عربي
Saturday 2nd of March 2024
0
نفر 0

صلح الامام الحسن علیه السلام

 

نشط معاویة فی عهد الخلیفتین الثانی والثالث، بامارته على الشام عشرین سنة، تمکن بها فی أجهزة الدولة، وصانع الناس فیها وأطمعهم به فکانت الخاصة فی الشام کلها من أعوانه، وعظم خطره فی الاسلام، وعرف فی سائر الاقطار بکونه من قریش - أسرة النبی صلى اللّه علیه وآله وسلم - وأنه من أصحابه، حتى کان فی هذا أشهر من کثیر من السابقین الاولین الذین رضى اللّه عنهم ورضوا عنه، کأبی ذر وعمار والمقداد وأضرابهم.

کان صلح الحسن علیه السلام مع معاویة، من أشد ما لقیه أئمة أهل البیت من هذه الامة بعد رسول اللّه صلّى اللّه علیه وآله وسلم.لقی به الحسن علیه السلام محناً یضیق بها الوسع، لا قوة لاحد علیها الا باللّه عز وجل. لکنه رضخ لها صابراً محتسباً، وخرج منها ظافراً بما یبتغیه من النصح للّه تعالى، ولکتابه عز وجل، ولرسوله، ولخاصة المسلمین وعامتهم، وهذا الذی یبتغیه ویحرص علیه فی کل ما یأخذ أو یدع من قول أو فعل.

ولا وزن لمن اتهمه بأنه أخلد بصلحه الى الدعة، وآثر العافیة والراحة، ولا لمن طوحت بهم الحماسة من شیعته فتمنوا علیه لو وقف فی جهاد معاویة فوصل الى الحیاة من طریق الموت، وفاز بالنصر والفتح من الجهة التی انطلق منها صنوه یوم الطف الى نصره العزیز، وفتحه المبین.

ومن الغریب بقاء الناس فی عشواء غماء من هذا الصلح الى یومهم هذا، لا یقوم أحد منهم فی بیان وجهة الحسن فی صلحه، بمعالجة موضوعیة مستوفاة ببیانها وبیناتها، عقلیة ونقلیة

. فخلق الحسن انما هو خلق الکتاب والسنة، وان شئت فقل خلق محمد وعلی علیهم افضل الصلاة والسلام. وأما خلق معاویة فانما هو خلق «الامویة»، وان شئت فقل: خلق أبی سفیان وهند، على نقیض ذلک الخلق.

والمتوسع فی تاریخ البیتین وسیرة أبطالهما من رجال ونساء یدرک ذلک بجمیع حواسه.

لکن لما ظهر الاسلام، وفتح اللّه لعبده ورسوله فتحه المبین، ونصره ذلک النصر العزیز، انقطعت نوازی الشر «الاموی»، وبطلت نزعات أبی سفیان ومن الیه مقهورة مبهورة، متواریة بباطلها من وجه الحق الذی جاء به محمد عن ربه عز وجل، بفرقانه الحکیم، وصراطه المستقیم، وسیوفه الصارمة لکل من قاومه.

وحینئذ لم یجد أبو سفیان وبنوه ومن الیهم بداً من الاستسلام، حقناً لدمائهم المهدورة یومئذ لو لم یستسلموا، فدخلوا فیما دخل فیه الناس، وقلوبهم تنغل بالعدواة له، وصدورهم تجیش بالغل علیه، یتربصون الدوائر بمحمد ومن الیه، ویبغون الغوائل لهم. لکن رسول اللّه صلّى اللّه علیه وآله وسلم کان - مع علمه بحالهم - یتألفهم بجزیل الاموال، وجمیل الاقوال والافعال، ویتلقاهم بصدر رحب، ومحیا منبسط، شأنه مع سائر المنافقین من أهل الحقد علیه، یبتغی استصلاحهم بذلک.
وهذا ما اضطرهم الى اخفاء العداوة له، یطوون علیها کشحهم خوفاً وطمعاً، فکاد الناس بعد ذلک ینسون «الامویة»حتى فی موطنها الضیق – مکه.

 اما فی میادین الفتح بعد رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله وسلم، فلم تعرف «الامویة» بشیء، سوى أنها من أسرة النبی ومن صحابته.

ثم أتیح بعد النبی لقوم لیسوا من عترته، أن یتبوأوا مقعده، وأتیح لمعاویة فی ظلهم أن یکون من أکبر ولاة المسلمین، أمیراً من أوسع أمرائهم صلاحیة فی القول والعمل.

ومعاویة اذ ذاک یتخذ بدهائه من الاسلام سبیلاً یزحف منه الى الملک العضوض، لیتخذ به دین اللّه دغلاً، وعباد اللّه خولاً، ومال الله دولاً، کما انذر به رسول اللّه صلّى اللّه علیه وآله وسلم، فکان ذلک من اعلام نبوته.سیطر معاویة فی عهد الخلیفتین الثانی والثالث، بامارته على الشام عشرین سنة .

وکم لعمر مع عماله من أمثال ما فعله بخالد وأبی هریرة یعرفها المتتبعون.

عزل کلاً من أبی موسى الاشعری، وقدامة بن مظعون، والحارث بن وهب، أحد بنی لیث بن بکر، بعد أن شاطرهم أموالهم(1)
هذه مراقبة عمر لعماله، لا هوادة عنده لاحد منهم، لکن معاویة کان أثیره وخلصه، على ما کان من التناقض فی سیرتیهما. ما کف یده عن شیء ولا ناقشه الحساب فی شیء، وربما قال له: «لا آمرک ولا أنهاک» یفوض له العمل برأیه.
وهذا ما أطغى معاویة، وأرهف عزمه على تنفیذ خططه «الامویة». وقد وقف الحسن والحسین من دهائه ومکره ازاء خطر فظیع، یهدد الاسلام باسم الاسلام، ویطغى على نور الحق باسم الحق، فکانا فی دفع هذا الخطر، أمام امرین لا ثالث لهما: اما المقاومة، واما المسالمة. وقد رأیا أن المقاومة فی دور الحسن تؤدی لا محالة الى فناء هذا الصف المدافع عن الدین وأهله، والهادی الى اللّه عزّ وجل، والى صراطه المستقیم. اذ لو غامر الحسن یومئذ بنفسه وبالهاشمیین وأولیائهم، فواجه بهم القوة التی لا قبل لهم بها مصمماً على التضحیة، تصمیم أخیه یوم «الطف»لانکشفت المعرکة عن قتلهم جمیعاً، ولانتصرت «الامویة» بذلک نصراً تعجز عنه امکانیاتها، ولا تنحسر عن مثله أحلامها وأمنیاتها. اذ یخلو بعدهم لها المیدان، تمعن فی تیهها کل امعان، وبهذا یکون الحسن - وحاشاه - قد وقع فیما فر منه على أقبح الوجوه، ولا یکون لتضحیته أثر لدى الرأی العام الا التندید والتفنید ، لان معاویة کان یطلب الصلح ملحاً على الحسن بذلک، وکان یبذل له من الشروط للّه تعالى وللامة کل ما یشاء، یناشده اللّه فی حقن دماء أمة جده، وقد أعلن طلبه هذا فعلمه المعسکران، مع ان الغلبة کانت فی جانبه لو استمر القتال، یعلم ذلک الحسن ومعاویة وجنودهما، فلو أصر الحسن - والحال هذه - على القتال، ثم کانت العاقبة علیه لعذله العاذلون وقالوا فیه ما یشاؤون.

ولو اعتذر الحسن یومئذ بأن معاویة لا یفی بشرط، ولا هو بمأمون على الدین ولا على الامة، لما قبل العامة یومئذ عذره، اذ کانت مغرورة بمعاویة کما اوضحناه. ولم تکن الامویة یومئذ سافرة بعیوبها سفوراً بیناً بما یؤید الحسن أو یخذل معاویة کما أسلفنا بیانه من اغترار الناس بمعاویة وبمکانته من أولی الامر الاولین، لکن انکشف الغطاء، فی دور سید الشهداء فکان لتضحیته علیه السلام من نصرة الحق وأولیائه آثاره الخالدة والحمد للّه رب العالمین.

معاهدة الصُّلح

روى فریق من المؤرخین، فیهم الطبری وابن الاثیرأن معاویة أرسل الى الحسن صحیفة بیضاء مختوماً على أسفلها بختمه»، وکتب الیه: «أن اشترط فی هذه الصحیفة التی ختمت أسفلها ما شئت، فهو لک(2)».
ثم بتروا الحدیث، فلم یذکروا بعد ذلک، ماذا کتب الحسن على صحیفة معاویة. وتتبعنا المصادر التی یُسّر لنا الوقوف علیها، فلم نر فیما عرضته من شروط الحسن علیه السلام، الا النتف الشوارد التی یعترف رواتها بأنها جزء من کل. وسجّل مصدر واحد صورة ذات بدء وختام، فرض أنها [النص الکامل لمعاهدة الصلح]، ولکنها جاءت - فی کثیر من موادّها - منقوضة بروایات أخرى تفضلها سنداً، وتزیدها عدداً.
ولنا لو أردنا الاکتفاء، أن نکتفی - فی سبیل التعرّف على محتویات المعاهدة - بروایة (الصحیفة البیضاء)، کما فعل رواتها السابقون، فبتروها اکتفاءً باجمالها عن التفصیل، ذلک لان تنفیذ الصلح على قاعدة «اشترط ما شئت فهو لک» معناه أن الحسن أغرق الصحیفة المختومة فی أسفلها، بشتى شروطه التی أرادها، فیما یتصل بمصلحته، أو یهدف الى فائدته، سواء فی نفسه أو فی أهل بیته أو فی شیعته أو فی أهدافه، ولا شیء یحتمل غیر ذلک.

واذا قدّر لنا - الیوم - أن لا نعرف تلک الشروط بمفرداتها، فلنعرف أنها کانت من السعة والسماحة والجنوح الى الحسن، بحیث صححت ما یکون من الفقرات المنقولة عن المعاهدة أقرب الى صالح الحسن، ورجّحته على ما یکون منها فی صالح خصومه، کنتیجة قطعیة لحریة الحسن علیه السلام فی أن یکتب من الشروط ما یشاء.

ورأینا بدورنا، وقد أخطأنا التوفیق عن تعرّف ما کتبه الحسن هناک، أن ننسق - هنا - الفقرات المنثورة فی مختلف المصادر من شروط الحسن على معاویة فی الصلح، وأن نؤلف من مجموع هذا الشتات صورة تحتفل بالاصح الأهم، مما حملته الروایات الکثیرة عن هذه المعاهدة، فوضعنا الصورة فی مواد، وأضفنا کل فقرة من الفقرات الى المادة التی تناسبها، لتکون - مع هذه العنایة فی الاختیار والتسجیل - أقرب الى واقعها الذی وقعت علیه.


صورة المعاهدة التی وقعها الفریقان

المادة الاولى:

تسلیم الامر الى معاویة، على أن یعمل بکتاب اللّه وبسنة رسوله(3) (صلى اللّه علیه وآله)، وبسیرة الخلفاء الصالحین(4).

المادة الثانیة:

أن یکون الامر للحسن من بعده(5)، فان حدث به حدث فلأخیه الحسین(6)، ولیس لمعاویة أن یعهد به الى احد(7).

المادة الثالثة:

أن یترک سبَّ أمیر المؤمنین والقنوت علیه بالصلاة(8)، وأن لا یذکر علیاً الا بخیر(9).

المادة الرابعة:

استثناء ما فی بیت المال الکوفة، وهو خمسة آلاف الف فلا یشمله تسلیم الامر. وعلى معاویة أن یحمل الى الحسین کل عام الفی الف درهم، وأن یفضّل بنی هاشم فی العطاء والصلات على بنی عبد شمس، وأن یفرّق فی أولاد من قتل مع أمیر المؤمنین یوم الجمل وأولاد من قتل معه بصفین الف الف درهم، وأن یجعل ذلک من خراج دار ابجرد(10).

المادة الخامسة:

على أن الناس آمنون حیث کانوا من أرض اللّه، فی شامهم و(دار ابجرد) ولایة بفارس على حدود الاهواز. وجرد أو جراد: هی البلد أو المدینة بالفارسیة القدیمة والروسیة الحدیثة، فتکون داراب جرد بمعنى (مدینة داراب(.
وعراقهم وحجازهم ویمنهم، وأن یؤمّنَ الاسود والاحمر، وان یحتمل معاویة ما یکون من هفواتهم، وأن لا یتبع احداً بما مضى، وأن لا یأخذ أهل العراق باحنة(11).
وعلى أمان أصحاب علیّ حیث کانوا، وأن لا ینال أحداً من شیعة علی بمکروه، وأن اصحاب علی وشیعته آمنون على أنفسهم وأموالهم ونسائهم وأولادهم، وان لا یتعقب علیهم شیئاً، ولا یتعرض لاحد منهم بسوء، ویوصل الى کل ذی حق حقه، وعلى ما أصاب اصحاب علیّ حیث کانوا..(12).
وعلى أن لا یبغی للحسن بن علی، ولا لاخیه الحسین، ولا لاحد من أهل بیت رسول اللّه، غائلةً، سراً ولا جهراً، ولا یخیف أحداً منهم، فی أفق من الآفاق(13).
قال ابن قتیبة: «ثم کتب عبد اللّه بن عامر - یعنی رسول معاویة الى الحسن (علیه السلام) - الى معاویة شروط الحسن کما أملاها علیه، فکتب معاویة جمیع ذلک بخطه، وختمه بخاتمه، وبذل علیه العهود المؤکدة، والایمان المغلَّظة، وأشهد على ذلک جمیع رؤساء أهل الشام، ووجه به الى عبد اللّه ابن عامر، فاوصله الى الحسن(14).
وذکر غیره نص الصیغة التی کتبها معاویة فی ختام المعاهدة فیما واثق اللّه علیه من الوفاء بها، بما لفظه بحرفه:
وعلى معاویة بن أبی سفیان بذلک، عهد اللّه ومیثاقه، وما أخذ اللّه على أحد من خلقه بالوفاء، وبما أعطى اللّه من نفسه(15).
وکان ذلک فی النصف من جمادى الاولى سنة 41 - على أصح الروایات -.
من هنا رأى الحسن علیه السلام أن یترک معاویة لطغیانه، ویمتحنه بما یصبو الیه من الملک، لکن أخذ علیه فی عقد الصلح، أن لا یعدو الکتاب والسنة فی شیء من سیرته وسیرة أعوانه ومقویة سلطانه، وأن لا یطلب أحداً من الشیعة بذنب أذنبه مع الامویة، وأن یکون لهم من الکرامة وسائر الحقوق ما لغیرهم من المسلمین، وأن، وأن، وأن. الى غیر ذلک من الشروط التی کان الحسن عالماً بأن معاویة لا یفی له بشیء منها وأنه سیقوم بنقائضها
هذا ما أعده علیه السلام لرفع الغطاء عن الوجه «الاموی» المموّه، ولصهر الطلاء عن مظاهر معاویة الزائفة، لیبرز حینئذ هو وسائر أبطال «الامویة» کما هم جاهلیین، لم تخفق صدورهم بروح الاسلام لحظة، ثأریین لم تنسهم مواهب الاسلام ومراحمه شیئاً من أحقاد بدر واُحد والاحزاب.
وبالجملة فان هذه الخطة ثورة عاصفة فی سلم لم یکن منه بد، أملاه ظرف الحسن، اذ التبس فیه الحق بالباطل، وتسنى للطغیان فیه سیطرة مسلحة ضاریة.
ما کان الحسن ببادئ هذه الخطة ولا بخاتمها، بل أخذها فیما أخذه من ارثه، وترکها مع ما ترکه من میراثه. فهو کغیره من أئمة هذا البیت، یسترشد الرسالة فی اقدامه وفی احجامه. امتحن بهذه الخطة فرضخ لها صابراً محتسباً وخرج منها ظافراً طاهراً، لم تنجسه الجاهلیة بأنجاسها، ولم تلبسه من مدلهمات ثیابها.
أخذ هذه الخطة من صلح «الحدیبیة» فیما أثر من سیاسة جده صلى اللّه علیه وآله وسلم، وله فیه أسوة حسنة، اذ أنکر علیه بعض الخاصة من أصحابه، کما أنکر على الحسن صلح «ساباط» بعض الخاصة من أولیائه، فلم یهن بذلک عزمه، ولا ضاق به ذرعه.
وقد ترک هذه الخطة نموذجاً صاغ به الائمة التسعة - بعد سیدی شباب أهل الجنة - سیاستهم الحکیمة، فی توجیهها الهادئ الرصین، کلما اعصوصب الشر. فهی اذاً جزء من سیاستهم الهاشمیة الدائرة أبداً على نصرة الحق، لا على الانتصار للذات فیما تأخذ او تدع.
تهیأ للحسن بهذا الصلح أن یغرس فی طریق معاویة کمیناً من نفسه یثور علیه من حیث لا یشعر فیردیه، وتسنى له به أن یلغم نصر الامویة ببارود الامویة نفسها. فیجعل نصرها جفاءاً، وریحاً هباءاً.
لم یطل الوقت حتى انفجرت اولى القنابل المغروسة فی شروط الصلح، انفجرت من نفس معاویة یوم نشوته بنصره، اذ انضم جیش العراق الى لوائه فی النخیلة. فقال - وقد قام خطیباً فیهم -: (یا أهل العراق، انی واللّه لم أقاتلکم لتصلوا ولا لتصوموا، ولا لتزکوا، ولا لتحجوا، وانما قاتلتکم لاتأمر علیکم، وقد أعطانی اللّه ذلک وانتم کارهون !. ألا وان کل شیء اعطیته للحسن بن علی جعلته تحت قدمیَّ هاتین ).
فلما تمت له البیعة خطب فذکر علیاً فنال منه، ونال من الحسن، فقام الحسین لیرد علیه، فقال له الحسن: «على رسلک یا أخی». ثم قام علیه السلام فقال: «أیها الذاکر علیاً! أنا الحسن وأبی علی، وأنت معاویة وأبوک صخر، وأمی فاطمة وأمک هند، وجدی رسول اللّه وجدک عتبة، وجدتی خدیجة وجدتک فتیلة، فلعن اللّه أخملنا ذکراً، وألأمنا حسباً، وشرنا قدیماً، وأقدمنا کفراً ونفاقاً !» فقالت طوائف من أهل المسجد: آمین.
ثم تتابعت سیاسة معاویة، تتفجر بکل ما یخالف الکتاب والسنة من کل منکر فی الاسلام، قتلاً للابرار، وهتکاً للاعراض، وسلباً للاموال، وسجناً للاحرار، وتشریداً للمصلحین، وتأییداً للمفسدین الذین جعلهم وزراء دولته، کابن العاص، وابن شعبة، وابن سعید، وابن ارطأة، وابن جندب، وابن السمط، وابن الحکم، وابن مرجانة، وابن عقبة، وابن سمیة الذی نفاه عن ابیه الشرعی عبید، والحقه بالمسافح أبیه أبی سفیان لیجعله بذلک أخاه، یسلطه على الشیعة فی العراق، یسومهم سوء العذاب، یذبح أبناءهم، ویستحیی نساءهم، ویفرقهم عبادید، تحت کل کوکب، ویحرق بیوتهم، ویصطفی أموالهم، لا یألو جهداً فی ظلمهم بکل طریق.
ختم معاویة منکراته هذه بحمل خلیعه المهتوک على رقاب المسلمین، یعیث فی دینهم ودنیاهم، فکان من خلیعه ما کان یوم الطف، ویوم الحرة، ویوم مکة اذ نصب علیها العرادات والمجانیق !.
هذه خاتمة أعمال معاویة، وانها لتلائم کل الملاءمة فاتحة أعماله القاتمة.
وبین الفاتحة والخاتمة تتضاغط شدائد، وتدور خطوب، وتزدحم محن، ما أدری کیف اتسعت لها مسافة ذلک الزمن، وکیف اتسع لها صدر ذلک المجتمع ؟ وهی - فی الحق - لو وزعت على دهر لضاق بها، وناء بحملها، ولو وزعت على عالم لکان جدیراً أن یحول جحیماً لا یطاق.
ومهما یکن من أمر، فالمهم أن الحوادث جاءت تفسر خطة الحسن وتجلوها. وکان أهم ما یرمی الیه سلام اللّه علیه، أن یرفع اللثام عن هؤلاء الطغاة، لیحول بینهم وبین ما یبیتون لرسالة جده من الکید.
وقد تم له کل ما أراد، حتى برح الخفاء، وآذن أمر الامویة بالجلاء، والحمد للّه رب العالمین.
وبهذا استتب لصنوه سید الشهداء أن یثور ثورته التی أوضح اللّه بها الکتاب، وجعله فیها عبرة لأولی الالباب.
وقد کانا علیهما السلام وجهین لرسالة واحدة، کل وجه منهما فی موضعه منها، وفی زمانه من مراحلها، یکافئ الآخر فی النهوض بأعبائها ویوازنه بالتضحیة فی سبیلها.
فالحسن لم یبخل بنفسه، ولم یکن الحسین أسخى منه بها فی سبیل اللّه، وانما صان نفسه یجندها فی جهاد صامت، فلما حان الوقت کانت شهادة کربلاء شهادة حسنیة، قبل ان تکون حسینیة.
وکان یوم ساباط أعرق بمعانی التضحیة من یوم الطف لدى اولی الالباب ممن تعمق.
لان الحسن علیه السلام، أعطی من البطولة دور الصابر على احتمال المکاره فی صورة مستکین قاعد.
وکانت شهادة «الطف» حسنیة أولاً، وحسینیة ثانیاً، لان الحسن أنضج نتائجها، ومهد أسبابها.
کان نصر الحسن الدامی موقوفاً على جلو الحقیقة التی جلاها - لاخیه الحسین - بصبره وحکمته، وبجلوها انتصر الحسین نصره العزیز وفتح اللّه له فتحه المبین.
وکانا علیهما السلام کأنهما متفقان على تصمیم الخطة: أن یکون للحسن منها دور الصابر الحکیم، وللحسین دور الثائر الکریم، لتتألف من الدورین خطة کاملة ذات غرض واحد.
وقد وقف الناس - بعد حادثتی ساباط والطف - یمعنون فی الاحداث فیرون فی هؤلاء الامویین عصبة جاهلیة منکرة، بحیث لو مثلت العصبیات الجلفة النذلة الظلوم لم تکن غیرهم، بل تکون دونهم فی الخطر على الاسلام وأهله.
رأى الناس من هؤلاء الامویین، قردة تنزو على منبر رسول اللّه، تکشِّر للامة عن أنیاب غول، وتصافحها بأید تمتد بمخالب ذئب، فی نفوس تدب بروح عقرب.
رأوا فیهم هذه الصورة منسجمة شائعة متوارثة، لم تخفف من شرها التربیة الاسلامیة، ولم تطامن من لؤمها المکارم المحمدیة. فمضغ الاکباد یوم هند وحمزة، یرتقی به الحقد الاموی الاثیم، حتى یکون تنکیلاً بربریاً یوم الطف، لا یکتفی بقتل الحسین، حتى یوطئ الخیل صدره وظهره. ثم لا یکتفی بذلک، حتى یترک عاریاً بالعراء، لوحوش الارض وطیر السماء، ویحمل رأسه ورؤوس الشهداء من آله وصحبه على أطراف الاسنة الى الشام. ثم لا یکتفی بهذا کله، حتى یوقف حرائر الوحی من بنات رسول اللّه على درج السبى !!!...
رأى الناس الحسن یسالم، فلا تنجیه المسالمة من خطر هذه الوحشیة اللئیمة، حتى دس معاویة الیه السم فقتله بغیاً وعدواناً. ورأوا الحسین یثور فی حین أتیح للثورة الطریق الى أفهامهم تتفجر فیها بالیقظة والحریة، فلا تقف الوحشیة الامویة بشیء عن المظالم، بل تبلغ فی وحشیتها أبعد المدى.
نعم أدرک الرأی العام بفضل الحسن والحسین وحکمة تدبیرهما کل خافیة من أمر «الامویة» وأمور مسددی سهمها على نحو واضح.
أدرک - فیما یتصل بالامویین - أن العلاقة بینهم وبین الاسلام انما هی علاقة عداء مستحکم، ضرورة أنه اذا کان الملک هو ما تهدف الیه الامویة، فقد بلغه معاویة، وأتاح له الحسن، فما بالها تلاحقه بالسم وأنواع الظلم والهضم، وتتقصى الاحرار الابرار من أولیائه لتستأصل شأفتهم وتقتلع بذرتهم ؟ !.واذا کان الملک وحده هو ما تهدف الیه الامویة، فقد أزیح الحسین من الطریق، وتم لیزید ما یرید، فما بالها لا تکف ولا ترعوی، وانما تسرف اقسى ما یکون الاسراف والاجحاف فی حرکة من حرکات الافناء على نمط من الاستهتار، لا یعهد فی تاریخ الجزارین والبرابرة ؟؟..

 

المصادر:

1- الموفقیات : الزبیر بن بکار / الاصابته :لابن حجر فی ترجمة الحارث بن وهب .
2- الطبری (ج 6 ص 93) وابن الاثیر (ج 3 ص 162).
3- المدائنی - فیما رواه عنه ابن أبی الحدید فی شرح النهج - (ج 4 ص 8).
4- «فتح الباری» شرح صحیح البخاری (ص 156 الطبعة الاولى)/ والبحار (ج 10 ص 115).
5- تاریخ الخلفاء للسیوطی (ص 194)، وابن کثیر (ج 8 ص 41)، والاصابة (ج 2 ص 12 و13)، وابن قتیبة (ص 150) ودائرة المعارف الاسلامیة لفرید وجدی (ج 3 ص 443 الطبعة الثانیة) .
6- عمدة الطالب لابن المهنا (ص 52).
7- المدائنی / (ج 4 ص 8)/ والبحار (ج 10 ص 115)، والفصول المهمة لابن الصباغ وغیرهم.
8- أعیان الشیعة (ج 4 ص 43).
9- الاصفهانی فی مقاتل الطالبیین (ص 26)، وشرح النهج (ج 4 ص )15.
10- الامامة والسیاسة (ص 200) والطبری (ج 6 ص 92) وعلل الشرائع لابن بابویه (ص 81) وابن کثیر (ج 8 ص 14).
11- مقاتل الطالبیین (ص 26)، ابن أبی الحدید (ج 4 ص 15)، البحار (ج 10 ص 101 و115)، الدینوری ( ص 200.
12- الطبری (ج 6 ص 97)، وابن الاثیر (ج 3 ص 166)، وأبی الفرج فی المقاتل (ص 26)، وشرح النهج (ج 4 ص 15)، والبحار (ج 10 ص 115)، وعلل الشرائع (ص 81)، والنصائح الکافیة (ص 156).
13- البحار (ج 10 ص 115)، والنصائح الکافیة (ص 156 ).
14- الامامة والسیاسة (ص 200).
15- البحار (ج 10 ص 115).

 

 

 


source : http://ar.rasekhoon.net
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الامام المهدي و ثقافة الانتظار في عصر العولمة و ...
لماذا فرض الله صيام 30 يوما على الامه؟؟
المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار
مسجد قباء
الكوارث الطبيعية بقراءة قرآنية
أفضلیة فاطمة الزهراء علیها السلام في کتب أهل ...
ذكرى تخريب البقيع وصمة عار على جبين آل سعود
سعي الإمام العسكري في إثبات ولادة الإمام المهدي
الإمام الحسن العسكري (ع) في سطور..و انطباعات عن ...
أَنوارٌ حسينيّة (3)

 
user comment