوزي في « تذكرة الخواصّ »، قال: المهدي هو محمّد بن الحسن بن عليّ.... وهو الخلف الحجّة صاحب الزمان القائم والمنتظر والتالي، وهو آخر الأئمّة(30).

8 ـ الشعراني في « اليواقيت والجواهر »، قال: وهو من أولاد الإمام حسن العسكري، ومولده عليه السّلام ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين، وهو باقٍ إلى أن يجتمع بعيسى بن مريم عليه السّلام(31).

9 ـ السيّد عباس المكّي في « نزهة الجليس »، ذكر أُرجوزة طويلة في المهدي عليه السّلام، تحدّث فيها عن غيبتَي الإمام: الصغرى والكبرى(32).

10 ـ أبو الفضل يحيى بن سلامة الخصكفي، في قصيدته المشهورة التي ذكر فيها الأئمّة عليهم السّلام بأسمائهم، وصولاً إلى قوله:

الحسن التالي ويتلو تِلوَهُ            محمّدُ بن الحسن المفتقَدُ

فإنّهم أئمّتي وسادتي            وإنْ لَحاني معشرٌ وفَنّدوا(33)

 

11 ـ القندوزي في « ينابيع المودّة »، نقل عدّة أحاديث في غيبة المهدي عليه السّلام(34).

 

بحث تاريخي في الغيبة

الزمان: وقعت الغيبة الصغرى للإمام المهدي عليه السّلام عند وفاة أبيه الإمام الحسن العسكري عليه السّلام سنة 260 هـ، حيث احتجب الإمام المهدي عليه السّلام عن عامّة الناس، إلاّ أنّه كان يلتقي بخيار المؤمنين والصالحين، وانتهت هذه الغيبة بوفاة السفير الرابع من سفرائه عليه السّلام في النصف من شهر شعبان سنة 328 هـ.

المكان: أمّا المكان الذي احتجب فيه الإمام عليه السّلام فهو في دار أبيه الإمام الحسن العسكري عليه السّلام في ( سُرَّ مَن رأى = سامرّاء حالياً )، والتي فيها المرقد الطاهر لجثمان جدّه الإمام عليّ الهادي وأبيه الإمام الحسن العسكريّ عليهما السّلام.

 

الأوضاع السياسيّة التي عاصرت الغيبة

عصر الإرهاب: تزامنت فترة حياة الإمامين علي الهادي والحسن العسكري عليهما السّلام مع فترة حالكة من فترات حكم خلفاء بني العبّاس، فقد عاصرا عدداً من أولئك الخلفاء عُرفوا بقسوتهم وعدائهم لأهل البيت عليهم السّلام كالمتوكّل، واشتهروا ـ في المقابل ـ بالفسق والفجور والمجون والهزل، وفسحوا المجال ـ ثالثاً ـ لتدخّل الأتراك الذين أدخلوهم في البلاط للخدمة في شؤون الدولة، حتّى انتهى بهم الأمر إلى السيطرة الكاملة على مقدّرات البلاد.

وينقل لنا ابن الصبّاع المالكي صورة عن الأوضاع التي عاشها الإمام العسكري عليه السّلام فيقول: وكان ( الإمام العسكري عليه السّلام ) قد أخفى مولدَه ( يقصد مولد الإمام المهدي عليه السّلام ) وسَتَر أمره؛ لصعوبة الوقت وخوف السلطان وتطلّبه للشيعة وحبسهم والقبض عليهم(35).

ويروي لنا ابن شهراشوب أنّ الإمام العسكري عليه السّلام يكتب رسالة إلى وكيله العَمري فيُخفيها في خشبة كأنّها رِجْل باب مُدوَّرة، ثمّ يُرسلها إليها بيد وقّاد الحمّام زيادةً في الاحتياط(36).

وكان الشيعة إذا حملوا إلى الإمام العسكري عليه السّلام ما يجب عليهم حمله من الأموال، أرسلوا إلى أبي عمرو ( وكيل الإمام عليه السّلام ) فيجعله في جراب السَّمن وزِقاقه، ثمّ يحمله إلى الإمام تقيّةً وخوفاً(37).

 

تفشّي الظلم في عصر الإمامين العسكريين عليهما السّلام

أصبحت الدولة العبّاسية ـ وخاصّة في عهد الإمامين العسكريين عليهما السّلام ـ غنيمةً للأجناد الغرباء، وأصبح الوزراء والعمّال يعملون لجمع الأموال، وتقهقر سلطان الحاكم حتّى في قصره وبين غِلمانه وجَواريه. فتجمّعت تلك الأعباء الثقيلة على رؤوس الرعيّة؛ لأنّ عليهم أن يدفعوا الضرائب الباهضة(38). وأطلق بعض الحكّام ـ كما فعل المستعين العبّاسي المتوفّى سنة 249 هـ ـ أيدي أمّهاتهم وخدمهم في بيوت الأموال، وأباحوا لهم فِعل ما يشاؤون، حتّى كان بين رياش أمّ المستعين العبّاسي بساط أنفقت على صنعه 130 ألف ألف دينار ( 130 مليون دينار )! وكان فيه نقوش على أشكال الحيوانات والطيور، أجسادها من الذهب وعيونها من الجواهر!

 

موقف الحكّام العبّاسيين من القضايا الدينيّة

شجّع بعض خلفاء العباسيين بعض الآراء الفلسفيّة والبحث العقلي في المسائل الدينيّة، فأخذوا ببعض هذه الآراء واضطهدوا المعارضين لها، ومنهم المأمون العبّاسيّ الذي ابتدع مسألة القول بخلق القرآن؛ لإشغال الناس عن النظر فيما يهمّهم من الأمور. وتابعه المعتصم في بدعته، فأمر المعلّمين أن يعلّموه الصبيان، وقتل عليه جمعاً من العلماء، وتبعه في ذلك الواثق العبّاسي(39).

وتفشّى في عصر الإمام الهادي عليه السّلام آراء لقوم من الغلاة، منها قولهم عن قول الله تعالى: « إن الصلاةَ تنهى عن الفحشاءِ والمنكر » معناها أن الصلاة رَجُل، فلا سجود ولا ركوع! وكذلك الزكاة معناها ذلك الرجل، لا عدد دراهم ولا إخراج مال، فاستَهْوَوا بهذه الأفكار الممسوخة خلقاً كثيراً، وكتب أحدهم إلى الإمام الهادي يسأله عن آراء هؤلاء، فأجابه الإمام عليه السّلام: ليس هذا ديننا، فاعتزِلْه (40).

 

الإمام العسكريّ عليه السّلام وشبهة تناقض القرآن

ينقل لنا التاريخ أنّ إسحاق الكِندي ـ فيلسوف العراق في زمانه ـ كان قد شرع في تأليف كتاب في تناقض القرآن، وشغل نفسه بذلك وتفرّد به في منزله، وأنّ الإمام العسكري عليه السّلام التقى يوماً بأحد تلامذة الكندي فقال له الإمام: أما فيكم رجلٌ رشيد يردع أستاذكم الكِندي عمّا أخذ فيه من تشاغله بالقرآن ؟ ثمّ إنّ الإمام عليه السّلام طلب من تلميذ الكِندي أن يذهب إليه فيسأله: ألا يجوز أن يكون الله تعالى قد أراد بالآيات القرآنية غير المعاني التي ذهب إليها الكندي ؟ فذهب تلميذ الكندي وتلطّف إلى أن ألقى عليه هذه المسألة، فدعا بالنار وأحرق جميع ما كان ألّفه(41).

شهادة الإمام الهادي عليه السّلام على يد أيدي حكّام بني العبّاس

استدعى المتوكّل العباسي الإمامَ الهادي عليه السّلام من المدينة إلى سامراء فأبعده عن مدينة جدّه صلّى الله عليه وآله، وأقام الإمام عليه السّلام مدّةَ مقامه بسُرَّ مَن رأى (سامراء) مكرَّماً معظّماً مبجّلاً في ظاهر الحال، والمتوكّل يبتغي له الغوائل في باطن الأمر ـ حسب تعبير اليعقوبي في تاريخه(42) .

وقد عُرف المتوكّل بشدّة عدائه لأهل البيت عليهم السّلام، حتّى أنّه ضرب رجلاً ألف سوط لأنّه روى حديثاً في فضل محبّة الحسنين وأبيهما وأمّهما عليهم السّلام(43)، وأعطى لشاعرٍ ولاية البحرين واليمامة لأنّه أنشده شعراً يفضّل فيه بني العباس على وُلد فاطمة عليها السّلام(44)، وسعى في قتل الإمام الهادي عليه السّلام، فلم يُقدِره الله تعالى على ذلك(45).

ثمّ استُشهد الإمام الهادي عليه السّلام بالسمّ على يد المعتزّ بالله، وقد نقل بعض علماء أهل السنّة أمر استشهاده عليه السّلام بالسمّ(46).

 

شهادة الإمام الحسن العسكري

عاصر الإمام العسكري عليه السّلام جزءاً من خلافة المعتزّ، ثمّ خلافة المهدي، واستُشهد عليه السّلام في خلافة المعتمد عن عمر يبلغ 28 عاماً فقط. وكان المعتمد قد حبس الإمام العسكري عليه السّلام عند عليّ بن جرين، ثمّ عند صالح بن الوصيف الحاجب(47)، ثمّ عند نحرير ( من خدم المعتمد وخاصّته )، وكان الأخير يضيّق على الإمام العسكري عليه السّلام، حتى حلف مرّة أنّه سيرميه بين السباع(48).

وقد روى لنا التاريخ كيفيّة استشهاد الإمام العسكري عليه السّلام بالسمّ دون أن يسبق له أن يشكو من علّةٍ ما، ونقل لنا تحرّكات مُريبة لرجال البلاط تُوحي بأنّهم كانوا يتوقّعون وفاته قريباً، ثمّ ينقل لنا أنّ السلطان داهَمَ بيتَ الإمام عليه السّلام وطلب أثر ولدِه(49).

هذه لمحة سريعة حول الظروف السياسيّة التي عاصرها الإمامان العسكريّان: عليّ الهادي والحسن العسكري عليهما السّلام، والتي مهّدت لغيبة الإمام المهدي عليه السّلام.

 

النوّاب الأربعة في عصر الغيبة الصغرى

النيابة الخاصّة: تعتبر النيابة الخاصّة عن الإمام عليه السّلام من المناصب الخطيرة التي تستلزم فيمن يتصدّى لها أن يكون في مستوى رفيع من التقوى والورع والمؤهّلات الأخرى التي يتطلّبها هذا المنصب المهمّ.

 

النائب الأول: أبو عمرو، عثمان بن سعيد العَمري

لُقّب بالسمّان والزيّات، لاتّجاره بالسَّمن والزيت، تغطيةً على نشاطاته. وقد ذكرنا أنه كان يحمل ما يرسله الشيعة إلى الإمام عليه السّلام في ظروف السمن(50)، كما ذكرنا أنّ الإمام الهادي عليه السّلام قد وثّقه وامتدحه وأوصى باتّباع قوله، وأنّه قال عنه: «العَمري ثقتي... فاسمَع له وأطِع، فانّه الثقة المأمون»(51)، وأن الإمام العسكري عليه السّلام قد وثّقه أيضاً وأوصى باتّباع قوله وإطاعة أمره(52).

تُوفّي العَمري ودُفن في منطقة الرُّصافة ببغداد، وكان الإمام المهدي عليه السّلام قد أمره أن ينصّب ولده محمّد بن عثمان من بعده، ليتولّى الأمور بعد أبيه.

 

النائب الثاني: أبو جعفر، محمّد بن عثمان بن سعيد العَمري

تولّى محمّد بن عثمان منصب النيابة بعد وفاة أبيه، وتلقّى من الإمام المهدي عليه السّلام رسالة يؤبّن بها أباه الفقيد ويترحّم عليه(53)، حيث أجمع المؤرّخون على وثاقته وعدالته كما أجمعوا على وثاقة وعدالة أبيه قبله. وكان الإمام العسكري عليه السّلام قد أوصى بعثمان بن سعيد العمري وابنه، فقال: «العَمري وابنه ثقتان، فما أديّا إليك فعنّي يؤدّيان، وما قالا لك فعنّي يقولان، فاسمَعْ لهما وأطِعهما، فإنّهما الثقتان المأمونان» (54).

ألّف محمد بن عثمان مجموعة من الكتب في الفقه والحديث، التي سمعها من الإمامين الحسن العسكري والمنتظر عليهما السّلام(55).

تُوفّي محمّد بن عثمان سنة 305 هـ، بعد أن أخبر الشيعة بأنّ النائب من بعده هو الحسين بن رُوح النُّوبَختي(56).

 

النائب الثالث: أبو القاسم، الحسين بن رُوح النّوبَختي

كان الحسين بن روح على جانب كبير من التقوى والصلاح، وقد أظهرت مناظراته مع المعاندين قدراتِه العلميّة، حيث كان يقيم البراهين الحاسمة في لغة جزلة، وكان يؤكّد على أنّ ما يقوله ليس من عند نفسه، بل هو مسموع من الحجّة صلوات الله وسلامه عليه. وكان الحسين بن روح يُؤْثر التقيّة ويلتزم بالكتمان الشديد(57)، حتّى توفّي سنة 326 هـ فدُفن في بغداد ( سوق الشورجة حاليّاً).

 

النائب الرابع: أبو الحسن عليّ بن محمّد السَّمَري

وهو آخر نوّاب الإمام المهدي عليه السّلام، وكان الإمام المهدي عليه السّلام قد أمر الحسين بن روح أن يُقيم عليَّ بن محمّد السَّمَري مقامه، وكانت شخصيّته وجلالته أشهر من أن تُذكر. وقد صدر توقيع من الإمام المهدي عليه السّلام إلى السَّمَري قبل وفاته يخبره فيها أن وفاته قد حانت، ويأمره أن لا يُوصي إلى أحدٍ من بعده، فقد وقعت الغيبة التامّة، فلا ظهور إلاّ بإذن الله تعالى ذِكره(58). وكانت وفاة السَّمري ( المقارنة لبداية الغيبة الكبرى ) سنة 339 هـ(59).

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الى كل شيعي يامن اشتغلتم بالدنيا العجوز الفانية
أتحسب انك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر
الأديان الثلاثة والبشائر بالمهدي عليه السّلام
المعالم الاقتصادية والعمرانية في حكومة الامام ...
الانتظار بين السلب والايجاب
علماء أهل السنّة الذين ذكروا غيبة الإمام المهدي ...
کتابة رقعة الحاجة إلی مولانا صاحب العصر والزمان ...
القاب المهدي (عليه‌السلام)
هل تعرف كيف تجامل الناس؟
ظهور كفٍّ من السماء

 
user comment