عربي
Friday 14th of June 2024
0
نفر 0

هل یمکن أن توضّحوا لی شیئاً عن قبیلة بنی أسد فی الکوفة؟

هل یمکن أن توضّحوا لی شیئاً عن قبیلة بنی أسد فی الکوفة؟

أرید توضیحاً حول قبیلة بنی أسد فی الکوفة؟ مع الشکر
الجواب الإجمالي
قبیلة بنی أسد، قبیلة تُنسب إلی أسد بن خزیمة، کانوا یعیشون فی بلاد نجد قبل الإسلام و کانوا یعبدون الکوکب عطارد. إعتنقوا الإسلام فی السنة التاسعة للهجرة و بعد الإسلام هاجروا إلی الحجاز. ثم بعد ذلک و فی سنة 19 هـ سکنوا أطراف الکوفة و فی حادثة کربلاء سارع بعض أفراد هذه القبیلة إلی نصرة الإمام الحسین (ع)، علی رغم وجود أفراد منهم فی جیش عمر بن سعد، و علی أساس بعض المصادر التاریخیة، إن دفن الجسد الطاهر للإمام الحسین (ع) و أجساد باقی الشهداء قد تمّ علی أیدی بعض رجال هذه القبیلة.

الجواب التفصيلي
کانت قبیلة بنی أسد قبیلة کبیرة جداً و ینتهی نسبهم إلی شخص بإسم أسد بن خزیمة بن مدرکة بن الیاس بن مضر بن نزار. و هذه القبیلة - بطبیعة الحال- کسائر القبائل العربیة، تضم عدة بطون مختلفة فی داخلها منها: 1- بنو کاهل، بنو غنم بن دودان بن أسد؛ 2- بنو ثعلبة بن دودان بن أسد؛ 3- بنو عمرو بن قعین بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد.[1] و کانوا یقطنون قبل الإسلام بلاد نجد.[2]
و کانت دیانتهم و عقیدتهم علی عبادة عطارد.[3] وفی السنة التاسعة للجرة قدم وفد من رؤساء هذه القبیلة علی النبی (ص) و أعلنوا إسلامهم[4] و بعد الإسلام هاجروا أیضاً و تفرقوا فی بلاد الحجاز.[5] ثم رحلوا إلی العراق و فی سنة 19 هـ سکنوا أطراف الکوفة.[6] و قد بقوا فی العراق إلی سنة 558 ق حیث حصل بینهم و بین الخلیفة آنذاک (المستنجد بالله) خلاف و منازعة، اضطروا علی أثرها الی ترک العراق، و قد کانوا إلی ذلک الحین یجهرون باعلان تشیعهم وولائهم لاهل البیت (ع).[7]
لقد حضر من قبیلة بنی أسد أفراد فی حادثة عاشوراء فی رکاب طرفی الحق و الباطل. و بناء علی المصادر التاریخیة لقد کان منهم جمع و فصیل فی جیش عمر بن سعد وقفوا بوجه الإمام الحسین (ع) و من أشهرهم و أکثر خباثة شخص بإسم حرملة[8] فقد نقلت المصادر التاریخیة صفاته الذمیمة و شقاءه فی حادثة کربلاء.
فی المقابل کان البعض منهم عازما علی نصرة الإمام الحسین (ع) لکنهم أخفقوا فی ذلک: یروی لنا التاریخ أن حبیب بن مظاهر الأسدی قال للإمام الحسین (ع) فی هذا الخصوص: یسکن هنا جمع من بنی أسد تربطنی بهم قرابة، فهل تسمح لی أن أدعوهم إلی نصرتک؟ لعل الله سبحانه أن ینفعک بهم، أو یدفع عنک بهم مکروهاً.
فأجازه الإمام و ذهب حبیب إلیهم و خطب فیهم خطبة بلیغة دعاهم بها إلی نصرة الإمام الحسین (ع) لکن الخبر وصل إلی عمر بن سعد فبعث الأزرق بن حرث الصیداوی بجیش لیحول دون وصولهم للإمام (ع)، و أخیراً تفرّق جیش بنی أسد علی أثر الحرب التی حصلت بینهما.[9]
لقد قام جمع من هذه القبیلة بعد حادثة عاشوراء بدفن أجساد الإمام و شهداء کربلاء، حیث تسجل لنا المصادر التاریخیة أن: لما رحل ابن سعد عن کربلاء بعد یوم عاشوراء مباشرة[10] أو بعد ثلاثة أیام [11] حسب بعض الأقوال، خرج قوم من بنی أسد کانوا نزولاً بالغاضریة إلی الحسین (ع) و أصحابه رحمة الله علیهم فصلوا علیهم و دفنوا الحسین (ع) حیث قبره الآن و دفنوا إبنه علی ابن الحسین الأصغر عند رجلیه و حفروا للشهداء من أهل بیته و أصحابه الذین صرعوا حوله مما یلی رجلی الحسین (ع) و جمعوهم فدفنوهم جمیعاً معاً و دفنوا العباس بن علی (ع) فی موضعه الذی قتل فیه".[12]

[1] کحالة، عمر رضا، معجم قبائل العرب القدیمة و الحدیثة، ج 1، ص 21، مؤسسة الرسالة، الطبعة السابعة، 1414 ق.
[2] نفس المصدر.
[3] نفس المصدر، ص 23.
[4] نفس المصدر، ص 22.
[5] نفس المصدر، ص 21.
[6] نفس المصدر.
[7] راجعوا: إبن أثیر، علی بن محمد، الکامل فی التاریخ، ج 11، ص 296، دار صادر، بیروت، 1385 ق.
[8] الطبری، أبو جعفر محمد بن جریر، تاریخ الأمم و الملوک، تحقیق: محمد أبو الفضل إبراهیم، ج 6، ص 65، دار التراث، بیروت، الطبعة الثانیة، 1387 ق.
[9] البلاذری، أحمد بن یحیی، أنساب الأشراف، تحقیق: زکار، سهیل، الزرکلی، الریاض، ج 3، ص 180، دار الفکر، بیروت، الطبعة الأولی، 1417 ق؛ إبن أعثم الکوفی، أبو محمد أحمد، الفتوح، تحقیق: علی شیری، ج 5، ص 90، دار الأضواء، بیروت، الطبعة الأولی، 1411 ق.
[10] إبن کثیر الدمشقی، البدایة و النهایة، ج 8، ص 189، دار الفکر، بیروت، بیجا بی تا.
[11] الطبرسی، فضب بن حسن، أعلام الوری بأعلام الهدی، ج 1، ص 470، دار الکتب الإسلامیة، طهران، الطبعة الثالثة، 1390 ق.
[12] الشیخ المفید، الإرشاد فی معرفة حجج الله علی العباد، ج 2، ص 114، مؤتمر الشیخ المفید، قم، الطبعة الأولی، 1413 ق؛ الطبرسی، فضل بن حسن، أعلام الوری بأعلام الهدی، ص 251، دار الکتب الإسلامیة، طهران، الطبعة الثالثة، 1390 ق.


source : www.islamquest.net
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الإمامة في نظر الامام الباقر عليه السلام
مواقف الإمام السجاد من التيارات الفاسدة
نفحات من تراث الإمام الحسن العسكري (ع)
آداب الأخوة عند الإمام علي ( عليه السلام )
موقف الامام الجواد عند طفولته مع المأمون
النص على إمامة الصادق عليه السلام
بماذا مات الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله ...
السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
الغنى بلا مال
قصيدة "وجه الصباح علـي ليل مظلم"

 
user comment