عربي
Sunday 26th of May 2024
0
نفر 0

السؤال : كثيراً ما يتشدّق النواصب ويدّعون بأنّ لهم مهدياً غير مهدي آل محمّد (عليهم السلام) ، الذي ينعتونه بالسفّاح وغير ذلك من الألقاب البذيئة ، فما القول الفصل فيمن يزعم وجود أكثر من مهدي ؟

غير السفّاح الوارد في بعض الروايات :

السؤال : كثيراً ما يتشدّق النواصب ويدّعون بأنّ لهم مهدياً غير مهدي آل محمّد (عليهم السلام) ، الذي ينعتونه بالسفّاح وغير ذلك من الألقاب البذيئة ، فما القول الفصل فيمن يزعم وجود أكثر من مهدي ؟

وهل يمكن اعتبار السفياني مهدي النواصب ؟ ونرجو التفصيل أكثر بالنسبة للتمييز بين عدل المهديّ بشيعته وقسوته على أعدائه ، وشكراً .

الجواب : لقد وضع بنو العباس أحاديث تشير إلى أنّ المهديّ (عليه السلام) من نسل جدّهم العباس ، وقد ضُعِّفت جميع تلك الأحاديث ، ولعلّ هذا الحديث أيضاً من الأحاديث التي أرادوا الإشارة بها إلى أحقّية خلافتهم المتمثّلة في أوّل خلفائهم ، وهو أبو العباس السفّاح ، والملاحظ لتلك الأحاديث التي ورد بها ذكر السفّاح ، أنّ هناك الكثير ممّن ذكر نفس تلك الأحاديث دون ذكر أنّ المهديّ يقال له السفّاح .

والاختلاف الحاصل في وجود أكثر من مهدي ناشئ من أنّ بعض علماء السنّة يقولون : إنّ المهديّ لم يولد ، بل سيولد ، فترى بين الحين والآخر يظهر من يدّعي أنّه المهديّ !

والذي عليه اعتقادنا نحن مذهب أهل البيت (عليهم السلام): إنّ المهديّ (عليه السلام) ولد ، وهو الابن الوحيد للإمام الحسن العسكريّ (عليه السلام) ، وقد اعترف بولادته الكثير من علماء السنّة .

وأهل السنّة الذين يقولون : إنّ المهديّ لم يولد ، لا يبعد منهم أن يتمسّكوا بأيّ شخص ، ويقولون إنّه المهديّ ، فلا يبعد أن يتمسّكوا بالسفيانيّ ، ليكون مهدياً لهم ، بعد أن تمسّكوا على مرّ التاريخ بأشخاص ادعوا المهديّة ، هم بعيدون كلّ البعد عن حقيقة ذلك .

إنّ قيام دولة الإمام المهديّ ، وتحقيق العدالة الكاملة فيها لا يتحقّق إلاّ بالتخلّص من الكفّار ، لأنّهم سوف لن يَدَعوا الإمام يحقّق دولته ، بل يرونه


الصفحة 327


خطراً عليهم ، وسيحقّق الإمام فيهم قول الله تعالى : { لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ } (1) ، فيملأ الإمام الدنيا قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً .

( زكيّ الحسينيّ . ... . طالب حوزة )

كاتب الشيخ المفيد بثلاث توقيعات :

السؤال : هل صحيح أنّ مولانا بقيّة الله الأعظم أرواحنا له الفدى ، قد كاتب الشيخ المفيد (قدس سره) برسالتين ؟ كما هو مروي عن العلاّمة المجلسيّ (قدس سره) صاحب البحار ، وهل كاتب غير الشيخ المفيد برسائل أيضاً ؟

وهل صحيح أنّ الإمام (عليه السلام) يذكر في هذه الرسالة أنّ حركته الأخيرة ستكون إلى مكان كذا ؟ وباعتبار أنّه يغيّر مكانه لأسباب ، منها : عدم خصوبة الأرض ، وقلّة الزرع ، وصعوبة المعيشة ، كما يذكر القزويني بقول قلّة الزرع .

سؤالي : إلى مدى يحتاج الإمام (عليه السلام) إلى كتابة رسالة ، ويتضمّن كذلك الإعلام بحركته ، ثمّ يفسّر كذلك بهذا التفسير ؟

الجواب : إنّ ذكر هذه التوقيعات من قبل الثقات من أعلام الأُمّة ـ كالعلاّمة المجلسيّ ، والشيخ أبو علي الحائري ، والمحدّث البحراني ، والسيّد بحر العلوم، والسيّد الخونساري ، والمحدّث النوري وغيرهم ـ دليل على قبول هذا التوقيع عندهم ، بل روي عن البعض : أنّ التوقيع المبارك تتلقّاه الشيعة بالقبول .

وقد كاتب الإمام (عليه السلام) الكثير من خلال سفرائه الأربعة في الغيبة الصغرى ، وأمّا في الغيبة الكبرى ، فالذي يذكره المحدّثون أنّ للشيخ المفيد ثلاثة توقيعات صادرة عن الإمام (عليه السلام) ، والموجود منها في كتب الحديث اثنان فقط .

والرسالتان التي كاتب بهما الشيخ المفيد (قدس سره) لا يذكر فيها ما ذكرت ، وإنّما وصف مكان تواجده (عليه السلام) ، وأنّه سينتقل إلى مكان آخر ، وهو إخبار أنّ الإمام

____________

1- البقرة : 114 .


الصفحة 328


يتحرّك من مكان إلى مكان ، وهذا من لوازم الاختفاء والغيبة .

والإمام (عليه السلام) لم يكاتب الشيخ المفيد لاحتياجه الشخصي لذلك ، بل إنّ الشيعة في ذلك الوقت قد يحتاجون إلى ما يربطهم بالإمام ، لعدم وضوح النيابة العامّة للعلماء آنذاك ، فلابدّ من اتصال مع الإمام ولو قليلاً ، ولتشريف الأشخاص الذين يمثّلون تلك النيابة العامّة .

فالشيخ الصدوق (قدس سره) ولد بدعاء الإمام (عليه السلام) ، والشيخ المفيد يشرّف بالمكاتبة ، وآخرون يرسل لهم مبعوث ـ كالسيّد ابن طاووس ـ وهكذا ، حتّى صار واضحاً عندنا الآن : أنّ بعض الفقهاء هم نوّاب عامّون للإمام (عليه السلام) .

( وليد . الكويت . 22 سنة . طالب ثانوية )

علامات ظهوره وقيام الساعة :

السؤال : أردت السؤال عن علامات خروج الإمام المهديّ (عليه السلام) ما هي ؟ وما هي العلامات الحتمية والغير حتمية ؟ وما هي علامات قيام الساعة وما هو ترتيبها ؟ ومن الذي يقتل المسيح الدجّال ؟ مع الشكر لكم .

الجواب : قد ذكرت الكثير من العلامات لظهوره (عليه السلام) ، ونحن نذكر قسماً منها على نحو الإجمال :

1ـ ظهور ستّين شخصاً يدّعون النبوّة بالكذب .

2ـ ظهور اثني عشر نفراً من السحرة يدّعون الإمامة .

3ـ خراب جدار مسجد الكوفة ، ممّا يلي دار عبد الله بن مسعود .

4ـ ظهور نجم ذي ذنب .

5ـ ظهور القحط الشديد .

6ـ وقوع الزلزلة والطاعون في أكثر البلاد .

7ـ خراب البصرة بيد شخص ملّقب بصاحب الزنج .

8ـ امتلاء الأرض من الظلم والفسق .


الصفحة 329


9ـ عود الإسلام غريباً كما بدأ غريباً .

10ـ تحلية المصاحف وزخرفة المساجد ، وتطويل المنائر .

11ـ اقتران بعض النجوم .

12 ـ انهدام الكعبة .

13ـ خراب مسجد براثا .

14ـ خراب بغداد .

15ـ ركود الشمس من عند الزوال إلى أوسط أوقات العصر .

16ـ طلوع الشمس من المغرب .

17ـ خروج اليماني من اليمن .

18ـ خروج الخراساني .

19ـ ظهور المغربي بمصر ، وتملّكه الشامات .

20ـ اختلاف الرايات في الشام ، وخراب الشام من القتل والانتهاب .

21ـ خروج زنديق من قزوين اسمه اسم نبيّ ، يسرع الناس إلى طاعته .

22ـ خروج العوف السلمي من الجزيرة .

23ـ خروج السمرقندي المسمّى بشعيب بن صالح .

24ـ خروج النار من المشرق .

25ـ ظهور حمرة شديدة في أطراف السماء .

26ـ وقوع القتل واهراق الدماء في الكوفة ، لما تكثر فيها من الرايات .

27ـ قتل النفس الزكية في ظهر الكوفة مع سبعين نفراً من الصالحين .

28ـ مسخ طائفة بصورة القردة والخنازير .

29ـ حركة رايات سود من ناحية خراسان .

30ـ نزول مطر شديد في جمادى الثانية ورجب ، بحيث لم ير مثله .

أمّا العلامات الحتمية ، فذكر منها :

1ـ خروج الدجال .


الصفحة 330


2ـ الصيحة .

3ـ خروج السفياني .

4ـ خسف جيش السفياني بالبيداء .

5ـ قتل النفس الزكية بين الركن والمقام .

6ـ كسوف الشمس في النصف من شهر رمضان ، وخسوف القمر في آخره ، وقد قيل إنّ منها خروج السيّد الحسني ، والنداءات الثلاثة التي تسمعها كلّ الخلائق ، وكفّ تطلع من السماء ، واختلاف بني العباس ، وانقراض دولتهم .

أمّا قيام الساعة ، فقد وردت روايات توضّح فيها علامات ، إلاّ أنّها لم تحدّد الترتيب الزمني لها ، ومن تلك الروايات ما ورد عن الرسول (صلى الله عليه وآله) بقوله : " لا تقوم الساعة حتّى تكون عشر آيات : الدجّال والدخّان ، وطلوع الشمس من مغربها ، ودابّة الأرض ، ويأجوج ومأجوج ، وثلاثة دالات من الخسوف : خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب ، ونار تخرج من قصر عدن تسوق الناس إلى المحشر ، تنزل معهم إذا نزلوا ، وتقيل معهم إذا أقالوا " (1) .

أمّا الدجّال ، فقد وردت روايات عن الإمام الصادق (عليه السلام) تخبر عن مقتل الدجّال على يد الإمام المهديّ (عليه السلام) .

( إبراهيم المطوّع . السعودية . 40 سنة . موظّف )

اتجاهان في تمهيد الأرضية لظهوره :

السؤال : مع العلم بأنّنا نتوقّع خروج الإمام المهديّ (عليه السلام) دوماً بأنّه قريب ، حيث أنّنا نتلمّس الجور ، بأنّه قد وصل إلى أوجه .

منذ بداية البشرية والجور مستمر ، وهو السائد على الأرض والغالب أيضاً وإلى اليوم .

يتطلّب خروج الإمام المهديّ (عليه السلام) استعداداً من قبل الأُمّة كي تمهّد له الأرضية ، والسؤال الذي يطرح هنا : متى تعي البشرية دورها تجاه الإمام (عليه السلام)

____________

1- الخصال : 431 ، سنن ابن ماجة 2 / 1341 و 1347 ، المستدرك 4 / 428 ، المصنّف لابن أبي شيبة 8 / 662 .


الصفحة 331


؟ ومتى ستنصاع إلى الحقّ ، وتقبل به عن إرادة واختيار ؟

البشرية من بدء الخليقة ونداءات الأنبياء والرسل والحكماء ، وجميع من لهم دور في ترشيد الإنسانية تدعوا ، والقرآن يشير بكلّ صراحة وتأكيد : { وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ } (1) ، { وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ } (2) وغير ذلك .

كم تحتاج البشرية حتّى تكون في بداية دورها للاستعداد للخروج أو للتمهيد على الأقلّ ؟ إذا كانت من بدء الخليقة لم تعي أو لم يتحقّق الرقم المطلوب لخروجه (عليه السلام) .

هل نحتاج إلى عمر من الزمن يكثر عن الزمن الماضي ؟ ولماذا نحن علينا أن نشعر بأنّه قريب ؟ وليس معنى ذلك إنّني يائس من خروجه (عليه السلام) .

إنّ علامات الظهور كانت ولا تزال كأنّها بارزة ، وكأنّها تتحقّق يوماً بعد يوم ، وإنّ كلّ زمان يرى بأنّ خروجه قد آن أوانه .

الشيعة يمحّصون في خروجه ، حتّى أنّ البعض ينكر هذا الخروج ، فهل نحن نستطيع أن نستمر في اعتقادنا بخروجه (عليه السلام) إذا كنّا بعيدين عن وضوح الرؤية الحقيقيّة ؟ ولذلك فنحن نرى خروجه قريباً مع عدم وجود الأرضية الصالحة لذلك الخروج .

هل وصلنا إلى الحكمة الحقيقيّة والواضحة والمنشودة كي نستطيع بها توطيد الأرضية لخروجه (عليه السلام) ؟ لا تتمنّوا خروجه إلاّ وأنتم في عافية من دينكم .

والسؤال : لماذا لم تكن هذه الفترة كفيلة بأن تعدّ العدد الذي يؤهّل الإمام علي (عليه السلام) بأن يكون مقبولاً عند جميع الأطراف ؟ وذلك كما أشار الإمام نفسه أو وضّحته مسيرة التاريخ .

ولكم منّا ألف تحية وسلام .

الجواب : ورد في الحديث الشريف عن الإمام الصادق (عليه السلام) : " إنّ لصاحب هذا الأمر غيبة لابدّ منها ، يرتاب فيها كلّ مبطل " ، فقلت له : ولم جعلت فداك ؟ قال : " لأمر لم يؤذن لنا في كشفه لكم " ، قلت : فما وجه الحكمة في غيبته

____________

1- سبأ : 13 .

2- هود : 40 .


الصفحة 332


؟ فقال: " وجه الحكمة في غيبته وجه الحكمة في غياب من تقدّمه من حجج الله تعالى ذكره ، إنّ وجه الحكمة في ذلك لا ينكشف إلاّ بعد ظهوره ، كما لا ينكشف وجه الحكمة لما أتاه الخضر (عليه السلام) من خرق السفينة ، وقتل الغلام ، وإقامة الجدار لموسى إلاّ وقت افتراقهما " (1) .

أمّا ما أشرتم إليه من أنّه متى تعي البشرية دورها اتجاه الإمام (عليه السلام) ؟

في الجواب يمكن أن نقول : لابدّ من إيصال صوت الإسلام إلى جميع بقاع الأرض ، ونحاول تطبيقه بشكله الصحيح ، ونحاول تطبيق العدالة بأسمى أشكالها على سلوكنا وسلوك الآخرين ، حتّى يصبح المجتمع صالحاً بجميع طبقاته لتقبّل ظهور الإمام (عليه السلام) ، ولا يقف أمامه من يعرقل المسيرة .

إنّه بهذا نكون قد مهدّنا لظهور الإمام (عليه السلام) ، وقمنا بوظيفة الانتظار ، فإنّ الانتظار يعني تهيئة الأرضية الصالحة لظهوره (عليه السلام) بإعداد العدّة الصالحة فكريّاً وعمليّاً ، حتّى إذا ما ظهر (عليه السلام) تكون الأرضية صالحة من جانب المؤمنين أيضاً .

وجاء في حديث أبي بصير : قال أبو عبد الله (عليه السلام) : " ليعدّن أحدكم لخروج القائم ولو سهماً ، فإنّ الله تعالى إذا علم ذلك من نيّته رجوت لأنّ ينسئ في عمره حتّى يدركه ، ويكون من أعوانه وأنصاره " (2) .

____________

1- علل الشرائع 1 / 246 ، كمال الدين وتمام النعمة : 482 ، الاحتجاج 2 / 140 .

2- الغيبة للنعماني : 320 .


الصفحة 333


الإمامة :

( الموالي . عمان . 23 سنة . طالب جامعة )

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

السؤال: كيف كلّم الله النبيّ (صلى الله عليه وآله) ...
امرأة تحكمت بتجارة مكة وكانت مكة تتحكم بتجارة ...
السؤال: من هو أنس بن مالك الأنصاري ، خادم الرسول ...
علامة كانت يوم قتل الحسين ؟ فقال : قلت : لم ترفع ...
السؤال: لديّ سؤال ، وأتمنّى منكم الإجابة ، أفادكم ...
كان الإمام الحسين (عليه السلام) يحبّها حبّاً ...
السؤال : ما هو مفهوم الرجعة ؟ وفي أيّ زمن تحصل ؟
السؤال : لماذا نحن عندما نذكر لقب صاحب العصر (عليه ...
ما المراد من کلّ من الاصطلاحات الفقیهة: ...
ما كان اسم الخضر عليه السلام عندما ظهر في أيام ...

 
user comment