عربي
Wednesday 19th of June 2024
0
نفر 0

دخول النبي ( صلى الله عليه وآله ) إلى مكة المكرمة

دخول النبي ( صلى الله عليه وآله ) إلى مكة المكرمة

دعوة النبي ( صلى الله عليه وآله ) :

دعا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) الناس إلى الحج ، وأعلمهم أنّه عازم على أداء الفريضة في عامه هذا ، فاجتمع إليه الناس من كل حدب وصوب ، من أنحاء الجزيرة كلّها ، حتّى تكاملوا مائة ألف أو يزيدون ، فتوجّه بهم ( صلى الله عليه وآله ) إلى بيت الله الحرام .

التحاق الإمام علي ( عليه السلام ) :

على مقربة من مكّة المكرّمة التحق الإمام علي ( عليه السلام ) بركب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ليؤدّي مناسك الحج معه ، لأنّ الرسول ( صلى الله عليه وآله ) كان قد أرسله إلى اليمن في مهمّة .

دخول مكّة :

دخل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ومن معه من المسلمين مكّة المكرّمة في الثالث من ذي الحجّة 10 هـ ، فاتحاً منتصراً من غير قتال ، ولا سفك دماء ، متواضعاً مستغفراً ، مسبّحاً بحمد ربّه ، وأدّى مناسكه هو والمؤمنون ، ثم توجّهوا إلى عرفة .

حجّة الوداع :

سمّيت هذه الحجّة بحجّة الوداع ، لأنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وبعد ما يقرب من ثلاثة أشهر انتقل إلى الرفيق الأعلى في المدينة المنوّرة .

خطبة النبي ( صلى الله عليه وآله ) في حجّة الوداع :

وقف رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على راحلته ، وخطب خطبته الشهيرة ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) بعدما حمد الله وأثنى عليه : ( أُوصيكم عباد الله بتقوى الله ، وأحثّكم على العمل بطاعته ، واستفتح الله الذي هو خير .

أمّا بعد أيّها الناس ، اسمعوا منّي أُبين لكم ، فإِنِّي لا أَدْرِي لَعَلِّيْ لا أَلقَاكُم بَعدَ عَامِي هَذا بِهَذا المَوقِفِ أبَداً .

يَا أَيُّهَا النَّاس ، إِنَّ اللهَ حَرَّمَ عَليكُم دِمَاءَكُم وَأَموَالَكُم كَحُرمَةِ بَلَدِكُم هَذا ، وَكَحُرمَةِ شَهرِكُم هذا ، وَكَحُرمَةِ يَومِكُم هَذا ) .

ثمّ قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( وَاتَّقُوا اللهَ وَلا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشيَاءَهُم ، وَلا تَعثَوا في الأَرضِ مُفسِدِين ، فَمَنْ كَانَت عِندَهُ أمانَةً فَلْيُؤَدِّهَا ) .

ثمّ قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( النَّاسُ في الإِسْلاَمِ سَواءٌ ، النَّاسُ طَف الصَّاعِ لآدمَ وَحَوَّاءَ ، لا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ على عَجمِي ، ولا عَجمِي عَلى عَرَبِي إِلاَّ بِتَقوَى اللهِ ) .

ثمّ قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( لاَ تَأتُونِي بِأَنْسَابِكُم ، وَأْتونِي بِأَعمَالِكُم ) .

ثمّ قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( كُلُّ دَمٍ كَانَ في الجاهِليَّة مَوضوعٌ تَحتَ قَدَمي ، وَأوَّلُ دَمٍ أَضَعُهُ دَمَ آدمَ بنَ ربيعة بنَ الحَارِثَ بنَ عبد المُطَّلب ) .

ثمّ قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( وَكُلُّ رِبا كانَ في الجاهلِيَّة مَوضوعٌ تَحتَ قَدمي ، وَأوَّلُ رِبا أَضعُهُ رِبا العبَّاس بنَ عَبد المُطَّلِب ) .

ثمّ قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( أَيُّهَا النَّاس ، إِنَّمَا النَّسيءُ زِيادةٌ في الكُفرِ ، يضلُّ به الذينَ كَفَروا ، يُحِلُّونَهُ عاماً ، وَيُحَرِّمُونَهُ عاماً ، لِيوَاطِئُوا عِدَّة مَا حَرَّمَ اللهُ ) .

ثمّ قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( أُوصِيكُم بالنِّساءِ خَيراً ، فَإِنَّما هُنَّ عَوَارٍ عِندَكُم ، لا يَملُكْنَ لأَنفُسِهِنَّ شَيئاً ، وإنَّما أَخَذْتُمُوهُنَّ بِأمَانَةِ الله ، وَاستَحلَلْتُم فُروجَهُنَّ بِكتَابِ الله ، وَلَكُم عَلَيهنَّ حَقٌّ ، وَلَهُنَّ عَليكُم حَقٌّ ، كسْوَتَهُنَّ ، وَرِزقَهُنَّ بالمعروف ، وَلَكُم عَلَيهنَّ أَنْ لا يُوطِئْنَ فِراشَكُم أَحَداً ، ولا يأذَنُ في بيوتِكُم إِلاَّ بِعلمِكُم وإِذنِكُم ، فَإِنْ فَعَلْنَ شيئاً من ذلك فَاهْجرُوهُنَّ في المَضَاجِع ، واضرِبُوهُنَّ ضَرباً غَير مُبرِحٍ ) .

ثمّ قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( فَأوصِيكُم بِمَن مَلَكتْ أَيْمَانِكُم ، فَأطعِمُوهُمْ مِمَّا تَأكُلُون ، وَأَلبِسُوهُم مِمَّا تَلبِسُون ، وإِنْ أَذْنَبوا فَكَالُوا عُقوبَاتِهِم إِلى شِرَارِكُم ) .

ثمّ قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( إِنَّ المُسلمَ أخو المُسلم ، لا يَغُشُّهُ ، ولا يَخُونُه ، ولا يَغْتَابُه ، ولا يَحُلُّ لَهُ دَمُهُ ، ولا شَيءٌ من مَالِهِ إِلاَّ بِطِيبِ نَفسِه ) .

ثمّ ختم خِطَابه ( صلى الله عليه وآله ) بقوله : ( لاَ تَرجعُوا بَعدي كُفَّاراً مُضَلِّلينَ ، يَملِكُ بَعضَكُم رِقابَ بَعضٍ ، إِنِّي خَلَّفتُ فِيكم مَا أَنْ تَمَسَّكْتُمْ بِه لَنْ تَضِلُّوا كِتَابَ اللهِ وَعِترَتِي أَهْلَ بَيتِي ) .

ثمّ التفت ( صلى الله عليه وآله ) إليهم ، فطالبهم بالالتزام بما أعلنه وأذاعه فيهم قائلاً : ( إِنَّكُم مَسْؤُولُون ، فَلْيُبَلِّغ الشَّاهِدُ مِنكُم الغَائِبَ ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) .

 

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

روايات رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) حول الصحة
آداب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في المأكل ...
صلح الحديبية
النبي (صلى الله عليه وآله) في روايات أهل بيته ...
وصايا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عند وفاته
الوداع الأخير
مشروعية اللطم عند نساء النبي(ص)
دخول النبي ( صلى الله عليه وآله ) إلى مكة المكرمة
مجلس رسول الله ( صلى الله عليه وآله )
أين دفن النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) في بيت ...

 
user comment