عربي
Friday 23rd of February 2024
0
نفر 0

غیبة أصحاب الکهف والإمام الحجّة(علیه السلام)

وقوع الغیبة فی هذه الأمّة الإسلامیّة وهی غیبة خفاء لتتسنّى للإمام المهدی (علیه السلام) الحرکة بشکل أوسع ممَّا لو کان معروفاً مکانه ومعروفاً
غیبة أصحاب الکهف والإمام الحجّة(علیه السلام)

وقوع الغیبة فی هذه الأمّة الإسلامیّة وهی غیبة خفاء لتتسنّى للإمام المهدی (علیه السلام) الحرکة بشکل أوسع ممَّا لو کان معروفاً مکانه ومعروفاً شخصه ومعروفة هویّته، فمن ثَمَّ حینئذٍ تصل إلیه أیدی البطش وأیدی الظالمین لتصفیته وإبادته، فهذه سُنّة إلهیة من وجود برنامج أمنی إلهی تؤکّد وتشدّد علیه سورة الکهف، أو یمکّن للبشر أن یتَّخذ مثل هذه النظم کأسباب قوّة، والباری تعالى الذی زوَّدهم بهذا العلم لا یخفى علیه استخدام هذه الآلیة بنحو یفوق البشر. والإمام المهدی منصوب من قِبَل الله تعالى إماماً لیدیر البشریة ویأخذ بیدها إلى سبیل الإصلاح والعدل والقسط، ولو بنحو السقف الأدنى، فی ظلّ غیبته (علیه السلام) یمنع به سقوط البشریة فی سحیق الهاویة، سحیق الإبادة، سحیق الظلم والفساد الأخلاقی والانحلال، أو الفساد البیئوی.

إنکار الغیبة أسباب ونتائج:

أنَّ غیبة الإمام المنصوب من قبل الله تعالى تمثّل العقیدة الحقّة قرآنیاً قبل أن تکون عقیدة مأخوذة من السُنّة القطعیة، فان الهجوم والعداء والجحود لهذه العقیدة بهذه الألفاظ الخاویة الرخیصة تنکّراً من هذه الجماعات المکذّبة والجاحدة والمنکرة لحقائق قرآنیة عدیدة، فالقرآن یؤکّد کما فی ظاهرة النبیّ موسى فی غیبته وفی خفاء ولادته ثمّ ظهوره للإصلاح والمجابهة للأنظمة الفرعونیة، وکذلک فی غیبة النبیّ یوسف ومن ثَمَّ ظهوره وإصلاحه للنظام البشری والقیام بما یحفظ أمن البشریة من الجانب الاقتصادی، حیث عصفت بهم حالات المجاعة والقحط الشدید، فلولا النبیّ یوسف الذی کان حجّة من قبل الله وفی ظلّ غیبته، لعصف بالبشریة حینئذٍ ذلک القحط الشدید ویکون الإقلیم المهمّ من أرجاء الأرض یعیش حالة قطع النسل البشری والإبادة، فتشبّ حینئذٍ الجرائم، ویشبّ الفساد الخلقی، وإنَّ الفقر أینما حلَّ یقول للکفر: خذنی معک، وبالتالی یسبّب نوعاً من الوباء الفسادی فی شتّى المجالات، وبالتالی إلى سفک الدماء، وهذا هو المحذور الذی خافت منه الملائکة، وطمأن الله مخافة الملائکة من خلق الطبیعة البشریة بجعل خلیفة له فی الأرض: (إِنِّی جاعِلٌ فِی الأْرْضِ خَلِیفَةً) (1)، فالخلیفة یحول دون سوخ الأرض بالفساد، ودون سوخ الأرض وتفشّی ظاهرة قطع النسل البشری عبر مجالات الفساد المختلفة.
إذن إخفاء الخلیفة فیما یقوم به من أدوار ومسؤولیات وغیبته هی ظاهرة متکرّرة فی الظواهر القرآنیة بتأکید قرآنی وإصرار قرآنی فی سور عدیدة جدَّ، وفی أمثلة ونماذج عدیدة جدَّ، عظةً وعبرةً لهذه الأمّة بما سیجری علیها فی تاریخها الأخیر وفی عمرها الأکبر الآن من غیاب أئمّة أهل البیت (علیهم السلام) وخفاء الإمام المهدی عن ظهرانی المسلمین، وإن کان حاضراً بین أیدیهم ولکن لا یشعرون به ولا یعرفونه . وحقّ لمن یسائل: أین الآیات حول ظاهرة الإمام المهدی وغیبته؟
نقول له: هذا سؤال حقّ وحری أن یُجاب عنه، فعندما کانت هذه العقیدة حقّة، فلا بدَّ أن یتکفَّل القرآن لمعالجة شؤونها وشجونها فی سور عدیدة وببیانات عدیدة وبنماذج وبزوایا مختلفة ومتنوّعة، وهذا الذی نجده فی القرآن الکریم، من غیبة لأولیاء الله وحججه یستعرضها ویسطرها القرآن الکریم ویبیّن زوایا عدیدة وجهات أخرى مختلفة ومتنوّعة ومتعدّدة، لتصحیح عقائد المسلمین، وجذبهم نحو مسار ومنهاج الحقّ، وهو منهاج القرآن ومنهاج النبیّ وأهل بیته، فلذلک نراه هنا یستعرض قدرة الله فی تغییب أهل الکهف عن البشریة، تغییبهم ولیس استئصالهم من وجه الأرض، بل هم کانوا على صعید البسیطة والنشأة الأرضیة، ولکن البشریة لم تشعر بهم ولم تعرف موضعهم.

الأسباب الکونیة فی خفاء الحجج:

یستعرض القرآن الکریم تفاصیل فترة الخفاء لهم، وکیف أنَّ الأسباب التکوینیة التی هیَّأها الله والتی هی خفیّة وخافیة على البشر مهَّدها الله وهیَّأها لیعیشوا ویبقوا قروناً من دون أن تشعر بهم البشریة، (وَرَبَطْنا عَلى قُلُوبِهِمْ) (2)، کما یقول القرآن الکریم فی دعاء أهل الکهف: (وَهَیِّئْ لَنا مِنْ أَمْرِنا رَشَداً) (3)، فهیَّأ لهم عز وجل رحمة ومرفقاً للعیش، (یَنْشُرْ لَکُمْ رَبُّکُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَیُهَیِّئْ لَکُمْ مِنْ أَمْرِکُمْ مِرفَقاً) (4)، بیئات للعیش ترفق بهم وتحول دون بطش الظالمین بهم، (وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ) اعتزلوا أهل الضلال، وهم أکثریة البشریة آنذاک، حینئذٍ (فَأْوُوا إِلَى الْکَهْفِ)، کهف الخفاء، (یَنْشُرْ لَکُمْ رَبُّکُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَیُهَیِّئْ لَکُمْ مِنْ أَمْرِکُمْ مِرفَقاً) ، لذلک یستعرض القرآن الکریم تفاصیل هذه الظاهرة وهذه الحالة، ویؤکّد ویبیّن بصریح البیان للمسلمین وللمؤمنین أنَّ هذه سُنّة إلهیة فی التغییب، أی الإخفاء، والتغییب بمعنى الخفاء، لا الإبادة والاستئصال والإبعاد عن وجه الأرض وعن الکرة الأرضیة مدّة قرون لأهل الکهف، أهل الکهف عاشوا فیها بقدرة من الله، والقرآن یستعرض تفاصیل هذه الأحادیث، (وَتَرَى الشَّمْسَ إِذا طَلَعَتْ تَتَزاوَرُ عَنْ کَهْفِهِمْ ذاتَ الْیَمِینِ وَإِذا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذاتَ الشِّمالِ)، لأسباب العیش وحاجة الإنسان إلى العیش فی ظلّ الأجواء الطبیعیة، (وَهُمْ فِی فَجْوَةٍ مِنْهُ ذلِکَ مِنْ آیاتِ اللَّهِ) (5)، ذلک من سنن الله وآیاته التی یجب أن یعتقد بها المسلمون والمؤمنون فی إبصار هدى القرآن لعقائدهم التی سیعیشون فیه، فلیس من الاعتباط ولیس من المصادفة والاتّفاق تکرار القرآن فی سورة بعد سورة غیبة أولیاء الله التی هی بمعنى الخفاء، ذلک لکی لا یحیدوا عن مسار الحقّ، ولکی لا یحیدوا ولا یعطّلوا عن المسؤولیة؛ لأنَّ الباری تعالى یعلم أنَّ الأمّة الإسلامیّة ستعیش قروناً من عدم الشعور بإمامها وبالخلیفة المنصوب من قبله تعالى، رغم قیامه بالأدوار والمسؤولیة بنحو فاعل حیوی، لکن البشریة لا تشعر به لظروف ولمکایدة ومصارعة الظالمین، إلى أن تتأهَّل البشریة إلى النضج الکامل فیما یقوم به خلیفة الله من تربیة البشریة على ذلک بنحو خفی مستتر لیهیّئها إلى ساعة الصفر من ساعات الظهور.
فلیس من العبط أو الصدفة أو الاتّفاق غیر المحسوب أن یستعرض القرآن الکریم عدّة ظواهر فی الغیبة، فالغیبة هی ظاهرة قرآنیة متکرّرة متعدّدة؛ لأجل أن یبیّن الباری تعالى أنَّ هذا من سُنّة الله، (فَهَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ سُنَّتَ الأْوَّلِینَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِیلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِیلاً) (6)، إنَّ إخفاءهم وتمکین الله عز وجل وتهیئته لهم مرفقاً من العیش لیعیشوا فی ظلّه من دون أن یحتاجوا إلى الظهور على المکشوف والعلن ذلک من آیات الله ومن هدى الله؛ لأنَّ هذه هدایة، فإذا آمنت بهذه الآیة آمنت بهذه السُنّة الإلهیة من الحفاظ وبناء السیاج الحفاظی وضمانة الحراسة الإلهیة لأولیائه من قِبَل الله، ولیس ذلک بعزیز على الله لذلک. وسوف تهتدی إلى العقیدة الحقّة أنت أیّها المسلم، أنت أیّها القاری للقرآن، (وَلَقَدْ یَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّکْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ) (7)، (أَفَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلى قُلُوبٍ أَقْفالُها) (8).

التقیّة ودورها فی الحفاظ على أولیاء الله:

وهم موجودون بین أیدی البشر فی الأجیال اللاحقة، وانقرضت تلک الأجیال التی عاصرتهم سابق، ورغم ذلک هم یتعاطون مع تلک الأجیال اللاحقة بعد قرون بنحو خفی، أصحاب الکهف یشعرون بالآخرین، والآخرون لا یشعرون بهویة أصحاب الکهف، (وَلْیَتَلَطَّفْ وَلا یُشْعِرَنَّ بِکُمْ أَحَداً)، هذا هو معنى التقیّة أو معنى الخفاء أو معنى البرنامج الإلهی، (إِنَّهُمْ إِنْ یَظْهَرُوا عَلَیْکُمْ)، هنا تبیّن الآیة على لسان أصحاب الکهف فلسفة التقیّة وفلسفة الخفاء والغیبة، یستعرضها لنا القرآن الکریم على لسان أهل الکهف، (إِنَّهُمْ إِنْ یَظْهَرُوا عَلَیْکُمْ یَرْجُمُوکُمْ أَوْ یُعِیدُوکُمْ)، أو یلجئوکم على الضلالة، (أَوْ یُعِیدُوکُمْ فِی مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً) (9)، هذه هی فلسفة تشریع التقیّة، التی یهرّج بها الجاحدون والمنکرون له، وکأنَّهم لا یتفطَّنون إلى مثل هذه التعالیم القرآنیة، (إِنَّهُمْ إِنْ یَظْهَرُوا عَلَیْکُمْ)، (یَظْهَرُوا) أی یطَّلعوا، یعلموا، یشعروا بکم، هذا هو الغیب.
إذن غیبة الإمام المهدی تعنی غیبة شعورنا به، لا غیبة وجوده، غیبة علمنا به، لا غیبة بدنه الشریف، غیبة معرفتنا به، لا غیبة دوره ووجوده بین أیدینا وأداء ما علیه من مسؤولیات آلیة، (إِنَّهُمْ إِنْ یَظْهَرُوا عَلَیْکُمْ یَرْجُمُوکُمْ أَوْ یُعِیدُوکُمْ فِی مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً)، هذه فلسفة الخفاء والغیبة التی یعرضها القرآن على لسان أهل الکهف، لیبیّن لنا أنَّه ستکون غیبة لإمامکم التی هی غیبة شعورکم أنتم أیّتها الأمّة الإسلامیّة، شعورکم بإمامکم، معرفتکم بإمامکم بشخصه وهویَّته، وإن کان موجوداً بین ظهرانیکم وبین أیدیکم ویمارس دوره الملقى علیه من قبل الله تعالى، وذلک لکی لا تعاوقه قوى الشرّ والضلال والبطش عن أداء مسؤولیته وأدواره الإلهیة، لکنَّه هنا حانت ساعة ظهور أصحاب الکهف، وانظر لهذا الظهور کیف یعبّر عنه القرآن الکریم، یقول: (وَکَذلِکَ أَعْثَرْنا عَلَیْهِمْ لِیَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ) (10).
هو وعد من الله عز وجل لنصرة أولیائه، (وَنُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الأْرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ) (11).
فالوعد الإلهی فی الظهور والغلبة للمصلحین یأتی بعد دور خفاء، هذه سُنّة إلهیة، (وَکَذلِکَ أَعْثَرْنا عَلَیْهِمْ لِیَعْلَمُوا)، یعنی بعد ما یئس الناس من وجودهم وقالوا: إنَّ أصحاب الکهف بادوا أو ماتوا أو انقرضوا لا یُدرى فی أیّ وادٍ هم، (وَکَذلِکَ أَعْثَرْنا عَلَیْهِمْ) یعنی أطلع الله البشر علیهم فی ساعة ظهورهم، (لِیَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ)، وهذه سُنّة الله، أن یظهر المصلحین فی نهایة المطاف، (لِیَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَیْبَ فِیها)، لماذا ذکره القرآن الکریم لنا فی سورة نتلوها دائماً فی ختمات القرآن؟ لأنَّ هذا ما سوف تبتلی وتمتحن به الأمّة الإسلامیّة، وکی لا تنکر وعد الله، ولا تعجل وعد الله، ولا تکذّب بعقیدة الإیمان بخلیفة الله فی الأرض، (إِنِّی جاعِلٌ فِی الأْرْضِ خَلِیفَةً) ، هذا الدین بدأ بأهل البیت وسیختم بأهل البیت (علیهم السلام)، مضافاً إلى أنَّ هذا مثل ضربه الله أیضاً حتَّى للمعاد، وأنَّ انطباق الساعة یأتی أیضاً بمعنى ساعة الوعد الإلهی، فهناک عدّة تفسیرات کلّها تتلائم مع سیاق الآیة، بأنَّ المراد من الساعة سواء ساعة القیامة الکبرى أو الساعة الموعودة فیها بإنجاز الوعد الإلهی والضمانة الإلهیة.

البناء على القبور:

(وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَیْبَ فِیها إِذْ یَتَنازَعُونَ بَیْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقالُوا ابْنُوا عَلَیْهِمْ بُنْیاناً رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قالَ الَّذِینَ غَلَبُوا عَلى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَیْهِمْ مَسْجِداً) (12)، هنا محطّة لطیفة یذکرها القرآن الکریم، أنَّ المساجد تتَّخذ على قبور أولیاء الله، وهذه سُنّة یستعرضها القرآن ویقرّها، (قالَ الَّذِینَ غَلَبُوا عَلى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَیْهِمْ مَسْجِداً)، اتّخاذ المساجد لعبادة الله وذکر الله عند قبور أولیائه أمر قد ورد فی القرآن الکریم وشرّع فی نصّ القرآن الکریم لأصحاب هدى، فهذا الذی یُمارس من قبل فِرَق المسلمین کافّة عدا الذین یجحدون مثل هذه الشعیرة الإسلامیّة الأصیلة، أو هذا الشعار القرآنی الأصیل، ففِرَق المسلمین کافّة هی على هذا النهج؛ لأنَّها مواضع لعبادة الله، وأقرب لاستجابة الدعاء، کما ورد فی نصّ الحدیث النبوی المتواتر: (ما بین قبری ومنبری روضة من ریاض الجنّة)(13)
أی عند قبره الشریف یتَّخذ مصلّى وعبادة لله ویستجاب الدعاء تحت قبّته، کیف والقرآن الکریم قد أخبرنا بذلک أیضاً: (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ)، لاذوا بحضرة النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم)، وبعد ذلک یتأهَّلون ویستعدّون لاستغفار الله، (فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً) (14)، وکذلک فی قوله تعالى: (وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّى) (15)، آیات عدیدة تدلّل على هذا الأصل القرآنی، یبثّ القرآن الکریم هذه التعالیم لمن هم أصحاب هدى، هم أصحاب الکهف الذین مدحهم القرآن الکریم أیّ مدیح، والحرّ وذو اللبّ تکفیه الإشارة، (سَیَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رابِعُهُمْ کَلْبُهُمْ وَیَقُولُونَ خَمْسَةٌ سادِسُهُمْ کَلْبُهُمْ رَجْماً بِالْغَیْبِ وَیَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثامِنُهُمْ کَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّی أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ ما یَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِیلٌ فَلا تُمارِ فِیهِمْ إِلاَّ مِراءً ظاهِراً وَلا تَسْتَفْتِ فِیهِمْ مِنْهُمْ أَحَداً) (16)، لا یعرفون هذه المجموعة، إنَّما هم مجموعة رجال الغیب، مجموعة شبکة الغیب، شبکة ظاهرة الخضر، الأبدال والأوتاد والسیّاح والأرکان، مجموعة الخضر التی تحوط خلیفة الله الإمام المهدی، والله تعالى أعلم بعدَّتهم.

ظاهرة أصحاب الکهف ودورها فی حفظ الدین:

دأبت السُنّة الإلهیة على إخفاء أولیاء الله ومجموعاتهم المجهولة عدَّتُهم، هؤلاء الذین یخفی الله عز وجل عن شعور البشر أشخاصهم أو معرفة شخصیاتهم ومعرفتهم بالهویة، تلک المجامیع والمجموعات البشریة التی تعدّ للقیام بمسؤولیات إلهیة خفیّة فی العدد والعدّة، فهذه سُنّة من الله عز وجل، ولا یوجب ذلک اللحود والإنکار والاستهزاء بسنن الله تعالى فی أولیائه، لاسیّما المصلحین، وفی هذه الآیة الکریمة تعبیر رائع جدَّاً وذو مغزى عمیق، حیث تقول الآیة: (رَجْماً بِالْغَیْبِ)، أطلق علیهم القرآن الغیب، ممَّا یدلّل على أنَّ المراد من کلمة الغیب فی استعمال القرآن الکریم هو کلّ ما کان خافیاً شعوره ومعرفته وعلمه عن البشر، ویساعده المعنى اللغوی أیضاً حیث یعبّر عنه بالغیب، ومن ثَمَّ ورد فی جملة من الروایات عن أهل البیت (علیهم السلام) تعبیر بالغیب عنه (علیه السلام).

الإیمان بالحقیقة المهدویة من مصادیق الغیب:

إنَّ أحد مصادیق الغیب هو الإیمان بالإمام المهدی (علیه السلام) وظهوره فربَّما یتقاصر ذهن الکثیر عن الالتفات إلى معنى الغیب، ویظنّ أنَّ المراد من کلمة الغیب هو ما وراء الموت من النشأة الآخرة مثلاً کالبرزخ، والقیامة، أو ما شابه ذلک من العوالم العلویة السماویة وغیره، والحال أنَّ القرآن الکریم لا یقصر ولا یحبس استعمال الغیب على ذلک فقط، بل کلّ ما غاب عن شعور البشر وعن معرفتهم ودرایتهم، وإن کان فی دار الدنیا فإنَّه یکون غیباً بالنسبة إلیهم لأنَّه تحت تنفیذ قدرة الله وقضائه، هذه القدرة الفائقة على قدرة البشر ومُکنتهم، فمن ثَمَّ یُسمّى غیب، قال تعالى: (ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدىً لِلْمُتَّقِینَ) (17)، وتتابع الآیات: (الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ) (18)، الغیب فُسّر أیضاً بالإمام المهدی (علیه السلام)، وهذا التفسیر معهود ویؤنسنا به نفس القرآن الکریم، أنَّ الغیب کلّ ما کان بتدبیر وقضاء وقدرة من الله عز وجل وتتصاعد وتتعالى على قدرة البشر ومکنتهم ومعرفتهم وشعورهم، یکون حینئذٍ فی دائرة الغیب عن البشر، وبالتالی فالغیب غیبة ولیّ الله وغیبة أولیاء الله وغیبة المصلحین عن شعور البشر ومعرفتهم بهم بتقدیر من الله یکون غیباً ومن الأمور الغیبیة التی افترض الله الإیمان بها على المؤمنین، فهنا تطبیق واضح من القرآن الکریم على غیبة أصحاب الکهف، غیبة شعور البشر بأصحاب الکهف، غیبة معرفة البشر بأصحاب الکهف، مع وجودهم فی دار الدنیا وعبَّر عنه القرآن بالغیب.

ظاهرة أصحاب الکهف والإیمان بالحقیقة المهدویة:

هناک نوع من التشابه الوطید الصلة جدَّاً بین ظاهرة أصحاب الکهف من جانب، والإمام المهدی وغیبته من جانب آخر، فقد ابتلی أصحاب الکهف بالملک دقیانوس رأس الضلالة وقومه وأصحابه، وکانوا هم ثلّة مستضعفة، فحماها الله وحرسها بالخفاء والغیبة، هکذا نجد فی عهد الإمام الهادی والإمام العسکری (علیهما السلام)، کانوا مسجونین فی قاعدة عسکریة تدعى بـ (سُرَّ من رأى) وهی سامراء حالی، وکانت أکبر قاعدة عسکریة فی العالم الإسلامی حینذاک، بل حتَّى ربَّما على وجه الأرض، وسجن فیها الإمام الهادی والإمام العسکری کسجینین عسکریین تخوّفاً من دور الإمامین (علیهما السلام) ومن تولّد ابنهم الموعود على لسان النبیّ ولسان جمیع الأنبیاء بأن یکون المصلح المنقذ المنجی للبشریة والذی یملأها قسطاً وعدل، فالبشارة بالإمام المهدی لم تقتصر على القرآن الکریم فقط: (لِیُظْهِرَهُ عَلَى الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ) (19)، (وَنُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الأْرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ) (20)، إلى غیرها من الآیات العدیدة التی مرَّت بن، وأنَّ القرآن وعد بأنَّ الإصلاح سیکون على ید من نصَّبهم الله أئمّة یرثون الأرض، وإن کانوا فی فترة طویلة جدَّاً متطاولة مستضعفین من قبل الظالمین المفسدین، بل هذا قد ورد فی الزبور والتوراة والإنجیل وکتب السماء السابقة: (وَلَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الأْرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصَّالِحُونَ) (21)، وقد فسّر الزبور هنا بزبر الکتب السماویة. فجملة الکتب السماویة قد تعرَّضت إلى البشارة بسیّد الأنبیاء وبالأئمّة الاثنی عشر، وکذلک بالبشارة بالإمام المهدی (علیه السلام) وظهوره وإصلاح الأرض على یدیه، وکأنَّه هو خاتمة وثمرة سلسلة مسار الأنبیاء والمرسلین أجمع والأئمّة فی کلّ حقبة، فمن ثَمَّ وردت البشارة به وبغیبته فی الصحف الأولى.
هنا نلاحظ أنَّ ظاهرة أصحاب الکهف قد وردت فیها جملة من العناوین العقائدیة استعملها القرآن الکریم مشاکلة ومشابهة للعقیدة بالإمام المهدی وغیبته الواردة فی آیات أخر وسور أخر، فضلاً عن الأحادیث النبویة الواردة، مثلاً التعبیر: (وَکَذلِکَ أَعْثَرْنا عَلَیْهِمْ لِیَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ) (الکهف: 21)، أنَّ هناک وعداً من الله عز وجل، وهذا الوعد قد فُسّر من قِبَل المفسّرین بالمعاد والبعث، ولا ضیر فی هذا التفسیر، لکنَّه لا ینحصر فی ذلک، ففی الحقیقة أنَّ الإعادة والوعد کما استعملها القرآن الکریم فی القیامة الکبرى والمعاد الأکبر، استعملها أیضاً على ما وعد به الله عز وجل البشریة من وعود أخرى قطعها الباری تعالى فی القرآن على نفسه، مثلاً إظهار هذا الدین کلّه على جمیع أجزاء الأرض، هذا وعد أیضاً ومعاد، ولیس المعاد المصطلح المراد منه الآخرة، فذلک هو المعاد الأکبر، وذلک هو القیامة الکبرى، ولکن قد عبَّر القرآن الکریم أیضاً عن کلّ وعد بیوم معیَّن فیه من ظهور الآیات الربّانیة وآیات القضاء والقدر الإلهی والحکمة الإلهیة البارزة العظیمة، هو ذاک الیوم، یوم العدل، یوم وعد یتحقَّق فیه إنجاز الوعد الإلهی، وبالتالی فکلّ وعود الله حقّ.
المصادر :
1- البقرة: 30
2- الکهف: 14
3- الکهف: 10
4- الکهف: 16
5- الکهف: 17
6- فاطر: 43
7- القمر: 17
8- محمّد: 24
9- الکهف: 20
10- الکهف: 21
11- القصص: 5
12- الکهف: 21
13- معانی الأخبار: 267/ ح 1؛ من لا یحضره الفقیه 2: 568/ ح 3158.
14- النساء: 64
15- البقرة: 125
16- الکهف: 22
17- البقرة: 2
18- البقرة: 3
19- التوبة: 33
20- القصص: 5
21- الأنبیاء:


source : rasekhoon
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

نصوص في التوراة والإنجيل تبشّر بظهور قائم آل ...
الترك ودورهم في عصر الظهور
القاب المهدي (عليه‌السلام)
کتابة رقعة الحاجة إلی مولانا صاحب العصر والزمان ...
سيرة الإمام المهدي المنتظر(عجل الله فرجه)
القسم الثالث. أعمال الإمام المهدي... دولة الخوارق
آداب العلاقة مع الإمام المهدي (عج)
المعالم الاقتصادية والعمرانية في حكومة الامام ...
الإخبار بالغيب
الإمام المهدي بين العقل والنقل

 
user comment