عربي
Thursday 23rd of May 2024
0
نفر 0

السؤال : يتّهمني البعض بأن اسمي محرّم ، ولا يجوز التسمية به ، لأنّه يحمل معنى عبادة الرسول (صلى الله عليه وآله) ، فما رأيكم ؟

يجوز مجازاً :

السؤال : يتّهمني البعض بأن اسمي محرّم ، ولا يجوز التسمية به ، لأنّه يحمل معنى عبادة الرسول (صلى الله عليه وآله) ، فما رأيكم ؟

الجواب : من الواضح لدى الجميع أنّ العبادة الحقيقيّة هي لله الواحد الأحد ، فكلمة العبد إن نُسبت إلى الله تعالى أو أسمائه ـ مثل : عبد الرحمن ، عبد الستّار ، و … ـ فالمراد منها المعنى الحقيقيّ من العبودية ، وإن نُسبت إلى غيره ـ كما هو الحال في اسمك ـ فالمراد منها معناها المجازي .

ومن البديهي جواز استعمال اللفظ في غير ما وضع له بأدنى ملابسة ومشابهة مجازاً ، كما في قولك : رأيت أسداً في حلبة المصارعة ، فليس المقصود فيه هو المعنى الحقيقيّ ( الحيوان المفترس ) ، بل المقصود هو الرجل الشجاع .

والمصحّح للاستعمال هو وجود المشابهة بين المعنى الموضوع له اللفظ وبين الرجل ، وهذه المشابهة هي الشجاعة ، وفي موردنا كذلك .

فلوجود المناسبة بين وجوب طاعة الله ، وطاعة النبيّ وآله (عليهم السلام) ، جاز وصحّ استعمال لفظ العبد في غير ما وضع له ، فيكون مجازاً لا حقيقةً .

( عبد الرحمن . السعودية . سنّي . 23 سنة )

تعليق على الجواب السابق وجوابه :

السؤال : لفت نظري في الإجابة حول السؤال بالتسمية بعبد النبيّ ونحوه : أنّ


الصفحة 157


اللفظ غير مقصود لذاته ، إنّما ينصرف لقرينة تصرفه إلى معنى آخر ، وذكر مثال : رأيت أسداً في حلبة المصارعة ، وهذا مثال خاطئ ، باعتبار أنّ اللفظ هنا مقصود به الأسد الحقيقيّ وليس المجازي ، لأنّ الأسد قد يوجد في حلبة المصارعة ، كما عند الرومان في مصارعاتهم ، فأين القرينة الصارفة ؟

ثمّ أنّ العبودية لها لفظ خاصّ بالشرع ، لا ينصرف إلاّ لله تعالى ، وإن تعدّد معناه في اللغة ، فهو مقيّد بالقيد الشرعيّ ، والله العالم .

الجواب : إنّ قولك ـ لأنّ الأسد قد يوجد في حلبة المصارعة ، كما عند الرومان في مصارعاتهم ـ قول غير سديد ، لأنّ ما ذكرته فرد نادر ، أو أندر بكثير من النادر ، حتّى أنّ الكثير لم يسمع به ، وعليه فتبقى القرينة الصارفة هي المعوّل عليها في الدلالة إليه ، وكذلك العبودية شأنها شأن لفظ الربّ الوارد في القرآن ، والمقصود منه في المقام غير الله تعالى ، كقوله : { أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْرًا } (1) .

( باسل . الأردن . ... )

لا تنافي العبودية :

السؤال : لماذا تسمّي الشيعة أبناءها بعبد الحسين ، وعبد الزهراء ، وغيرها من الأسماء ؟ مع أنّ العبودية لله وحده ؟

الجواب : إنّ الشيعة لم تقصد من هذه التسمية ما توهّمته من مفهوم العبودية لله تعالى، بل إنّها ترمز للمحبّة والولاء للمورد، فلا مشاحة في الألفاظ إن كان المقصود واضحاً ، فهذه كتب اللغة تصرّح : بأنّ من معاني العبودية هي الخدمة (2) .

____________

1- يوسف : 41 .

2- المنجد : مادّة عبد .


الصفحة 158


وأيضاً العبد يطلق على المملوك (1) ، فما المانع عقلاً وشرعاً أن يقصد الشيعيّ معنى الخادم ؟ أو ينزّل نفسه منزلة المملوك من أئمّته (عليهم السلام) ملكاً اعتباريّاً .

( عبد الرضا . الإمارات . 26 سنة . طالب جامعي )

تعليق على الجواب السابق :

تعليق بسيط على جواب سماحتكم على من يطعن في الأسماء كعبد الرسول ، وعبد الحسين ، وغيرهما ، وهو : أنّ اللغة العربية بحر زاخر بمترادفات الألفاظ ، ومختلف المعاني الدالّة عليها ، فهل من يطعن في هذا من أهل الضاد أم بلسانه عجمة ؟

فالعبد لغة هو الشخص الذي يكنّ العبادة لربّه ، وجمعه عباد ، وأيضاً بنفس اللفظة هو الشخص المملوك أو الخادم ، وجمعه عبيد .

إذاً فما ضرّ شخص أن يكون عبداً خادماً لرسول الله أو لأحد المعصومين الأطهار ؟ بديهياً ما من مسلم يدّعي عبادة غير الله تبارك وتعالى .

أما كان زيد عبداً لرسول الله (صلى الله عليه وآله) قبل أن يعتقه ليتبنّاه ؟

أما كان بلال الصحابيّ ـ الذي ما انفك يقول أحد أحد ـ عبداً لأُمية بن خلف قبل أن يعتقه رسول الله (صلى الله عليه وآله) بمال خديجة ، ووساطة أبي بكر لدى أُمية المشرك ؟ وغير ذلك كثير .

وممّا يؤيّد هذا المعنى ترجمة أسماء عبد الرسول ، وعبد الحسين ، وعبد الرضا إلى اللغة الفارسية ، فتصبح غلام رسول ، وغلام حسين ، وغلام رضا ، ولا يخفى على العرب معنى كلمة غلام ، وموضع استخدامها .

____________

1- كتاب العين : مادّة عبد .


الصفحة 159


( عبد الحسين . البحرين . 18 سنة . طالب )

تعقيب على الجواب السابق :

أُودّ أن أقول : بأنّي أوافق الأخ عبد الرضا في مسألة الاسم بعبد ، وسوف آتي بدليل على أنّ كلمة عبد من زمن قبل الإسلام وبعده ، فذلك عبد المطلب ، لماذا سمّي بهذا الاسم ؟ ألم يكن مملوكاً لعمّه المطلب ، فسمّي بعبد المطلب .

وهنا نلفت عنايتكم : بأنّ معنى عبد ليس العبودية والسجود والركوع لغير الله ، إنّما هي بمعنى خادم ليس إلاّ .

( قاسم الأسدي . العراق . ... )

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

السؤال : هل بايع الإمام علي الخلفاء أبا بكر وعمر ...
السؤال: ما هو رأيكم في كتاب منتخب كنز العمّال في ...
سؤال: لماذا يستخدم القرآن الكريم في بعض الآيات ...
السؤال : هل صحيح أنّ سيف ذو الفقار للإمام علي ...
السؤال: كيف يمكن إقناع أحد المادّيين بوجود الله ...
السؤال : قال الإمام علي أمير المؤمنين : " أنا الذي ...
السؤال: هل الإمام علي (عليه السلام) خالق السماوات ...
السؤال: هل صحيح أنّ الشيعة لا يقبلون بمصادر أهل ...
السؤال : سؤالي حول فلسفة ذكر الصلاة على محمّد وآل ...
السؤال: الشيعة تعتقد بأنّ الاجتهاد هو : استنباط ...

 
user comment